قصص خيالية لمؤلفته شذى الروسان- القصة الثانية

من ويكي الكتب
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
« قصص خيالية لمؤلفته شذى الروسان
القصة الثانية
»
القصة الأولى القصة الثالثة

مَارِسُو الصَّغِيرِ يُحْكَى انَّ هُنَاكَ كَانَتْ غَابَةُ خَضْرَاءُ, امِنْةً وَجَمِيلَةَ مُتَرَامِيَةَ فَوْقَ التِّلَالِ, دَاخِلَهَا اشجار نَظَرَةَ والاغصان والاشجار مُتَفَتِّحَةً وَقَدْ زَادَهَا النَّدَى رَوْعَةً وَجَمَالًا, كَانَتْ هَذِهِ الْغَابَةَ دَاكِنَةُ الْخُضْرَةِ عَابِقَةَ الشذى تُسَمَّى( غَابَةَ الادغال), يُسَكِّنُ فِيهَا جَمِيعَ الْحَيَوَانَاتِ وَلَكِنَّ هُنَاكَ صَيَّادُ شِرِّيرُ اِسْمَةٍ نموش يُحَاوِلُ اِصْطِيَادُ الْقِرْدِ الصَّغِيرِ مَاسُّو ذَاتُ الذَّيْلِ الطَّوِيلِ لِكَيْ يبيعة فِي الْمَدِينَةِ وَيَجْنِي الْكَثِيرُ مِنَ الْمَالِ. ذَهَبُ الصَّيَّادِ نموش الى الْغَابَةَ وَتَنَكُّرَ بَيْنَ الاشجار لِكَيْ يَجِدَ مارسوالصغير وَلَكِنَّ مارسوالصغير يَعِيشُ مَعَ وَالِدِيَّةُ واخوته الصَّغَارَ حَيَاةَ جَمِيلَةَ ولايعرف انَّ اُحْدُ يُحَاوِلُ اِخْتِطَافَةٌ مِنْ بَيْتِهِ كَانَ لِلصَّيَّادِ نموش الْكَثِيرَ مِنَ الْمَالِ وَالسِّلَاَحِ, اُحْضُرْ لِلْغَابَةِ طَائِرَةَ كَبِيرَةَ لِكَيْ يَبْحَثَ عَنْ مَارِسُو فِي الْغَابَةِ, وَلَكِنَّ سَمْعَ وَالِدَ مَارِسُو عَنِ انَّ هُنَاكَ طَائِرَةٍ فِي الْغَابَةِ تَبْحَثُ عَنْ حَيَوَانَاتٍ وَتَأْخُذُ كُلُّ حَيَوَانِ جَمِيلِ وَمُمَيَّزٍ . تَسَلَّقَ وَالِدُ مَارِسُو الطَّائِرَةِ وَهِي تَحَلُّقٌ بِالسَّمَاءِ حَاوَلَ وَنَجَحَ فِي انقاذ النَّمِرَ الصَّغِيرَ الْمَخْطُوفَ مِنْ يَدِ الصَّيَّادِ النموش وَلَكِنَّ حَالَ مَا هَجَمَ عَلِيَّةُ الصَّيَّادِ نموش وَحَاوَلَ اِصْطِيَادُهُ لَكِنَّ لَمْ يَنْجَحْ لَكِنَّ الصَّيَّادَ لَمْ يَسْتَسْلِمْ, واستمربالتفكير بِطَرِيقَةٍ لِكَيْ يَخْطَفَ الْقِرْدُ الصَّغِيرُ مَارِسُو, عَرَّفَ الصَّيَّادُ نموش مِنَ النَّمِرِ الصَّغِيرِ انَّ مَارِسُو يُحِبُّ كَثِيرَا اِكْلَ الْمَوْزَ, تُخَبِّئُ الصَّيَّادُ نموش بَيْنَ الاشجاروالاغصان وَلَبَّسَ شَيْئًا مِنْ وَرَقِ الشَّجِرِ وَتَنَكُّرٍ كَأَنَّهُ شَجَرَةٌ, ثُمَّ رَاقِبُ مَارِسُو الصَّغِيرِ وَعُرْفِ نموش اِنْهَ يُسَكِّنُ مَعَ وَالِدِيهُ واخوته فَوْقَ شَجَرَةٍ, اِشْتَمَّ مَارِسُو رَائِحَةِ الْمَوْزِ, بَحْثٌ فِي بَيْتَةِ الَّذِي فَوْقَ الشَّجَرَةِ لَمْ يجدة, نَزُلْ عَنِ الشَّجَرَةِ الى اين تَأْخُذُهُ الرَّائِحَةُ. واذ بَيْنَ الاشجار مَوْزَ كَثِيرَ فَرَحِ مَارِسُو كَثِيرَا وَاكَلَ مِنْهَا واذ انَّ الصَّيَّادَ يَنْصَبُّ لَهُ فَخُّ كَبِيرُ وَاِصْطَادَ الصَّغِيرُ الْجَمِيلُ مَارِسُو بِالسِّلَاَحِ. فَقِدْتُ وَالِدَةَ مَارِسُو طِفْلِهَا الْجَمِيلِ مَارِسُو وَبَحَثَتْ فِي كُلِّ مَكَانٍ وَلَمْ تَجِدْهُ وَكَذَلِكَ بَحْثٍ عَنْهُ اخوته وَوَالِدَهُ وَلَمْ يجدو مَارِسُو, حُزْنُو اصدقائة فِي الْغَابَةِ كَثِيرَا وَاذَا هُنَاكَ النَّمِرِ الصَّغِيرِ يُخَبِّرُ وَالِدُهُ مَارِسُو انَّ هُنَاكَ صَيَّادُ يُدْعَى نموش يَخْطَفُ الْحَيَوَانَاتُ الْجَمِيلَةُ لِكَيْ يَبِيعَهَا لِيُصْبِحُ ثَرِيُّ الْمَالِ. وَالِدَةُ مَارِسُو جَمَعَتْ كُلُّ مَنْ يُسَكِّنُ فِي الْغَابَةِ, واخبرتهم بِكُلِّ مَا جَرَى, وَاِتَّفَقُو عَلَى انَّ يوقعو فَخٌّ لِلصَّيَّادِ الشريرنموش. ذَهَبُ الصَّيَّادِ نموش الى بَرَكَةَ الْمَاءِ لِكَيْ يُشْرِبَ الْمَاءَ, عَلِمَتْ وَالِدَةُ مَارِسُو انَّ الصَّيَّادَ نموش ذَاهِبٌ لِبَرَكَةِ الْمَاءِ, قَالَتْ لِلنَّمِرِ الصَّغِيرِ: أَجُعَلٌ نَفْسُكَ نَائِمًا وَعِنْدَ مُحَاوَلَةِ اِصْطَادِيكَ الصَّيَّادَ يُوقَعُ فِي حُفْرَةِ كَبِيرَةِ نُصْبَتِهَا لَهُ. نَامٍ النَّمِرِ الصَّغِيرِ وَاذَا الصَّيَّادَ نموش اتي لِاِصْطَادِيِّهُ وَهُوَ نَائِمٌ, اتى الصَّيَّادَ نموش رَكْضًا وَلَمْ يَنْتَبِهِ انَّ هُنَاكَ حُفْرَةِ كَبِيرَةِ نَصَّبَتْ فَخٌّ لَهُ, رَكَضَ الصَّيَّادُ الشِّرِّيرُ نموش مُسْرِعًا لِكَيْ يَصْطَادَ النمرالجميل الصَّغِيرَ واذ هُوَ وَقْعُ ارضاً دَاخِلَ حُفْرَةِ كَبِيرَةِ, وَنَجَحَتْ خُدْعَةُ وَالِدَةُ مَارِسُو لِلتَّخَلُّصِ مِنْ نموش الشِّرِّيرَ وَ رَجَعَ مَارِسُو الى وَالِدِيَّةَ واخوته واصدقائة وَفَرِحَ كَثِيرَا وَهُنَا نَفْهَمُ جِيدًا بِأَنَّ يَدًا بَايْدَ نَكُونُ اقوى وَنَحْمِي بَعْضَنَا الْبَعْضَ, فَرُحْتُ حَيَوَانَاتِ الْغَابَةِ الادغال كَثِيرَا بِرُجُوعِ مَارِسُو وَعَاشُو حَيَاةِ سَعِيدَةِ جِدًّا.