تاريخ إسلامي/عصر المماليك/مرج دابق

من ويكي الكتب
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

كانت بين العثمانيين بقيادة السلطان "سليم الأول" وجيش المماليك القادم من مصر بقيادة السلطان الأشرف "قانصوه الغورى". حدثت هذه المعركة سنة (923هـ /1517م) على مشارف حلب في مكان يسمى "مرج دابق"، وكان هناك عدة أسباب وراء حدوث هذه المعركة منها: أن البرتغاليين بعد معركة "ديــو" سنة (915هـ/ 1509م) أصبحوا هم أصحاب السيادة على المياه الإسلامية الجنوبية، حتى أنهم أعلنوا عن عزمهم على قصف "مكة" أو "المدينة"، وفى نفس الوقت كانت حالة دولة المماليك الاقتصادية والسياسية والعسكرية سيئة لاتسمح لهم بحماية المقدسات الإسلامية، كما أن وجود مراسلات بين قانصوه الغورى والشاه إسماعيل الصفوى أدى إلى زيادة هوة الخلاف بين الغورى وسليم الأول، لأن سليم كان في حالة عداء مع الشاه الشيعى، كما أن انتقال الخلافة إلى "بنى عثمان" يجعل منها قوة معنوية كبيرة عند المسلمين ويحد من أطماع أوروبا المسيحية في الدولة العثمانية ويقضى على الخطر البرتغالى في جنوب البحر الأحمر. وعندما أيقن "قانصوه الغورى" من وقوع الحرب بينه وبين العثمانيين لجأ إلى تحريض أهل دمشق ليشتركوا معه في الحرب، واتهم العثمانيين بخيانة فكرة الجهاد الإسلامى في أوروبا، وأشاع أن السلطان العثمانى قد استعان بجنود من النصارى والأرمن ليحارب بهم جند الله المجاهدين ضد البرتغاليين. ولكن أهل دمشق لم يصدقوا هذه الاتهامات لاقتناعهم بأن العثمانيين منذ قرون وهم يجاهدون في الميدان الأوربى بل وساعدوا المماليك أنفسهم في حروبهم ضد البرتغاليين مثلما حدث في عهد السلطان "بايزيد الثاني"، وذلك عندما دارت رحى المعركة وانفصل ولاة الشام بمن معهم والتحقوا بجيش العثمانين فانتصر وانهزم المماليك رغم الشجاعة التى أبداها الملك الأشرف، ودخل السلطان سليم الأول حلب وحماة وحمص ودمشق بالترحيب وأرسل إلى طومان باى خليفة قانصوه الغورى على مصر يعرض عليه حقن الدماء على أن تصبح مصر وغزة تابعتين للدولة العثمانية ويحكمها طومان باى باسمها ويدفع خرجًا سنويا، ولكن المماليك قتلوا رسول سليم، فصمم السلطان سليم على الحرب فالتقى بالمماليك في غزة والريدانية وكان النصر حليفه، وبذلك صارت مصر والشام والحجاز واليمن تحت حكم الدولة العثمانية.