هندوسية/الأنهار المقدسة

من ويكي الكتب
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الأنهار المقدسة

" اسبر أغوار نهر الروح .. من أين جئت وبأمر من .. وبالرغم من أنك أصبحت عبداً لهذا الجسد الفاني ، قم انهض مجددا واتبع النظام الذي منه انحدرت وشارك في السبب المقدس.. " نص آكادي .

غالبا ما تظهر الأنهار في المعتقدات الدينية كرموز النفوذ الإلهي والاتكال الحياتي ، والأنهار تستحضر صورة الطاقات العقلية والروحية ، مغلفة المستويات المتعددة للحياة الكونية والفردية لتربطنا بشكل حميمي بالمصدر الروحي الذي يغذينا ويديمنا،. وهي تتدفق دوما لتوصلنا بكل الأشياء. وقد استوعب القدامى، ومنهم المصريون، هذه الهبة الكونية فسموا مصر هبة النيل، وقدموا له الصبايا الجميلات قرابين بشرية لإرضاءه. الأنهار المقدسة هي ليست مجرد تذكير أسطوري بحقائق منسية، إنما تمثل دفق الوجود البشري "من نحن؟ وماذا نحن؟" وليست كينونة ساكنة أو جامدة وإنما سيلا فاعلا للبهاء الإلهي. فقد وصفها الفلاسفة منذ القدم بأنها البذرة أو البيضة التي تحوي الخصب الكوني الذي يحبل به رحم الكون اللامتناهي زمكانيا. وينظر لهذه البذرة على أنها ثمرة الأسلاف والأكوان السابقة المليئة بالحياة والذكاء والوعي. إذ من الطبيعي تخيل هذه البذرة اللامتناهية تنبثق في لحظة معينة لتتدفق نهرا جارفا من الطاقة غامرة الكون بـ "مياه" البهاء والألق أي الفوضى البدئية التي نجم عنها خلق المجرات والمجاميع النجمية تحوي كواكب جنائنية مثل كوكبنا الأرض.

وتقدم لنا قصيدة التكوين والخلق البابلية وصفا دقيقا مدهشا لانبثاق دجلة والفرات بسلسلة من أعمال القتال، بدأت بقتل أپسوApsu وهو عنصر الذكورة في مزيج الحياة البدئية، حيث كانت تيامت Tiamat تشكل فيه عنصر الأنوثة والأمومة وكانت تحكمه وتتحكم فيه، وهي التي منحت أپسو شعارات السلطة والتألق الخارق للطبيعة Melamu وبالنسبة لأپسو فقد تمكن الإله (أيـا) بتعويذة سحرية من اختصاصه تعطيل حركته وتجريده من شعاراته، ثم قتله، بحيث لا يتحول إلى العدم بعد عملية القتل هذه بل ليصبح العنصر الرطب أي محيط المياه العذبة الباطنية، حيث يتخذ الإله أيا مقره. وعلى هذا المحيط ، يتم فيما بعد، من قبل الإله مردوخ تكوين قرص الأرض.

أما تيامت حين منحت وحدها ودون الرجوع إلى مجمع الآلهة السلطة لكينغو Kingo الذي اتخذته قرينا له بعد موت أو تحول أپسو. ووفقا لهذا الرأي نفسه ، كان الإله مردوخ يمثل النظام والتصور السليم يرافقه تخطيط بارع يدل على حسن استعداده للمعركة مع تيامت واختياره لسلاحه ، وبعد انتصاره على تيامت، فانه شطر جسمها الهائل إلى نصفين مثل ما تشطر السمكة التي يراد تجفيفها ثم تناول نصفا وقنطره وجعل منه شكل السماء وفي موضع كبدها احدث المناطق السماوية العلوية وكوّم فوق رأسها جبلا وأخرج منه ينبوعا وفتح في عينيها دجلة والفرات كما اعد ردفها لسند السماء وسقّف نصفها الآخر لتدعيم الأرض.

ويمكننا تبيان أهمية الأنهار في فكر الإنسان العراقي في كل أساطيرنا القديمة التي دونها ببراعة لا تضاهى الشعراء السومريون ومن بعدهم البابليون بما جال في خيال وتصور العقل البشري في تدوين مغامرات جلجامش وبحثه عن سر الخلود ومعنى الحياة والذي قاده إلى "أبو البشرية" الذي يسكن عبر البحر مع الآلهة في "حديقة الشمس" التي تقع عند مصب الأنهار. وقد استعارت التوراة العبرية هذا التصور حيث نقرأ في سفر التكوين 10:2 "وكان نهر يخرج من عدن ليسقي الجنة. ومن هناك ينقسم فيصير أربعة رؤوس", وكما الأنهار تنحدر من مصادرها البدئية ـ من الأمطار والثلوج ـ فإنها تجرف معها الطمي وعناصر الطبيعة الأخرى من المناطق التي تجري فيها كما تجرف معها الأقذار البشرية التي تساهم في تلويث هذه الأنهار الواهبة للحياة بغض النظر عن كونها أقذار جسدية أم روحية.

لقد كان كل من هومير وأفلاطون مقتنعين تماما بتصويرهم لجريان الأنهار إلى العوالم السفلية، إذ نجد في نظرية نشأة الكون اليونانية أن الأقيانوس التايتاتي ، هذا النهر الأسطوري قد ولد عن السماء والأرض وهو أب لكل الأنهار ، النهر السماوي التي تحيط مياهه بالأرض. ومن بين بناته اللواتي ليس لهن عد هناك أربعة منهن أنهار العالم السفلي الرئيسية بالإضافة إلى نهر النسيانLethe هذه الأنهار تلتقي لتسيل جنوبا ملتفة حول بحيرة الجحيم Acherusian لتصب أخيرا في الجحيم Tartarus تقوم هذه الأنهار في العالم السفلي بتنقية الأرواح والعقول من آثامها وأنانيتها.

إن الأساطير تروي لنا بأن الأنهار هي مظهر تكاملي للنظام البيئي الروحي العقلي الجسدي من خلال جريانها عبر العوالم الثلاثة الأرضية والسماوية والسفلية. إن الأسطورة الهندوسية حول نهر الهند المقدس الغانج تمكننا من تخيل هذا النهر على انه إلهة ـ حيث أنها هي الإلهة الأم (أم الغانج) الواهبة للحياة ، وهي الطاقة الأنثوية ـ الأمومية ـ الذكية العاقلة الكونية قرينة الإله سيفا Siva . وهي النهر الذي ينبع من إبهام قدم فينشو حين ثقب بقدمه قبة السماء . من فينشو حامي الكون تجري غانجا باستمرار إلى رأس دورفا ، النجم القطبي ، مطهرة في طريقها كل نفس تلمسها كي تصعد الأجساد إلى الفردوس . ملايين الهندوس تأتي إلى مثابات ومعابر الغانج المقدسة للاغتسال وتطهير الأجساد المتعبة في مياهها المقدسة والذين يحتضرون يحتضنون ضفافها للموت هناك لكي تعبر أرواحهم نهر الحياة والموت باتجاه الحياة الأبدية.

وراء هذه الطقوس والرموز تكمن حكمة كونية ملهمة. أفكارها المركزية تعبر عنها بوضوح استثنائي الثيوصوفية المندائية فمن البيئة المائية ، لأهوار دجلة والفرات، التي استوطنها المندائيون الناصورائيون أصحاب " الألق المعرفي" ظهرت أفكارهم التي ارتبطت ارتباطا روحيا وعضويا بهذه المياه. إن الكوزمولوجيا المندائية تشير إلى الكينونة الأسمى بـ "الحياة العظمى" التي توصف بأنها غريبة متفردة ـ نكرايي ـ بمعنى أنها بعيدة لايمكن فهم كينونتها لكونها تفوق الوصف. وبسبب غموضها وتجريدها فان المندائيين يتكلمون عنها دوما بصيغة الجمع الحيادي.

إن رمز الحياة العظيمة (هيي ربي) هو الماء الحي، الذي يسميه المندائيون (يردنا) وهو العنصر الأساسي الذي ترتكز عليه طقوسهم وعلى الخصوص (الصباغة) ـ التعميد ـ التي يجب أن تتم في الماء الجاري (الحي) ولا يجوز ارتماسهم في ماء تحيط به يابسة لأنه ماءا راكدا و(ميتا). ويردنا هي تسمية المندائيين لكل نهر جاري ـ ارضي أو سماوي ـ ويصرون على انه ليس إشارة مباشرة للأردن ولنهره. إن المندائين يعتقدون بأن كل الأنهار تنبع من مصدر سماوي ـ نهرا نقيا يدعى الفرات البهي ـ "فراش زيوا",أدبيات المندائيين تشرح لنا بأن نهر الحياة والنور يجري من نقطة واحدة (رحم) خفية لا يعرف سرها إلا الحياة العظمى، إلا أن أدعية معينة تقول بأن البهاء (الألق) ـ زيوا ـ هو الذي يرفع حرارة هذا المركز التوليدي ـ الرحم ـ مسببا ذوبانه وجريانه من (مشكنته)، أي من بيت الحياة ـ بيت هيي ـ أي الكون, ومن هنا نستطيع الوصول لفهم امثل لطقوس الصباغة المندائية. إن الصباغة اليومية هي التعبير المادي الأقصى لما يحدث في حياة المندائين الفكرية والروحية. وهذا الارتماس في المياه الجارية التي تمثل اليردنا السماوي هو في الواقع تمثيلا للفعاليات الخلاقة لما يحدث في عالم النور ـ آلما د نهورا ـ إن هذه الطقوس التي تسمى (مصبوتا) تهدف إلى تنقية المرء حيث يدخل إلى هذه المياه (مجازيا) "اسودا" ليخرج منها "ابيضا" ، أي يدخل اليردنا نجسا أو ملوثا ليخرج منها نقيا.                                                                                                                

والماء الذي يعكس النور يعتبر شكلا من أشكال النور. فالشخص المصطبغ حديثا يعتبر مرتديا "حلة النور". وفكرة أن الفلك مملوء بضياء سائل والماء شكل مكثف من أشكاله، تظهر في الاعتقاد بوجود الزوارق الفلكية التي يرسمها المندائيون في منمنماتهم. والماء مع ذلك ليس كله سائلا سحريا واهبا للحياة . إن جزءا واحدا (مثقالا) من تسعة أجزاء (مثاقيل) منه فقط هي الماء الروحي الحيوي ـ ماء الحياة الذي يديم جسم الإنسان، وسائر الأجزاء الأخرى تسمى ((تاهمي)) وهي سائل عديم الحياة يمر باستمرار في طريقه إلى مياه البحار المرة جارفا معه فضلات ونجاسات الجسم البشري ، في حين يقوم الماء الحي بأداء واجبه أو يرتفع إلى السماء مرة أخرى حيث الـ " يردنا" السماوية " فراش زيوا" أو الفرات النوراني. إن المياه النجسة كلها تصب في بحر العالم القريب من عوالم الظلمات ذات المياه السوداء الداكنة جدا، التي تغلي وتفور وتلتوي، من يشرب منه يمت وكل من يخوض فيها يحترق. ما من أحد يطيق رائحتها باستثناء ذلكم الذي خرج منه.

إن طقوس الاغتسال بالماء التي تقام مع إجراءات وأدعية وصلوات معينة هي بمثابة احتفال ديني تجلب جميع خواص هذا الماء السماوي وتضعها موضع التطبيق وتجعل متناوله قادرا على الاستفادة منه. هذه الآراء قديمة قدما سحيقا وتشير إلى استمرارية الفكر والتقاليد. فمياه دجلة والفرات والكارون والزاب هي ذات قداسة متساوية لأن جميعها تحتوي على هذا الجزء السحري من الماء "ميا هيي" أو ماء الحياة. والـ "يردنا" هي العلامة الخاصة بالمندائين الذي بدونه لا تتم مراسيم ـ طقوس ـ الصباغة :" روشـمـي إمـشـي روشـمـي بـيـردنـا ربـا اد مـيـا هـيـي اد انـش ابـهـيـلـي لا مصـي . اشـم اد هـيـي واشــم اد مـنـدا اد هـيـي مـدخـر إلـي" " إن علامتي هي اليردنا العظمى الماء الحي الذي لا يستطيع الإنسان أن يحصل عليه بقوته وحده. إن اسم الحياة واسم مندادهيي منطوقان علي". إن ولادة الماء الحي ، وفق نظرية الخلق المندائية، لم تأتي هينة يسيرة بل مرت بمخاضات عسيرة منذ أن حددت المانات العظمى لحظة البدء التي نشأت منها الأكوان والسماوات التي امتدت اتساعا فيها النجوم تبزغ فتومض فيها متلألئة. وكانت هنالك مياهً وحرارة حية وحرارة آكلة في السماء ذات النجوم المنتشرة وپتاهيل المكلف بالخلق يذرع الأكوان يريد لها فكاكا من الظلمات والنيران الآكلة التي تلفها. لقد صاغ پتاهيل النار من الثمرة والشجرة والكرمة ـ ومن هذه النار الحية خلقت المياه الحية في دار الحياة، ثم أتى بها پتاهيل إلى تيبل ـ الأرض ـ ولكن الحرارة الحية تغيرت فغدا الماء بيده بدون لمعان. بثاهيل حاول كل شيء غير أن الماء لم يعد عذبا حلو المذاق فأمرت الحياة العظمى مندا اد هيي أن يمضي إلى قمة الماء ليسحب جرعة خفيفة من الماء الجاري الحي ويتركها تجري حتى تسقط أخيرا في الماء العكر وتنساب معه، عند ذاك اصبح الماء حلوا فشرب منه بنو آدم وغدو شبيهين بالحياة.إن الماء الحي هو النهر المندائي المقدس ـ نهر پرياوس ـ الذي ينبع من بوابة الشمال، من تحت عرش الحياة الكبرى عبر مياه الظلمات التي تحيط بتيبل ـ الأرض ـ من كل حدب وصوب إذ انه ليس في وسع قوى الظلام أن تقطع الماء الحي النهر المقدس ( يردنا ) عن مقام النور.