في حديقة قلبي لمؤلفته شذى الروسان - الفصل الثلاثون

من ويكي الكتب
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
« في حديقة قلبي لمؤلفته شذى الروسان
الفصل الثلاثون والأخير
»
الفصل التاسع والعشرون الفهرس

قاعدة -30- الموقف انصفني * انا حقاً اشكر لكل المواقف التي اثبت لي ان البشر معادن ، منها المعدن النظيف الاصيل خالص الذهب غالي الثمن ، لا يبعثرة الظروف ولا الحياة ، يبقى ثابت خالص نقي من شدة براقتة تجدة يلمع ، هم الاشخاص الذين نجدهم بشدتنا ووقت الجاحة لهم ، اشكر الموقف الذي جعلني افرق من يحبني لمالي و لجمالي و اي شيء له مصلحة بي له ، وظهر على حقيقته من اول موقف حصل ، انا اشكر المواقف لانها جعلتني ان اؤمن بالقدر انه مكتوب ومحتوم ، وان كل الطرق ستوصلنا لما هو مكتوب لنا . أما الود فكلنا نتظاهر به ، وأما المواقف فهي التي تثبت أو تنفي ، هي كهذة الحياة دروس تثبت لنا المواقف و تعطينا الإجابات بكل وضوح فلا يجب أن نتظاهر بعدم رؤيتها ، فسلاماً للذين يجعلوننا نبتسم رغم الاسى الذي نشعر بة ، للقلوب الذين احبتنا بصدق واثبت لنا انها بجانبنا مهما قست علينا الحياة ، للذين يفهمون ضجيج قلوبنا دون ان نبوح لهم ما بداخلنا ، للذين هم سندنا ان كسرتنا هموم الحياة . المواقف و الافعال وحدها التي تحدد مكانتك لدى الناس ، فلا يخدعك حديثا او اهتماما زائفا .. العبره بمن يجعلون من قلوبهم مأوي لنا وقت الشدائد . دعاء ** اللهم أعطني من الدّنيا ما تقيني به فتنتها، وتغنيني به عن أهلها، ويكون بلاغاً لي إلى ما هو خير منها، فإنّه لا حول ولا قوّة إلّا بك. اللهمّ اجعلنا من الّذين فتحوا باب الصّبر، واردفوا خنادق الجزع، وجازوا شديد العقاب، وعبروا جسر الهوى. اللهمّ لا تُشمّت أعدائي بدائي، واجعل القرآن العظيم شفائي ودوائي، فأنا العليل وأنت المداوي، أنت ثقتي ورجائي، واجعل حسن ظنّي بك شفائي.