الأخلاق/الأزمنة الحديثة/ديكارت

من ويكي الكتب
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

كان ديكارت ميتافيزيائيا عظيم الطاقة ولكنه لم يكن اخلاقيا مجددا ، وذلك على الأقل فيما يتعلق بقواعد الحياة التي اقترحها علينا والتي نجدها معروضة في (مقالة المنهج التي وضعها عام1637) فهذه القواعد مزيج من البراغماتية التقليدية ( اطاعة قوانين واعراف بلادي ... إلخ) والوحي الرواقي ( الثبات في الآراء ما أن يتم تبنيها وحتى لو لم تكن مؤكدة بشكل كامل [ أن احاول دائما تغيير رغباتي بالاحرىعوضا عن تغيير نظام العالم] ) غير أن هذه القواعد لم تتصد لأن تكون أكثر من اقؤال اخلاقية ميتة بإنتظار الأخلاق النهائية التي كان ديكارت يأمل استنتاجها من علمه ومن ميتافيزيائه بعد اكتمالها ، ولكن هذه الأخلاق التتويجية ( التي لم يتح له سوى رسم خطوطها البدائية في مراسلاته وفي كتاب الأهواء) تلتقي بشكل متطابق تقريبا مع تعاليم "مقالة المنهج" سوى انها تستند في هذه المرة إلى مفهوم عقلي عن الإنسان . من المعلوم أن الإنسان يبدو لديكارت مؤلفا من "آله" حياتية- بيولوجية - ومن "جوهر مفكر" منفعل بالنسبة لبعض وظائفه ( الهواء ، الإحساسات ، ...... ) ، ولكنه فاعل من حيث كونه ارادة ( قدرة لا متناهية على اعطاء أو رفض تحبيذنا) ، ويسود بين هذه "الروح" وذلك الجسد تفاعل مستمر أو "وحدة" شاملة إلا انها مستعصية بشكل عميق على الإدراك . وبنتيجة ذلك فإن الأخلاق ، وهي ليست فن القضاء على "الأهواء" كالإعجاب والحب والحقد ، بل فن استخدامها لجل تدعيم الأفكار والسلوكيات الملائمة للفرد ، تجد نفسها أي الأخلاق أمام طريقين : - التاثير على "الأهواء" عن طريق الجسد (نظرا لوجود تفاعل) وهذا مصدر الأهمية الأخلاقية للطب . - التأثير عليها عن طريق الإرادة [ " فإما أن تركز هذه اهتمام العقل على الأشياء المغايرة لتلك التي تولد الأهواء التي ينبغي القضاء عليها ، أو أن تجعل الجسد يتخذ مواقف تتنافر مع الهوى السيء ، أو أن تفيد من تداعي الأفكار لكي تحمل الهوى على تغيير موضوعه" كما قال "برييه" ] ، فتكون هذه الممارسة الحرة للإرادة في الواقع انقى الينابيع طراً "للإكتفاء" شريطة أن تتم الممارسة وفقا "للعقل" ... هذا العقل الذي يجب تعريفه ( وهذه بالطبع مسَلمة ديكارتية) بأنه : اتجاه نحو وعي يزداد وضوحا باستمرار للمحل الذي يشغله الفرد في "الكل" ( الوطن ، الإنسانية ، الكون ، الإله ) ونحو عاطفة حب وطاعة للنظام الإلهي تزداد عقلانية باستمرار ، وهذا مصدر سلوك "الكرم" ( بحسب تعبير ديكارت ) الذي يقوم على هجر كل مصلحة شخصية والخضوع الفعال بحبور "للعلوية الكاملة" التي يتوقف عليها العالم بأجمعه ، ويتفق ذلك فعليا ولكن بصورة عقلانية هذه المرة مع وجهة نظر الرواقية ومفهوم " التقبل" لديها .