كيف تصبح مهندسا حقيقيا/التخصص

من ويكي الكتب
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Broom icon.svg هذا الكتاب أو المقطع لا يتضمن أي محتوى تعليمي جاد. الرجاء إعادة الكتابة أو صياغة الأسلوب بشكل أفضل. بإمكانك إزالة هذه الرسالة بعد عمل التعديلات اللازمة.


« كيف تصبح مهندسا حقيقيا
التخصص
»
مشاكل غير هندسية لا بد منها كيف تثبت وجودك كمهندس

إن قضيه التخصص في الهندسة في العالم أجمع هي تأصيل الخبرة الهندسية ( تراكمها سنوات بعد سنوات) والتمرس في جمع البيانات والقياسات وبالتالي التمرس في معالجه المشاكل هندسيا على مستوى عالي مع فهم التعامل مع الناس وذلك لخدمة تخصص محدد وهذه وحدها كافيه لجعل المهندس إنسانا واثقا في نفسه متمكنا من الأساليب الهندسية في تخصصه مطلعا على التطورات الحديثة في تخصصه متصلا بالشركات الخارجية والداخلية المشتركة معه في التخصص (قدر الإمكان) مما يؤهله لعمل هندسي متميز. وعكس ذلك هو الخطر الحقيقي على المهندس أي أن يمارس تخصصا ليس من تخصصه كما رأينا مهندسا متخصص في الهندسة النووية يعمل في أقسام الصيانة في شركة لتصنيع الورق. ورأينا مهندسا متخصصا في هندسة الفلزات يتحمل مسؤوليات مهندس صيانة ميكانيكية. والسبب الحقيقي في خطورة أمر التخصص أن الإنسان بكثرة المعاشرة ( وبتكرار التعامل ) لمواضيع تخصصه يصبح ذو خبره هندسية في تخصصه لا تخطيء بإذن الله. وهذه الخبرة الهندسية في المهندس المتخصص تستلزم ممارسة التخصص لسنوات طويلة ومستمرة حتى يتمكن من استيعاب أصول وفروع تخصصه ولوازمها من التخصصات الأخرى حتى يصبح تصرفه الهندسي في تخصصه متوازنا. تبقى عندنا مشكله واقعية في هذا الشأن إلا وهي انك إذا اضطررت للعمل في غير تخصصك لأسباب اضطرارية فهل تهمل تخصصك ولا تمارسه؟ نقول لك وبملأ الفاه...... لا. احذر أن تترك تخصصك ولا تمارسه ولو بدون أجر هذا بالاضافه لعملك وأن مآلك أن ترجع إليه يوما من الأيام والله معك.

والآن كيف تكتسب الخبرة في تخصصك؟[عدل]

إن عمليه الإتقان في الأعمال ( وهي الهدف الرئيسي للمهندس ) لا يتأتى إلا بتكرار الممارسة للأعمال. وأثناء هذا التكرار والممارسة يكون التنفيذ الواقعي والتطبيق التفصيلي للمبادىء العلمية الصحيحة فتزداد الخبرة وتتقدم عملية الإتقان. وعمليه التكرار لممارسة العملية في حد ذاتها تستلزم أن يكون المهندس ذو تخصص واحد حتى يستطيع إتقان العمل بتكرار ممارسته.ولكن يلاحظ أن عمليه تكرار الممارسة لا تكون دائما بنفس الظروف بل تتغير الظروف باستمرار وتزداد الصعوبة في كثير من الحالات مما يستدعى من المهندس الصبر والمثابرة لإتمام الأعمال ومن ثم استخلاص النتائج والدروس والخبرات. وهناك بعض النصائح لكى تكتسب خبرات جديده باستمرار في تخصصك وهي:-

  1. حاول باستمرار الاشتراك وبجديه تامة في أي أعمال هندسية كبيرة في تخصصك ولو لمجرد اكتساب خبره في تخصصك ولا تنظر للمادة .
  2. حاول التعرف على الخبرات الهندسيه الكبيرة في تخصصك (مهندسين - فنيين قدامى - دكاتره في التخصص ) وداوم على استشارتهم وزيارتهم باستمرار وكذلك نقابه المهندسين وتابع نشاطاتها (انما العلم بالتعلم ومن أهل الخبرة )
  3. داوم على زيارة المشاريع المنفذة في تخصصك كلما امكن وكذلك زيارة مراكز البحث العلمي (عن طريقه الاصدقاء ) ومراكز برائات الاختراعات للتعرف على التقدم المهندس في التخصص.
  4. ضرورة متابعة سوق المعدات المحلي والورش ( أنواع - أسعار ) المتصلة بتخصصك وضرورة معرفه أسعار السلع الهندسية وقيم الخدمات الهندسية 0
  5. ضرورة إتقان لغه أجنبية تساعدك على الاطلاع المستمر على الكتالوجات والنشرات الخاصه بالشركات الأجنبية 0
  6. تابع باستمرار المجلات الهندسيه المتصله بتخصصك 0
  7. كن على صله بالشركات المعروفه محليا وخارجيا ( ان امكن) في تخصصك وكون علاقات وصلات معهم
  8. تابع باستمرار الكتب في تخصصك وليكن لك كتاب واحد كل سنه تنتهي منه واحتفظ بالمراجع في تخصصك لانها تنفع جدا عند الاحتياج .
  9. وأخيراً داوم على تسجيل المعلومات والرسومات التي ترسمها والتى تحصل عليها أثناء عملك وقم بحفظها بطريقه منظمه ولا تكسل ابدا في حفظها وتسجيلها وستعرف قيمه ذلك إذا داومت على جمع المعلومات الهندسيه لسنوات عده 0