في حديقة قلبي لمؤلفته شذى الروسان - الفصل الثاني

من ويكي الكتب
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
« في حديقة قلبي لمؤلفته شذى الروسان
الفصل الثاني
»
الفصل الأول الفصل الثالث

قاعدة -2- جلب الخير .. صعوبة القرار بين الاقرب لقلبه والاصح لعقله فما على الانسان حتى يعيش حياة سعيدة خالية من الهمِ والحزن ان يرضى بالقدر فهذا سبب كافي لهدوء النفس وقبول الماضي رغم الامه والحاضر رغم عثراته والتحرر من الاحساس بالجرح والألم.

فالانسان ضعيف مما تتحكم به مشاعره اما ان يصبح قوياً او يصبح ضعيفاً .. لما يواجهه من حوله فيتعثر بالناس الصادقه والطيبه فيصبح قويا، واذ ارتطم بالناس المخادعه، فتصيبه سهام الحياه وتنهال عليه المحن، مما يبرد حماسه ورغبته في مواجهة الامور، تخرج لوحدها ولا تحتاج الى مقدمات في ذلك، فقبل محادثة اي شخص تنفس من الاعماق وبرغبه صادقة في استقبال طاقة الخير من العالم , وسوف ترى كيف تتحول المحادثة الى حوار نافع بعيداً عن الشجار حتى وان كنت مضطرباً , ان الهواء الذي تستنشقه في كل لحظه ما هو الا حياه كاملة تدخل الى كل خلايا جسمك فتمنحك الحيوية والنشاط . فاستقبل الهواء بشوق وكأنه حبيب تهفو للقائه . تنفس كما يدخل الحياه الى روحه وتخيل انك تدخل اليها النور والخير وكل الحب الذي يغمر العالم . وعند الزفير اخرج من ذهنك كل ما يعكر عليك صفو الحياة من هم وغم وحسد، اطلق من اعماقك مع كل زفير كل الافكار السلبية التي تعيقك من ان تعيش حياة وادعة، فكأنما تحرر نفسك من كل القيود التي تحرمك من الانطلاق لتحقيق احلامك. حاول ذلك في كل يوم مرات ومرات إلى ان تتعلم فن التنفس، ذلك الفن العظيم والمفيد لحياتك اليوميه بشكل لا يوصف , وما هي لا ان تتنفس بروح مستبشره بالخير مع الاسترخاء التام وتصفية الذهن من الافكار واذا بك قد انتقلت الى عالم روحاني مليء بالسكون والطمأنينة . ما عليك الا الشعور بالاستقبال مع كل شهقة الرغبه الالهيه في ان يعم السلام والخير في هذا العالم تنفس الود والافكار الطيبه الراغبه في التواصل والتقارب , تخيل اي كانما خلايا جسمك تتمدد في هذا العالم ىالفسيح وتتناغم مع هذا الكون الواسع فتغدوا ارحب واكمل واكرم وتصبح شخصا اخر اكثر رغبه في العطاء والتسامح مع الاخريين .