حب وحرب لمؤلفته لارا احويت - الفصل الرابع والأربعون

من ويكي الكتب
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
« حب وحرب لمؤلفته لارا احويت
الفصل الرابع والأربعون
»
الفصل الثالث والأربعون الفصل الخامس والأربعون



أخذَ وليد سامر لمكانٍ مزدحم بالسكان ، و المباني ، قبلَ أن يدخلا للمنزل . سامر : قُل لي إلى أينَ نحنُ سَندخلُ ؟ وليد : ألم أطلب منكَ أن لا تسألني عن شيء ؟! سامر : و لكن لم أعلم ماذا جرى مع رامي ، و لا أعلمُ إلى أينَ نحنُ ذاهبون ، كل ما أعلمهُ أنكَ تعاملني كأنني طفل ! وليد : تعالَ لندخل إلى هنا أولاً ، ثم نذهبُ للمسجد و أشرحُ لكَ كل شيء . طرقَ وليد بابَ المنزل ، ففتحت البابَ لهُ امرأة ترتدي ثياب قريبة لثياب عاملات المنازل . وليد : كيفَ حالكِ ؟ سناء ( العاملة ) : بخيرٍ يا مولانا . وليد : أريدُ رؤيةَ أطفالي . سناء : تفضل ، المنزلُ منزلكَ يا مولانا . دخلَ وليد يتبعهُ سامر لغرفةٍ بها أربعُ أطفال ذكور ، أعمارهم ما بين السنة و الأربعُ سنينَ . احتضنهم وليد و قبلهم ، و كانَ قد أحضرَ لهم الهدايا . وليد : سناء ، لا أريدُ أن يمسَ أطفالي أيَّ مرضٍ ، أو تخدشهم نملة ، هل فهمتِ ؟ سناء : فهمتُ يا مولانا . غادرَ المنزل سامر و وليد و ذهبا للمسجد ، سامر : بدايةً أينَ رامي ؟ و كيفَ تفجرت المدرسة هكذا ؟ وليد : رامي كانَ بطلاً هو طلبَ الشهادةَ مني ، و أنا شرفتهُ بها ، أرادَ أن يخدمَ ديننا الصحيح ، و هو يعلم أن كل موظفي الدولة أعداء للإسلام ، و يعلم أيضاً أنهُ إذا ماتَ أو قتل و هو يدافعُ عن الدين يعد من الشهداء ، فأنا قد شرفتهُ بسلاحِ الشهادة ألا و هو ذاكَ الحزام ، يسمى الحزامَ الناسف ، دخل للمدرسة ، فَضغطتُ على المؤقت الذي يرتبط مع الحزام فَتفجرَّ بهِ و بكلِ الموجودين ، استحقَ رامي الشهادة ، هل فهمتَ ؟ سامر : نعم فهمت ، الآن أخبرني عن قصةِ الأطفال ، وليد : هؤلاء أطفالي . سامر : هل أنتَ متزوج ؟ وليد : لا . سامر : إذاً كيفَ هم أطفالك ؟ وليد : هم أطفال غير شرعيين . سامر : لِمَ لا تقتلهم كما فعلت مع طفلي ؟ وليد : أطفالي يختلفونَ عن طفلك . سامر : و بماذا يختلفون ؟ وليد : أنا أمير المؤمنين ، و هؤلاء أطفال أمير المؤمنين ، أنا أقتل أمهاتهم بعدَ أن تنجبهم ، و هم أربيهم على الإسلام ليكونوا شهداء إنتحاريين مثلَ رامي . سامر : لِمَ لم تجعل طفلي مثلهم ؟ وليد : لأن ابنكَ عاديٌ ليس بمثلِ أبناء أمير المؤمنين ، هم إذا كانوا شرعيين كانوا دعاةً مثلي و لكنني لا أرغبُ بالزواج فأنا منشغلٌ بالدين ، أما إذا كانوا غير شرعيين فأنا أربيهم ليكونوا شهداء ، هنالكَ أطفالٌ أربيهم لأباءٍ مجهولين مثل الأيتام ، هؤلاء ولدوا شرعيين، هنالكَ أيضاَ اللقطاء الذين ولدوا شرعيين ولكنَ الفقر اجبرَ ذويهم على رميهم . لم يصدق وليد القول كانَ يتهرب من الإجابة الصحيحة ، وليد كان يسرق أطفالاً ، و يغتصب نساءً و حين تنجب كان يقتلها ، كان يبحثُ عن اللقطاء و عن الأيتام ، كانت عصابته تنشر المذاهب الإرهابية و الفكر التطرفي بين طلاب المدارس ، و من يقتنع يأخذونهم إلى أماكن خاصة حيثُ زعماء وليد . لكن لماذا أرادَ وليد أن يقتل سامر طفله ؟ لأنهُ يعلمُ تماماً حبهِ لمنى ، و التزامهِ بقدسيةِ العائلة ، و كانَ يدركُ تماماً أن سامر لا يستطيعُ قتلَ نملةٍ ، كانَ يريدُ لسامر أن يقتلَ طفلهِ لكي ينغرسَ الألم و الحقد بقلبِ سامر ، كانَ يريد أن يدخلهُ بعالمَ المخدرات ، ليحولهُ من إنسانٍ يفكر ، لإنسانٍ مأمورٍ فقط. منى تروي أشجارَ الحديقةِ، و هي بشرودها و بعملها ، صوتٌ من خلفها : أنت، تعالي أقصُ عليكِ الحكايا.