تعزيز التربية التأملية

من ويكي الكتب
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

تعزيز التربية التاملية[عدل]

التأمل هو جوهر التعلم

في هذا الفصل سيتم تعلم كيف يمكن أن المعلم معلما مهنيا تأمليا. يختلف التفكيلا التاملي عن غيره من أنماط التفكير بأنه يمر بمرحلتين ، الأولي : حالة الشك والحيرة وصعوبة التفكير. الثانية : أن يبدأ بالبحث والأستقصاء ليتخلص من حالة الشك والحيرة التي يمر بها الفرد . وإن وظفت هذه الحالة في عملية التعليم والتعلم ، فسنجد أن ميزة هذا النوع من التفكير تكمن في أنها تشجع علي أن ينظر الفرد مشكلته من منظورات مختلفة فتثير عنده استجابات فكرية بسبب هذه العملية . وقد أقترح ديوي بأنه يري أن للتأمل ثلاث اتجاهات ، لابد من توافرها في الفرد حتي يصبح قادر علي التأمل ، وهوأن يكون الفرد : منفتح العقل بحيث يسمع مايناهض فكره . مندفع ذاتيا ومتحمس للفكرة . أن يتحمل مسؤولية نتاج فكرته . ولو أضفنا إلي هذه الاتجاهات مهارة الاستقصاء وحل المشكلة ،تتشكل لنا صفات المعلم التأملي . ولايخفى علي المعلم أن المنهج المدرسي قد لايقتصر علي المنهج الرسمي المقترح في المدرسة ، ولكنه يتعدى ذلك بما يطلق عليه " المنهاج الخفي " ، وهو الذي يحدث جراء مواقف وخبرات مدرسية ، يمكن أن تكون معارضه له أحيانا. ويري جون ديوي أن عملية التأمل عملية هادفة ، هدفها الوصول إلي استنتاج أو حكم أو قرار نهائي يحل مشكلة ما ، ولهذا ينظر إلى أن التأمل عملية فكرية منتظمة المراحل ومترابطة ،لتشكل دائرة تأملية كاملة ، وقد تتداخل مراحلها مع بعضها البعض وذلك علي حسب نوع وطبيعة المشكلة .

مراحل التامل بالمشكلة أو الموقف المحير:[عدل]

الاقتراحات : مواقف محير يثير أفكار الفرد ويشكل له حاقزا للاستقصاء عنها . المشكلة : يبدأالفرد بفهم وإدراك سبب وضعه في هذا الموقف المحيرب . الفرضية : يجمع المعلومات التي تغذي الفرضية ، التي اقترحها لهذا الموقف المحير ، مع محاولته لوضع تجربة قابلة للقياس . التفكير: ينغمس الفرد بدائرة المعلةمات والخبرات والافكار وتثير عنده اقتراحات وفرضيات وأنماط من الاختبارا تزيد من صلته بالموضوع . الاختبار: تصبح الفرضية بطور قابل للاختبار ، ويكشف الفرد نتائجها ومدى صحة أسلوبه في التفكير لهذه المشكلة . وقد لاينتج عن هذه العملية نجاح متكامل ولكن ، يمكن أن يستفيد من هذا القياس أنه بين أوجه وأبعاد أخري للمشكلة كانت غائبة عنه ، وقد تكون أوضحت المشكلة أكبر.

حاجة التعلم والتعليم إلي التأمل[عدل]

عندما يواجه المعلم مشكلة ما ، مع طلابه في الفصل فكيف السبيل إلي حلها ؟ وكيف يبدأ المعلم بحلها ؟ هل يستخدم الحدس ؟ أم طريقة أحتمال الصواب أو الخطأ ؟ أم يتأمل المشكلة ، حتي يستطيع أن يعرف سببها لديهم ، وما سبب ما يقومون به الطلاب من سلوك غير مرضي ؟ فبتاكيد أن حل المشكلة ، يحتاج إلي عملية التأمل حتي يصل المعلم إلي أبعاد المشكلة الحقيقية التي من خلالها يصل إلى الحل المثالي والناجح ، لذلك وجد أن التأمل ضروري في عملية التعلم ةالتعليم وأن يكون المعلم منصفا بالتأملية .

إعداد المعلم التأملي[عدل]

حتي يكون المعلم هويته المهنية ، ويعد نفسه لأن يكون معلما تأمليا يجب أن يفكر بذاته وتكوينته الشخصية ، بما يحمله من أفكار ومعتقدات ، وأصول وثقافة ويقارنها بالبيئة التي يعمل بها ويدرس منها . لذلك هذه النقطة مهمة جدا ويجب أن يفكر بها المعلم ، لأن أي سلوك قد يقوم به ، قد يأثر علي طلبته ، وممكن أن يقتدوا به ،ويتعلموه بشكل مباشر أو غيرمباشر ، لذلك يجب أن يحرص على أن يكون مستعدا لنتائج أي نشاط تعليمي قد يقوم به أمامهم . وعلي المعلم أن يعرف بأن المعرفة تنصهر في عالم كبير ومليء بالامكانات والبدائل والعلوم فهو يستطيع أن ينتقي ويختار ، ما يناسبه منها ،ويكون منها ما يدارك طلبته ، ولايقتصر في دروسه علي جانب معين دون الآخر ، ويجب أن يركز علي جانب الملاحظة والعمل مع المعلمين والإداريين في المدرسة وأن يسأل الكثير عما يتوارد في ذهنه ، وأن يناقش المشرفين في القرارات الصفية حتي يكون علي دراية وفهم كاف للعمليات الفكرية التي يستند عليها في عمله .


تعلم التامل عن طريق النمذجة[عدل]

يقترح شون نماذج ثلاثة ، لتعليم المعلمين نماذج تعليمية يطبقونها في فصولهم .

نموذج اتبعني

المعلم يمثل نموذج للطالب في الفصل ، وهذا عليه أن يوضح لطلبته وخبرته في بعض التجارب والأمثلة التعليمية ، وبالتالي يستطيع الطالب أن يتبع سير معلمه بالممارسة العملية ، مع حرص المعلم أن يتداول المناقشة حول موضوع هذا النموذج الذي سوف يسير عليه الطلبة ويتعلمون منه .

نموذج التجريب المشترك

هو أن يشجع المعلم طلبته علي الأستقصاء التأملي وتولي القيادة ، ويكون دوره هنا فقط الاشلااف والنصح والتعليق وتقديم البدائل إن دعت الحاجة .

نموذج قاعة المرايا :

التأمل يكون في الفصل ، لذلك من الصعب أن تتم الملاحظة ، ولكن يمكن أن يعكس المعلم تأمله في كتابة مايدور في ذهنه ، أو عن طريق التفكير بصوت عال ، حتي يتعلم منه التلاميذ كيف تكون العمليات الفكرية في استقصاء موثق معين ، ومثلا يمكن للمعلم أن يثير لدي طلبته عملية التفكير التاملي بوضعه أدوات التجربة العملية ، دون إجراءها أو تعليمها لهم ى، بل يترك طلبته أن يقةمةا بعملية التفكير بأسلوب إبداعي وأن يحللوا التجربة ذاتيا ،وأن يجربوا ماهو متواجد أمامهم حتي يتوصلوا الي الحل بأنفسهم ،وبذلك يكون المعلم قد نمى لديهم عملية التأمل الواقعي التوقعي وهو أن يدركوا الموقف ونتيجة عملهم قبل حدوث الخبرة ، ويعلمهم علي توقع النتائج والتعلم من الخبرة بعد حدوثها كذلك ، وهذا مايطلق عليه التأمل الإسترجاعي وهو أن يسترجع العمليات التي قام بها لمعرفة سبب حدوث الخبرة علي الشكل الذي وصلت اليه ، وهذا ينمي لديهم تقدير الخبرة السابقة التي مكنتهم من التوصل الي الحل وتطوير فهم جديد واعمق بعدها .

التأمل في التعليم[عدل]

يقول "غرانت" لطلبته المتعلمين : "أنا أعتقد أن أهم شي يمكن أن تعملوه لأنفسكم ولمهنتكم أن تفكروا فيما تعملون بأسلوب تأملي وناقد ، وهذا التفكير التأملي يعتبر حاسما في جعلكم معلمين رائعين .

هناك أربعة مجالات لكفاية التعلم التأملية تندرج من البسيط إلي المعقد : الكفاية التقنية الفنية مثل التأمل السطحي ، تعلم أحسن طريقة في استغلال الوقت . الكفاية العيادية هو اختبار المعلمين ما عملوه في غرفة الصف . والبحث علي تغير وسيلة التأمل والاستقصاء في أعمال الصف . وإجراء المعلمين البحوث لحل مشكلاتهم المشتركة . الكفاية الذاتية أن يتوفر في المعلم وعي ذاتي بمسؤولية التعليم ، ووعيه باستخدام المعرفة الأخلاقية والعلمية ، وهنا يمكن قياس الكفاية الذاتية عند المعلم من خلال نشاطاته وعلاقاته بزملائه المعلمين ، وشعوره بالحس المجتمعي وطريقة مواجهته للمأزق الأخلاقي في التعليم . الكفاية التقنية وهي تحمل أعلي درجة من التأمل وتكون متوفرة في المعلم القادر علي اختبار الابعاد المخفية من عمليات التدريس وقدرته علي كشف المفاهيم والخاطئة وعلي تغيرها . ويأتي دور الممارسات الإشرافية المناسبة هنا في تعزيز هذه الكفايات التأملية للمعلم .

فوائد مراجعة الأدب التربوي للمعلم[عدل]

الأدب التربوي يكشف للمعلم عن معاني البيانات وتفسيراتها وعن النظريات التربوية . تكشف كذلك مراقبة الادب التربوي الحديث عن آثار التأمل الإيجابية وفوائده ، وعن التأثير علي المعلم من ناحية المعتقدات التعليمية . وتطور مفهوم الذات للمعلم من وتعطيه دليل معلومات لسلوكه التعليمي . زيادة محاولات في تشجيع طلابه علي التأمل والتفكير الناقد . التأمل يمنح المعلم قوة جديدة تمكنه من ضبط الفصل .

متطلبات التأمل الناجح[عدل]