سياسة الحوار بين أتباع الأديان والثقافات

من ويكي الكتب
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث


الحوار بين أتباع الاديان ، والثقافات .. وسيلة حكيمة ، ومتحضرة من أجل تحقيق ( التعارف ) بين الأمم ، والثقافات ، والحضارات .. و التعارف عندما يتحقق بموضوعية ، وعلمية .. ينشئ مناخا رحبا لتحقيق غاية أجل ، وأعظم وهي ( التفاهم ) والتفاهم عندما تتبلور وتتجلى منطلقاته ، وقيمه ، وتوجهاته يتيح مجالا فسيحا أمام المتحاورين .. من أجل ( تحديد قيم ، ومبادئ ، وآفاق ، وضوابط ميثاق حضاري إنساني مشترك ) .. هذه الدوائر الثلاثة  ( الحوار ، التعارف ، التفاهم ) ينبغي أن تبقى متلازمة ، ومتكاملة فيما بينها ، في ذهنية المحاور ، وهو يمارس الحوار مع الآخر .

فالتنوع الثقافي ، أو الديني ، أو القومي ، أو الجنسي .. ما ينبغي في حال في منهج رب الناس سبحانه أن تكون سببا ( للتدابر ، والتخاصم ) بل ينبغي أن تكون إطارا رحبا للتنافس في الخير ، والبناء الايجابي للأرض ، وإقامة الحياة الآمنة في ربوعها .

فجاء كتاب الحوار ، دعوة للتعايش .. ليقدم أول لائحة تنفيذية  .. عن سياسة الحوار بين أتباع الأديان والثقافات في العالم العربي ، والإسلامي .. ويعد الكتاب من أشهر مؤلفات السياسي السعودي مجاهد بن حامد الرفاعي.

يتحدث كتاب ( سياسة الحوار .. بين أتباع الأديان والثقافات ) عن تاريخ الحوار بين أتباع الأديان والثقافات ، وكذلك يستعرض الخلاف الوهمي بين المسلمين حول مشروعية ، وأهمية الحوار .. والذي لا مبرر له .. والذي هو بتقديره يعود لغياب الفهم المؤسس على تكامل النصوص القرآنية .. في إطار وحدة مقاصد الخطاب القرآني العام .. وأن الحوار منهج مقرر في الكتاب ، والسنة .. توجبه مهمة الشهود الحضاري على الناس ، وتحتمه أمانة تبليغ الهدى الرباني ، وتفرضه مسؤولية الاستخلاف في الأرض، وإقامة العدل ، وتحقيق المصالح المشتركة بين العباد .. وكذلك يتحدث الكتاب عن ( أول مبادرة لتأسيس أول لائحة تنفيذية لسياسة الحوار بين أتباع الأديان والثقافات والحضارات ) .. على المستويين العربي ، والإسلامي .


يقول الدكتور مجاهد الرفاعي : يستحيل أن يتم الحوار بين أتباع الأديان والثقافات .. دون الوقوف عند الدوافع ، ودون تحديد الأهداف التي يسعى لها أطراف الحوار ..  إذ لن يصل المتحاورون إلى غايات مرجوة إذا لم يرسموا أهدافهم بدقة .. فتحديد القضايا ، والأهداف تشكل مدخلاً هاماً لا تحيد عنه طرف من الأطراف ، وتتحدد بالتالي عناصر القضية المطروحة حتى لا يكون الحوار دائراً في حلقة مفرغة ( حوار الطرشان ) كل يتحدث بلغة مختلفة ، وبمفاهيم مختلفة لا تربط بينهما أرضية مشتركة .. ولا غرابة في أن تفشل العديد من الهيئات ، والمنظمات التي يدعو لها البعض للحوار .. بدون تحديد الأهداف ، وقضايا الحوار التي ستناقش القضايا الكبيرة ، وذات أهمية ، ودوافع مؤكدة ، مثل الحوار بين الإسلام والغرب في الجانب الحضاري ، أو بين الإسلام والنصرانية في القيم المشتركة .

( ونتيجة لهذا الموقف .. عدم تحديد ووضوح القضايا المطروحة للحوار ، ربما نحصل على نتيجة قليلة من خلال عملية الحوار ، قد تتمثل في ضعف موقف المدافعين عن الإسلام الذي يؤمنون به ، لا لضعف في طبيعة الفكرة .. بل لضعف في معرفتهم بها ) .. لذا فإن الباحث يرى أن يكون هناك متسع من الوقت ، والتفكير .. لاختيار المحاورين ، وإعدادهم للقيام بالمهام المطلوبة منهم .. وتزويدهم بالمراجع ، والكتب ، والأفكار الضرورية التي تكون مناراً لهم ،  وأساساً في مهمتهم السامية .

أجزاء الكتاب[عدل]

  1. الجزء الأول : التأصيل الإسلامي للحوار .. ويركز على تحديد مفهوم الحوار ، وأهدافه ، وأسسه ، ومنطلقاته في كتاب الله وسنة رسوله .
  1. الجزء الثاني : منهاج الحوار وضوابطه .. و إشكالات الحوار ومحظوراته .. وتحديد آلياته ، وآدابه .
  1. الجزء الثالث : مع من نتحاور ؟ وهم أطراف الحوار من أتباع الرسالات الإلهية ، وأتباع الفلسفات الوضعية .. وكذلك مستقبل الحوار في ظل الإساءات المتكررة إلى الإسلام .
  1. الجزء الرابع : مجالات الحوار ،  وهي عديدة تشمل شؤون الإنسان ، وإصلاح حال المجتمعات البشرية .. وعلاج ما يتعلق بصراع الحضارات ، والسلم العالمي .. إلى جانب مخاطر البيئة ، وقضايا الأسرة ، والأخلاق في المشترك الإنساني .
  1. الجزء الخامس : اللائحة التنفيذية لسياسة الحوار بين أتباع الأديان والثقافات .. وتعد الأولى من نوعها في العالم الإسلامي ، والعربي .


اللائحة التنفيذية لسياسة الحوار بين أتباع الأديان والثقافات[عدل]

يأتي كتاب الحوار .. دعوة للتعايش للدكتور مجاهد الرفاعي .. ليطرح مبادرة ورؤية جادة ، وغير مسبوقة .. عن تأسيس لائحة تنفيذية لسياسة الحوار بين أتباع الأديان والثقافات في المملكة العربية السعودية .. والتي لم يتطرق لها أحد من قبل نهائيا ... وتتكون هذه اللائحة التنفيذية من أربعة عشر مادة .. على النحو التالي :


رقم المادة بيان المادة
المادة الأولى تعريف الحوار
المادة الثانية من نحن
المادة الثالثة ثوابتنا العقدية ، والإنسانية في الحوار
المادة الرابعة مواصفات المحاور المسلم ، وآداب الحوار ، وآلياته
المادة الخامسة من الآخر
المادة السادسة أهداف الحوار
المادة السابعة منهج الحوار ، وضوابطه
المادة الثامنة وسائل الحوار
المادة التاسعة مجالات الحوار
المادة العاشرة أسس الحوار ، وموضوعاته
المادة الحادية عشر منطلقات المشترك الثقافي البشري
المادة الثانية عشر منطلقات الأداء البشري المشترك
المادة الثالثة عشر الجهة المنفذة لسياسة الحوار
المادة الرابعة عشر المكافآت ، والجوائز

مصادر خارجية[عدل]

  • موقع ( goodreads ) : ( كتاب سياسة الحوار بين أتباع الأديان والثقافات ) .[1]
  • جريدة الوئام السعودية : ( كتاب سياسة الحوار بين أتباع الأديان والثقافات ) .[2]
  • جريدة الوطن السعودية : ( كتاب يقدم لائحة لقبول الآخر بعيدا عن صراع الحضارات ) .[3]
  • صحيفة الأيام السورية : ( كتاب سياسة الحوار ) ..[4]
  • صحيفة اليوم السعودية : ( سياسة الحوار ) ..[5]

مراجع[عدل]

انظر أيضا[عدل]