قصص خيالية لمؤلفته شذى الروسان- القصة التاسعة

من ويكي الكتب
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
« قصص خيالية لمؤلفته شذى الروسان
القصة التاسعة
»
القصة الثامنة القصة العاشرة

الشَّجَرَةَ السَّحَرِيَّةَ كَانَ يَا مَا كَانَ فِي قَدِيمُ الزَّمَانِ يُحْكَى انَّ هُنَاكَ مَجْمُوعَةٌ مِنَ الاطفال دَائِمًا يَلْتَقُونَ فِي الْحَديقَةِ وَيُلَعِّبُونَ بَعْدَ اِنْتِهَاءِ دَوَامِ الْمَدْرَسَةِ, كَانَتْ هَذِهِ الْمَجْمُوعَةِ مِنَ الاطفال يُحِبُّونَ الْحَيَاةَ كَثِيرَا, جَمِيلِينَ جِدًّا وَمَرَحَيْنِ وَكَانُوِ فَرِيقِ كالاخوة يَدًا يايد, وَيُسَاعِدُونَ بَعْضًا دَائِمًا. وَعَنْدَمَا يَجْتَمِعُونَ الاطفال دَائِمًا يَلْتَقُونَ حَوْلَ شَجَرَةِ كَانَتْ هَذِهِ الشَّجَرَهْ صَدِيقَةَ لهم, كُلَّ مَا يُشْعِرُونَ مِنْ شُعُورِ تُشْعِرُ بِهُمْ هَذِهِ الشَّجَرَةُ, كَانَتْ هَذِهِ الشَّجَرَهْ تَرْوِي لهم قَصَصٌ وَحِكَايَاتٌ وَتَحَاوُرُهُمْ, مِنْ شِدَّةِ تَعَلُّقِهِمْ بِبَعْضِ, تَعَلَّقُو بِهَذِهِ الشَّجَرَةِ فَأَصْبَحَتْ جَزَّأَ مِنْهُمْ لَا يَتَجَزَّأُ, فَكَانَتْ هَذِهِ الشَّجَرَةِ تُسَاعِدُهُمْ فِي كَثِيرُ مِنَ الالعاب وَاُلْحُكُمْ وَتَخْتَارُ لهم مَاذَا سَيُلَعِّبُونَ كُلَّ يَوْمٍ. الْحَديقَةُ كَانَتْ فِي غَايَةِ الْجَمَالِ, خَضْرَاءَ جِدًّا, وَمِسَاحَتَهَا فَذَّةً, وَكَانَتْ فِي هَذِهِ الْحَديقَةِ هَذِهِ الشَّجَرَهْ وَحَدَّهَا فَقَطْ لَا يُغَيِّرُ.

كَانَتْ هَذِهِ الشَّجَرَةَ حَزِينَةُ جِدَا لَانَهَا وَحَيْدَةَ دُونَ رَفيقَاتِ بِأرْضِ مِسَاحَتِهَا كَبِيرَةَ, شَكَتْ حَالُهَا للاطفال الَّذِينَ يُلَعِّبُونَ حَوْلَهَا دَائِمًا, فَرَدٌّ عَلَيْهَا الطَّفَلُ قَائِلًا: فَكُرِيُّ ايتها الشَّجَرَةَ جِيدًا فَأَنَّتَي لَسْتَ وَحِيدَةُ, لَكِنَّكَ لَا تَرَيِنَّ, فَكَّرَتِ الشَّجَرَةُ وَتَعَجَّبَتْ لَمَّا قَالٍ لَهَا الطِّفْلُ, قَالٌ لَهَا اُنْظُرِي الى اوارق شَجَّرَتْكَ كَمْ هِي جَمِيلَةُ, لَا تَحْبُكَ كَثِيرَا, وَتَسْتَنِدُ عليكي, وَتَسْتَمِدُّ الْقُوَّةُ وَالْغِذَاءُ مِنْكَ. فَرُحْتُ الشَّجَرَةَ لِذَكَاءِ الطِّفْلِ وَ شَعَّرَتْ بِصِدْقِ كَلَاَمَةٍ وَشَعَّرَتْ بِأَوْرَاقِهَا واحبتهم كَأُمِّ لهم, وَكَهَذَا كَانَ الطِّفْلُ وَالشَّجَرَةُ اصدقاء وازدات الْعَلَاَّقَةَ بَيْنَهُمْ حَتَّى اُصْبُحْ ظَلَّ قُوَّةٌ لِلطِّفْلِ الصَّغِيرِ. وَجَمَعَ هَذَا الطِّفْلِ الصَّغِيرِ جَمِيعَ اصدقائة ورفقائة لِكَيْ تُحَقِّقَ لهم الشَّجَرَةَ امنياتهم وَعَرَّفَتْ بِأَجْمَلِ شَجَرَةٍ وَفَرِحَتْ كَثِيرَا لِفَرَحِ الاطفال والاطفال فَرَحُو كَثِيرَا وَعَمُّ الْفَرَحِ بَيْنَهُمْ, اذ قَالُو الاطفال لِلشَّجَرَةِ بِمَا يَتَمَنَّوُنَّ مِنَ امنيات وَالْعَابَ خَيَالِيَّةً, حَقَّقَتْ لهم هَذِهِ الشَّجَرَةِ وَسَمَّيْتُ بَيْنَ الاطفال الشَّجَرَةَ السَّحَرِيَّةَ. اُجْمُلْ شُعُورَ فَرَحَةٍ الاطفال وَ شُعُورُنَا بِالْحُبِّ تجاة الاشجار وَالنَّبَاتَاتِ لَانَهَا تُشْعِرُ بِمَا نُشْعِرُ وَ تَصَبُّحُ جزأًْ مَنًّا لَا يَتَجَزَّأُ.