في حديقة قلبي لمؤلفته شذى الروسان - الفصل الرابع

من ويكي الكتب
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
« في حديقة قلبي لمؤلفته شذى الروسان
الفصل الرابع
»
الفصل الثالث الفصل الخامس

قاعدة -4- ابق قوياً .. لا بد لك عزيزي القارئ ان ترقص مع الحياة , اي الشعور بتلك اللحظات السامية التي شعرت بها , وكل دقائق الانبساط التي نسيت بها نفسك والزمن ونسيت كل شيء من حولك , لا بد لك من التعاطف مع نفسك عند التعرض للصدمات والاعتدءات بمعركة الحياه , لتخفف من خيبات أملك . ما عليك إلا أن ترقص فرحاً بالحياه رغم جروحك والمك وتناسي الجروح التي تقودها الى نفسك يومياً بلا رحمة , ما عليك سوى ان تحتفل بالحياة وتستمر رغم كل الظروف المؤلمة , والغوص في بحر نفسك , فكل منا له بحر ما بداخله , واكتشاف ما بداخلك بأجمل الاسرار . ان الكلام بشكل ما سهل وبسيط الى ابعد الحدود ولكن ما عليك الا ان تعمل يومياً وتعزز احساسك بالرضا والامتنان والحب , وتقوي كيانك الداخلي فما انت ام نحن سوى نفوس طيبة حساسة حتى نكون أقوياء من الداخل , لتحمل ضربات الحياة ونصد بكل قوة اعتداءات الاخريين ونحافظ على بسمتنا من الداخل قبل الخارج . لنقرأ الحياة بطريقة اكثر ايجابية ونكتشف اين أسرار السعادة , من زيادة ساعات البهجة وتمديد لحظات السرور داخلنا مما يبعد عنا الحزن واليأس ويزرع بنا الامل في نفوسنا , والتمسك بقيمنا واخلاقنا اذ سنعيش حياة طيبة , وان نعطي بلا منَ , ولا نشعر الاخريين بذل الحاجة هكذه نحن لنبقى كما نحن . لقد خلقنا الله تعالى لنتعارف ونتعاون لنعمر الارض , لتفتح عزيزي القارئ اشرعتك للرياح وتعرض للشمس , لتتعرف على الاخريين بلا شروط , وافتح حواراً معهم بلا مقدمات , لنتعلم من انفسنا ومن حكايات غيرنا بأروع دروس الحياة , لتصبح روحك رقيقه وصافية فلا بد لنا من الشجاعة والحرية والمعرفة والتطور نحو الافضل . فنحن كالورد في كل صباح نعمل على نشر العبير الفواح على ارجاء العالم , الا اننا نواجه بأن الورود الاخرى تسبقنا في فتح وريقاتنا , لكن نواصل العمل بلا انقطاع , بالرغم اننا لم نحط بأي نحله , ونسأل انفسنا بأستمرار ! الم يتعبنا الانتظار ؟ ولكن لا اذ لم نفتح اوراقنا واجنحتنا كل صباح , فسيذوب جمالنا وتنهار روحنا من الوحدة . لا تسجن نفسك في غرفةٍ مظلمةٍ وانتظار المجهول , اخلق نفسك من جديد , وبدد اليأس بتحديات جديدة كل يوم واستمتع برحلة الحياة , لا تستهين بكل خطوةً صغيره واحده تخطيها باليوم , ستغير ما يمكن تغييره الى الامام , ابدأ يومك بدون تأجيل بدون انتظار او قلق , المهم ان تعمل وتسمتر في التحسين وما هي الا ايام واذ بك حصيلة رائعةً من الانجازات . لو نظرت الى النباتات فتجدها تمتص غذائها من الارض والهواء , ثم تنمو رويداً رويداً , نحن كذلك لا نستصغر اية مهمة تساعد في تحسين حياتنا نحو الافضل لنصبح زهور فواحةً بأريجها , اذ كنا براعم صغيرة . فلا بد ان بين فترة وفترة ان تنطفئ الشمعة داخلنا بسبب الاشخاص المليئين بالغضب والصراع , لكن يوماً ما قلنا لا احد يقدر على إطفائنا , وبحزن انطفئت شمعاتنا السلام والاخلاص , وشمعة المحبه داخلنا لو يفهمون اهميتها لما ضعوها جانباً , حتى اقرب الناس إلينا حتى إنطفئت شمعة المحبة لدينا . ولكن توجد كل من داخلنا شمعة الامل فهي قادرة على اعطاء الضوء , لنضيء كل من شموعنا الاخرى من حب واخلاص , فلما الإطفاء يجب ان يقبى نورك يضيء الظلام حتى النهاية . دوماً تذكر بأن هدفك ينجح بالدقائق التي تليها , ان لم تصمم على هدفك من يأتي ليحققه لك , عليك تدريجياً ان تتخلص من حالة الاحباط ,ما عليك الا محاربته وتجزأ مشاكلك اجزاء صغيرة وتحل الاهم ثم المهم , وان تعمل شيئاً من اجل الاخريين دون اخذ الامور بجدية كبيرة , لتبقى قوياً .