كيف تصبح مهندسا حقيقيا/الهندسة

من ويكي الكتب
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Broom icon.svg هذا الكتاب أو المقطع لا يتضمن أي محتوى تعليمي جاد. الرجاء إعادة الكتابة أو صياغة الأسلوب بشكل أفضل. بإمكانك إزالة هذه الرسالة بعد عمل التعديلات اللازمة.


« كيف تصبح مهندسا حقيقيا
الهندسة
»
واقع المهندسين في العالم العربي مشاكل غير هندسية لا بد منها

معنى كلمه هندسة[عدل]

(قاموس المحيط للفيروزبادى ص750): الهندسة الجرئ من الأسود ومن الرجل المجرب الجيد النظر. هُندس (الأمر بالضم) العلم به. المهندس: مقدر مجاري القنى (القنوات المائية) حيث تحفر. الهندسة: مستق من الهنداز (القياس) معرَّب آب آنداز (قياس الماء) فأبدلت الزاي سينا لأنه ليست لهم دال بعده زاي.

مع أي شيء تتعامل الهندسة: تقوم الهندسة بتخصصاتها المختلفة بتسخير العلوم ألتطبيقيه ألمتقدمه لتلبيه الاحتياجات البشر وحل مشاكلهم مع الاقتصاد في التكاليف. فالهندسة تعتبر مثلثاً ضلعاه الأساسيان الاقتصاد والعلوم ألتطبيقيه والضلع المكمل هو احتياجات الناس فكما ذكرنا تقوم الهندسة بتخصصاتها المختلفة باستخدام:

  • العلوم التطبيقية (هيدروليكا - ميكانيكا - مقاومة مواد - دوائر كهربائية - هندسة حرارية - هندسة معمارية).
  • بطريقة اقتصادية (في المال - في الوقت- والعمالة).
  • لتلبية احتياجات الناس.
  • وتلبية احتياجات الناس وحل مشاكلهم لا يأتي إلا بمعرفه كيفيه استخدام العلوم في التخصص مع الاقتصاد ( في المال والوقت ) لخدمة هذه الحاجات ومن هنا نخرج إلى ما يسمى بالحس الهندسي
  • الحس الهندسي.

ما زلت أتذكر مقولة أحد الدكاترة الذي أفتخر بأني كنت تلميذه (د/ سمير إمبابي) حين قال " لا ينفع مهندس ليس عنده حس هندسي " والحس الهندسي هو كيفيه تحويل مشكله ما إلى مسألة حسابية يمكن التعامل معها هندسيا (بالقياس ثم تطبيق المعادلات ) وسنوضح ذلك بحادثة مشهورة حدثت في القاهرة في الستينات إلا وهي كارثة سقوط أوتوبيس النقل العام بركابه عند محاولته تفادى الاصطدام بسيارة أخرى وحولت القضية إلى كلية الهندسة بجامعة القاهرة للتحقيق في أسباب الحادث ، ( وهذه مشكله مطلوب الوصول إلى أسبابها ) وتم انتشال الأتوبيس وقامت اللجنة الفنية بفحص الأتوبيس بدقه (المعاينة والقياس ) فتبين بعض الفحص الهندسي أن سبب سقوط الأتوبيس في نهر النيل هو أن عامود الدوران إلى اليمين والشمال المتصل بعجلة القيادة قد انكسر لتآكله ونتج ذلك من زيادة وزن الركاب (وصل عدد الركاب إلى 100 راكب - وحمولة الأتوبيس خمسين راكب فقط ) وعليه تضاعفت كمية الحركة ( الوزن الإجمالي × مربع السرعة ) ومن الأشياء التي ساعدت على زيادة طاقة الحركة هو ميل الشارع في اتجاه النيل 0 وعندما حاول السائق الرجوع إلى الشارع لم تتحمل أذرعه العجل قوة الوزن الزائد فأنكسر ولم يفلح السائق في استخدام الفرامل واستمر الأتوبيس في الحركة تجاه النيل ( يبعد 2 متر فقط من الطريق وبعده هاوية للنيل ) وقابل سور الكورنيش فلم يمنعه لان طاقه الحركة للأتوبيس كانت جبارة كما ذكرنا لم يقاومها السور الضعيف ( ارتفاعه 120 سم وارتفاع الأتوبيس أكثر من 2 متر ) ولم يتحمل قوة اندفاع الأتوبيس بالوزن الزائد 0 واُكتشف أثناء الفحص الفني أن عملية الصيانة والتشحيم كانت شبه منعدمة فتآكل العامود في نقطة الكسر بدرجة كبيرة ( كان قطر العامود عند نقطة الكسر أقل بكثير من قطر العامود الأصلي فتركز عليها الحمل ) ( وزن الأتوبيس 3 طن + وزن الركاب 100 × 80 كجم ) مع سرعة الباص ( 50 كم /س تقريبا ) على نقطه ضعف وقطر أصغر من المصمم فحدث الكسر0

ولنضرب مثلا ابسط لتوضيح كيف يعمل الحس الهندسي في المسائل السهلة طُلب إلى مهندس حساب إنتاج مصنع في اليوم, وكان أول ما يتبادر إلى الذهن هو الحساب الظاهري ولكن المهندس الذي يتمتع بحس هندسي قوى يفرق بين الحساب الظاهري والقياس الواقعي فيقوم أولا بحساب الداخل الحقيقي للعملية الإنتاجية والناتج الحقيقي لهذه العملية. ثم عدد العمال الحقيقيين أي المتواجدين خلال فتره العمل اليومي باستمرار وكيف يمر يومهم (تحضير للعمل كذا ساعة وإنتاج كذا ساعة وطعام وشاي كذا وراحة وصلاه كذا والاستعداد للخروج من العمل كذا وقت ) بالإضافة إلى متوسط حضور العمال خلال شهر. ثم ينتقل إلى الاستهلاك الحقيقي والفعلي لمواد الإنتاج والمواد المساعدة والكهرباء والوقود والماء وكميتهم المستهلكة (خلال شهر ). ثم ينتقل إلى عطلات الصيانة وتحديد وقت العمل الفعلي للماكينات وعدد الماكينات المنتجة فعلا وكم إنتاجها الفعلي اليومي ثم يخرج بمجموعه متوسطات عدد العمال ( المتوسط ) اليومي = عامل عدد ساعات العمل الإنتاجية اليومية ( متوسط ) = ساعة /عامل عدد الماكينات المنتجة فعلا = ماكينة إنتاجيه الماكينة المتوسطه = كم/يوم

ويتم تحديد هذه البيانات بواسطة المهندس نفسه وبمجهود شخصي دقيق ودأوب . ولقد كان السؤال بسيطا في ظاهرة ولكن لتحويله إلى مسالة قياس واقعية يقوم المهندس بعمل مستمر لفترة تتراوح بين ثلاث أسابيع وشهر ولا يركن أبدا إلى الحساب النظري بل ويستخدم ما أمكن من أجهزه القياس والتسجيل للخروج بإجابة السؤال الحقيقي.

إذن فالحس الهندسي هو ألقدره على معاينه وقياس وتحليل مسألة فنيه أو مشكله واقعية ثم ترجمه هذا القياس أو التحليل إلى مسألة حسابيه يمكن التعامل معها هندسيا.

الفصل الثاني ما هي وظيفتك كمهندس ؟

إن الوظيفة الحقيقية للمهندس هي حل مشاكل الناس ألفنيه في تخصصه وإما كيف تحل مشاكل الناس ألفنيه فهذا لا يأتي إلا بتكامل الفكر والأدوات. إما الفكر: فهو الأسلوب الهندسي أو الطرق الهندسية ( الذي يعتمد على ألخبره الهندسية من قياس عملي و تحليلي ) في جمع البيانات الهندسية اللازمة لحل المشكلة والأدوات: وهى 1- المعلومات التطبيقية ( مواصفات - معادلات ) 2-الوسائل الاقتصادية (في المال والوقت ) 3- أدوات القياس اللازمة للعمل.

وهذه الأشياء ( الفكر والأدوات ) تعتبر البنية الأساسية للمهندس وعن طريق هذه البنية الأساسية ومع توفيق الله أولا يستطيع المهندس أن يترجم الهندسة إلى تصميمات وأعمال يستفيد منها الناس 0 وان لم يستكمل المهندس هذه البنية الأساسية فيجب أن يبحث عنها ليستكملها 0

إن مقدرة المهندس على تحويل مشكله فنية إلى مسألة هندسية حسابية ذات بيانات واقعية يمكن التعامل معها ومعالجتها بالطرق الهندسية لهي الخبرة الحقيقية للمهندس. ويحتاج المهندس في أي حالة إلى التأكد من حقيقة المشكلة وفهمها على حقيقتها بالقياسات والتحليل الدقيق 0 ومن هذه النقطة ( الفحص والقياسات الواقعية ) يبدأ عمل المهندس الحقيقي

أمثلة[عدل]

ولنضرب مثالين بسيطين:

  • المثال الأول: جاء أحد الملاك إلى مهندس معماري وطلب منه رسم تصميم لمنزل يريد بناءه فأول ما يهم المهندس المعماري في هذه الحالة هو رسم الأرض المساحي وان يطابق الرسم على الأرض برؤيتها لتلافي مشكلات كثيرة في التصميم ثم يعرف شروط ومواصفات البلدية والإسكان للبناء في هذه المنطقة ثم يسجل متطلبات صاحب الأرض في التصميم ( عدد الغرف - الأدوار - الحمامات 000) ثم يبدأ في عمل تصميم أولى (رسم) حسب ما جمع من معلومات ثم يراجع الرسم مع أحد المهندسين المدني المشتغلين في هذه المنطقة ( حتى لا يصمم مرتين ) ثم يراجع التصميم مع صاحب الأرض ويدخل التعديلات النهائية على التصميم ثم يقوم بتحبيره وكتابه جميع الملاحظات الفنية والمواصفات على الرسم والاحتفاظ بنسخه منه ( أو الأصل ).
  • المثال الآخر:: جاء صاحب سيارة إلى مهندس ميكانيكا سيارات وقال سيارتي تصرف بترول زيادة عن المعدل المعروف فما هي المشكلة ؟

ففي هذه الحالة يجب أن يرى المهندس السيارة أولا ويعرف حالتها العامة ( جمع بيانات واقعية وقياسات ) مثل التشغيل الأولى للمحرك - لون وحاله العدم الخارج من السيارة 0 ثم يجرب السيارة في مشوار بسيط يتأكد فيه من صرف البنزين ثم يراجع ما يتصل بإحراق الوقود ( البساتم والضغط فيها - شراره الاحتراق ولونها - الكربريتر - طلمبة البنزين - خط الراجع للبنزين 0000 وهكذا ) ولعله أثناء اختبار هذه الأجزاء المتعلق بتغذية الوقود واحتراقه يصل إلى السبب في الصرف الزائد.

إذن الأسلوب الهندسي الصحيح هو التأكد أولا من المشكلة ثم جمع بيانات وقياسات عنها ومنها ( باستخدام أدوات وطرق فنيه ) ثم تسجيلها ثم تبدأ في معالجة المشكلة هندسيا ( بعد حصر المشكلة في منطقه ضيقة ) وتتحرى أن يكون الحل من لمشكله قليل التكلفة ويعطى خدمه مناسبة لمده كافية