اعراض البواسير

من ويكي الكتب
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

البواسير (Hemorrhoids) هي أوردة بارزة ومنتفخة (متورمة) في فتحة الشرج (Anus) وفي الجزء السفلي من المستقيم (Rectum) ,تتكون نتيجة لمجهود أثناء عمل الأمعاء أو نتيجة لضغط شديد على هذه الأوردة، كما يحدث في فترة الحمل، مثلا.

يعتبر مرض البواسير أحد الأمراض الشائعة جدا. فحتى سن الخمسين عاما، يصطدم نحو نصف البالغين، تقريبا، بمشاكل الحكة، الشعور بعدم الراحة والنزيف التي من الممكن أن تشكل علامات المرض.

لدى غالبية الأشخاص، يحصل تحسن في اعراض البواسير بعد استخدام وسائل العلاج البيتية لعلاج البواسير وتغيير نظام الحياة المتبع.

اعراض البواسير[عدل]

  • النزف، غير المؤلم، أثناء عمل الأمعاء. أحيانا، يمكن ملاحظة القليل من الدم الأحمر اللامع على ورق التواليت أو على حوض المرحاض
  • الحكة أو التهيج في منطقة فتحة الشرج
  • الألم أو الإحساس بعدم الراحة
  • البواسير الظاهرة والبارزة خارج فتحة الشرج
  • انتفاخ (ورم) حول الفتحة الشرجية
  • نتوء مؤلم أو شديد الحساسية، بجانب فتحة الشرج
  • تسرب (ارتشاح) البراز

اعراض البواسير الداخلية والخارجية[عدل]

تختلف اعراض البواسير الناتجة عن اختلاف موقع البواسير:

البواسير الداخلية:[عدل]

اعراض البواسير الموجودة داخل المستقيم. لا يمكن رؤيتها أو الشعور بها، عادة لا تسبب شعورا بعدم الراحة. لكن الجُهد أو الحَرْق، عند عبور البراز قد يؤديا إلى جرح السطح الخارجي الدقيق من البواسير، مما يسبب النَّزْف. أحيانا، وخاصة عند بذل الجهد، قد تندفع البواسير الداخلية إلى الخارج، أي إلى خارج فتحة الشرج. هذه تدعى "البواسير البارزة" أو "البواسير الهابطة"، ومن الممكن أن تسبب الألم والحكة (التهيج).

البواسير الخارجية:[عدل]

هي الموجودة تحت الجلد، حول فتحة الشرج. ومن أهم اعراض البواسير، استثارتها وتهيجها يمكن أن تسبب الحكة أو النزف. وفي بعض الأحيان، قد يشدّ الدم البواسير الخارجية ويجذبها نحو الداخل فتتكون خَثرة / جُلطة (كتلة دم متخثّرة - Thrombus) تسبب ألما شديدا، انتفاخا (تورما) والتهابا.

أسباب وعوامل خطر البواسير[عدل]

تميل الأوردة الموجودة حول فتحة الشرج، عادة، إلى الانقباض نتيجة للضغط ومن الممكن أن تنتفخ. الأوردة المنتفخة قد تنتفخ نتيجة للضغط الشديد في المنطقة السفلية من المستقيم.

هناك عدّة عوامل تزيد من خطر الإصابة بالبواسير، ومن هذه العوامل نذكر ما يلي:[عدل]

  • اعتماد نظام غذائي فقير بالألياف.
  • الإصابة بالسمنة؛ فهي تزيد من الضغط المؤثر على الأنسجة في منطقة البواسير.
  • التقدم في العمر؛ ما يحدث مع التقدّم بالسنّ هو أنّ النسيج الضام في منطقة المستقيم والشرج يُصبح أضعف من ذي قبل، ممّا يؤدّي إلى زيادة خطر الإصابة بالبواسير.
  • الحمل؛ مع نمو الجنين في رحم الأم، يزداد الضغط المؤثر في منطقة البطن، مما قد يتسبّب بانتفاخ الأوردة في منطقة الشرج والمستقيم.