موسوعة حضارة العالم:الجزء الثاني

من ويكي الكتب
اذهب إلى: تصفح، ابحث
موسوعة حضارة العالم
أنشأها الدكتور أحمد محمد عوف
الجزء الأول| - الجزء الثاني| الجزء الثالث| الجزء الرابع| الجزء الخامس| الجزء السادس| الجزء السابع| الجزء الثامن| الجزء التاسع

أوروبا[عدل]

Europe .إحدي قارات العالم.وتعتبر قارة صغيرة نسبيا مقارنة ببقية القارات . لكن قارة أستراليا أصغر منها . وكلمة أوروبا(مادة) يقال أنها ترجع لإسم إيروبا ابنة فيونكس Phoenix (أي العنقاء) في الأساطير الإغريقية أو ترجع لكلمة إيرب Ereb الفينيقية التي معناها غروب الشمس.وكانت أوروبا مركزا هاما للثقافة والإقتصاد أوروبا : Europe. قارة .ترجع مغظم اللغات الأوربية إلي اللغة الآرية ماعدا لغة ويلز واسكتلندة وإيرلندة وبريطانيا. لأن أصل لغتهم السلتية (مادة). عاش سكان أوروبا في العصر البليوبيثي (مادة) علي صيد الأسماك والحيوانات . وفي العصر النيوليثي (مادة) قاموا بتربية الحيوانات والزراعة .وبدأ في كريت (مادة) تعدين البرونز سنة 3000ق.م. وقد نقلت عن المصريين والفينيقيين (مادة) . ووصلت الصناعة التعدينية إلي ألمانيا وبريطانيا سنة 2000ق.م. . وأقام اليونانيون الحضارة الميسينية (مادة) سنة 1400ق.م. . وهذه الحضارة إنتقلت لشمال وغرب أوروبا . وفي سنة 700ق.م. إنتشرت في أوروبا الأبجدية الفينيقية والنقود من آسيا الصغري . وفي القرنين 6- 4 ق.م. قامت الحضارة الإغريقية(أنظر :إغريق) . وفي القرن الثالث ق.م. قامت الحضارة ظهرت الحضارة الرومانية (أنظر : أتروسكان) في شبه جزيرة إيطاليا وظلت حتي القرن الثاني ق.م. . وقد إندمجت فيها الثقافة الإغريقية . ولقد كان الإغريق القدماء والرومان قد أقاموا حضارات كبري إشتهرت بالفلسفة والآداب والفنون الجميلة والحكومة والإدارة. وأصل الأوربيين قد نزحوا من الشرق في شكل موجات مهاجرة عبرآراضي آسيا الصغري للبلقان بشرق أوروبا أو من حول البحر الأسود سعيا وراء الكلأ منذ عصر ماقبل التاريخ . فلقد ظهر الإنسان العاقل Homo sapiens بأوربافي أواخر العصر الحجري . وكان قناصا وجامعا للثمار . وقد خلف وراءه آثاره التي يرجع تاريخها25 ألف إلي 10 آلاف سنة في حوالي 200 كهف (أنظر : فن ماقبل التاريخ ) معظمها في أسبانيا وفرنسا. وفي العصر الحجري الحديث بدأ إنسان أوروبا في ممارسة الزراعة لتحل محل الصيد .وخلال الألفية السادسة ق.م. إنتشرت الزراعة في غرب أوروبا.وهذه الحضارات النيوليثية قد بدأت عام 5000ق.م. حيث أقامت النصب الحجرية العملاقة( أنظر : ستونهنج) . وظهرت في هذه الفترة ثقافات الدانوب والبلقان بصربيا واليونان القديمة التي تميزت بالقري الحصينة . وقد أظهرت الحفريات بهذه المناطق الحضارية بالبلقان ان النحاس كان مستعملا منذ 4000ق.م .أثناء حضارة فينشا Vinča culture. وأثناء هذه الفترة كان يجلب العتير من بحر البلطيق وكان له أهميته . وأثناء الألفية الثالثة ق.مز اكتشف النحاس والقصدير لكميات في بوهيميا (التشيك) بوسط أوروبا وصنع منهما البرونز .وكانت المقابر الملكية والطبقة الراقية في هذه الفترة عبارة عن لحود فوقها التراب . لكن في أواخر الألفية الثانية كان حرق الموتي ووضع الرماد في قوارير urn وكانت هذه عادة متبعةفي حضارة إبرنفيلد urnfield culture . وحتي الآن لايعرف كيف نشأت اللغة الهندو اوربية في القارة الأوربية . ويقال أن الهندو أوربيين قد عاشوا بشمال البحر الأسود سنة 2500ق.م. وانتشروا بالبلقان بعد غزوها واحضروا معهم الخيول لأوربا سنة 2200ق.م. قد إنتشروا بعدها لبقية أوروبا أثناء منتصف الغعصر البرونزي. وكانت أول حضارة ظهرت في أوروبا كانت بجزيرة كريت (مادة) أثناء الألفية الثانية ق.م. وفي عصر الحديد الذي بدأ سنة 1000ق.م. كانت حضارة إيرنفيلدالتي إمتدت الطرف الرئيسية علي الأنهار مما أدت إلي تكوين مجموعات بشرية كالسلت (مادة) والسلاف والمتكلمين بالإيطالية والليرياتيين Illyrians . كما ظهرت بشمال إيطاليا حضارة فيلانوفان مابين 1000ق.م. و700ق.م. واصبح لها أهميتها وظهرت حضارة مشابهة هي حضارة هالشتات Hallstatt مابين القرنين 8 ق.م. و5 ق.م التي إنتشرت نع السلت في معظم غرب أوروبا مابين القرنين 7 ق.م. و4 ق.م. وكان السلت تعرف حضارتهم بحضارة اللاتين La Tène التي أخذت الكثير من حضارة هاللشتات . وأخذت الشعوب الجرمانية Germanic Peoples تنتشر من جنوب إسكندينافيا والبلطيق منذ سنة 500ق.م. وفي سنة 800ق.م.بدأت تبزغ الحضارة الإغريقية (مادة) يعد هجوم الدوريون (مادة ) ولكن بطريقة تخالف الميسينيون(مادة). وهذا بقضل الفينيقيين الذين أقاموا مراكز تجارية وحضارية في البحر الأبيض المتوسط . ونشروا عناصر تجاه الغرب . فنقل عنهم الإغريق الأبجدية .لكنهم أضافوا لها حروف العلة . وفي القرن 8ق.م. بدأ الإغريق ينتشرون بمستعمراتهم ولاسيما في جنوبي إيطاليا . وفي القرن الذي يليه بلغت الحضارة الهيللية وكان للتبادل التجاري بين هذه المناطق المحتلة والإغريق قد أسفر عن إنتشار الثقافة الإغريقية .وكانوا يخشون علي ميراثهم الحضاري معتبرين غيرهم برابرة . ومعظم المجموعات العرقية في غرب أوروبا بما فيها الإتروسكان Etruscans الذين أقاموا حضارة فيللانوفان Villanovansقد توائموا مع الثقافة الإغريقية. و بعض المراكز الإغريقية كأثينا قد تطورت للديموقراطية بالقرن 5 ق.م.وفي هذه الفترة كان اليونان مهددة من الخطر الفارسي ولاسيما وأن آسيا الصغري قد خضعت للفرس الذين هاجموا اليونان عام 490 ق.م.وبعد طردهم عام 479 ق.م. أصبحت أثينا الديموقراطية القوة العظمي في العالم الإغريقي . فأقيمت إمبراطورية أثينا في منطقة بحر إيجه مما حقق تكاملا ثقافيا وإقتصاديا في القرن 5 ق.م. الذي يعتبر العصر الذهبي التقليدي للحضارة الإغريقية . بعدها تفشت النزاعات الداخلية بين المدن اليونانية حتي ظهرت قوة مقدونيا بشمال اليونان علي يد فيليب وابنه الإسكندر الأكبر(مادة) من بعده بالقرن 4 ق.م حيث وحدا اليونان ومقدونيا وأستول الإسكندر علي مصر ووالشام وبلاد الفرس حتي الهند . ثم قضي الرومان هذه الإمبراطورية الهيللينية بعدما إستولوا علي مقدونيا واليونان بالقرن الثاني ق.م. وإيطاليا غير اليونان في عصر الحديد . فقد كانت منقسمة لعدة مجموعات عرقية ولغوية مطعمة بحضارات العصر النيوليثي المبكر. وكانت هذه المجموعات عبارة عن تنوعات من الهندوأوربيين الذين نزحوا لشمال إيطاليا في الألفية الثانية ق.م. التي توالت علي شبه الجزيرة الإيطالية . وكان غالبية هذه المجموعات من الإيطاليين . وأكبر حضارة العصر الحديدي كانت حضارة فيلانوفانالتي نشأت في الشمال . وكان لها تأثيرها علي المناطق المحيطة . وكان الإتروسكان قد نزحوا من آسيا الصغري في القرن 10 ق.م. حيث إستقروا في وسط وشمال إيطاليا وكونوا حضارة مركبة من الفيلانوفية والعناصر الشرقية ومعهما الحضارة الإغريقية التي إستقيت من المساغمرات الإغريقية الجنوبية بما فيها الأبجدية . وفي 753 قزم. أسست مدينة روما علي نهر التيبر. وكان الرومان شعبا لاتينيا ينتسب للمجموعة الإيطالية . وكانت روما في البداية قرية بدائية احتلها الإتروسكان حتي أواخر القرن 6 ق.م. . . وأخذ الرومان بعدها في إحتلال المناطق المحيطة . وفي أوائل القرن 4ق.م. هاجموا الغاليين Gauls وهم قبائل من السلت (مادة). وفي بداية القرن 3 ق.م. أخذ الرومان في الإستيلاء علي أجزاء كبيرة من إيطاليا وأصبحت رومانية . والرومان شقوا الطرق ووحدوا لغتهم اللاتينية وحضارتهم وأصبحت روما في مواجهة قرطاج (مادة).وسيطر الرومان علي شمال أفريقيا و جزر غربي البحر الأبيض المتوسط ومقدونيا واليونان تماما في القرن الثاني ق.م. وأصبح البجر الأبيض المتوسط في القرن الأول ق.م. بحيرة رومانية . ونشر الرومان بعدها الطرق لسهولة المواصلات بين أجزاء غمبراطوريتهم المترامية وحققوا وحدة حضارتهم . وكان الإختلاط مابين الحضارتين الهيلينية والرومانية قد اسفر عن إزدواجية لغوية بين المستوطنين في الغرب والإغريق بالشرق . وبعدة حروب أهلية مدمرة تحولت روما من جمهورية إلي إمبراطورية في القرن الأول م. أيام حكم أوجوست . وفي 212 م.كانت عناصر الحضارة الإغريقية الرومانية قد أثرت في القبائل الجرمانية Germanic tribes و السلتية. وفي القرت الثالث م. بدأت الإمبراطورية في الإفول والتحلل . وفي القرن الرابع م. نقل الإمبراطور قسطنطين العاصمة من روما للقسطنطينية (إستانبول ) مؤسسا الإمبراطورية الرومانية الشرقيةو تعرضت الإمبراطورية الرومانية الغربية وعاصمتها رومافي القرن الخامس م. لغزو الجرمان مكونين الممالك الجرمانية . واحتفظت الكنيسة بالميراث الروماني .وخلفت الإمبراطورية الرومانية تأثيرها اللغوي اللاتيني حيث تفرعت من اللاتينيةالفرنسية والبرتغالية والإيطالية والأسبانيةوفي القرن السابع / فتح العرب المسلمون أيام الخلاغة الأموية لأسبانبا وأجزاء من جنوب فرنسا( أنظر : إسلام ) . وفي القرن السابع م. فتح العرب المسلمون أيام الخلافة الأموية أسبانبا وأجزاء من جنوب فرنسا( أنظر : إسلام ). وكان شمال أوروبا قد إستوطنته قبائل الفرنج Franks من غرب أوروبا مابين القرنين 5 م .و9 م. وكانوا وثنيين قد تحولوا للكاثوليكية وكان يطلق عليهم الكارولنجيون Carolingians .و أشهرملوكهم كان الملك شارلمان ففي عهده أصبح الفرنج سادة غرب أوروبا. وقام بالتبشير للمسيحية . فمملكة الفرنج إستطاعت ضم معظم أوروبا وثقافتها داخل حدودها . وهذا لم يحدث منذ الإمبراطورية الرومانية حيث أعلنت الإمبراطورية الرومانية المقدسة تحت سلطة الكنيسة الكاثوليكية .وفي سنة 1045 م. دخات أوروبا قترة تحول كبري حيث توقفت هجرة الجرمان والآسيويين واستقرت أوروبا في السكان . وتوسعت التجارة بشكل كبير في إيطاليا وجنوب فرنسا وهولاندا . فالنهضة التي بزغت منذ القرن14م.كانت فترة إنجازات للفنانين والمعماريين الأوربيين وعصر الإكتشافات الكبري وقتها التي بدأت في القرن 15 م. بإكتشافات بحرية للأراضي والبحار المجهولة. وأخذت البرتغال وبريطانيا وفرنسا وأسبانيا تبني إمبراطورياتها الإستعمارية في أفريقيا وآسيا والأمريكتين . وفي القرن 18م. ظهرت صناعات جديدة تظهر وتطورت . وفي القن العشرين واجهت أوروبا حربين عالميتين إنتهت عام 1945م. بعدهما إنقسمت أوروبا لمعسكرين هما المعسكر الشرقي بزعامة الإتحاد السوفيتي والمعسكر الغربي بزعامة الولايات المتحدة الأمريكية وما بين سنتي 1989 و1991إنهارت الكتلة الشرقية بتفكيك الإتحاد السوفيتي . ( أنظر : إغريق . مينوية . ميسينية . سلت. فن الكهوف. هيللينية . فينيقيون . الإسكندر الأكبر. رومان. بيزنطيون(

أوردوفيسي[عدل]

Ord0vician . العصر الثاني من حقب الحياة القديمة وقد مضي عليه 44مليون سنة . أهم أحافيره الجرانتيتولايات . أورشليم :Jerusalem ( القدس) . مدينة تاريخية مقدسة لدي المسلمين واليهود والنصاري . قامت فوق أطلال مدينة الجوبستيين .وهم أحد فروع العرب الكنعانيين في العصر البرونزي الأخير . دمرها الملك داود عام 2000ق.م. وأقام الملك سليمان بشمالها هيكله . إحتلها البابليون سنة 587ق.م. . أعيد بناؤها بعد نصف قرن . ثم دمرها الحاكم الروماني تيتوس عام 70ق.م. . فتحها المسلمون عام 638ق.م. حيث بنوا بها المسجد الأقصي وقبة الصخرة التي عرج منها النبي محمد في رحلة الإسراء والمعراج . أورك: Uruk . أو أرك . مدينة سومرية تبعد عن مدينة اور (مادة) 35ميل . وتسمي بالعراق وركاء. ظهرت بها حضارة ماقبل التاريخ حيث كان يصنع بها الفخار الغير ملون علي الدولاب (عجلة الفخار) . كما صنعت الأوعية المعدنية . إخترعت بها الكتابة النسنارية وكانت عبارة عن صور بسيطة للأشياء علي ألواح طينية (مادة) وكانت تحرق . أتبع فيها الخط المسماري . كان خامس ملوكها جلجماش (مادة) ز وكانت موئلا لعبادة الإله أتو . وكان بها معبد (أي أنا) الأبيض وكان عبارة عن مصطبة . واشتهرت بالأختام (مادة) الغائرة . وكانت المدبنة عاصمة لإقليم بابل السفلي . إلا أنها فقدت أهميتها بعد ظهور دولة أور (مادة). وبها بقايا زيقورات (مادة). أورودوس : Ordos منطقة صحراوية شمال منحني النهر الأصفر بشمال الصين . إشتهرت بالتعدين في العصور الأخيرة ق.م. وكان يصنع بها المشغولات المعدنية بأشكال زخلافية جميلة . انتشرت هذه المشغولات من مناطق الإستبس وحتي الصين . أوزوريس :Osiris. إله الموت لدي قدماء المصريين زوج الإلهة إيزيس وابنهما حورس . وكانوا يمثلونه بالمومياء . وظل المصريون يعبدونه حتي أوائل العصر الروماني .ولأزوريس أسطورة ملحمية في الأدب الفرعوني تدور حول أخيه ست الذي حاول قتل أوزوريس .فوضعه بصندوق باليم بالبحر الأبيض المتوسط . وأخذت زوجته إيزيس تبحث عنه.وجدته علي شاطيء بديت قرب ميناء بيبلوس (بيروت) بالشام . فأعادته لمصر وخبأته . إل أن أخاه ست إمتشفه وقطع جسمه .ووزع جسمه علي أقاليم مصر . ودفنت إيزيس كل قطعة في مكان وجودها . لهذا إعتبره قدماء المصريين إله الزرع . وكانت هذه الأسطورة تمثل سنويا في عيد أوزوريس بمعبد أبيدوس (مادة) في وجود حشد كبير من الحجاج الذين كانوا يبكونه . وكان قدماء المصريين يصنعون تماثيل طينية رطبة للإله اوزوريس بعد خلطها بالحبوب .ثم يضعونها فوق فراشهم حتي تنبت بعد عدة أيام . وكان قدماء المصريين يعتبرون كل فيضان للنيل إحياء لأوزوريس . لأنه يكسو الأرض خضرة . ويعتبرون الجفاف (التحاريق) موته الغير أبدي . لأن الزرع ينبت من جسمه وتعود له الحياة كل عام . لهذا كان يصور كنبت فوق الأرض , وقد ملأت البذور جسمه التي تنبت وتنمو لنبات . واعتبر أوزوريس إله الشمس المشرقة والغاربة .وغله القمر لأنه يظهر ويختفي وإله الموتي حيث كان يمثل في مومياء ملفوفة ومربوطة باللفائف . أنظر : إيزيس . أوزوريس :Osiris. إله الموت لدي قدماء المصريين زوج الإلهة إيزيس وابنهما حورس . وكانوا يمثلونه بالمومياء . وظل المصريون يعبدونه حتي أوائل العصر الروماني .ولأزوريس أسطورة ملحمية في الأدب الفرعوني تدور حول أخيه ست الذي حاول قتل أوزوريس .فوضعه بصندوق باليم بالبحر الأبيض المتوسط . وأخذت زوجته إيزيس تبحث عنه.وجدته علي شاطيء بديت قرب ميناء بيبلوس (بيروت) بالشام . فأعادته لمصر وخبأته . إل أن أخاه ست إمتشفه وقطع جسمه .ووزع جسمه علي أقاليم مصر . ودفنت إيزيس كل قطعة في مكان وجودها . لهذا إعتبره قدماء المصريين إله الزرع . وكانت هذه الأسطورة تمثل سنويا في عيد أوزوريس بمعبد أبيدوس (مادة) في وجود حشد كبير من الحجاج الذين كانوا يبكونه . وكان قدماء المصريين يصنعون تماثيل طينية رطبة للإله اوزوريس بعد خلطها بالحبوب .ثم يضعونها فوق فراشهم حتي تنبت بعد عدة أيام . وكان قدماء المصريين يعتبرون كل فيضان للنيل إحياء لأوزوريس . لأنه يكسو الأرض خضرة . ويعتبرون الجفاف (التحاريق) موته الغير أبدي . لأن الزرع ينبت من جسمه وتعود له الحياة كل عام . لهذا كان يصور كنبت فوق الأرض , وقد ملأت البذور جسمه التي تنبت وتنمو لنبات . واعتبر أوزوريس إله الشمس المشرقة والغاربة .وغله القمر لأنه يظهر ويختفي وإله الموتي حيث كان يمثل في مومياء ملفوفة ومربوطة باللفائف . أنظر : إيزيس .

أوستراكا[عدل]

شقفة من الفخار كانت تستخدم في الكتابة عليها لدي قدماء المصريين ةالإغريق (أنظر: أوستراكون).

أوستراكون[عدل]

Ostrakon . قطع من شغف الفخار . كان يكتب علي سطحها الخارجي لدي الإيثنيين (يونانيون) .ووجد عليها أسماء المنفيين من أثينا . كما دونت عليها نصوص قصيرة . وكان العامة يفضلونها علي ورق البردي الذي كان مرتع الثمن . وكان قدماء اتلمصريين يستخدمون الشقف لهذا السبب. (أنظر : إستراكا ).

أوسيو[عدل]

Oseo حضارة دلتا نهر ميكونج بالهندالصينية (فيتنام الجنوبية) فرب بلدة فونان حيث وجدت عملة ذهبية ترجع لعهد الإمبراطور الروماني بيوس . كما وجدت أختام ساسانية وهندية .ترجع للقرن الثالث. ويوجد بالموقع جدار سور طويل . كما عثر علي شباك لصيد الأسماك , والمدينة كان يوجد بها القنوات المائية . وكانت تقع علي طريق القوفل التجارية الرئيسية المتجهة للغرب .

أوشابتي[عدل]

Ushbti .تماثيل أثرية خشبية وحجرية صغيرة عثر عليها في المقابر الفرعونية ووضعت بها لتكون بديلا للميت . وكلنة أشابتي معناها التمثال القرين . وكان التمثال يشبه الميت المحنط ويحمل إسمه وكانت تصنع هذه التماثيل منذ سنة 2181 ق.م. من الشمع عارية أو تلف كامومياء . (أنظر : مومياء).

عشـــتار[عدل]

Atar . الإلهة عشتار (مادة) أو عشتروت , كان معبدها في مدينة نبنوي (مادة) ببابل . وكان العرب يطلقون عليها عثتر .

أوغاريت[عدل]

Ugarit .أنظر : راس شمر .

أولدفاي[عدل]

Olduvai .(أنظر: أولدوانية) . نعنبر منطقة أولدفايالأثرية هضبة رسوبية في منطقة سرنجتي بتنجانيقا قرب نهر أولدفاي . عثر بها علي عظام زهياكل وحفائر ترجع لعصر ماقبل التاريخ في عصر البيلوسين (مادة) . عثر علي الحصان ذات الثلاثة أصابع وأدوات حجرية لها حواف حادة كالفؤوس البدائية من عصر الأشولية (مادة).

أولدوانية[عدل]

(أنظر أولدفاي) . أولدوانية : Oldowan .حضارة . أنظر :عصر حجري. الصناعة الأولدوانبة الحجرية في عصر ماقبل التاريخ كما وجدت آثارها في ممر أولدفاي بشمال تانزنيا قرب المجاري المائبة والبحيرات هناك. ومعظمها فؤوس وسواطيرومخارز أو أزاميل للنحت والحفر ومدقات مصنوعة يدويا من الحجارة الصغيرة أو الكبيرة . كما صنعت الآلات أيضا مبكرا من الخشب لصتع عصي الحفر والرماح والهروات والمسابروالأصداف والقرون لصنع العلب لإخفاء الأشياء بها . لكن هذه المواد العضوية لاتبقي طويلا . ووجد أيضا موقعين في إثيوبيا بجونا يرجع 2,5مليون سنة وأومو يرجع 2,3سنة وغيرهما في جنوب أفريقيا شرقها وفي عين حنش بالجزائر. فالحياة اليومية للبشر الأوائل في مرحلة الأولدوانيةبالعصر الحجري المبكر قد خلفت مواقع بشرق أفريقيا بطول مجاري المياه والبحيرات مما يدل أنهم كانوا يفضلون العيش قرب مصادر المياه وهذا جعل آثارهم وحفائر عظام الحيوانات تتركز في هذه المواقع الأثرية . وكان إنسان أولدوان يجلب الحجر من مناطق بعيدة علي بعد عدة كيلومتراات لتشكيله. وكان يصطاد الحيوانات ويسلخ جلودها بشفرات حجرية ويأكل الثمار والأوراق والجذور.

أولمبي[عدل]

أنظر أوليمبس .

أولمك[عدل]

Olmec. (أنظر: مايا ). شعب عاش في سهل ساحلي علي خليج المكسيك . كانت له حضارته حنوب فيراكروزو سنة 12ق.م. وكانت تقوم علي النحت لحجر البازلت وصنع التماثيل من اليشم . وكان يصل إرتفاعها 10 قدم . وكان وجه التمثال يمثل وجه طفل أو نمر أو وجوه أسلاف (زافا) ذات الشفاة الطويلة . وكان زافا إله المطر لدي المايا . كما عثر علي تسعة تماثيل في المكسيك والسلفادور وكوستاريكا . وعلي أوان فخارية بوسط المكسيك . والأولمك إخنرعوا العد الطويل (حساب) لحساب التواريخ . وكان عصر الحضارة الأولمكية قائما إبان الألف الأولي ق.م. وظلت حتي سنة 600م. وقدت دمرت مراكز العبادة بها .

أولورجيسالي[عدل]

Olorgessaille. موقع أثري يرجع للعصر الباليوثي (مادة) جنوب غربي نيروبي بأفريقيا . عثر به علي آلاف الأدوات من القطع الحجرية ترجع للحضارة الأشولينية (مادة). كما عثر علي شظايا واطير وفؤوس وكرات يدوية ( قذائف كانت تقذف بالحبل كالمنجانيق) كلها من الحجر. وهذه الكرات وجد مثيلها بجنوب أمريكا الجنوبية حيث كان يطلق عليها بولاس . وكانت تستخدم لصيد الجيوانات .

أوليجوسين[عدل]

Oligocene . حقبة الحياة الحديثة . وهي عصر جيولوجي (أنظر زمن جيولوجي) ويرجع عمره إلي 45 مليون سنة . وفيه ظهرت سلاسل الجبال والجزر فوق الأرض ورواسب المحيطات . وانتشرت به الغابات والسهول العشبية . وظهرت به الحيوانات آكلة العشب كالحصان والجمل والخنزير . وانقرضت فيه بعض الحيوانات آكلة اللحوم والعشب .

أوليمبس[عدل]

Olympus . (أنظر : مادة أوليمبيا ). وكانت كلمة أوليمبس تطلق علي جبال بلاد اليونان وآسيا الصغري . وأطلقت علي إحدي المدن اليونانية ومجمع الآلهة بها . وجبل أوليمبس بفع علي حدود تساليا ومقدونيا . وارتفاعه 35مترا . وتغطيه الثلوج معظم أيام السنة . وهذا ال‘سم أطلق أيضا ,علي عدة جبال ورد ذكرها في الإلياذة والأوديسا (مادتان) . وكانت أولمبيا الأرض المقدسة لدي الإغريق القدماء . وبها معبد هيرا ومعبد زويس والجمنيزيم (مواد) لتدريب الرياضيين .

أوليمبيا[عدل]

Olympia . مدينة و موقع هيكل إغريقي قديم في أقصي جنوب اليونان. وهذه المدينة ظهرت بها الألعاب الأوليميية عام 776ق.م عندما عقدت أول دورة أولمبية .وكانت هذه السنة بداية التقويم الإغريقي . وكان بها معبد زيوس أوليمبس وهيرا وغيرهما من الآلهة . وهيبدروم لسباق الخيل والعجلات وإستاد لإقامة المباريات الأولمبية في الملاكمة وسباق العدووالمصارعة ورمي الرمح والجري وسباق الخيل ورمي القرص والقفز والعجلات . وكانت تقام بها دورات المباريات الأوليمبية كل 4 سنوات وتسنمر 5 أيام .وكان يطلق علي الفترة بين كل دورتين أولمبياد . وكانت الدورة تقام عتدما يكون القمر بدرا بعد الإنقلاب الصيفي.وكانت النسوة ممنوعات من الإشتراك فيها أو حضورها . وكانت تبدأ أول يوم بإحتفال والألعاب لمدة 3أيام وفي اليوم الخامس كان يقام غحتفال إنتهاء الدورة ز وكانت المسابقات قاصرة علي الإغريق .ثم إشترك فيها الرومان . لكن هذه الدورات ألغاها الإمبراطور الروماني تبودوسيوس . لأن شعائرها تتعارض مع المسيحية .

أونو[عدل]

أنظر : هيليوبوليس . أيا : EA . الإلهة ربة الشمس لدي الأكاديين (مادة) . وكان السومريون يطلقون عليها أنكي (مادة)~}ْر~.

أيام[عدل]

Days . كان العرب في الجاهلية بشمال الجزيرة العربية يطلقون كلمة أيام علي الوقائع بين القبائل . ومن بين هذه الأيام يوم البيضا ويوم لأيلد ويوم داحس .

أيبريون[عدل]

Iberians . شعب يعيش بشرق وجنوب شرق أسبانيا. وأيبيريا هي شبه الجزيرة الأسبانية . وكان الأيبريون يعيشةن في اللف الأولي ق.م. علي الساحل . وكان لهم كتاباتهم ولغتهم الخاصة التي لم تفسر حتي الآن. ولاترجع أصولها للغات الهندية الأوربية. وأصل الأيبيريين غامض . وربما جاؤا من شمال أفريقياواندمجوا مع السلت(مادة) إبان العصر الروماني .

إيجيون[عدل]

Aegeans. شعب يعيش في جزر بحر إيجه شرق اليونان أمام سواحل آسيا الصغري الغربيةمنذ عام 3000 ق.م. . وأشهرها جزيرة كريت (مادة) .

إيديوجرام[عدل]

Ideogram . الكتابة الرمزية أو التصويرية . وقد بدأت بطريقة البكتوجرام .أي تصوير الأشياء . فكانت الشمس ترسم كشمس . ثم تطور الرسم للتعبير عن الأفكار. فرسمت الشمس كدائرة ترمز للنهار أو الحرارة أو الضوء . ومازالت الكتابة الصينية إيديوجرامية حتي الآن . ثم ظهرت الفينوجرامية (مادة)بعد الإيديوجرامية. وهي الكتابة بالحروف التي تنطق . لهذا يطلق عليها الكتابة النطقبة أو اللفظبة . إيديوجرام : Ideogram كتابة الرمزية أو التصويرية . وقد بدأت بطريقة البكتوجرام .أي تصوير الأشياء . فكانت الشمس ترسم كشمس . ثم تطور الرسم للتعبير عن الأفكار. فرسمت الشمس كدائرة ترمز للنهار أو الحرارة أو الضوء . ومازالت الكتابة الصينية إيديوجرامية حتي الآن . ثم ظهرت الفينوجرامية (مادة)بعد الإيديوجرامية. وهي الكتابة بالحروف التي تنطق . لهذا يطلق عليها الكتابة النطقبة أو اللفظبة .بمصر الوسطي

إيران[عدل]

Iran . (فارس) ( مادة). أصل كلمة إيران كلمة آري (آريون) والإيرانيون ترجع أصولهم لقبائل شمال وشرق الهند . وقد نزحوا إلي غرب فارس عام 2000ق.م. أيام حكم الآشوريين (مادة).واقاموا لهم إمبراطوريتهم الفارسية التي بلغت أوجها أيام الملك قورش (مادة) عام 55 ق. م. والإمبراطور دارا (مادة) وخلفه زيركس حيث كانت تضم مصر العليا (الدلتا ) واليونا وآسيا الصغري والهند وتركستان .أقاموا خدمة بريدية , ومهدوا الطرق , وشجعوا التجارة وفنون الكتابة. وحاولوا دمج الحضارات البابلية مع الفرعونية والآشورية والليديانية (أنظر: ليديا), إلا أن الإسكندر الأكبر (مادة) أسقط هذه الإمبراطورية في القرن الرابع ق.م. لكنهم اسنطاعوا التخلص من حكم الإغريق لبلدان الشرق الأدني إبان القرن الثالث ق.م. , واستعادوا قوتهم . لكن الساسانيين (مادة) استغلوا النزاعات الداخلية ووحدوا فارس . وقاموا بنهضة . لكنهم دخلوا في حروب مستمرة مع البيزنطيين طوال أربعة قرون حتي جاء الإسلام في القرن السابع الميلادي . والإيرانيون قد عرفوا في التاريخ بالفرس

إيرلندا[عدل]

Ireland . جزيرة غرب بريطانيا . ويفصلهما بحر إيرلندا . نزح إليها السلت (مادة) في شكل موجات إغاراتية في القرن الأول ميلادي . إيرنفيلد :Urnfield . حضارة شعوب كانت تحرق الموتي وتحتفظ بالرماد في أوان. وقد توسعت عام 1000 ق.م. . وقامت بعدها حضارة هالشتات (مادة) وانتشرت بفرنسا . وظهرا للحضارة الإيرنفيلدية جبانات بها أواني الرماد في وسط أوروبا ويرجع تاريخها لسنة 2000 ق.م. حيث عثر عليها يالمجر ورومانيا وبقية شرق أوروبا . وانتشرت شمالا وغربا حتي وصلت جزيرة صقلية وليباري بإيطاليا . إيريدو : Eridu . مدينة تاريخية كانت تقع علي الخليج العربي (الفارسي) . وكانت مركز عبادة الإله إياد (مادة). إيزابا : Izapa . مركز إحتفالي في شيباس بالمكسيك(مادة). . ورغم إحتلالها عام 1500 ق.م. إلا أنها ظلت مشهورة بثقافتها بفيراكروز وشيباس حيث دخلهما الفن الإيزابي ( أنظر مادة : كاميناك جويو).

إيزيس[عدل]

أنظر : أوزوريس . إيزيس: Isis

ربة القمر لدي قدماء المصريين . وكان يرمز لها بإمرأة علي حاجب جبين قرص القمر . عبدها المصريون القدماء والبطالمة والرومان ، وكان لها معابدها في عدة بلدان رومانية , .حبث كانت تعتبر أم الطبيعة وأصل الزمن إشتهرت إيزيس بأسطورة أوزوريس (مادة) زوجها. وشخصت في تماثيل وهي حاملة إبنها حورس . وفوق رأسها قرنان بينهما قرص القمر . وهذه الصورة إستوحاها المسيحيون

في تماثيل صور السيدة العذراء وهي حاملة إبنها المسيح ، وفوق رأسها هالة
من النور .
(أنظر : أوزوريس. حورس 

إيطاليا : Italia . (أنظر : رومان . أوتروسكان).

إيلاتي[عدل]

(إيلاشيا) Elatia . مستعمرة كانت في العصر النيوليثي (مادة) بوسط اليونان . يرجع تاريخها لسنة 5500ستة ق.م. . وتمثل حضارة هذا العصر ,حيث عثر بها علي أوان بها كوات ولها أربعة أرجل . وكان لها صلة بحضارة داتيلو بيوغسلافيا (سابقا). إيلاشيل :أنظر : إيلاتيا . إيميو :Emu بلاد النوبة (أنظر : نباتة . كوش ). إيوسين :Eocene .( إيوسيني) عصر جيولوجي يرجع إلي 70مليون سنة واستمر حتي 5 مليون سنة . ظهر فيه أسلاف الجيوانات , وشهد براكين نشطة بالقطب الشمالي وشمال بريطانيا وجنوب الهند وشرق أفريقيا . إنقرض فيه بعض الغابات والنباتات , وظهرت فيه نباتات والحيوانات الرئيسية .(أنظر: إنقراض جماعي . زمن جيولوجي ). إيوليثات :Eolithes . أدوات حجرية قديمة كان يستعملها الإنسان الأول منذ مليون سنة .(أنظر : عصر حجري .إيوليثي . أسلاف الإنسان ). إيونيون :Ionians (يونانيون (مادة)) . جنس من قدماء الإغريق . وكلمة إيونيين نسبة إلي أيون ابن الإله زوتوس . وكان الأيونيون يسكنون اليونان (مادة) حتي طردهم الدورينيون (مادة) عام 1100 ق.م. إلي الجزر الأيونية في بحر إيجه ولساحل آسيا الصغري .خضعوا للديا (مادة) ثم للفرس سنة 479ق.م اساطير : أوزوريس :Osiris. إله الموت لدي قدماء المصريين زوج الإلهة إيزيس وابنهما حورس . وكانوا يمثلونه بالمومياء . وظل المصريون يعبدونه حتي أوائل العصر الروماني .ولأزوريس أسطورة ملحمية في الأدب الفرعوني تدور حول أخيه ست الذي حاول قتل أوزوريس .فوضعه بصندوق باليم بالبحر الأبيض المتوسط . وأخذت زوجته إيزيس تبحث عنه.وجدته علي شاطيء بديت قرب ميناء بيبلوس (بيروت) بالشام . فأعادته لمصر وخبأته . إل أن أخاه ست إمتشفه وقطع جسمه .ووزع جسمه علي أقاليم مصر . ودفنت إيزيس كل قطعة في مكان وجودها . لهذا إعتبره قدماء المصريين إله الزرع . وكانت هذه الأسطورة تمثل سنويا في عيد أوزوريس بمعبد أبيدوس (مادة) في وجود حشد كبير من الحجاج الذين كانوا يبكونه . وكان قدماء المصريين يصنعون تماثيل طينية رطبة للإله اوزوريس بعد خلطها بالحبوب .ثم يضعونها فوق فراشهم حتي تنبت بعد عدة أيام . وكان قدماء المصريين يعتبرون كل فيضان للنيل إحياء لأوزوريس . لأنه يكسو الأرض خضرة . ويعتبرون الجفاف (التحاريق) موته الغير أبدي . لأن الزرع ينبت من جسمه وتعود له الحياة كل عام . لهذا كان يصور كنبت فوق الأرض , وقد ملأت البذور جسمه التي تنبت وتنمو لنبات . واعتبر أوزوريس إله الشمس المشرقة والغاربة .وغله القمر لأنه يظهر ويختفي وإله الموتي حيث كان يمثل في مومياء ملفوفة ومربوطة باللفائف . أنظر : إيزيس . اهرام :أزتك :Aztecآخر عشائر البرابرة التي دخلت وادي المكسيك بالأمريكتين بالقرن 12بعدما إتحسرت حضارة التولتك (مادة) وكانت العاصمة تينوشيتلان حبث بها أعظم أهراماتهم الذي يمثل إله الحرب وقاعدته مساحتها 700قدم مربع وإرتفاعه 300قدم وبه درج يتكون من 340 درجة وفي نهايته فوق القمة يوجد برجان كل برج من ثلاثة طوابق وبه مذبح للقرابين البشرية التي كان الكهنة يقدمونها ويحتوي الهرم في جوانبه علي كوات (فتحات) كل كوة ترمز ليوم من أيام السنة (أنظر :مايا ). با : Ba الروح لدي قدماء المصريين . وكانوا يصورونها علي هيئة طير يطوف حول الميت. (أنظر : أهرامات). باب عشتار: Ishtar gate (بوابة عشتار) .شيده الملك الكلداني نبوخذ نصر في مدينة بابل. والباب محفوظ الآن في متحف برلين . وقد زين بآجر مزجج وملون بالوان زاهية . . ويبرز على جدرانه تماثيل جدارية تمثل الأسد والثور والحيوان الخرافي المسمى " مشخشو " وهو رمز الأله مردوك(مادة) . يبلغ ارتفاع باب عشتار مع أبراجه خمسين متراً . وعرضه ثمانية أمتار ، وكان يؤدي إلى شارع الموكب الذي يبلغ طوله أكثر من مائة متر و تحيط به علي جانبيه الأبراج السومريةالطراز .

بابل[عدل]

Babylonia (بوابة الإله) كان الفرس يطلفون عليها بابروش Babirush دولة بلاد مابين لنهرين القديمة . كانت تعرف قديما ببلاد سومر وبلاد سومر أكد وكانت تقع بين نهري دجلة والفرات جنوب بغداد بالعراق . فظهرت الحضارة البابلية ما بين القرنين 18ق.م. و6 ق.م. وكنت تقوم علي الزراعة وليس الصناعة بابل :Babylon . دولة أسسها حمورابي الدولة البابلية عام 1763ق.م. وهزم آشور (مادة ) عام 1760 ق.م, وأصدر قانونه (قانون حمورابي) وفي عام 1600ق.م. إستولي ملك الحيثيين مارسيليس علي بابل 0 واستولي الآشوريون عليها 1240 ق.م. بمعاونة العلاميين . وظهر بنوخدنصر كملك لبابل (11245ق.م.- 1104 ق.م. ) ودخلها الكلدان عام 721 ق.م.( ثم دمر الآشوريون مدينة بابل عام 689 ق.م. إلا أن البابليين قاموا بثورة ضد حكامهم الآشوريين عام 652 ق.م. وقاموا بغزو آشور عام 612 ق.م. واستولي نبوخدنصر الثاني علي أورشليم عام 578 ق.م. وسبي اليهود عام 586 ق.م. الي بابل . وهزم الفينيقيين عام 585 ق.م. وبني حدائق بابل المعلقة . ثم إستولي الإمبراطور الفارسي قورش علي بابل عام 500 ق.م. وضمها لإمبراطوريته . بابليون : Babylion,Babylon. مدينة عراقية كانت عاصمة البابليين أيام حكم حمورابي (مادة) حيث كان البابليون بحكمون أقاليم مابين النهرين وحكمت سلالة البابليين الأولى تحت حكم حمورابي (1792-1750) قبل الميلاد في معظم مقاطعات ما بين النهرين، وأصبحت بابل العاصمة التي تقع علي نهر الفرات. وكانت عاصمة للدولة الآشورية التي اشتهرت بحضارتها . و بلغ عدد ملوك سلالة بابل والتي عرفت (بالسلالة الآمورية(العمورية)) 11ملكا حكموا ثلاثة قرون( 1894 ق.م. -1594 ق. م .). في هذه الفترة بلغت حضارة العراق أوج عظمتها وازدهارها وانتشرت فيها اللغة البابلية بالمنطقة كلهاحبث إرتقت العلوم والمعارف والفنون وتوسعت التجارة لدرجة لامثيل له في تاريخ المنطقة . وكانت الادارة مركزية والبلاد تحكم بقانون موحد سنه الملك حمورابي(مادة) لجميع شعوبها.وقد دمرها الحيثيونعام 1595 ق.م. حكمها الكاشانيون عام 1517 ق.م. وظلت منتعشة مابين عامي 626و539 ق.م. حيث قامت الإمبراطورية البابلية وكانت تضم من البحر الأبيض المتوسط وحتي الخلج الفارسي (العربي) . إستولي عليها قورش (مادة) الفارسي سنة 539 ق.م. وكانت مبانيها من الطوب الأحمر . واشتهرت بالبنايات البرجية (الزيجورات) . وكان بها معبد إيزاجيلا للإله الأكبر مردوخ (مردوك) .والآن أصيحت أطلالا . عثر بها علي باب عشتار (مادة) وشارع مزين بنقوش الثيران والتنين والأسود الملونة فوق القرميد الأزرق . باتاجون : Patagones شعب كان يسكن ساحل سان جوليان بأمريكا الجنوبية . غزاه ماجلان عام 1520 م. وكان قبائل تصيد الحيوانات بالأقواس والسهام ,. وتقوم بدبغ الجلود . وصنع المبارد والسكلكين والمثاقب ورؤوس السهام من الحجر الصوان والأواني الخزفية . كما صنع الخيام والملابس والنعال من جلود (الجواناكو) . وكان الأفراد يضعون الحلقان في آذانهم . والنسوة يوشمن صدورهن وأذرعهن .

باخوس[عدل]

( باكوس ) Bacchus . إله المسرح والخمر عند الإغربق .

بادن[عدل]

Baden . حضارة من عصر البرونز الأخير بوسط أوروبا في بولاندا والنمسا وتشيكوسلوفاكيا (سابقا) وأجزاء من ألمانيا . صنعت أوان نحاسية كالمطارق والمدقات والأسلاك والفخار الفاتح والغامق اللون . وله مقابض . وهذه الحضارة ترجع للألف الثالثة ق.م.

بادية[عدل]

Nomade . كلمة تطلق علي مساكن البدو .ويقصد بهم العرب الذين يعيشون بالبوادي التي تقع بالجزيرة العربية حتي العراق والشام وسيناء . والبدو قيائل رحل ورعوية . وكانت ترحل وراء الماء والكلأ في السهوب العشبية . فتجدهم في الأناضول وآسيا الوسطي . وهؤلاء لهم عاداتهم وتقاليدهم ولغاتهم الشفاهية المتوارثة . في أمريكا توجد قبائل الهنود الحمر . وهم بدو لايرعون مواشيهم ز لأن الجاموس الوحشي كان منتشرا هناك . ويكفي حاجياتهم .وكانوا يمارسون صيده . إلا أن لهم عاداتهم وأعرافهم التي تشبه عادات وأعراف القبائل البدوية .

باراكاس[عدل]

Paracas . شبه جزيرة قرب مصب نهر وادي بيسكو بجنوب بيرو. عثر في مواقع بها علي الأنسجة والفخار من طراز باراكاس قرب وادي الإنكا (مادة) . وكلها من حضارة شافين . وبعض الفخار متعدد الألوان . كما عثر في موقع نيكروبوليس علي لفائف 400 مومياء ترجع لعصر حضارة ناسكا بالقرن الثاني ق.م. (أنظر : بيرو ).

باراناكاس[عدل]

Barrancas . موقع بأسفل نهر أورنكو بفنزويلا . إشتهربالسيراميك و بالفخار المميزالذي يرجع للقرن التاسع ق.م. . وعثر علي هذا الطراز في المنطقة مابين شمال كولومبيا حتي شرق فنزويلا . بارثيا : Parthia . دولة قديمة بآسيا بشمال شرق إيران . قامت عام 248 ق.م. . وكانت عاصمتها تسريفون . وقد هاجمها الفرس عام 226 ق.م. (أنظر: بلرثيون ).

بارثيون[عدل]

Parthians . ( أنظر : بارثيا ). يعتبر الباريثيون من أصل مغولي (طوراني) . وهم آريو الأصل . وكانوا محاربين قساة من الإسكيليين (مادة) . إلا أن الباريثيين كانوا أشد قبائلهم شكيمة . وكانوا يتخذون القذائف السريعة التي عرفت بالقوس المغولي (مادة) في حروبهم . وقد هزموا الرومان قي موقعة كاري عام 53ق.م. وأسروا منهم الآلاف .

بازرك[عدل]

Pazyruk ,Pazirik . (بزرك). مجموعة من المقابر الحجرية عثر عليها بجبال التاي (مادة) بوسط آسيا ترجع إلي القرنين الخامس والثالث ق.م. وقد وجدت مجمدة في الجليد . وعثر بها علي مقتنيات ترجع علي هذه الفترة . وقد صنعت بالصين وإيران . كما عثر علي عربات بأربع عجلات . باستت: أنظر : باستس .

باستس[عدل]

Bastis. (باستت). الربة القطة لمصر السفلي . وكان مركز عبادتها بمدينة (بوباسطا) بالدلتا . وكان القط البري يعيش في عصر ما قبل التاريخ . وعثر بها علي تماثيل برونزية صغيرة الحجم علي هيئة جسم امرأة ورأسها رأس قط . وكانتترضع أولادها . (أنظر : قط). باسك : Basque . شعب كان يقطم أوروبا قبل مجيء الأوربيين الهنود . وكان يستوطن إقليم باسكاي شمال أسبانيا وجنوب فرنسا. واشتهر بأن دماءه يزيد فيها معدل عامل (روس) السلبي . وله لغته وليس لها صلة بأي لغة . وأفعالها معقدة . وقد كتبت بها بعض الأعمال الأدبية . ويعتبر أقدم أجناس أوروبا رغم أن اصله غير معروف .

بافيلند[عدل]

Paviland . موقع كهف بويلز بإنجلترا عثر به علي حيوانات وهيكل إنسان من العصر الأوريناسي . والعظام تشبه عظام حيوان الماموث المنقرض.

بالبال[عدل]

Balbal .تماثيل كان يصنعها الشامنيون الأتراك بالقرن الثامن الذين كانوا يقيمون بجوار قبور الجند . وكانت التماثيل وجوهها تجاه الشرق .

بالرمو[عدل]

حجر بالرمو Palermo stone من البازلت الأسود مدوم عليه العهود الخمسة الأولي لحكم مصر حتي سنة 2400ق.م. . وهذه اللوحةمن الحجر سمكها6,5سم. ومازال يوجد منه 5 قطع صغيرة أمبرها في متحف بالريمو(بصفلية) بإيطاليا . ولايعرف كيف وصلت هذه القطع النادرة هناك . كما يوجد أربع قطع أخري في المتحف لمصري . وعلي اللوحة نقوش فرعونية ومدون عليها بالهيروغليفية علي الوجهين عليها أسماء الملوك الذين حكموا مصر بالقطرين وسنوات حكمهم والأحداث الهامة والأعياد وموعد إحصاء الذهب والقمح والماشية كل عامين قبل توحيدهما علي يد الملك مينا . وتعتبر هذه المدونات حوليات ملكية .

بالميانج[عدل]

Palembang . موقع أثري جنوب سومطرة بإندونسيا يرجع لمملكة (ستيفجايا) التجارية في جنوب شرق آسيا . ويرجع تاريخه للعصر الميجاليثي (مادة) و حتي القرن الأول الميلادي. وهو عبارة عن مقابر ضخمة ونصب تذكارية واحواض حجرية . والمقابر مدرجة . وجد بها توابيت بها أشكال برونزية وخرز من الذهب والزجاج . وعليها نقوش ملونة لرجال فوق الثيران ونقوش بارزة لأشخاص يحملون الطبول .

بالميرا[عدل]

Palmyra . (تدمر . تدمور) . مدينة تجارية توجد أطرافها بطرف الجزيرة علي حدود الشام والعراق . وتحيط بها الجبال . وكانت محط قوافل الجمال . وكانت قائمة ق .م. و أصبحت مستعمرة رومانية أيام ستيموس . وقد حكمتها الملكة زنوبيا وزوجها اذينة (مات 267م) . ولما حكمتها زنوبيا كانت تحكم أيضا مصر والشام والعراق ومابين النهرين وآسيا الصغري حتي أنقرة . وكان جيشها من العرب والأرمن . حاربها الإمبراطور الروماني أورليان . وأسرها بعد مقاومة عنيفة . وهدم أسوار عاصمتها تدمر . ومن آثارها معبد بعل (أنظر : معبد . بعل ). ووجد بالمدينة مدافن كالأبراج المستطيلة بإرتفاع 80 مترا وعرض البرج 30 قدم . ويتكون المدفن من أربع طبقات . وله باب خاص عليه نقوش آرامية . والمملكة التدميرية كان لها نقودها وعليها كتابات وصور تخص الملكة زنوبيا أو إبنها اللآت . (أنظر : تدمر . ) بالميلا: Palmella . جبانة من العصر البرونزي قرب مدينة لشبونة بالبرتغال . وهي منحوتة بالصخر. وغرفة الدفن علي شكل كلوي بها ممر طويل له كوة في السقف للدخول منها . ويرجع تاريخها لسنة 3000 ق.م. – 2500ق.م. . وعثر بها علي تعاويذ حجريةويلط من النحاس ومدقات وتماثيل بشرية إسطوانية أو محدبة ورؤوس سهام مدببة وحراب مقعرة القاعدة وفخار يشبه فخار حضارة بالميرا (مادة) .

باليكنولوجيا[عدل]

علم الآثار الحيوية(الإحيائية ) القديمة . أنظر: إكنولوجي .

باليوثي[عدل]

أنظر: عصر حجري

باليوزي[عدل]

حقبة. أنظر: زمن جيولوجي

باليوليثي[عدل]

Paleolithic stage .(أنظر : عصر حجري). مرحلة العصر الحجري القديم . وكان يتميز بصنع الشفرات الحجرية .(أنظر : زمن جيولوجي ). وكان الإنسان يعيش فيه علي الصيد وجمع الثمار والنباتات البرية . .(أنظر : ميزوليثي . نيوليثي . زمن جيولوجي.عصر حجري)

باليونتولوجي[عدل]

Palaeontology علم الحفائر أو الأحافير (مادة) ويعني بدراسة حفائر بقايا الإ نسان و الحيوانات .

بانتاليكا[عدل]

Pantalica . موقع مدينة من عصر الحديد داخل سراكوز بصقلية . واكتشف ه 5000 مقبرة صخرية تحيط بتل هناك . وجد لها فخارأحمر محروق ومصنوع بالدولاب يرجع تاريخه لسنة 1200ق.م. بالعصر المسيني الأخير.

بانثيون[عدل]

Pantheon . معبد لعبادة كل الآلهة لدي الرومان . أعيد بناؤه سنة 27 ق.م. وكلمة بانثيون معناها مقبرة الرجال العظام . والآن مكان هذا المعبد كنيسة .

باهيا[عدل]

Bahia ,Baia. حضارة إكوادور . برجع تاريخها إلي سنة 500 ق.م. . وتتميز بالفخار المتعدد الألوان والتعدين والبيوت المقببة السطح والتماثيل لأشخاص يضعون رجلا فوق رجل .

بتاح[عدل]

Ptah . إله مدينة منف صور علي هيئة إنسان ملفوف بثوب محكم حول جسمه كالمومياء , لهذا أعتبر الإله الجنائزي وزوجته الإلهة سخمت وإبنه تفرأتوم . وكان بتاح يعتبر إله الحرف والفنانين . وهيكله يتكون من عدة مقصورات منحوتة في واجهة التل الصخري بدير المدينة (مادة) . وكلمة بتاح معناها الخالق أو الصانع . وكان يعبد قبل عصر الأسرات ويطلق عليه تاتن . وكان يمثل عاري الرأس وواضعا يده فوق صدره وممسكا بالصولجان .

بترا[عدل]

Petra (بطراء ) . مدينة كانت عاصمة للأنباط (مادة) تقع في وادي موسي بالأردن . وكانت منحوتة بالصخور وتقع في ملتقي القوافل التجارية بين تدمر (مادة) وغزة والخليج الفارسي (العربي) والبحر الأحمر واليمن .لم يبق منها سوي آثارها . وكلمة بترا بالإغريقية معناها الصخر وأطلق عليها بعد الإسلام الرقيم مكان أهل الكهف بهضبة الأردن.

بتروجليف[عدل]

Petroglyph . رسم أو نقش علي الصخور .

بتروجليفك[عدل]

Petroglyph صور أو نماذج هندسية نقشت أو حفرت علي الصخوروكانت تستخدم فيها آلات من العظام أو قرون الحيوانات قبل استعمال الآلات المعدنية. وكان الفنانون يستعملون عدة آلات متنوعة للتعبير وللوصول للتأثير المطلوب .

بحر ميت[عدل]

.Dead seaأنظر: لفائف البحر الميت . باناس : Banas. حضارة نهر براجستان بالهند حيث قامت حضارة علي ضفتيه في أوهاروجولند . إشتهرت يصناعة الأواني الفخارية الملونة والمشغولات النحاسية والبرونزية . وظلت قائمة منذ سنة 1899ق.م. – 1200ق.م.

بحرين[عدل]

أنظر: عمان . خليج .

بداري[عدل]

Badari. حضارة مصرية في عصر ماقبل التاريخ. قامت في البداري بمصر الوسطي , وقدإمتدت لأعالي مصر . وتميزت بالتجارة والتعدين للنحاس وصنع الفخارمن الطمي المحروق المتقن الصنع .( أنظر : باشيان) . بداري : Badarian حضارة البداري بمصر منذ 5000سنة ق.م. تعتبر من الحضارات الموغلة في القدم التي ظهرت في مصر العليا . حيث مورست الزراعة المبكرة .

براك[عدل]

Brak .تل قرب نهر حابور شمال سوريا . وأهم آثاره معبد العين التي يرجغ تاريخها إل 3000سنة ق.م. وتماثيل تتميز بالعيون . والمكان كان مكانا خصيبايخص وقتها مملكة الأكاديين (مادة) . بربر : Berber . لفظ أطلقه الإغريق القدماء علي كل الشعوب الغير إغريقية التي لاتنطق اغتهم . ثم تطور معني الكلمة إلي الإزدراء زالإحتقار . خني أطلق علي شعب إيبيريا سكان شبه جزيرة إبيريا بأسبانيا . وعلي سكان مناطق القبائل بالجزائر والمغرب .

برج[عدل]

Tower . (أنظر : زقورة ).

برج بابل[عدل]

(أنظر : حدائق بابل المعلقة) .

بردي[عدل]

papyrus . ورق البردي .يزرع نبات البردي( Cyperus papyrus ) في مصر منذ ايام قدماء المصريين . وكانوا يصتعون منهمنذ 4000سنة ق. م. ورق البردي الشهير الذي كانوا يصدرونه لمعظنم بلدان العالم القديم .وكانوا يطلقون علي النبات واح أو محو , وعلي ورقه شو . وكان يستخدم في الكتابة . وطول الصفحة 30سم وعرضها 20سم ز وكان طول اللفافة (الطومار)من 6-10 متر . وكان الطومار يصنع بلصق الورق معا . وكان يلف حول لوح خشبي أوقضيب من العاج . وكانت الصفحة تصنع من شرائح طولية من سيقان النبات . وكان الفينيقيون يتاجرون فيه ويستعملونه منذ سنة 1100ق,م؟ فكانوا يصدرونه للإغريق منذ سنة 900ق.م. . وإبان الإمبراطورية الرومانية كانت مصر تصدر منه حصصا منتظمة لروما حتي لاتشل بها الحركة الثقافية والإدارية . (أنظر : بيبلوس . طومار ).وكانت صورة نبات البردي يرمز بالهيروغليفية لمصر السفلي حبث كان يزرع بها في البرك والمساتقعات . وكانت جذوره تستعمل كوقود ولبابته كطعام . وكان يصنع من سيقانه الصنادل والقوارب والحبال المجدولة والحصر والأشرعة والصناديق (المشنات) والملابس . وظل بستعمل كورق للكتابة بمصر حتي ظهر الورق في القرن الثامن. وكلنت طريقة صنعه بوضع شرائح السيقان في طبقتين والضغط عليهما فتلتصق بعصارة النبات ومياه النيل . وكانت الصحائف تلصق معا لتكون اللفافة وتلف علي قضبان من الخشب .أنظر كتابة بردي : papyrus . ورق البردي .يزرع نبات البردي( Cyperus papyrus ) في مصر منذ ايام قدماء المصريين . وكانوا يصتعون منه منذ 4000سنة ق. م. ورق البردي الشهير الذي كانوا يصدرونه لمعظنم بلدان العالم القديم .وكانوا يطلقون علي النبات واح أو محو , وعلي ورقه شو . وكان يستخدم في الكتابة . وطول الصفحة 30سم وعرضها 20سم ز وكان طول اللفافة (الطومار)من 6-10 متر . وكان الطومار يصنع بلصق الورق معا . وكان يلف حول لوح خشبي أوقضيب من العاج . وكانت الصفحة تصنع من شرائح طولية من سيقان النبات . وكان الفينيقيون يتاجرون فيه ويستعملونه منذ سنة 1100ق,م؟ فكانوا يصدرونه للإغريق منذ سنة 900ق.م. . وإبان الإمبراطورية الرومانية كانت مصر تصدر منه حصصا منتظمة لروما حتي لاتشل بها الحركة الثقافية والإدارية . (أنظر : بيبلوس . طومار ).وكانت صورة نبات البردي يرمز بالهيروغليفية لمصر السفلي حبث كان يزرع بها في البرك والمساتقعات . وكانت جذوره تستعمل كوقود ولبابته كطعام . وكان يصنع من سيقانه الصنادل والقوارب والحبال المجدولة والحصر والأشرعة والصناديق (المشنات) والملابس . وظل بستعمل كورق للكتابة بمصر حتي ظهر الورق في القرن الثامن. وكلنت طريقة صنعه بوضع شرائح السيقان في طبقتين والضغط عليهما فتلتصق بعصارة النبات ومياه النيل . وكانت الصحائف تلصق معا لتكون اللفافة وتلف علي قضبان من الخشب .كتابة ديموطقية : demotic_ أنظر هيروغليفية وهيراطقية) . لغة مصرية قديمة تعتمد علي الأصولا الساكنة فقط حلت محل اللغة الهيراطقية (مادة) في القرن السابع ق.م.. و كلمة ديموطقية معناها شعبي. وكانت تستعمل في تسجيل الحياة اليومية لكنها فيما بعد كانت تستخدم في كل شيءحتي علي الآثار (أنظر: حجر رشيد) وأبقت علي إحياء الهيروغليفية لمدة قرن . وبعدها طور المصريون لغتهم للأبجدية القبطية (Coptic معناها بالإغريقية مصر )مادة .

بركل[عدل]

Gebel Barkel جبل بركل . موقع أثري كان مقدسا لدي النوبيين بنوبيا (مادة ) العليا حيث كانوا يعبدون آلهتهم رغم محاولة المصريين القدماء تغيير هذه العبادات. وكانوا يعتقدون أن هذا الجبل المقدس بيت الإله آمون رع وهناك عدة معابد أقيمت له .

برمي :عصر. أنظر: زمن جيولوجي  

برونزي[عدل]

Bronze. عصر ظهور علم السبائك(مادة).وهذا العصر بداية ظهور علم الفلزات عندما عرف الانسان الأول كيف يصهر أملاح النحاس الغفل مع الفحم النباتي في البواتق والأفران لصهرها بالحرارة واختزال هذه الأملاح .وكان يخلط النحاس الغفل مع القصدير أو الأنتيمون وصهرهما معا.وكان البرونز يستخدم في صناعة الأدوات والمعازق والمجارف والسكاكبن .لأنه أكثرحدة وأطول عمرا من النحاس . بزرك : أنظر : بازرك .

بزنطية[عدل]

الإمبراطورية البيزنطية Byzanine empire. كانت عاصمتها القسطنطينية (أنظر : بيزنطة ). وكان يطلق عليها الإمبراطورية الرومانية الشرقية . وكان العرب يطلقون عليها بلاد الروم . وكان مؤسسها الإمبراطور قسطنطين قد جعل عاصمتها القسطمطينية عام 335م. بعدما كانت روما عاصمة للإمبراطورية الرومانية .والتي أصبحت بعد إنفصال جزء ها الشرقي( البيزنطي ) عاصمة للإمبراطورية الرومانية الغربية. وظلت روما مقرا للكنيسة الكاثوليكية الغربية وبها كرسي الباباوية (الفاتيكان). وكانت الإمبراطورية البيزنطية تضم هضبة الأناضول بآسيا وأجزاء من اليونان وجزر بحر إيجه وأرمينية وآسيا الصغري(مادة) والشام ومصر وفلسطين وليبيا وتونس والجزائر وأجزاء من شمال بلاد النوية (مادة). وكانت هذه الإمبراطورية تأخذ طابعا إغريقيا في الثقافة والعلوم حيث حافظت علي التراث الإغريقي والروماني . كما تأثرت بحضارات وفنون الشام ومصر وبلاد الإغريق ومابين النهرين . لكن البيزنطيين غستحدثوا لهم ثقافاتهم وطرزهم المعمارية الخاصة بهم ولاسيما في بناء الكنائس والقصور والحمامات والمكتبات والمستشفيات والخانات والأسواق المغطاة وبيوت الضيافة علي طرق القوافل . واشتهروا بالأيقونات الملونة . ولشتهرت مخطوطاتهم بالتزيين والخط البديع وتهميش الصفحات ووضع العناوين . كما إشتهروا بصناعة ابواب القصور والقلاع المصفحة ونسج الحرير الملون وصناعة الأختام من الرصاص والسيراميك(الفسفساء) والزجاج الملون وسك الدنانير البيزنطية الذهبية و التي كانت متداولة في الإمبراطورية وظلت الإمبراطورية قائمة حتي اسقطها محمد الفاتج عام 1453 م. وكانت معبرا للقوافل التجارية بين الشرق والغرب .(أنظر : أوروبا ).

بشمان[عدل]

Bushman .( أنظر : فن أفريقيا ) . شعب بدائي يسكن جنوبي غرب أفريقيا بصحراء كالاهاري . ويعيش علي صيد الحيوانات وجمع الثمار . لايزرع ولايربي حيواناته . ويختلف شعب بشمان عن الزنوج ببشرتهم البنية المصفرة وقاماتهم القصيرة وجباههم البارزة وعيونهم الضيقة . ويعيشون عرايا في مستعمرات متناثرة . يمتازون بمهارة الصيد بالحراب والسهام المسمومة والرماح والأفخاخ . ويتناولون بيض النعام . لهم فنونهم كالرسم والنقش لصور الحيوانات فوق جدران الكهوف والصخور. وتتميز رسوماتهم بالدقة المتناهية والتناسق الهندسي الرائع والتعبير الرمزي المتقن . وقد كانوا يقيمون هذه الأعمال طوال تاريخهم . وكانت هذه الرسومات تصور حفلاتهم الطقوسية ورقصاتهم التقليدية..

بطليموس[عدل]

Ptolemyحكم مصر 15 ملك تحت اسم بطليموس أيام حكم البطالمة لمصر (304ق.م. –30 ق.م. ). وكانت عاصمتهم الإسكندرية (مادة) . وفد أفام الثلاثة ملوك الأوال حضارتها . .

بعل[عدل]

Baal. كلمة بعل بالسامية معناها الإله أو السيد . وهو أهم إله لدي الكنعانيين (مادة) . وكانوا يعتبرونه الإله المحارب . لهذا صوروه مسلحا . وكان الفينيقيون (مادة ) يعتبرونه إله الشمس وقد نقلوا معهم عبادته لقرطاج (مادة) بشمال أفريقيا حيث أطلقوا عليه الإله بعل حمّون و تحوّلت عبارة بعل إلى هُبَلْ عند العرب قبل الإسلام وذلك بإضافة الهاء أداة التعريف في العبرية وسقوط العين تفاديا للثقل. والبعل في العربية هو الزوج.

بلاد الرافدين[عدل]

Mesopotamia أنظر: مابين النهرين.خليج بلاد مابين النهرين : أنظر : مابين النهرين . بليستوسيني: عصر. أنظر: زمن جيولوجي. بوغاز كوي : Boghas koy .مدينة أثرية بآسيا الصغري حيث كانت عاصمة الحيثيين (مادة) عند منحني نهر هاليس بوسط تركيا . وكانت مدينة قلعة عام 1500 ق.م. لأنها كانت مسورة بالحجارة والطوب اللبن . وكان السور به 3بوابات مزينة بنقوش أبي الهول والأسود والمحاربين . ووجد بها 4 معابد كما عثر علي ألواح طينية مسمارية مخطوطة باللغتين الأكادية والبابلية . أنظر :خاتوشا . هاتوسا ) . بوكورو: Buccheroنوع من الفخار الرماديأو الأسود الجميل الصنع . وسطحه لامع أملس . وكان الإستركان (مادة)ينحتونه مابين القرنين الخامس والرابع ق.م. بوليس : P0lis .اسم كان يستعمله الإغريق بمعني مدينة كهليوبوليس أي مدينة هليو(الشمس). بوليفيا : Bolivia. شهدت جضارتها سنة 500ق.م. . ونعنبرإحدي جضارات أمريكا الجنوبية . وقامت هذه الحضارة في تياهواتكو . وكانت حضارة إنشائية وزراعية وحيوانية . حيث كانت تربي حيوان اللاما وآلاباكا ز وتعتبر مدينة تياهواتكو موقعا إحتفاليا وحضاريا كبيرا فوق جبال الأنديز . وقد أقيمت سنة 200ق.م. وكانت مبانيها من الحجارة . واشتهرت بفخارها . ومعبدها الذي كان له رصيف به بوابة ضخمة منحوتة من صخر بركاني واحد كبير منقوش عليه الصور . وقد أخذت شيلي عن بوليفيا نماذج الفخار عام 600 م. بونت : Punt .بلاد تطل علي البحر الأحمر جنوبي شرق مصر بعد السودان . وقد سجلت الملكة الفرعونية حتشبسوت حملتها عليها فوق جدران معابدها بالدير البحري بالأقصر . وكان قدماء المصريين علي صلة تجارية بها حيث كانوا يتبادلون السلع . فكانوا يجلبون منها الذهب والبخور للمعابد والعاج والأبنوس والنسانيس واللبان . ولايعرف حتي الآن مكان سكان بنط إلا أنهم كانوا قرب الصومال . وكانت لهم مملكتهم حيث صورة ملكة بونط علي جدران معبد حتشبسوت وكانت تعاني من مرض الفيل في رجليها المتورمة كما في الصورة . وظلت العلاقات التجارية بين مصر وبونت طوال العصرين الإغريقي والروماني . بيا: Pia. أول ملوك مملكة كوش(مادة) بنبتة(مادة)العاصمة بجنوب أسوان بمصر .وضع علي العرش بعدة إنتخابه من الكهنة ووافق الشعب الكوشي علي تنصيبه . وهذا كان متبعا مع الملوك الكوشيين من بعده . ويقول بيَّا في هذا الخصوص: "الآلهة تصنع الملك، والناس يصنعون الملك، إلا أن امون قد جعلني ملكاً". وقال "وهبني امون النبتى حق حكم جميع البلدان، فمن أقل له كن ملكاً يكن ملكاً، ومن أقل له لا تكن ملكاً لا يكون، ووهبني امون في طيبة حكم مصر، فمن أقل له فلتصعد متوجاً يتوج، ومن أقل له لا تصعد متوجاً لا يتوج، وكل من منحته حمايتي لا يخشى على مدينته، ولن أقوم بحال باحتلالها". قال هذا بعدما أخضع الزعماء المحليين بمصر وكوش. بعد السلام والإستقرار الذي تحقق في مملكته بيا :تفرغ للنشاط المعماري وبدأ في تزيين العاصمة نبتة وقام بتشييد المعبد الرائع في جبل البركل بديلاً عن المعبد القديم الأصغر حجماً، كما استكمل بناء المعبد الذى كان قد بدأ في تشييده كاشتا.وفي حوالي 730 ق.م.، قاد بيَّا بنجاح حملة إلى مصر خلد انتصاره فيها بحولياته التى كتبت بلغة مصرية رصينة بالخط الهيروغليفي. وكانت سياسة بيَّا التى اتبعها في مستعمرته المصرية إكتفاءه بما حققه من نجاح سابق وما ناله من هدايا وغنائم وما فرضه من جزية، فجعل الإشراف على إدارة الدلتا لمدينة طيبة البعيدة إلى الجنوب وعاد لعاصمته نبتة تاركاً الدلتا تحت سيطرة حاكمها تف نحت الذي استغل عودة بيَّا إلى كوش فبدأ في تهديد أمن الممتلكات الكوشية في مصر العليا، متحالفاً مع ملوك وأمراء الشمال، ولم يصدر عن بيَّا أى رد فعلٍ بل تركهم يزحفون إلى الجنوب حتى استولوا على هيراكليوبولس، عندها أمر الحامية الكوشية في منطقة طيبة بالتصدى لهم عند الإقليم الخامس عشر كما أرسل التعزيزات العسكرية.فاستدعى جلالته القادة العسكريين والضباط الموجودين في مصر، وهم باروما و ليميرسكنى وسائر ضباطه في مصر، وقال لهم: اتخذوا وضع الاستعداد، وخوضوا المعركة، والتفوا حول العدو وحاصروه. وأأسروا رجاله ومواشيه وسفنه النهريَّة وامنعوا المزارعين من التوجه إلى الحقول، والفلاحين من حرث الأرض. اضربوا الحصار حول إقليم الأرنب وقاتلوا العدو كل يوم بلا هوادة .وهذا ما فعلوه: وأرسل جيشاً إلى مصر، وأوصاهم مشدداً قائلا :لا تنقضوا على العدو ليلاً وكأنكم تلعبون وتلهون، ولا تحاربوا إلا وأنتم مبصرون، وخوضوا ضده المعركة دون الاقتراب منه. واذا قال لكم: انتظروا المشاة وسلاح المركبات القادمة من مناطق أخرى. فتريثوا لحين وصول جيشه، ولا تبدأوا المعركة إلا عندما يطلب ذلك، واذا كان حلفاؤه في مدينة أخرى فاصدروا الأوامر بالإنتظار حتى يصلوا، وحاربوا في المقام الأول القادة العسكريين المصاحبين له كحلفاء، وحرسه الخاص من الليبيين، وعند استعراض الجيش لا ندرى لمن نوجه الحديث، فنقول: أيا أنت أسرج أفضل ما في إسطبلك من جياد وهئ نفسك للمعركة عندئذ سوف تعرف اننا رسل امون" وينصح بيَّا قواته قائلاً: "اذا بلغتم طيبة و وقفتم أمام ابت سوت اغمروا في الماء وتطهروا في النهر وارتدوا الكتان النقي، وحطوا الأقواس والقوا السهام جانباً، لا تتباهوا بأنكم أصحاب سلطة في حضرة الذى بدون رضاه ليس للشجاع قدرة، فيجعل الضعيف قوياً ، والجموع تتراجع أمام القلة وتعود أدراجها ويتغلب الفرد على ألف وتبللوا بماء هياكله، وقبلوا الأرض بين يديه وقولوا له: أرشدنا إلى الطريق، فلنحارب في ظل قوتكولتكن معارك المجندين الذين بعثت بهم مظفرة، وليستولى الرعب على الجموع عندما تواجههم.ويبدو أن القوات الكوشية حاصرت القوات المصرية المتحالفة وأجبرتها على خوض المعركة، فارضة عليها الاحتماء بمدينة هرموبولس التى تمَّ ضرب الحصار عليها, فقط حينها توجه بيَّا بنفسه إلى مسرح العمليات متوقفاً في طريقه للاحتفال بالعام الجديد في الكرنك، وكان غرض بيَّا من ذلك مزدوجاً، فمن جانب أراد أن يعلن للملأ اعتراف امون به ملكاً، ومن جانب ثانٍ استهدف إضعاف القوات المصرية المُحاصرة بإطالة أمد الحصار تدميراً لروحها المعنوية. وأثناء ذلك اجتاحت قواته مصر الوسطى، ووصل إلى هرموبولس فأخضع ملكها نمرود كما استسلمت مدينة هيراكليوبولس دون أن تنتظر استيلاء بيَّا عليها واعترف حاكمها بولاية بيَّا في خطاب مشحون بالعبارات الأدبية جاء فيه: "تحية لك أيَّا حورس، أيها الملك القوى، إنك الثور الذى يقاتل الثيران! لقد استحوذت الدات (أى العالم السفلى) علىَّ وغمرتني الظلمات، فهل لي أن أمنح وجهاً كوجهك المشرق! لم أجد من يناصرنى وقت الشدة، ولكن بفضلك أنت وحدك أيها الملك القوى انقشعت الظلمات من حولي! فأنا وجميع ممتلكاتي في خدمتك، وتدفع مدينة ننى سوت الضرائب لجهازك الإداري، فأنت بالتأكيد خوراختى، حور الأفقين الواقف على رأس الخالدين، وبقدر بقائه تبقى أنتَّ ملكاً، وكما أنه خالد لا يموت فأنت أيضاً خالد لا تموت، أيا بيَّا يا ملك الوجهين القبلي والبحري، لك الحياة إلى الأبد".بعدها توجه بيَّا إلى الشمال واستولى دون مقاومة على القلعة التى شيدها اوسركون الأول لمراقبة مدخل الفيوم، ثم زار مدينة هليوبولس لأداء الشعائر التقليدية التى تقام للإله امون وقدم القرابين فوق تل الرمال، ويسرد النص أن بيَّا اتجه إلى "مقر رع في موكب رهيب، فدخل المعبد وسط تهليل الحاضرين والكاهن المرتل يتعبد للإله لإبعاد أعداء الملك، ثم اقيمت شعائر بردوات وربط العصابة الملكية، وتطهر جلالته بالبخور والماء. ووقف الملك بمفرده، وكسر ختم المزلاج وفتح مصراعى الباب وشاهد والده رع في قصر البن بن المقدس ومركب النهار المخصصة لرع ومركب المساء المخصصة لأتوم، ثم أغلق مصراعي الباب ووضع الطين وختم الملك بخاتمه الخاص، وأصدر تعليماته للكهنة قائلاً: لقد قمت أنا شخصياً بوضع الختم، لن يدخل المكان أحد سواى ممن يدعون أنهم ملوك، وانبطحوا على بطونهم فوق الأرض قائلين: ثابت أنت ودائم، فليحي حورس محبوب رع، إلى الأبد! دخولاً إلى مسكن أتوم".أما تف نخت قائد المتمردين فقد أرسل إلى الملك المنتصر بيَّا رسولاً ليتفاوض نيابة عنه وحملَّه رسالة إلى بيَّا جاء فيها: "ألم يهدأ قلب جلالتك بعد كل ما ألمَّ بى بسببك؟ أجل انى بائس، ولكن لا تعاقبنى بقدر الجرم الذى ارتكبته، أنت تزن بالميزان وتحكم طبقاً للوزنات! وفى إمكانك مضاعفة جرمي أضعافاً مضاعفة، ولكن ابق على هذه الحبَّة، وسوف تعطيك حصاداً وفيراً في الوقت المناسب، لا تقتلع الشجرة من جذورها! إن كاءك (روحك) تثير الرعب في أحشائي وترتعد أوصالي من شدة الخوف! ومنذ أن علمت باسمي لم أجلس في بيت الجعة (إندايَّة) ولم أستمع إلى عزف الجنك، لقد أكلت وشربت ما يكفى فقط لرد جوعى وإطفاء ظمئى. وصل الألم إلى عظامي، وأسير عارى الرأس مرتدياً الأسمال حتى تعفو الآلهة نيت عنى. لقد فرضت على السير مسيرات طويلة، أنت تلاحقنى على الدوام، فهل أسترد حريتى ذات يوم؟ طهر خادمك من ذنوبه، ولتنتقل ممتلكاتي إلى الخزينة العامة، وكافة ما أملك أيضاً من ذهب وأحجار كريمة وأفضل جيادي وكافة تجهيزاتى، أرسل رسولك ليطرد الخوف من قلبى وأذهب في صحبته إلى المعبد ليطهرني القسم الالهى". وأرسل له بيَّا بالفعل كبير الكهنة المرتلين يرافقه القائد العكسرى الكوشي باورما حيث أقسم تف نخت أمامها في المعبد القسم الالهى التالي: "لن انتهك المرسوم الملكى ولن أتهاون في أوامر صاحب الجلالة، ولن أسلك سلوكاً مذموماً في حق قائد عسكري في غيابه وسوف أتصرف في حدود الأوامر الصادرة من الملك دون أن اخرق ما أصدره من مراسيم، عندئذ أعلن صاحب الجلالة موافقته".بعد تلك الانتصارات ثبت بيَّا حكام الدلتا المصريين كل في إقليمه متجنباً إعطاء الكثير للذرية الليبية لفراعنة مصر القدماء مستثنياً واحداً منهم فقط هو نمرود بوصفه متحدثاً نيابة عنهم. ويصف النص وصول أولئك الحكام لأداء فروض الطاعة والولاء: "لَّما أضاءَّ الأرض نهار جديد، حضر عاهلا الجنوب وعاهلا الشمال والصل على جبينهم وقبلوا تراب الأرض أمام قوة صاحب الجلالة. وهكذا جاء ملوك وقادة الشمال ليشاهدوا بهاءَ جلالته، وكانت سيقانهم ترتعش وكأنها سيقان نسوة، ولكنهم لم يدخلوا إلى مسكن الملك حتى لا يدنسوه بالنظر إلى أنهم لم يختنوا ولأنهم يأكلون السمك. أما الملك نمرود فقد دخل مسكن الملك إذ كان طاهراً ولا يأكل السمك".ومن ثم قرر بيَّا العودة إلى نبتة وكان أن: "حُملت السفن بالفضة والذهب والأقمشة وسائر خيرات الشمال وكل ثمين وسائر كنوز سوريا وعطور بلاد العرب، وأقلعت سفن صاحب الجلالة صوب الجنوب وكان جلالته منشرح القلب، وعلى الجانبين كان الأهالي على شاطئ النهر يهللون من نشوة الفرح، وأخذ الجميع -شرقاً وغرباً- كلما بلغهم النبأ ينشدون عند عبور صاحب الجلالة أنشودة فرح وابتهاج، تقول الأنشودة: أيها الأمير القوى، أيها الأمير القوى، أيا بيَّا، أيها الأمير القوى! ها أنت تتقدم بعد أن فرضت سيطرتك على الشمال، إنك تحول الثيران إلى إناث! طوبى لقلب المرأة التى أنجبتك! وطوبى لقلب الرجل الذى من صلبك! وأهل الوادي يحيونه فلتحي إلى الأبد، فقوتك خالدة أيهُّا الأمير المحبوب من طيبة". فضلَّ الملك الكوشي بيا ألا يحكم مصر شخصياً بصورة مباشرة، فلجأ إلى إتباع سياسة منح الحكم الذاتي للمصريين تاركاً السلطات الإدارية بأيدي الحكام المحليين الذين أدوا له قسم الطاعة والولاء، مكتفياً بالإشراف الفعلي على منطقة طيبة والطرق الغربية حتى الواحة الداخلة. (أنظر: كوش .نبتة ) بيبلوس : Byblos . مدينة فينيقية يطلق عليها حاليا جبيل علي ساحل البحر الأبيض المتوسط شمال بيروت بلبنان . وأطلق عليها الآشوريون والبابليون جبلة . وكانت ميناء هاما للتبادل التجاري مع مصر في العصر البرونزي حيث كانت تسنورد منه خشب الأرز لصناعة السفن منذ سنة 3000 ق.م. وكانت بيبلوس أهم ميناء لدي الفينيقيين (مادة ) . وكانت مصر تصدر إليه ورق البردي ومنه كانوا يصدرونه لبلاد الإغريق . واشتهرت بيبلوس بصناعة السفن الفينيقية من خشب أشجار الأرز وصناعة الفخار فوق الدولاب (العجلة). عثر بها علي معبد بعلة جيل ربة بيبلوس ومعابد أخري ومسرح روماني مدرج وحمامات . بيبي : . إشتهر الملك الفرعوني بيبي الأول بتمثاله الضخم المصنوع من النحاس المطروق والموجود خاليا في مدينة هيراكتو بوليس (نخن). وهو من عصر الأسرة السادسة بمصر التي حكمت منذ عام 2420 ق.م. بيتوم : pithomأو بيت أتوم (الإله الشمس ) . مدينةتقع علي حدود مصر الشرقية في الوادي الذي شقت به قناء السويس الحالية . وكانت مقرا للقوافل التجارية . وقد إكتشف موقع آثارها أثناء حفر القناة في منطقة تل المسخوطة, وعثر به علي تماثيلعلي هيئة أبو الهول ولوحات حجرية منقوشة . بيرو : Peru . بلاد تقع في جبال الأنديز علي ساحل بيرو الغربي حيث يطل غربها علي المحيط الباسفيكي . وهذه الجبال مغطاة بالجليد . وبشرقها توجد منحدرات تهبط عليها الأمطار حيث منابع نهر الأمازون الذي يمتد 5000كم ليصب في المحيط الأطلنطي . وفي السفوح توجد غابات إستوائية مطيرة بعبش فيها هنود أمريكيون بدائيون حتي الآن . وهؤلاء ليسوا من شعب بيرو الذي أقام حضاراته . وشعب بيرو أصله من شعب الإنكا (مادة). وكانت لهجاته قد انصهرت في لغة الكونشو (لغة الإنكا ). وفديما كان يعيش علي صيد الأسماك في ساحل المحيط الباسفيكي . وأخذ يزرع بعدها . وكون قراه المتباعدة . وكثرة الحروب جعلته مجتمعا صناعيا . وقامت لديه حضارات كبري التي قامت علي أكتاف شعب الإنكا الذي وحد أرضه . وأقام مبانيه الحجرية مابين 850 ق.م. – 500ق.م. . وكان المبني ولاسيما في منطقة شافن بالمرتفعات الشمالية . وكان يصل إرتفاعه لثلاثة طوابق بها فتحات تهوية . وكان لحضارات بيرو أنواع متعددة من الفخار وكان لكل نوع إسمه ولونه . وفي مطلع القرن الأول ميلادي تفجرت هذه الحضارة حيث أقيمت الأهرامات الضخمة في عدة مناطق ولاسيما بالمناطق الساحلية الجافة نسبيا . وفي الساحل الشمالي ظهرت حضارة موشيكا وبالساحل الجنوبي ظهرت حضارتا باركاس ونازكا . وتميزت حضارة موشيكا بشق القنوات للري وتشييد قاعدة معبد هواكس لعبادة الشمس والقمر . وكانت من الطوب اللبن . كما شكلت الأواني علي هيئة طلبعبة للحيوانات والبشر وصور من الحياة . وحضارة باركاس لايعرف عنها إلا القليل إلا أنها خلفت مقابر ملحق بها الآبار وبعض المومياوات التي عثر عليها بشبه جزيرة باركاس . وفي جنوبها وجدت حضارة نازكا التي كانت بيوتها من اللبن . وقد خلفت أقمشة بديعة وفخار ملون بطريقة بدائية . وفي الجنوب من بيرو قامت حضارة باركار ما بين سنتي 700و500 ق.م. . وقد تميزت بأسلوب النحت الدقيق . وبصفة عامة إشتهرت بيرو بحضاراتها ولاسيما حضارة إنكا (مادة) التي ظهرت في أمريكا الجنوبية . وامتدت حضارة بيرو لإكوادور وكولومبيا وبوليفيا . بيرو : أنظر : بيروية . بيروية : حضارة بيرو Peruvian civilisation . (أنظر : بيرو ). ترتبط حضارة بيرو بحضارة الإنكا (مادة) آخر حضارات بيرو . وقد قامت حول الأنهار الصغيرة هناك .وأصل أهلها من الهنود الحمر ولغتهم كانت (كويشوا) التي أصبحت فيما بعد لغة الإنكا . وكان البيروون يصطادون الأسماك منذ 2500 سنة ق.م. ولم يكن وقتها يعرفون صناهة الفخار . لكنهم كانوا يجدلون الخيوط لحبال أو ينسجونها . وكانوا يبنون البيوت من الحجارة منذ سنة 850 ق.م. وكان البيت يتكون من ثلاثة طوابق وبه فتحات للتهوية . تميزت حضارة بيرو التي بلغت اوجها بالقرن الأول م. بالمنسوجات والفخار والتعدين وبناء الأهرامات (مادة) . وظهرت هناك حضارة موشكا التي إشتهرت بشق قنوات الري يطول 120 كم . وأنشأت معبد هواكس لعبادة الشمس والقمر . ويتكون من 130 مليون قالب طوب لبن . وكانت صناعة الفخار محلقة حافة قممه علي هيئة أشكال طبيعية .وفي الساحل الجنوبي لبيرو أقيمت المقابر البئرية العميقة حيث عثر بها علي 329 مومياء ملفوفة بالعباءلا المطرزة . وظهرت المدن إبان حضارة الشيمو وكانت عاصمتهم (شانشان ) حيث كانت شوارعها متعامدة . وخلفت الأهرامات والمعابد . وكانت من الطوب اللبن . . لهذا إندثرت عندما هاجمها الإنكا واستولوا عليها عام 147 م. ( أنظر : جنوب أمريكا .). بيزنطة : Byzantium .مدينة إغريقية قديمة كانت تقع علي مضيق البوسفور بتركيا . (وحاليا كانت مكان مدينة إستانبول).اسست عام 658 ق.م. وكانت من قبل قرية للصيادين . وفي عام 335م جعلها الإمبراطور قسطنطين عاصمة للإمبراطورية الرومانية الشرقية (الإمبراطورية البيزنطية ) وأصبح يطلق عليها القسطنطينبة نسبة للإمبراطور قسطنطين مؤسس الإمبراطورية زكان بها مقر بطريركية الكنيسة الإرثوذكسية الشرقية بكنيسة آيا صوفيا( جامع آيا صوقيا حاليا ) . و كان محمد الفاتح العثماني قد أسقطهاعام 1453م. وأطلق عليها (إسلام بول ). ثم أطلق عليها العثمانيون الآستانة . وحاليا يطلق عليها إستانبول (أنظر : بيزنطية).

بيكتوجرافيك :  Pictographic  صور عن طربق الرسم علي الصخور 

بيلوس : قصر . أنظر (ميكينيون ). بيلوسيني: عصر. أنظر: زمن جيولوجي. بيلون : pylon. أنظر : معبد. تابوت : Sacrophagus. التوابيت عبارة عن صناديق من الحجر أو الخشب مسنطيلة الشكل . وقدماء المصريين وغيرهم من الشعوب القديمة كانوا يستعملون التوابيت في وضع مومياواتهم بها. وأشهر ها تابوت توت عنخ آمون . وكانت تختلف في طرزها حسب العصور الفرعونية التي صنعت بها . سواء من حيث الشكل والإرتفاع ومكانة الميت الإجتماعية. وكان يدون عليها النصوص الجنائزية . وكان غطاء التابوت يصنع علي هيئة قناع لوجه الميت . وكانت ترصع بالجواهر وتحلي بالذهب والفضة . وكانت توابيت فقراء قدماء المصريين عبارة عن زلع أو قدور فخارية كبيرة . وعادة ماكانت تخلو من الزينة . تاج محل : Taj Mahal. أخد آثار الحضارة الإسلامية المغولية بالهند. وقد بناه الإمبراطور جان جيهان ليكون مقبرة (ضريحا) لزوجنه المحبوبة ممتاز محل التي توفيت عام 1632م. ويعتبر هذا الضريح أحد سمات العمارة والفن الإسلامي المغولي هناك . ويقع علي الضفة اليمني لنهر جمنا بولاية أجرا الهندية جنوب دلهي . وقد شيد من الرخام الشفاف والرسومات والزخارف الموحدة من كل جانب من جوانبه الأربعة . ويعلوه قبة كبيرة حولها أربع قباب صغيرة . وأمامه مئذنتان . بالضريح دفن جثمان الزوجة ممتاز محل وقبرها من الرخام المنحوت والمنقوش بعناية . تاج مزدوج :Pshent.التاج المزدوج(تاج أبيض وتاج أحمر ) الذي كان يخص ملوك الفراعنة بعد توحيد الملك مينا للقطرين الوجه البحري والوجه القبلي في مصر أيام قدماء المصريين . وكان ملوك الوجه البحري يلبسون تاجا أحمر وملوك الوجه القبلي كانوا يلبسون تاجا أبيض. وكان يعض الملوك والآلهة المصرية يضعون فوق تيجانهم قرص الشمس أو ريشتين أو قرني بقرة . تاج مزدوج :Pshent.التاج المزدوج(تاج أبيض وتاج أحمر ) الذي كان يخص ملوك الفراعنة بعد توحيد الملك مينا للقطرين الوجه البحري والوجه القبلي في مصر أيام قدماء المصريين . وكان ملوك الوجه البحري يلبسون تاجا أحمر وملوك الوجه القبلي كانوا يلبسون تاجا أبيض. وكان يعض الملوك والآلهة المصرية يضعون فوق تيجانهم قرص الشمس أو ريشتين أو قرني بقرة .. تارخ :كتابة : أقدم ماظهر منها منذ 5500سنة تاريخ : History . (أنظر حضارات ). التاريخ عبارة عن حلقات متصلة . فما يقال بعصر ماقبل التاريخ أو عصر التاريخ اللاحق عليه أو عصر مابعد ظهور التاريخ الميلادي هو تقسيم لمراحل زمنية ألمت بالبشر طوال مسيرتهم الحضارية . لكن تقسيم التاريخ لعصور زمنية ارتبطت بدايته بظهور الكتابة والأبجدية التي سجلت حضارة الإنسان , وماقبلها يعتبر عصور ماقبل التاريخ . والتاريخ يبدأ من آلاف السنين لينتهي بالقرن الأول قبل الميلاد. فكلما تباعدت السنين كلما أوغلنا في ماضي هذا التاريخ . لهذا تتناقص القرون من القدم للحداثة –حتي نصل للسنة صفر قبل الميلاد عكس التاريخ الميلادي فكلما توغلنا فيه كلما تناقصت القرون . فالقرن الأول ق.م. تتناقص فيه السنوات حتي نصل لبداية القرن الأول بعد تهاية السنة الأولي ق.م. والقرن الأول ميلادي تزداد سنواته لينتهي بالسنة 100, ليليه القرن الثاني . وهكذا . تاريخ العلم:History of science . لقد تطورالعلم من البداية المبكرة للإنسانية لإكتشاف الكون والتعراف عليه إلي ماهو عليه الآن من إنجازات ضخمة . وهذا مالم يصنعه كائن آخر فوق الأرض . واستطاعالإنسان بعقله لإستغناء عن القوة الحيوانية واستعاض عنها بقوة أكبر وهي القوة الحركية (الآلية) . فاخترع الآلة لتغنيه عن استخدام قوة البشر كما كان مع العبيد أوتسخير الحيوانات ليدخر قواها في تربيتها وسد حاجته للحومها . وبدأت الزراعة منذ 10 آلاف سنة . فلقد بدأ الإنسان يزرع ويحصد وبربي الدواجن ويرعي الحيوانات . وهذا مايتضح في آثار أريحا (مادة) وتيهواكان بوادي المكسيك . فالعلم شكل طريقه لفهم الكون من حولنا .لهذا أصبح العلم فروعا بحثية ومعرفية كنعددة المجالات يتناول كل شيء في حياتنا أو حولنا . وأصبحت المعرفة واقعا نجربه أو نرشده من خلال المنطق العقلي والمفهوم العلمي وليس حسب ما نظن أو نعتقد . فتحلل العلم من الحدسية الإفتراضية إلي ملموسات ومن التبريرية إلي إكتشافات من خلال الممارسة ومن خلال الخطأ والثواب . فتولدت التجارب واكتشفت قوانين الكون والحياة في الوعاء الحضاري للإنسانية . واختص بها الإنسان نفسه لايشاركه فيها شركاؤه الأحياء فوق كوكبه. فالمعرفة التي إكتسبتها البشرية في العلوم تتراكم كلما مضي بنا الزمن وتضاف إليها معارف جديدة . فالإمسان رغم ما بلغه من علم إلا أنه مازال يلهث بلا نهاية ليكتشف الكون والحياة . فبينما نجده توصل لمعرفة الأعداد منذ الحضاراات القديمة نجده منذ نصف قرن قد إكتشف الجينات المسببة للسرطان والكواركات التي تعتبر أقل وحدة بنائية للمادة .فهي أصغر بكثير من الذرة والبروتونات . فمن ثم في كل مجالات العلم سواء قديما أو حديثا يتبع نفس النظام الهدفي أو المنهج العلمي ليضاف الجديد لما هو موجود .وقد بتوجه التنبؤ العلمي ليصف أشياء أو يتوقع أحداثا لم تقع بعد . كما يتوقع الفلكيون ظاهرة الخسوف والكسوف أو كما توقع الكيميائي الروسي مندليف عام 1869في جدوله الدوري لترتيب العناصرفوضف فيه الخواص الكيميائيةواالطبعبة لعناصر لم تكتشف بعد.وطوال ترة طويلة من التاريخ لم يكن للعلم تأثير كبير علي البشر. لأن المعلومات كانت تجمع لغرض المعرفة وكان للعلم تطبيقات عملية محدودة ولم يكن له تأثير موسع علي حياتهم أو معيشتهم, حتي مجيء الثورةالصناعية في القرن 18. أو كما هو حادث الآن .فلقد دخلت التكنولوجيا المعاصرة حياتنا واصبحت جزء اساسيا لانستغي عته في حياتنا من خلال تكنولوجيات متعددة حتي الطعام خضع لآلياتها. واكتشف الإنسان الميكروسكوبات وأطلع من خلالها علي عالم الميكروبات والخلايا الحية ومكوناتها من الجينات بتقنبة متطورة من الميكروسكوبات الإلكترنية والمواد . واكتشف التلسكوبات ولاسيما التلسكوبات العملاقة فتوغل من خلالها لأعماق الكون واكتشف ما لم بره بشر من قبل من مجرات عملاقة وبلايين النجوم . واستطاع من خلال تقنياته المتطور إرسال مركبات ومسابر فضائية جهزت بأحدث ماتوصل إليه العلم الحديث . وتطورت أساليب المواصلات من عربات يجرها الخيول إلي طائرات أسرع من الصوت تطوي المسافات طيا.وقضي علي الأوبئة التي كانت تحصده بالملايين من خلال الطعوم والأمصال اتوقيها أو من خلال الأدوية والشرايين والكلي الصناعية والإنسولين وأدوية السكر مما أطال أعمار البشر . فالعلم في تنام لايعرف مداه وأصبحت عصوره قد قصرت من قرون إلي عقود .ومن عقود إلي سنوات . فكل عدة قرون كنا ندخل عصرا كالعصر الحجري والحديدي والبرونزي و النحاسي . وتقلصت العصور فدخلنا في الثورة الصناعية منذ القرن 18 عصر البخار والكهرباء والميكنة حتي جاء القرن العشرون فدخلنا فيه عدة عصور متلاحقة ومتتابعة حيث شهدنا فيه الإنفجار العلمي والحضاري مما غير وجه الحياة فوق الأرض في كل المجالات .ووصل في نصفه الثاني الإنسان للقمر وتجاوز فيه إسار جوه المحيط بالأرض لينطلق في عصر الفضاء لأول مرة قي تارسخ البشرية .وعلي صعيد آخردخلنا عصر الإستنساخ بما له وعليه . ولوث الإنسان بيئته حيث مشربه ومأكله وهوائه . وأصبح يعاني من آثار هذه الملوثات القاتلة التي طالت البحر والبر والهواء مما جعل كوكبنا كوكبا عليلا . فحاليا نحن نعيش في عصر الحضارة الشطرنجية . ولن نعود عود علي بدء للطبيعة العذراء أو لعصر الإنسان الأول . إلا لو دمرنا كوكبنا.فالعلم موجود لأن البشر لديهم ميل طبيعي وفضول للمعرفة وقدرة علي تنظيم الأشياء وتسجيلها.والسمة الفضولية تظهرها أيضا الحيوانات الأخري. لكن الإنسان يتميز عنها بمهارة التنظيم والتسجيل لما هو كائن. وهذا الفضول قد ظهر لدي إنسان عصر ماقبل التاريخ (أنظر : فن ماقبل التاريخ) . فلقد سجل المعلومات بطريقة بدائية حيث رسم فوق جدران الكهوف ونقش الأغداد فوق العظام والصخور . وكان قد سجل الأشكال العددية بعمل عقد من حبال الجلد . وبإختراعه الكتابة منذ 6000 سنة ظهرت ظهر نظام مرن من تسجيل المعرفة التسجيلية . وكان الكتاب الأوائل الذين عاشوا في بلاد مابين الرافدين بالعراق. فنقشوا فوق ألواح الصلصال (الطين) برموز تطورت إلي اللغة المسمارية (مادة) . ولأن الصلصال يعيش طويلا .فما زال الكثير من هذه المخطوطات الطينية موجودا حاليا .وعرفنا من خلال هذه المخطوطات الطينية أن أهل بلاد مابين الرافدين كانوا علي علم بمباديء الحساب والفلك والكيمياء . وكانوا يشخصون الأمراض العامة من أعراضها. وأثناء 200 سنة بعد هذا التاريخ تطورت لديهم الرياضيات والعلوم. وفي سنة 1000ق.م. أصبحت المعارف متراكمة وظهرت المكتبات الخاصة .وفي مصر القديمة كان المصريون قد طوروا شكلا من الكتابة التصويرية (أنظر : هيروغليفية ) فمنذ سنة 1500 ق. م. ظهرت الكتابة فوق الصخور وورق البردي حيث ظهرت النصوص المدونة ببراعة مذهلة التي أظهرت عظمة حضارتهم ولاسيما في الطب والفلك والرياضيات والتناظر في بناء الأهرامات (مادة)وغيرها من البنايات الضخمة التي مازالت قائمة حتي الآن .وفي مصرالقديمة وبلاد الرافدين كانت المعارف قد دونت للحاجة العملية لها. فالرصد الفلكي أدي لظهور التقويم (مادة) لتنظيم مواسم الزراعة والحصاد .وبلاد اليونان كانت مهد الحضارة الغربية . وكانت حضارتهم نظرية ومنقولة عن حضارات قدماء المصريين وبلاد الرافدين حيث جاب فلاسفتهم بالعالم القديم ليطلعوا علي علومه وحضاراته والنظر إلي طبيعة مادة الأرض . وسمة الحضارة الإغريقية الفلسفة التأملية فيما وراء الطبيعة (ميتافزيقيا).والفليسوف الإغريقي طاليس Thales وتابعوه قالوا أن الأرض قرص يطفو فوق الماء وتدور في دائرة ولاتدور حول الشمس ولكن تدور حول كرة نار مركزية . وهي مركز الكون . وقال بعده الفليسوف الإغريقي فيثاغورث Pythagoras أن الأرض كروية. ومنذ 2000سنة قال القليسوف الإغريقي لوسيباس Leucippus وتلميذه ديموقريطيس Democritus قالا أن كل المواد مصنوعة من ذرات لاتنقسم . واتبع فلاسفة الإغريق أسلوب العقلانية في التفكير والسببية المنطقية لتعليل وتفسير كل شيء.وبعد قرنين من وفاة الفليسوف الإغريقي أرسطو عام 322ٌق.م. تم تطور في مجال الأعداد حيث قام العالم الإغريقي إيراتوستينيس Eratosthenes بقياس محيط الأرض بما لاتخطيء حساباته عن قياسها حاليا سوي في1% .ووضع الرياضي الإغريقي أرشميدس Archimedes أسس الميكانيكا. وكان من رواد علم ميكانيكا السوائل Fluid Mechanics وعلم الهيدروستاتيكا Hydrostatics حيث إهتم بدراسة السوائل في حالة السكون . واسس العالم الإغريقي ثيوفراستس Theophrastus علم النبات واهتم فيه بوصف النباتات وأنواعها وفحص عملية الإنبات بالبذور. ولما تصاعدت قوة الرومان (مادة) بالقرن الأول ٌق.م. ولم يكونوا مهتمين كثيرا بالعوم الأساسية . لكن في الإسكندرية , قام الفلكي المصري بطليموس بوضع خريطة للسماء وقع عليها مواقع الكواكب والنجوم المعروفة وقتها . ووضع الأرض كمركز للكون . ووضع الطبيب جالينوس Galen أبحاثه في التشريح ووظائف الأعضاء (فسيولوجيا ) . وبصفة عامة لم تتقدم العلوم في الإمبراطورية الرومانية . وأفلت المدارس الإغريقة وأغلقت عام 529م. بسبب إنتشار المسيحية التي فرضتها روما علي معظم بلدان العالم القديم التابعة لها في مصر واليونان وآسيا الصغري والشام وأجزاء من جنوب أوروبا . ومنذ عام 500م. ولمدة تسعة قرون حتي عام 1400م. ظهرت خلالها الحضارتان الإسلامية(أنظر : مادة إسلام) والصينية. وخلال هذه الفترة لم يكن غرب أوروبا يهتم بالفكر العلمي ولجأ للخيال والخرافات العلمية وكيفية تحويل المعادن الخسيسة للذهب وهذا ماعرف بعلم السيمياء Alchemy. بينما ظهر تقدم الحضارتين الإسلامية بالعالم الإسلامي المترامي والصينية كحضارتين متفردتين ومنعزلتين عن الغرب. فالصينيون القدماء حولوا الإكتشافات إلي نهايات عملية .من التنظير للتجريب والإختراغ عكس الإغريق . فلقد إخترعوا البوصلة عام 270 م. والطباعة بحفر الخشب حوالي سنة 700م. واخترعوا البارودسنة 1000م. وبرعوا في الفلك. فرصدوا مستعرا أعظم (إنفجار نجم ) بسديم العقرب سنة 1054م. كما برعوا في الرياضيات وتوصلوا لقيمة piسنة 600 م.وفي الضيم رسموا أقدم خريطة للنجوم عام 940 م. وفي العالم الإسلامي (أنظر: حضارة إسلامية.إسلام .)حيث إنتشرت الحضارة الإسلامية حتي بلغت أسبانيا بالعصور الوسطي حيث كانت إنجازاتهم الكبري . فنجد من الرياضيين العرب محمد الخوارزمي الذي أدخل الأعداد العربية لأوربا بما فيها الصفر. ووضع علم الجبر والمقابلة وظل إسمه يطلق علي اللوغاريثمات (الخوارزميات ) والتي مفاهيمها تطبق علي الكومبيوتر حاليا . وفي الفلك نجد العرب قد رصدوا النجوم الساطعة ووضعوها علي الخرائط الفلكية وأطلقوا عليها الأسماء العربية التي مازالت تستعمل ختي اليوم كنجوم الدبران والطاسر والدنيب . وفي الكيمياء إخترعوا طرقا لصنع الفلزات من المعادن واختبروا جودة ونقاوة المعادن . وأطلقوا مصطلحات منها كلمة الكيمياء alchemy والقلوي alkali . وطوروا في الفيزياء ومن أشهر الفيزيائيين العرب ابن الهيثم وهو مصري الذي نشر كتاب المناظر في البصريات والعدسات والمرايا وغيرهما من الأجهزة التي تستخدم في البصريات . ورفض فكرة إنبعاث الضوء من العين ولكنه أقر بأن العين تبصره عندما يقع أشعة الضوء من الوسط الخارجي عليها. وهذا مانعرفه حاليا . ويعزي المؤرخون الأوربيون لعودة ميلاد العلم لسقوط القسطنطينية عاصمة الإمبراطورية البيزنطيةالتي كانت وقتها موئل للعلم والعلماء الإغريق عام 1453م. علي يد محمد الفاتح . فخرجوا من القسطنطسنية لأوربا بعدما ترجم التراث العربي للغات الأوربية ولاسيما بعد إختراع جوهانزبرج الطباعة . فطبعت النسخ من هذا التراث وشاعت العلوم العربية وأمكن الحصول عليها هناك بسهولة ويسر.وبعد ظهور وباء الطاعون (الموت الأسود) سنة 1347م. تأخر التقدم العلمي في أوروبا زهاء قرنين حتي سنة 1543م. عندما نشر كتاب العالم البلجيكي أندرياس فازليس بعنوان ( في تركيب الجسم البشري )( De Corporis Humani Fabrica) . حيث صحح فيه أفكار جالينوس منذ 1300 سنة عن تشريح جسم الإنسان ولاسيما وأن علماء المسلمين كانوا يحرمون إنتهاك حرمة الميت والعبث بجسده.والكتاب الثاني في هذهالسنة عام 1543 وكان له دلالة كبري كان بعنوان (في ثورات الكرات السماوية )( De Revolutionibus Orbium Coelestium) للفلكي البولندي نيكولاس كوبرنيكس حيث رفض فيه فكرة الأرض مركز الكون كما وضعها بطليموس في القرن الأول ق.م. في كتابه( المجسطي) والذي ترجمه العرب . كما بين كوبرنيكس – أيضا- أن الأرض والكواكب الأخري تدور حول الشمس . ومنعت الكنيسة الكاثوليكية كتابه من التداول لمدة قرنين . لكنه ظل معتقدا أن مدار الأرض كرويا وليس بيضاويا . اكن أفكاره كانت تتعارض مع الكنيسة التي كفرته رغم صحة ماقاله. لكن في الغ\عقد الأول من القرن 17 ثبت صحة كوبرنيكس ولاسيما بعد إختراع التلسكوب حيث إستخدمه جاليليو حيث كان أول شخص رأي أقمارا تدور حول كوكب المشتري ورأي وجه القمر ورسمه بالتفصيل كما رأي كوكب الزهرة يتضاءل وهو يدور حول الشمس . واتهم جاليليو وكوبرنيكس اللذان صححا كثيرا من المفاهيم الفلكية بالهرطة و وهذا ماجعل جاليليو يتراجع عن أفكاره . ورغم هذه المحنكمة الظالمة من البابا إلا أنه بحث القوانين التي تتحكم في سقوط الأشياء واكتشفأن تأرجح البندول ثابت في أي الإتجاهين . وهذه الحركة البندولية إكتشف إمكانية إستخدامها في ضبط الساعات. وقد طبقها إبنه عام 1641م. وبعد عامين إكتشف تورشيللي البارومتر لقياس الضغط الجوي. وفي سنة 1650 إكتشف الفيزيائي الألماني جويرك المضخة الهوائية. فأحضر نصفي كرة برونزية .وفرغهما من الهواء للدلالة علي قوة الضغط الجوي. ثم أحضر مجموعتين من الأحصنة وكل مجموعة من ثمانية وحاولوا شد نصفي الكرة المفرغة من الجانبين المتقابلين . فظلت الكرة ملتصقة تماما .لأن الكرة مفرغة ولايوجد بها ضغط هوائي والضغط الجوي الخارجي الواقع عليها أعلي . ولما ضخ الهواء بها إنفصلا عن بعضهما ..لأن الضغط الجوي بداخلها وبالخارج متعادل. وخلال القرن 17 حدث تقدم كبير في علوم الحياة حيث إكتشفالإنجليزي وليام هارفي الدورة الدموية واكتشف العالم الهولندي أنطوني فان ليوفينهوك الكائنات الدقيقة من خلال ميكرو سكوبه الذي إخترعه. وفي إنجلتلرا وضع روبرت بويل ألكيمياء الحديثة . وفي فرنسا إكتشف رينيه ديكارت عدة رياضيات ووضع المذهب العقلي في العلم . لكن كان أعظم إنجازات العلم في القرن 17 كان عام 1665م. حيث إستطاع الفيزيائي والرياضي الإنجليزي إسحق نيوتن وضع نظريات عن طبيعة الضوء والجاذبيةالكونية التي إعتبرها تمتد في كل الكون. وكل الأشياء تجتذب لبعضها بقوة معروفة . والقمر مشدود في مداره بسبب الجاذبية التي تؤثر علي حركة المد والجزر بالمحيطات فوق الأرض .وفي عصر التنوير The Age of Enlightenment . كان نيوتن قد بين بالقرن 18 ان الطبيعة( الوجود ) محكومة بقوانبن أساسية تجعلنا ننهج المنهج العلمي . وهذا ماحرر علماء هذا القرن وجعلهم يقتربون من الطبيعة لأن الإكتشافات حررتهم من أسار السلطة الدينية وأفكار وحكمة الكتابات القديمة والتي لم تخضع للتجارب . وهذا التوجه العقلاني والعلمي أدخل العلم في عصر السببية (الأسباب) Age of Reason أو مايقال بعصر التنوير Age of Enlightenment حيث طبق علماء القرن 18بشدة الفكر العقلي والملاحظة الواعية والتجارب لحل المسائل المختلفة. فظهر تصنيف وتقسيمالأحياء حيث صنف العالم الطبيعي السويدي كارلوس لينويز 12 ألف نبات وحيوان حسب الترتيب للصفات . وفي سنة 1700 م. صنعت أول آلة بالبخار ونطور التلسكوب ليكتشف به الفلكي الإنجليزي وليام هيرسكل الكوكب أورانوس عام 1781 م. وخلال القرن 18 لعب العلم دورا بارزا في الحياة اليومية . فلقد ظهرت ثورة الآلة في نضاعفة الإنتاج الصناعي ومنذ القرن 19 إنتهج العلم طريق المعرفة في شتي فروعه . ففي الكيمياء إعتبرت المادة مكونة من الذرات . ووضع الإنجليزي جون دالتون النظريةالذرية Atomic theoryعام 1803 حيث إكتشف أن كل ذرة لها كتلة. وهذه الذرات تظل بلا تغ يير حتي لو إتحدت مع ذرات أخري لتكوين المركبات. كما بين أن المواد دائما تتحد معا بنسب ثابتة .واستطاع ديمتري ماندليف Dmitry Mendeleyev استخدم إكتشافات دالتون للذرات وسلوكهافي رسم جدوله الدوري الشهير الذي رتب فيه العناصرعام 1869 . كما شهد القرن 19 في الكيمياء تخليق الأسمدة الصناعية(المخلقة) synthetic fertilizer عام 1842بإنجلترا . وفي عام 1846الكيميائي الألماني كريستيان شونباين Christian Schoenbein المادة المتفجرة نيترو سيلليلوزمن خليط حامضي الكبرتيك والنيتريك وغمسه بقطع من القطن وتجفيفها . وتوصل إلي أن السيلليلوزبالقطت يتحول لمادة سريعة الإشتعال و شديدة الإنفجار. وبنهاية القرن 19أمكن تصنيع مئات المركبات العضوية بتخليقها من مواد غير عضوية . فصنعت الأصباغ والأسبرين .والفيزياء خلال القرن 19كانت الأبحاث في الكهروباء والمغناطيسية التي قام بها مايكل فراداي Michael Faraday وجيمس كلارك ماكسويل James Clerk Maxwell في بريطانيا . فلقد أثبت فراداي عام 1821أن المغناطيس المتحرك يولد كهرباء في الموصلات (الأسلاك) . ومكسويل بين أن الضوء طاقة من موجات كهرومغناطيسية . وفي عام 1888إكتشف الفيزيائي الألماني هينريش هرتز Heinrich Hertz موجات الراديو. والفيزيائي الألماني وليهيلم رونتجن Heinrich Hertz إكتشف أشعة (X ) عام 1895 . . وفي سنة 1897 إكتشف الفيزيائي البريطاني جوزيف طمسون Joseph J. Thomson الإلكترون واعتبره جسيما دون ذري. واخترع توماس إديسون Thomas Edisonبوق( ميكروفون ) التليفون من حبيبات الكربون (الفحم) عام 1877. كما إخترع الفونوجراف واللمبات الكهروبائية . وفي علوم الأرض نجد القرن 19 قد شهد تطورا كبيرا حيث قدر عمر الأرض مابين 100000سنة ومئات الملايين من السنين. وفي الفلك مع التطور الهائل في الأجهزة البصرية قد تحققت إكتشافات هامة . ففي عام 1801لوحظت المذنبات ومدار كوكب أورانوس الشاذ. فلقد توقع لفلكي الفرنسي جيان جوزيف ليفرييه Jean Joseph Leverrier أن كوكبا مجاورا لأورانوس يؤثر علي مداره . وفد استخدم الحسابات الرياضية . وقد قام العالم الفلكي الألمانيجوهام جال Johann Galle في عام 1846بمساعد العالم ليفرييه بإكتشاف كوكب نبتون . وكلن الفلكي الإيرلندي وليام بارسونز William Parsons أول من شاهدشكل المجرات الحلزونية فيما وراء نظامنا الشمسي عن طريق التلسكوب العاكس العملاق (وقتها)عام 1840 . كما شهد القرن 19 تقدما في علوم الحياء بدراسة الكائنات الدقيقة ولاسيما بعد ما حقق العالم الفرنسي لويس باستير Louis Pasteur ثورته في الطب الوقائي عام 1880 عندما بين أن بعض الأمراض سببها الجراثيم فصنع الطعوم الواقية منهالأول مرة في التاريخ ولاسيما ضد مرض السعار (الكلب) زواخترع طريقة البسترة لمنع إنتشار الجراثيم باللبن وتعقيم الأطعمة لمنع فسادها ونقلها للجراثيم المعدية . وفي سنة 1866 إكتشف الراهب النمساوي جريجور مندل Gregor Mendel الوراثة . وأعقيه العالم الإنجليزي تشارلز داروين Charles Darwin بإكتشافه نظرية التطور بنشره كتابه (أصل الأنواع (On (Origin of Species عام1859. وفيه بين نظرية الإختيارالطبيعي natural selection للانواع . وأن البشر أسلافهم من أشباه القرود . وقد تطوروا من خلال عمليات بيلوجية .وقد قوبلت نظريته بالمعارضة الدينية الشديدة إلا أن العلماء قبلوها وأقروا بأن التطور قد وقع فعلا رغم نكران البعض لآلية التطور . وفي القرن العشرين ظهر العلم الحديث حيث كانت الإكتشافات والإنجازات العلمية المذهلة ولاسيما في مجالات الوراثة والطب والعلوم الإجتماعية . ففي مطلع هذا القرن دخل علم الأحياء فترة تطور سريع في الهندسة الوراثية حيث أعيد إكنشاف نظلرية مندل عام 1900 وأعقبها أصبح علما الأحياء مقتنعين بوجود الجينات الوراثية بالكروموسومات بالخلايا الحية والتي عبارة عن خيوط تحتوي علي البروتينات والحامض النووي (جزيء دنا) (deoxyribonucleic acid (DNA) ) . وفي عام 1940 أكتشف أن دنا مأخوذة من بكتريا يمكن أو تغير الصفات الوراثية لبكتريا أخري . فعرف أن دنا هو المركب الكيميائي الذي يصنع الجينات وهو مفتاح الوراثة . ويعد أن قام العالمان الأمريكي جيمس واتسون James Watson والبريطاني فرانسيس كريك Francis Crick عام 1953 بوضع هيكل لجزيء دنا . بعده أمكن للهندسة الوراثية فهم الوراثة من خلال مفاهيم كيميائية . فوضع الجينوم genomeوهو الخريطة الجينية التي من خلالها تعرف غلماء الأحياء علي الجينات البشرية ودورها في الحياة البشرية والأمراض البشرية. مما جعل التعرف علي الجينات المسببة للأمراض وسيلة لعلاجها عن طريق الجينات .ونقلها من كائن حي لآخر لتغيير بعض صفاته الوراثية والقبام بعملية التهجين . وفي الطب شهد القرن العشرين تطوراغير مسبوق وإكتشافات كبري. فلقد إكتشف الطبيب الهولندي كريستيان إيجكمان Christiaan Eijkman أن الأمراض لاتسببها الجراثيم فقط ولن يمكن أن تكزم بسبب نقص بعض المواد في العذاء ,. فتوصل للفيتامينات . وفي عام 1909 توصل البكتريولوجي الألماني بول إيرلخ Paul Ehrlich لأول قاتل كيماوي (مركب السلفانيلاميد ) للجراثيم بدون قتل خلايا المريض . ثم أكتشف البكتريولوجي اللريطاني ألكسندر فليمنج Alexander Fleming اعام البنسلين 1928 المضاد الحيوي ثم أعقيه المضادات الحيوية الأخري والتي تقتل البكتريا وليس لها تأثير علي قتل الفيروسات التي مازالت تكافح أمراضها الفيروسية الفاتلة بالأمصال والطعوم الحيوية حتي الآن . كما في مرض الجدري ومرض شلل اللذين إنتهيا من فوق الخريطة الصحية العالمية تقريبا في أواخر القرن العشرين . وتوقع العلماء إمكانية القضاء أو السيطرة علي الأوبئة عام 1980 إلا أنهم صدموا بظهور سلالات جديدة من الجراثيم المعدية مقاومة للمضادات الحيوية كجراثيم السل (الدرن) والفيروسات المسببةحمي النزيف الدموي أو نقص المناعة كالإيدز. وفي مجال تشخيص الأمراض شهد الطب طفرة في تقنية التصوير التشخيصي كالتصوير بالرنين المغناطيسي magnetic resonance والمسح الطبقي (computed tomography). كما أن العلماء في طريقهم للعلاج الجيني gene therapy لبعض الأمراض كمرض السكر . وظهر التشخيص وإجراء العمليات بالمناظير وزراعة الأعضاء و تغيير صمامات القلب وتوسيع الشرايين . وكلها كان من المستحيل إجراؤها وظهرت ممارسة الطب عن بعد telemedicine بفضل التقدم في توصيلات الألياف البصرية السريعة high-speed fiber-optic عن طريق استخدام الإنسان الآلي وقيامه بالعملية الجراحية بغرفة العمليات والجراح في هذه الحالة يقوم بتوجيهه في حجرة مجاورة . ويمكن عن طريق الإنترنت يقوم جراح في بلد آخر بالقيام بهذه العملية. والإنسان الآلي يقوم بالمهمة أدق من الجراح البشري .وشهد القرن العشرين الطبيب النمساوي سيجموند فرويد Sigmund Freud الذي وضع أسس التحليل النفسي. وفي التكنولوجيا نجد أن مهندس الكهرباء الإيطالي جوليميو ماركوني Guglielmo Marconi قد أرسل أول إشارات راديو عبر محيط الأطلنطي عام 1901. وكان المخترع الأمريكي لي دي فورست Lee De Forest قد إخترع عام 1906الأنبوب(الصمام ) المفرغ مفتاح تشغيل نظم الراديو زالتلفزيون والكومبيوتر. وبين سنتي 1920-1930 أخترع الأمريكي فلاديمير كوزما زوركين Vladimir Kosma Zworykin التلفزيون بالصوت والصورة . وفي سنة 1935قام عالم الفيزياء البريطاني روبرت واتسون Robert Watson بإستخدام موجات الراديو المنعكسة (المرتدة ) لتحديد موقع طائرة في حالة الطيران ز وإرتداد الإشارات الرادارية من القمروالكواكب والنجوم لتحديد بعدها من الأرض وتتبغ مساراتها . وفي سنة 1947إخترع علماء أمريكان الترانسستورالذي يكبر التيار الكهروبائية ويوفر الطاقة وأصغر حجما في الأجهزة الكهربائية . وما بين عامي 1950 و1960 ظهرت الكومبيوترات اصغيرة باستعنال الترانسستورات.قصغر حجمها ووفرت الطاقة . كما ظهرت الدوائر الإلكترونية .وفي سنة 1971 ظهر الكومبيوتر الشخصي المحمول والشرائح المدمجة التخصصية specialized chips مما جعلها رخيصة ومنتشرة. ومما ساعد علي إنتشاره وكود شبكة الإنترنت . ومنذ سنة 1950 انهالت الإكتشافات والأحداث الفضائية والأقمار الصناعية .وأرسلت روسيا سبوتنيك أول قمر صناعي عام 1957 للفضاء . وفي نفس العام كان يوري جاجارين الروسي أول من يدور حول الأرض بالفضاء . وفس 1969 هبط أول إنسان أمريكي فوق القمر. وأرسلت أمريكا ما بين سنتي 1960 و1970مسابر مارينر الفضائية لإستكشاف كواكب عطارد والزهرة والمريخ . وقد نجحت هذه المسابر في التمهيد للوصول لبقية الكواكب بالمجموعة الشمسية . واستخدمت أمريكا مكوك الفضاء وروسيا إساخدمت سيوز للمساهمة في الإسنكشافات بالفضاء . وفسي سنة 1900 توصل الفيزيائي الألماني ماكس بلانك Max Planck للنظرية الكمومية quantum theory والتي بينت كيف أن الجسيمات الدون ذرية تكون الذرات وكيف أن الذرات تتفاعل معا لتكوين المركبات الكيميائية . وبعده جاء البرت إينشتين Albert Einstein وأعلن نظريتي النسبية العامة والخاصة. وفي سنة 1934 توصل العالم الفيزيائي الإيطالي – الأمريكي إنريكو فيرمي Enrico Fermi لكيفية إرتطام نيترون بذرات العناص بما فيها عنصر اليورانيوم .و بدون تدخل أي شحنات كهروبائية . ففي هذه التجارب إتحدت النيترونات مع أنوية اليورانيوم . وهذا أحدث إنشطارا نوويا أسفر عنه طاقة نووية هائلة. والعلماء في الفيزياء يعرفون أن الذرات تتكون من 12جسيم أساسي كالكواركات quarks واللبتونات leptons .وهذه الجسيمات الأساسية تتحد معا بطرق مختلفة مكونة لصنع مختلفالمواد المعروفة لنا . فالتطور في فيزياء الجسيمات particle physics لها صلة بالتقدم العلمي في علم الكون . حيث بين عام 1920 عالم الفيزياء المريكي إدوين هبل Edwin Hubble أن الكون يتمدد . وحاليا العلماء يعتقدون في نظرية الإنفجار الكبير Big Bang Theory منذ 10 –20 بليون سنة حبث كانت بداية الكون . ورغم هذا مازالت نظرية مولد الكون من إنفجار كبير ونهايته مثار جدل حتي الآن .من هنا نجد أن العلوم لم تكن من صنع أمة واحدة ، ولا شعب معين ، ولم يكن التقدم حصيلة حضارة معاصرة ، وإنما حصيلة حضارات متعاقبة على مرّ العصور وتعاقب الأزمان ، ونتيجة خبرات وتجارب خلال مسيرة تأريخية طويلة . (أنظر : الإغريق. قدماء المصريين . مابين النهرين . مايا. حضارات . فلك . رياضيات. سومر . بابليون . أنظر عصر الحديد . عصر البرونز . العجلة (الدولاب) ) تازينا : أنظر : فن الصخور بتازينا . تاسوع : Muses.الآلهة التسعة لدي الإغريق وهي عرائس الشعر والأدب وسائر الفنون . وكان المتحف (مادة) قد أقيم لخدمتها . تاسوع : Enmead,Enead. مجموعة التسعة آلهة الفرعونية أبناء الإله رع (مادة) إله الشمس لدي قدماء المصريين . وهذه المجموعة الإلهية تشكل العبادات الشمسية وتتكون من الإله شو (إله الهواء ) والإلهة تفت ( ربة الضباب ) والإله جب (إله الأرض ) والإلهة نوت (ربة الليل) ,وأبناؤهم أوزوريس وإيزيس وسيت ونفتيس . التاميرا : Altamiraأحد الكهوف المرسومة من العصر الحجري فيما قبل التاريخ . أكتشف بمنطقة حجرية (كلسية) شمال شرق أسبانيا. والرسوم ملونة بعدة ألوان ترابية من بينها الأسود والأحمر وهي مناظر للأبقار (بقر بيزون ) والغزلان . (أنظر : فن ماقبل التاريخ). تاميل : >Tamilشعب التاميل كان يعيش في جنوب الهند أخذ يستعمر مناطق حنوب شرق آسيا منذ أوائل القرون الأولي الميلادية . ومن بين هذه المستعمرات التاميلية ظهرت عدة دويلات من بينها مملكة تشامبا (حاليا جزء من فيتنام ) ومملكة فونان ( كمبوديا). وهذه الممالك كانت في جنوب شرق آسيا . وكان لها ثقافاتها التي تتميز بطابعها الهندي تاي : Tai, thai . شعب قبلي رعوي كان يعيش ببورما والصين وتايلاند بجنوب شرق آسيا . وكان له حضارته بالعصر الحجري الحديث حيث غخترع الفأس المستطيلة المقطع . واهتم بالزراعة ولاسيما زراعة الرز منذ3000سنة .وكانت كلمة التاي نطلقعلي تايلاند ومعناها أرض التاي . وكان لشعب التاي لغته التائية (الطائية ). ( أنظر : مومياء ). تتر: Tartar, Tatar.كلمة معناها سكان الجحيم ونطلق علي شعب خليط من أصول تركية ومغولية بأواسط آسياقرب بحر قزوين . ولغتهم من اللغات التركية . وكان لهم إمبراطوريتهم أيام باتو حفيد جنكيز خان وعاصمتها قراقورم.( أنظر : ترك ). تحنيط: mummification.أنظر مومياء. تحوت : Thot.إله القمر وحامي الكتابة والكلمة لدي قدماء المصريين . وكان بصور علي هيئة طائر أبوقردان . وكان بعبد في هرموبوليس (الأشمونين) بمصر الوسطي . تحوت : Thot.إله القمر وحامي الكتابة والكلمة لدي قدماء المصريين . وكان يصور علي هيئة طائر أبوقردان . وكان بعبد في هرموبوليس (الأشمونين) كنابة إيديوجرام : Ideogram كتابة الرمزية أو التصويرية . وقد بدأت بطريقة البكتوجرام .أي تصوير الأشياء . فكانت الشمس ترسم كشمس . ثم تطور الرسم للتعبير عن الأفكار. فرسمت الشمس كدائرة ترمز للنهار أو الحرارة أو الضوء . ومازالت الكتابة الصينية إيديوجرامية حتي الآن . ثم ظهرت الفينوجرامية (مادة)بعد الإيديوجرامية. وهي الكتابة بالحروف التي تنطق . لهذا يطلق عليها الكتابة النطقبة أو اللفظبة .بمصر الوسطي تحوتمس : Thotmosis,Tutmose. لقب أربعة ملوك من الفراعنة بمصر من الأسرة 18. وكان أهمهم تجتمس الثالث (1504 ق.م. – 1450 ق.م. ) .تزوج الملكة حتشبسوت . قام بوقف زحف دولة ميتاني ببلاد الرافدين علي الشام وفلسطين . , وتوغل جنوبا حتي الشلال الرابع بالنوبة . تدمر : أنظر : بالميرا تراجيديا :Tragedy. أرقي أنواع الدراما . وتدور حول قصة بها حركة وتنتهي بالموت . وكانت تثير الشفقة والرعب معا بين جمهور المشاهدين . وقد كتبت أرقي أنواع التراجيديات باللغة الإغريقية . وكانت تعتبر من الأساطير الإغريقية المجدردة من وجهة النظر الإغريقية . وكانت تتناول المشاكل بين الإنسان والآلهة الغغريقية الأسطورية . ومن أشهر كتابها آشلي ةسوفوكليس وإيربيدس. تراجيديا :Tragedy. أرقي أنواع الدراما . وتدور حول قصة بها حركة وتنتهي بالموت . وكانت تثير الشفقة والرعب معا بين جمهور المشاهدين . وقد كتبت أرقي أنواع التراجيديات باللغة الإغريقية . وكانت تعتبر من الأساطير الإغريقية المجدردة من وجهة النظر الإغريقية . وكانت تتناول المشاكل بين الإنسان والآلهة الغغريقية الأسطورية . ومن أشهر كتابها آشلي ةسوفوكليس وإيربيدس. ترك : Turks. قبائل بدو رحل كانت تعيش بالأناضول ووسط آسيا والقوقاز . وأصولهم تتشابه في اللغات والعادات مع المغول ( أنظر : تتر ) . وكانوا وثنيين أسلموا في القرن العاشر م. تركيا : Turkey. كانت الأناضول (أنظر : آسيا الصغري ).الجزء الغربي لتركيا بالشطر الآسيوي من أقدم المناطق المأهولة بالسكان بالعالم القديم . والجزء الآسيوي يمثل 97% من مساحة تركيا .ويفصلها عن أوروبا مضيق البوسفور والدردنيل وهما يربطان البحر الأسود بالبحر الأبيض المتوسط. والشطر الأوربي يضم أدرنة وجزء من مدينة إستانبول.و بشمال شرق ’سيا تضم تركيا جزءا من أرمينية وأجزاء من تركستان (أكراد) . والأتراك رغم أنهم عثمانيون إلا أنهم خليط عرقي معقد من الأتراك والأكراد والعرب . واللغة تركية والكردية تستخدم في الجنوب وجنوب شرق وهناك أقلية تتكلم العربية . ز99%مسلمون سنة وأقلية علوية ومسيحية ويهودية . أنظر : بيزنطة . بيزنطية .

ترياسي: عصر. أنظر: زمن جيولوجي . 

تسللي : أنظر : فن ماقبل التاريخ تسمانيون: Tasmanians . شعب منقرض كان يعيش في جزبرة تسمانيا حتي عام 1642م. واصله من الأستراليين القدماء(أبارجين) . وظلوا معزولين عن العالم وكانوا بغبشون علي الثمار ويسكنون الأكواخ . وصنعوا أدواتهم وآلاتهم ومكاشطهم من الحجر. لما إستعمرهم الإنجليز قضوا عليهم بالمذابح الجماعية . تطور : الإنسان Human Evolution . قبل العصر الحجري (مادة) كان أسلاف الإنسان (مادة) يطلق عليهم أسلاف البشر hominids الذين أصبحوا يسيرون علي قدمين . وفي فجر العصر الحجري كان يوجد نوعان من أشباه البشر هما جنس هومو genus Homo (مادة: هومو) وجنس أوسترالوبيثكس genus Australopithecus (مادة: أوسترالوبيثكس) . وقد تطور الإنسان لأشكال أخري من هومو بينها الإنسان الماهر( الصانع) Homo habilis والإنسان المنتصب Homo erectus وإنسان نيادرتال Homo neanderthalensis . وآخرهم الإنسان العاقل Homo sapiensالذي يعتير الإنسان الحديث المعاصر( أنظر : عصر حجري. أسلاف الإنسان . ). تفحم Carbonization: معظم النباتات تتحول لفحم حيث تترك الزيوت النبات وتبقي طبقة فحمية . عكس الحيوانات قلما تتفحم بل تبلي لحومها اللينة أنسجتها ولايبقي منها سوي جلودها أو عظامها . تقويم : . وكان للأوزتك تقويمهم . وكان تقويما(أنظر: تقويم ) دينيا وفلكيا. وكان يتكون من السنة المقدسة والسنة المدنية . وكانت الستة المقدسة تتكون من 200يوم . والسنة المدنية كانت مكونة من 360 بوم . لأنها مرتبطة بالسنة الشمسية , وكان بضم بعدها 5أيام لكل ستة مدنية .وكانت هذه الأيام الخمسة تخصص للأغراض الدينية . وكلا السنتين كانتا مقسمتان لشهور وأسابيع . وكان الشهر 20 يوما والإسبوع 13 يوما . وكان تقويم المايا مرتبط بالزراعة . ويعتمد علي الملاحظات الفلكية . وكان يصحح مرة كل 52سنة . تقويم : كان وجه القمر أول ميقاتي عرفه اليشر منذ عصر ماقبل التاريخ . وقد كان بداية ظهرر التقويم في العصر الباليوثي (مادة)الأخير. والنباتات تنمو حسب دورات الشمس وفصولها السنوية وليست حسب دوارات القمر. وكان قدماء المصريين قد ربطوا تقويمهم بفيضان النيل والزراعة كان يوجد أجندة دينية لدي الأزتك (مادة) مكونة من 260يوم عليها هذه المعلومات . وكانت الأيام المقدسة لتكريم الآلهة كان لها أجندة للتقويم الشمسي , مكونة من 365 يوم . وهذا التقويم كان متبعا لدي الأولمك والمايا والزابوتك في أمريكا الوسطي . . ومن أشهر تماثيل الأزتك حجر التقويم الذي يزن 22طن وقطره 3,7متر . ويمثل الكون والعالم بالنسبة للأزتك . ففي وسط الحجر منقوش صورة وجه الشمس ويحيط بها دوائر مصممة لترمز للأيام والسموات .أنظر : باليرمو . فلك . ستونهنج . دوائر الحجر . وكان فلكيو المايا يقومون بعمليات حسابية صعبة من بينها تحديد اليوم والإسبوع من التاريخ التقويمي لأي سنة منذ آلاف السنين في الماضي او المستقبل . وكانوا يستخدمون مقهوما للصفر رغم عدم وجود الحساب والكسور العشرية. وعرفت جضارة المايا الكتابة الرمزية (الهيروغليفية ) كما عرفت التقويم عام 613ٌ.م. . والسنة الماياوية 18 شهر كل شهر 20 يوم . وكان يضاف للسنة 5 أيام نسيء يمارس فيها الطقوس الدينية وعرفوا الحساب . وكان متطورا . فالوحدة نقطة والخمسة وحدات قضيب والعشرون هلال . وكانوا يتخذون اشكال الإنسان والحيوان كوحدات عددية . . وكان الفلكيون القدماء لديهم قد لاحظوا حركات الشمس والقمر والكواكب . وصنعوا تقويمهم من خلال حساباتهم وملاحظاتهم الفلكية لهذه الأجرام السماوية . وكانت ملاحظات الفلكيين تتنبأ لتبشرهم بالأحداث والساعات السعيدة في كل أنشطتهم الحياتية , ولاسيما في الزراعة أو الحرب . وحسب الفلكيون سنة كوكب الزهرة 583,92 يوم (584 يوم). وكانت الأيام حسب الرقم 20 أساس الحساب الماياوي . وقد وجدت تواريخ منقوشة علي الحجر . تمثال أبوللو رود س (تمثال): Apollo of Rhodes . تمثال رودس أحد عجائب الدنيا السبع في العالم القديم . وكان تمثالا ضخما من البرونز . أقامه أهالي جزيرةرودس عام 2800 ق.م. وكان ارتفاعه 35 مترا . واستغرق بناؤه 12عاما وكان مقاما في مدخل ميناء الجزيرة بالبحر الأبيض المتوسط . الا أن الزلزال هدمه بعد58سنة من اقامته وبيع كخردة . تنجيم Astrology هو علم التنبؤ الغيبي . وقد نشأ في بلاد مابين النهرين بشمال العراق. وكان أحد فروع علم الفلك(مادة). وكان يعني بالطالع للتعرف عل أمور مستقبلية . ومارس السومريون والبابليون فن التنجيم (مادة) من خلال مراقبة الشمس والقمر والنجوم والمذنبات وأقواس قزح للتنبؤ بالأوبئة والمحاصيل والحروب . وفي سنة 1000 ق.م.أصبح لدي البابليين والآشوريين مجموعة دلائل نجمية للقياس التنبؤي عليها . فحددوا من خلالها الأيام السيئة الطالع وأيام السعد. وكان القواد في المعارك يستعينون بالمنجمين لتحديد مواعيد المعارك الحربية . ولأنهم كانوا يعتقدون أن الفرد حياته ومصيره مرتبطان بالنجوم والكواكب.وكان قدماء المصر يين والبابليين يعتقدون أن هذه النجوم والكواكب تؤثر علي الحياة فوق الأرض.وانتقل التنجيم للأغريق من بلاد الفرس و مابين النهرين. وكان يلقن بواسطة الكهنة بالمعابد . وكان لكل من قدماء المصر يين والبابليين فلكهم الخاص بهم .فلقد عثر علي تقاويم فوق أغطية التوابيت الفرعونية ترجع لسنة 2000-1600ق.م.ووجد أن أسقف المقابر المملكة الحد يثة فد زينت بصور النجوم التي كانت تري بالسماء وأطلق عليها أسماؤها . كما وجد في بلاد ما بين النهرين تشكيلات لصور النجوم .وكان البابليون يتنبؤن بدقة بالخسوف والكسوف للشمس والقمر . وتاريخ الفلك يبدأ منذ عصر ماقبل التاريخ حيث كان الإنسان الأول قد شغل تفكيره بالحركة الظاهرية المتكررة للشمس والقمر وتتابع الليل حيث يظهر الظلام و تظهر النجوم وحيث يتبعه النهار لتتواري في نوره . وكان يعزي هذا للقوي الخارقة لكثير من الآلهة . فالسومريون (مادة) كانوا بعتقدون أن الأرض هضبة يعلوها القبة السماوية . وتقوم فوق جدار مرتفع علي أطرافها البعيدة . واعتبروا الأرض بانثيون (مادة) هائل تسكن فوق جبل شاهق . والابليون (مادة) إعتقدوا أن المحيطات تسند الأرض والسماء . والأرض جوفاء تطفو فوق مياهها ومركزها بها مملكة الأموات . لهذا ألهت الشمس والقمر وتصورت الحضارات القديمة أنهما يعبران قية السماء فوق عربات تدخل من بوابة مشرق الشمس وتخرج من بوابة مغرب الشمس . وهذه المفاهيم بنيت علي أساسها إتجهات المعابد الجنائزية . وكان قدماء المصريين يعتقدون أن الأرض مستطيل طويل يتوسطها نهر النيل الذي ينبع من نهر أعظم يجري حولها تسبح فوقه النجوم الآلهة . والسماء ترتكز علي جبال بأركان الكون الأربعة وتتدلي منها هذه النجوم . لهذا كان الإه رع يسير حول الأرض باستمرار . ليواجه الثعبان أبوبي( رمز قوي الظلام الشريرة ) حتي يصبحا خلف الجبال جهة الغرب والتي ترفع السماء . وهناك يهزم رع ويسقط. فيحل الظلام . وفي الصباح ينتصر رع علي هذه القوي الشريرة . ويستيقظ من جهة الشرق . بينما حورس (مادة ) إله القمريسير بقاربه ليطوف حول العالم . وكان القمر بعتبر إحدي عينيه. و يلاحقه أعداؤه لفقيءهذه العين بإلقائها في النيل وينجحوا مجتمعين في هذه المهمة فيظلم الفمر . لكن الإله رع يهب لنجدة عين حورس (القمر) ويعيدها لحورس . وكان الصينيون يعتبرون الأرض عربة ضخمة في أركانها أعمدة ترفع مظلة (السماء) وبلاد الصين تقع في وسط هذه العربة ويجري النهر السماوي(النهر الأصفر) من خلال عجلات العربة ز ويقوم السيد الأعلي المهيمن علي أقدار السماء والأرض بملازمة النجم القطبي بالشمال بينما التنينات تفترس الشمس والقمر. لكن في القرن الثاني ق.م. وضع الفلكي الصيني(هياهونج) نظرية السماء الكروية حيث قال أن الكون بيضة والأرض صفارهاوقبة السماء الزرقاء بياضها . والكلدانيون(مادة) من خلال مراقبتهم لحركة الشمس ومواقع النجوم بالسماء وضعوا تقويمهم (أنظر : تقويم ). واستطاعوا التنبؤ من خلال دورتي الشمس والقمر بحركتيهما ما مكنهم من وضع تقويم البروج حيث ريطوا فيعا بين الإنسان وأقداره. وأخضعوا فيها إخضاع حركات النجوم لمشيئة الآلهة . لهذا توأموا بين التنجيم (مادة) والفلك . ومن خلال تقويم البروج تمكنوا من التنبؤ بكسوف الشمس وخسوف القمر . لكنهم لم يجدوا لها تفسيرا . وكان تقويمهم يعتمد أساسا علي السنو القمرية التي لم تكن تتوافق مع الفصول المناخية . وكان قدماء المصريين منذ 3000 سنة ق.م. أمكنهمة الفيام بالرصد الفلكي وقياس الزمن وتحديده من خلال السنة والأشهر . وبنوا الأهرامات (مادة) أضلاعها (وجوهها)متجهة للجهات الأربع الأصلية . ومن خلال هذا نجدهم قد حددوا الشمال الحقيقي . والفلك الفرعوني لم يتهموا به عكس بلاد الرافدين ولاسيما بالدورة القمرية . واهتموا بالشمس لأنها كانت ترمز للإله رع . (أنظر:تقويم .تنجيم. دوائر الحجر . ستونهنج .أهرامات ). وكان فلكيو المايا يقومون بعمليات حسابية صعبة من بينها تحديد اليوم والإسبوع من التاريخ التقويمي لأي سنة منذ آلاف السنين في الماضي او المستقبل . وكانوا يستخدمون مقهوما للصفر رغم عدم وجود الحساب والكسور العشرية. وعرفت جضارة المايا الكتابة الرمزية (الهيروغليفية ) كما عرفت التقويم عام 613ٌ.م. . والسنة الماياوية 18 شهر كل شهر 20 يوم . وكان يضاف للسنة 5 أيام نسيء يمارس فيها الطقوس الدينية وعرفوا الحساب . وكان متطورا . فالوحدة نقطة والخمسة وحدات قضيب والعشرون هلال . وكانوا يتخذون اشكال الإنسان والحيوان كوحدات عددية . . وكان الفلكيون القدماء لديهم قد لاحظوا حركات الشمس والقمر والكواكب . وصنعوا تقويمهم من خلال حساباتهم وملاحظاتهم الفلكية لهذه الأجرام السماوية . وكانت ملاحظات الفلكيين تتنبأ لتبشرهم بالأحداث والساعات السعيدة في كل أنشطتهم الحياتية , ولاسيما في الزراعة أو الحرب . وحسب الفلكيون سنة كوكب الزهرة 583,92 يوم (584 يوم)وكانت الأيام حسب الرقم 20 أساس الحساب الماياوي . وقد وجدت تواريخ منقوشة علي الحجر . وكان العرب يستعملون الأسطرالاب.( مادة) . تهيواكان : Tehuacan توت عنخ آمون : Tutankhamun or Tutankhamen فرعون مصري زوج إبنةالملك أخناتون خلفه في الحكم إبان حكم الأسرة 18مابين سنة1333ق.م. –1323ق.م. ويقال أنه إبنه من زوجة غير محظية . تولي الحكم في التاسعة من عمره . مات في سن الثمنة عشر يعدما جعل طيبة(مادة) العاصمة ثانية وأعاد دعوة آمون بعدما ألغي دعوة إخناتون التي كانت بتل العمارنة(مادة ) تحت تأثير كهنة طيبة . بعدها شهدت البلاد أثناء حكمه السلام والهدوء . ورغم أنه لم يكن ملكا متميزا إلا أن كنوز آثار مقبرته جعلته أكثر شهرة حاليا بعد إكنشافها عام 1922 . ثقافات : Cultures .تعريف الثقافة بانها نماذج من سلوك الناس ومعيشتهم داخل مجتمعاتهم حيث يتعلمون ويبتكرون ويشاركون بعضهم في الأنشطة الإجتماعية والثقافية والعمرانية. والثقافات يمكن تقسيمها إلي ثقافة مادية Material culture كالنصناعات البشرية, وثقافة إجتماعية Social culture كتكوين المجتمعات ونظمها, وثقافة فكرية Ideological culture كالفكر الإنساني والعقائدي . والفنون Artsأعمال إبداعية إنفرد بها البشر و تشمل في مجملها الأنشطة كما في الكتابة والخط والموسيقي والنحت والنقش والرسم والتمثيل والرقص والمسرح وصنع الفخار وزخرفته والطبخ والأزياء. والثقافة تميزشعبا عن آخر كما تميز البشر عن الحيوانات . وعناصر الثقافة تشمل المعتقدات وقواعد السلوك والعادات واللغة والدين والقانون والفنون والتقنية والعادات والتقاليد والأعراف والنظم الإقتصادية والسياسية . ومفهوم كلمة الثقافة تشير إلي المجتمع او مجموعة يعيش فيها أناس كثيرون ويفكرون بنفس الطريقة عن طريق الإتصال بينهم . والثقافة لاتولد مع الفرد ولكنها مكتسبة . فالشخص يتعلم كيف يتكلم أويفهم اللغة أو يتبع القواعد السلوكية في المجتمع من خلال التدريب والمعايشة بالمجتمع Cultural adaptation. والثقافة جعلت المجتمعات البشرية تتوائم مع التغيرات البيئية والمناخية التي ألمت بالكرة الأرضية وهذا مايطلق عليه الموائمة الثقافية Cultural adaptationالتي جعلت الإنسان يعيش فوق الأرض في عالم متغيرة طبيعته . ففي نهاية العصر الجليدي منذ 15 ألف سنة كان ثمة تحد قاس واجه الإنسان وتوائم معه . فلقد كان بعض الأجزاء من نصف الكرة الشمالي مغطاة بالجليد الذي إحتفظ بكميات هائلة من مياه الأرض. ففي شمال أمريكا كان السكان يعيشون علي صيد الحيوانات التي كانت تمده بالطعام والملبس والمأوي البسيط . ولما إجتاح العالم الدفء استغني عن الحيوانات لأن معظمها قد إختفي بإختفاء معظم اليابسة لذوبان الجليد وارتفاع منسوب مياه المحيطات التي غمرت أجزاء كبيرة منها. لكن البشر هناك ظلوا يعيشون بعدما توائموا مع البيئة الجديدة وطوروا تقنياتهم وتعلموا كيف يعتمدون علي النباتات الجديدة وأجناس الحيوانات التي ظهرت. وبعض السكان عاشوا في القري وفي بيوت دائمة السكني ليمارسوا الزراعة المستقرة . وهذا الإستقرار جعل من الإنسان من أنجح الأنواع الحية نجاحا فوق الأرض . وتزايد معدل السكان من 8 مليون في العصر الجليدي إلي 6حوالي مليار حاليا . وفي مجتمعات كثيرة كان الناس يتعلمون كيف بنتجون أطعمتهم أوكيف يعدون طعامهم أو مأواهم . وفي مجتمعات أخري لابد أن يتعلم الأشخاص مهارات ليكتسبوا الأموال ليعيشوا . وفي كل المجتمعات البشرية الأطفال يتعلمون الثقافة من الكبار وهذا مايسمي بالتوريث الثقافي .سواء للغات أو العادات أو التقاليد أو الأنشطة البشرية. وتلعب الأسرة ومعها المجتمع دورا كبيرا في هذه العملية من جيل لجيل .ويظل الفرد يتعلم طوال حياته . لهذا نوقر المجتمعات شيوخها لأنهم إكتسبوا خبرات حياتية وممارساتية طوال حياتهم . والمجتمعات تحتفظ بثقافتها في شكل معارف كما في الإكتشافات العلمية أو كأشباء كالأعمال الفنية والتقاليد المتبعة والسائدة كما نراها في الأعياد والإحتفالات القومية أو الدينية . وتعتمد الهوية الشخصية للشخص علي ثقافته التي قد يصاب من خلالها بصدمة ثقافية culture shock عندما يرتاد مجتمعا آخر أو يعيش في مجتمع جديد مختلف العادات والتقاليد , فيصاب بتوتر نفسي . وهذا يظهر جليا علي الشخص الذي يهاجر لأمريكا حيث المجتمعات متعددة الثقافات multicultural societies . لأنها تضم أفرادا وفدوا من ثقافات متنوعة diversity of cultures هاجروا إليها من عدة بلدان مختلفة . عكس الأشخاص الذين يعيشون داخل مجتمع متجانس وموحد ثقافيا تسوده وحدة ثقافية واحدة مما يحعل أفراده يشعرون بالتعصب العرقي Ethnocentrism لثقافتهم. لأنهم يمارسون عاداتهم وعقائدهم , ويتبعون تقاليدهم وقيمهم المتوارثة بينهم في ممارسة حياتهم والتعايش مع بعضهم بسبب التجانس العرقي . وهذا التعصب العرقي قد يدفع البغض لتدمير الثقافات ethnocide أو ممارسة التطهير العرقي genocide من خلال المذابح الجماعية للآخرين أو إحترام ثقافات الآخرين علي قدم المساةاة أوإقتباس بعضهاأو القيام بالتبادل الثقافي بينها من خلال مفهوم النسبية الثقافية cultural relativism.ففي أفريقيا الختان للمرأة متبع وعادة متوارثة في المجتمعات الأفريقية وفي أوروبا لايتبع . وهذه نظرة نسبية. وهناك مجتمعات منغلقة علي ثقافاته تعبش في إنعزالية جغرافية, ومجتمعات منفتحة علي ثقافات الآخرين تتأثر بهم وبتقنياتهم. ودائما كان الأشخاص حذرين من إختلاف الثقافات بين المجتمعات .وفي القرن 14م ظهر كان الكثيرون يعتقدون أن إختلافات الثقافات سببها الموروث العرقي والعنصري .وايام الخلافة العباسية التي قامت عام 750 م ظهر تانلاجمة كاداو ثقافية لنشر النعرفة عن الآخرين إل العربية . وهذه الترجمة كانت ترجمة جماعية لأمهات التراث ال‘نساني القديم . وكان التعريب ببيت الحكمة حتمية ثقافية لتوائم الترحمات لقراء العربية . فعربت ألفاظ يونانية وفارسية وهندية كثيرة. وترجمت عن اليونانية "حكم سقراط وأفلاطون وأرسطو، وظهرت كتب الأدب. وفي خلافة أبي جعفر المنصورترجمت بعض أعمال العالم السكندري القديم بطليموس القلوذي CLAUDIUS PTOLOMY ( (ت. 17 م)، ومن أهمها كتابه المعروف، باسم "المجسطي ". واسم هذا الكتاب في اليونانية " (EMEGAL MATHEMATIKE ، " أي الكتاب الأعظم في الحساب .والكتاب دائرة معارف في علم الفلك والرياضيات. وقد أفاد منه علماء المسلمين وصححوا بعض معلوماته وأضافوا إليه. وعن الهندية، ترجمت أعمال كثيرة مثل الكتاب الهندي المشهور في علم الفلك والرياضيات، سد هانتاSiddhanta أي " المعرفة والعلم والمذهـب ". وقد ظهرت الترجمة العربية في عهد أبي جعفر المنصور بعنوان "السند هند.ومع كتاب "السند هند" . وقام أوروبا بترجمة التراث الفكري وصور الحضارة الإسلامية التي زهت في ظلال الخلافة العباسية في بغداد والخلافة الأموية بقرطبة بالأندلسوالخلافة الفاطمية والسلطنة المملوكية بالقاهرة . وفي نهاية قرون العصور الوسطي في اواخر القرن 15, بدأت الدول الأوربية الغربية ترسل مستكشفين حول العالم بحثا عن موارد طبيعية جديدة , وسعيا التجارة والثروات . ولطول إحتكاكهم بالثقافات الجديدة عليهم أثناء رحلاتهم أشعلت الحماس لديهم للتعرف علي مصادر هذه الثقافات وأسباب تنوعها . وظهر مصطلح الثقافة cultureبالإنجليزية أثناء العصور الوسطي .ولاسيما عندما إكتشف الغرب كنوز التراث الثقافي في الشرق مهد الحضارت الكبري بآسيا و مصر وتشبر الكلمة دور البشر في السيطرة علي الطبيعة . وفي عصر التنوير Age of Enlightenment في القرن 18م. كان العلماء والفلاسفة الأوربيين يعتقدون أن اثقافة قد مرت خلال مراحل تقدمية و تطورية خلال الوجود البشري . لهذا إعتبروا الحضارة تطورا ثقافيا وتقنيالبن المجتمعات . لهذا ممارسة الزراعة وصتع الفخاروصناعة المعادن ظهرت فيمصر أولا , ومنها إنتشرت لبقية أنحاء العالم القديم . فكل التطور الثقافي وقع منفصلا في أزمان مختلفة في اجزاء عدبدة من العالم . وظهر مفهوم المذهب النفعي Functionalism عام 1900م. حيث إعتبرعالم الإجتماع الفرنسي إميل دركاهايم Émile Durkheim أن العقائد الدينية تعمل علي توحيد المجتمع . وأن ثمة علاقة بين تفعيل المجتمع والثقافة التي يعتبرها تجمعا لأجزاء تكاملية تعمل معا لتجعل المجتمع فعالا وعاملا . .فمن خلال شبكة الإنترنت والتليفونات والتلفزيون وتطور وسائل النقل السريعة والتبادل التجاري والتجارة العالمية ظهر مفهوم الثقافة العالمية global culture .ومن خلال هذا المفهوم الذي يسود عالم اليوم أصبحت المجتمعات تتبادل الأفكاروالبضائع والموارد الطبيعية والتقنية , وتمارس التبادل الثقافي acculturation . وحاليا أخذت المجتمعات المختلفة تشارك بعضها في هذا التطورالمتنامي و المتلاحق في إطار مفهوم جديد وهو العولمة( أنظر : لغة . كتابة . فنون. ملاحم . أساطير. فلك. تقويم .فنون . فن ماقيل التاريخ . فن الصخور .فن الصحراء .فخار . زجاج . ثورة صناعية : Industrial Revolution إنتشار وإحلال العمل اليدزي بالميكنة وقد بدات في بريطانيا بالقرن 18. وما زالت مستمرة في أجزاء أخري من العالم . وما يميزها هو تحويل الإقتصاد الزراعي لإقتصاد صناعي . ويدأت السلع التقليدية التي كانت تنتج في البيوت والورش أخذت تنتج علي نطاق واسع في المصانع . ونمت الكفاءة الإنتاجية بشكل سريع من خلال التطبيق العلمي والمعرفي المنظم ز وأدت الثورة الصناعية في ظهور المدن غندما هاجر القرويون ليعملوا في المصانع . وكانت الثورة الصناعية أول خطوة في نمو الإقتصاد الحديث . وكان النمو الإقتصادي في أوروبا يواكب التكنولوجيا العسكرية المتفوقة خلال القرنين 18و19 وامتدت للولايات المتحدة الأمريكية . وامتد التصنيع في القرن 20علي نطاق واسع لأجزاء من ىسيا والمحيط الباسفيكي . وحاليا أصبح الإنتاج المميكن والنمو الإقتصادي الحديث آخذ في الإنتشار لأماكن أخري . وتطلق كلمة ثورة بمعني أن الثورة تغير المجتمع بشكل ملحوظ وسريع . وخلال تاريخ مسيرة الإنسان شهد ثورات و تغيرات عديدة لها دلالتها كالثورة الصناعية Neolithic Revolution(مادة ) والثورة النيلوليثية Neolithic Revolution في أواخر العصر الحجري حيث تحرك الأضخاص من نظم إجتماعية بسيطة تقوم علي الصيد والقنص وجمع الثمار إلي مجتمعات بشرية معقدة تعتمد علي الزراعة وتربية الحيوانات . مما أدي لنشوء المستوطنات الحضرية الدائمة والمستقرة وبالتالي ظهرت الحضارات والثقافات . فالثورة الصناعية زحزحت المجتمعات من عصر الثورة النيوليثية لعصر الثورة الصناعية . حيث أصبح فيه التغير الإجتماعي سمة لأن الإقتصاد تحول من الزراعة إلي التصنيع وظهرت مدن كمراكز صناعية كبري وأصبحت مناطق جذب للعمالة . وظهرت مجموعات جديدة من المستثمرين ورجال الأعمال والمديرين . وجلبت الصناعة حياة ومعيشة أفضل للدول الصناعية . إلا أن التصنيع أسفر عن التلوث البيئي والإفراط في إستغلال الأراضي , لأن إدخال العلوم والميكنة في الزراعة جعلت الطلب متلاحقا ومتزايدا علي الراضي لزراعتها مماقضي علي حيوانات ونياتات كانت تعيش منذ مئات السنين في مواطنها التي حولت لنشلطات صناعية وزراعية موسعة . وهذا أظهر خللا بيئيا وجعل الكثير من الأحياء تنقرص أو مهددة في بيئاتها .منذ عصر النهضة Renaissance مابين القرنين 14 و17 م. كان الأوربيون قد إخترعوا واستخدموا ميكنات معقدة ولاسيما في وسائل النقل بظهور السفن السريعة وماكينات الطبع . فظهرت الطبقة العاملة والمدربة علي استعمال الميكنة وتشجيع تيادل الأفكار وترويج الميكنة والبحث عن الطاقة وفتح السواق التجارية لتصريف الإنتاج للصناعة الحديثة . وكانت تتطاب القوة المحركة للماكينات . وأثناء الثورة الصناعية في بريطانيا كان الطلب متزايدا علي الفحم الحجري .وفي سنة 1709م. بدأإستخدام فحم الكوك في صناعة الصلب بإنجلترا من الحديد .. وفي سنة 1784 م. بدأ الحديد المسحوب في الظهور الذي يمكن تشكيله لأحجام .وكان الحديد المفتاح المعدني للثورة الصناعية حيث كانت تصنع منه الماكينات .والآلات والسفن والبيوت . ودخلت البشرية ثورة عصر البخار منذ القرن 18 م.وفي مطلع سنة 1689 م. كان المهندس الإنجليزي توماس سافري Thomas Savery قد إخنرع ماكينة بخارية لتشفط المياه من المناجم . وفي سنة 1712 قام المهندس الإسكتلندي جيمس وات James Watt قد جعل الآلة البخارية تستخدم في أغراض أخرب غير مناجم الفحم . فجعلها تدير الطواحين والمناشير التي كانت قبله تدار بمسلقط المياه مما جعل إنشاء المصانع في أي مكان و ليس بالضرورة بجوار مصادر المياه .وشارك وات في تكوين مركز إبتكار تقني الذي أصبح حجر الزاوية في الإقتصاد البريطاني و الثورة الصناعية عام 1775م. حيث كان يشارك في حل المشكلات التقنية ونشر أبحاثه علي الشركات البريطانية .وهذا الربط المعلوماتي والتفاعلي زالشيوعي بين هذه الشركات وفر الوقت, وقلل من الأموال التي تنفقها شركة بمفردها علي الأبحاث . مما خقق تطورا سريعا ومتناميا للثورة الصناعية . لأم كل المصانع كانت مشاركة مشاركة جماعية وتفاعلية معا لتطوير صناعاتها ومنتجاتها وخلق طرق تقنية ومنتجات جديدة . فلهذا دخلت المنتجات الحديدية والآلات البخارية في عدة مجالات كالقوارب البخارية وقاطرات السكك الحديدية البخارية والسفن البخارية . وبد أ عصر الآلة البخارية في الظهور والشيوع معتمدا علي الطاقة البخارية . وقبل الثورة الصناعية كان الغزل والنسيج يدويا وفي البيوت. وكان هذا متبعا منذ عدة قرون . لكن مع ظهور المكوك الطائر flying shuttle الذي إخترعه الإنجليزي جون كاي John Kay كان أهم إختراع في صناعة الملابس عام 1733 م. لأنه ميكن طريقة النسيج جزئيا . وأعقبه عام 1770 م. المخترع الإنجليزي جيمس هارجريفزفاخترع المغزل الجيني spinning jenny الذي كان يغزل عددا من الخيوط جملة واحدة . وكان الغزل بتم بالقوة المائبة أوالبخارية لتشغيل مغازل القطن والصوف . وهذا التطور جعل إنجلترا أكبر مصدر للانسجة لدول العالم . وقبل الثورة الصناعية كان ثلاثة أرباع سكان إنجلترا يعيشون في قري صعيرة . لكن في منتصف القرن 19 م.كان نصف سكانها بعيشون في المدن الصناعية المزدحمة . ونحددت الأجور وساعات العمل والعطلات.ونقسيم العمل .وشهد العالم الثورة الصتاعية الثانيةز فلقد كانتا لثورة الصناعية الأولي كانت نتيجة الموجة الجديدة للغختراعات في صناعة الحديد والصلب والأقمشة وفي المصانع المركزية القوية وفي تنوع تنظيم العمل والمهام . وفي أواخر القرن 19 نقلت موجة ثانية من التقنية والتقدم المنظم قدجعلت المجتمع الصناعي فو مستويات أعلي .فإذا كانت بريطانيا ولدت بها الثورة الصناعية الأولي ,فبقد كانت الولايات المتحدة مهد الثورة الصتاعية الثانية . التي أتت بصناعات جديدة للحديد والصلب ولاسيما طريقة بسمر Bessemer في إنتاجه بالأفران المفتوحة العالية الحرارة للتخلص من خبث الحديد وإنتاجه عال الجودة . وقامت صناعات تكرير البترول والمصانع العملاقة والآلات الحديثة وظهور السيارات . وظهرت بها الميكنة الزراعية لقلة وجود الأيدي العاملة بها . كما إنتشرت الثورة الصناعية في عدة بلدان في القرن 19 م. من بينها فرنسا وألمانيا وبلجيكاومعظم بلدان أوروبا الغربية حبث تعلموا من الإتجليز التقنيات . وكانت فرنسا يتقصها الفحم وأقامت الحكةمة بها سكك الحديد بينما في غنجلترا قام بتاسيسها القطاع الخاص . وألمانيا لوفرة الفحم والحديد بها ركزت علي التفوق علي بريطانيا .ولعبت الحكومة والبنك المركزي دورا كبيرا في دعم الصناعة الألمانية .وفي روسيا كانت تسير ببطء لإعتمادها علي الزراعة . وطبعا لعب الإستعمار دورا في تاخر الصناعة في الدول المستعمرة . وكانت فقط مصدرا للموا الخام .. أنظر : تاريخ العلم ثيوكراشيا : أنظر : اتحاد الآلهة . جزائر : Algeriaتقع الجزائر في شمال غرب أفريقيا يحدها شمالا البحر الأبيض المتوسط وشرقا تونس وليبيا والنبجر جنوبا ومالي وموريتانيا وبالغرب مراكش (المغرب). وبطول ساحل البحر الأبيض المتوسط يوجد جبال تل الأطلس بعمق بالداخل يصل مابين 80 و190 كم . وبها نهر شيلف ينبع من جبال الأطلس ويصب في البحر الأبيض المتوسط . وبالجنوب تمتد الصحراء. وكان السكان الأوائل من البربر ةقبائل مجهولة الأصل . وقد ظهر بها فن الرسم علي الصخور في عصر ماقبل التاريخ (أنظر : فن ماقبل التاريخ ) يردع لسنو 6500ق.م. حتي 1200ق.م.وكان وقتها السكان يمارسون صيد الجاموس البري .زفي سنة 800ق.م. جاء الفينيقيون البحارة التجار (مادة) من شرق البحر الأبيض المتوسط . واستوطنوا مدينة قرطاج (مادة)(حاليا بتونس ) مؤسسين دولة شمال أفريقيا .وأثناء القرنين الثاني والثالث ق.م. وقعت مناوشات بين قرطاج وبين روما.و حكمها ماسينسا مابين سنتي203ق.م.و148ق.م. مؤسسا أول مملكة بالجزائر أطلق عليها مملكة نوميديا Numidia. وكان من البربر. وفي سنة 102 ق.م. خضغت لحكم روما . وكانت تنتج القمح وزيت الزيتون. وأطلق عليها الرومان صومعة قمح روما . وأقيمت الطرق الغسكرية ووضعت الحاتميات الرومانبة لحماية المدن والسكان من غارات القبائل البدوية . وبعض المدن اصبحت ذات طابع روماني . ولما إضمحلت روما عسكريا وسياسيا إنسحبت من الجزائر في القرن الثالث ميلادي عندما ظهرت حركة مذهب الدوناتية علي يد القديس الجزائري سانت أوجستين في القرنين الرابع والخامسوهو عبارة عن هرطقة مسيحية . إستولت قبائل الفندال الجرمانيون في القرن الخامس وطردهم البيزنطيون بعد قرن أيام الإمبراطور قسطنطين الذي كان يحلم بإستعادة مجد روما . لكن العرب بالقرن السابع فتحوا شمال أفريقيا ونشروا الإسلام هناك . لكنهم واجهوا مقاومة البربر علي يد الكاهنة وكوزالا .وخضعت الجزائر للحكم العربي الأموي لتصبح ولاية إسلامية . وأثناء الخلافة الإسلامية أسس الخوارج هناك ممالك ذات حكم ذاتي في الجزائر الوسطي كمملكتي رستم وطاهر .وفي القرن العاشر إستولي الفاطميون علي الجزائروهم من الشعة الإسماعيلية . ومابين القرنين 11و13 حكمها البربر المرابطون والموحدون . و كانت مدينة تلمسان يصنع بها المصنوعات اليدوية ومركزا ثقافيا ودينيا يدرس بها التعاليم الإسلامية في المدارس الدينية . وازدهرت موانيء الجزائر كعنابة وباجة بالتجارة مع الأوربيين حيث كانت تصدر الشمع والخيوال والجلود. وتقلص حكم الموحدين سنة 1269م. وظلت أسرة عبد الودود تحكم من تلمسان لمدة 300سنة حيث كانت السواحل والسفن تتعرضان للقرصنة البحرية . وفي القرن 16 إحتل الأسبان شواطيء شمال أفريقيا وكانت الجزائر تحت الحصار للإسطول الأسباني وتدفع الجزية. وطلب أهلها مساعدة الدولة العثمانية بالآستانة. فأرسلت إسطولها بقيادة بارباروسا وأخيه خير الدين . فردا الأسبان عام 1518 م. وتولي خير الدين حكم ولاية الجزلئر العثمانية حكما ذاتيا وأصبح الباي كممثل للسلطان العثماني .واسنطاه الجزائريون فرض سيطرتهم علي البج الأبيض المتوسط وأصبحت إيطاليا وأسبانيا يدفعان الجزية لهم . وكان يوجد حامية تركية لتحقيق الإستقرار . وفي القرن 18 حيث كانت السلطنة العثمانية في أفول . وتكتلت القوي البحرية الأوربية لضرب سواحل الجزائر بالمدافع الحديثة عام 1815م.فضربها الأسطولان الإنجليزي الهولندي . لكن فرنسا عام 1830م. إحتلتها . وواجه الفرنسيون مقاومة عنيفة من القبائل عندما بدأت تتوغل للداخل . وكان الصوفيون من القادرية بقيادة عبد القادر الجزائري حتي عام 1847م. وظل البربر يواصلون مقاومتهم بشرق الجزائر وقاموا بثورتهم الدامية عام 1871 م. ضد الحكم الفرنسي.زشجعت فنسا الأوربيين للإستيطان وشراء الأراضي من الجزائريين المسلمين . وقاموا بنشاط زراعي وإقتصادي مكثف. وحاول الفرنسيون صبغ الجزائر بالصبغة الفرنسيةوالثقافة الفرنسية وجعلت اللغة الفرنسية اللغة الرسمية ولعة التعليم . لكن رغم فرنسة الجزائر نبعت الحركة الوطنية هناك تطالب بالإستقلال.ولاسيما بعد الحرب العالمية الأولي عام 1918. وطالب الوطنيون بمساواتهم بالأوربيين . واثناء الحرب العالمية الثانية نظم الوطنيون صفوفهم للمقاومة التي ظلت مستمرة حتي الإستقلال 1962. جلجماش :ملحمة Gilgamesh Epic . تعتبر ملحمة جلجماش من الأعمال الأدبية التي كتبت بالمسمارية سنة 2000ق.م . فوق 12 لوح طيني clay tablets باللغة المسمارية cuneiform . وتعتبر من قصص أساطير الشعر البطولي heroic poem.( أنظر : ملحمة ) لأنها سميت بإسم بطلها الملك جلجماش الطاغية البابلي المستبد الذي كان يحكم مدينة يورك ( وركة . أورك Uruk ( مادة) وحاليا وركاء (وركة ) بالعراق ) . وحسب الأسطورة نجد أن الآلهة قد استجابت لدعاء اهل وركة. فأرسلت رجل همجي شرس يدعي إنكيدو Enkidu متحديا جلجماش في مباراة مصارعة . وانتهي النزال بينهما بعدم تحقيق النصر لأي منهما . أصبحا صديقين . فرحلا معا وتقاسما مغامرات تظهر شجاعتهما في مصارعة وقتل الحيوانات المفترسة الموجودة في شتي البقاع . ولما عادا لوركة إستقبلتهما ربة المدينة وحارستها الإلهة إشتار (مادة ), وأعلنت حبها لجلجماش . لكنه صدها عنه . بعدها أرسلت ثور السماء Bull of Heaven ليدمر المدينة . لكن جلجماش وإيكيدو قتلا الثور أماتت الآلهة إريكيدو لإشتراكه في قتل الثور . وبعد موته , لجأ جلجماش إلي الحكيم يونابيشتيم ليعرف منه سر الخلود . فسرد له الحكيم قصة فيضان كبير. وبعد تردد طويل باح له بسر النبات الذي وهب الشباب السرمدي eternal youth في البحر. فغطس جلجماش في الماء وعثر علي النبات . لكنه فقده بالخداع بعدها . ورجع مغموما ومهموما لمدينة وركة لبقضي بقية عمره فيها . جنوب أفريقيا : South Africa. حاليا دولة جنوب أفريقيا يحدها بالشمال ناميبيا Namibia وبوستوانا Botswana وزيمبابوي وموزنبيق Mozambique وسوازيلاند Swaziland.وبالشرق والجنوب يوجد المحيط الهندي وبالغرب يوجد المحيط الأطلنطي . وأهم انهارها أورانج Orange وفال Vaal وليمبوبو Limpopo..وأطولها نهر اورانج طوله 2100 كم ويصب بالأطلنطي . وكانت جنوب أفريقيا قد إستوطنهاالصيادون وجامعو الثمار. وأخذت قبائل الخوخو Khoikhoi منذ 2000سنة في تربية المواشي التي حصلوا عليها من قبيلة البنتو . وبدأ الرجل الأبيض من الهولانديين المزارعين عام 1652 م. في إستيطان المنطقة داخل مستوطنات معزولة وانتشروا بها وكانت لهم لغتهم الخاصة التي كان يطلق عليها لغة أفريكانز Afrikaans ,وانفصلوا عن البانتو الذين عاشوا بالداخل .ووفد المستوطمزم الفرنسيون والألمان وعاشوا وسط هذه المجتمعات فيما بعد وعرفوا بالأفريكانرز Afrikaners. ومنذ مطلع سنة 1800 م وصل المستوطنون البريطانيون وجاء الهنود كعمال في زراعة قصب السكر في اواخر القرن 19وأوائل القرن العشرين. وفي أثناء هذا القرن جاءت أقلية برتغالية . وكان البيض قداحضروا معهم لجنوب أفريقيا ثقافاتهم ولغاتهم من أوروبا ولاسيما البريطانيين. وجاء الآسيويون ولاسيما الهنود بثقافاتهمم . وفي جنوب أفريقيا 3000 موقع أثري لفن الصخور (أنظر : فن أفريقيا ) ترجع للعصر الحجري حيث رسمت الحيوانات وأشياء أخري . ويرجع تاريخ جنوب أفريقيا قديما إلي إنسان أوستالو بيثكس أفريكانس Australopithicus africanus وهو نوع من أسلاف البشر . والشواهد الأثرية تدل علي ان شعبي بوش Bush (سان San) وخوخو قد عاشا في جنوب أفريقيا منذ آلاف السنين . وكان شعب بوش كان يعيش علي الصيد وجمع الثمار بينما كان شعب خوخو رعوي يرعي قطعان الماشية منذ عدة قرون قبل مجيء الرجل الأبيض.وكانت جماعات من قبائل البانتو قد هاجرت من وسط أفريقيا واستقرت في المنطقة الخصبة بين جبال دراكنزبرج Drakensberg والمحيط الهندي . وهؤلاء هم أجداد قبائل الزولو Zulu واكسهوزا Xhosa وسوازي Swazi , وغيرها من المجموعات .( أنظر : فن أفريقي . أفريقيا ). جنوب أمريكا :South America. يطلق علي السكان الأوائل للقارتين الأمريكتين الهنود الأمريكان . وكانت أقصي درجة وصلت حضارتهم كانت في بيرو علي الساحل الغرابي لأمريكا الجنوبية . وهذه الحضارات لم تعرف المحراث أو العجلة أو دولاب الفخار أو الحديد أو العملة كما كان معروفا في حضارات العالم القديم وقتها . وسكان أمريكا الجنوبية وأمريكا الوسطي جاءوا من من جزر جنوب شرق آسيا حيث عبروا بقواربهم المصنوعة من جذوع الأشجار أو الجلد المحيط الباسفيكي . وكانوا من جنس الإنسان العاقل والماهر . وكان سكان أمريكا الشمالية قد نزحوا من شمال شرق آسيا . وقد حملوا جميعا أدواتهم وأسلحتهم الحجرية . وصنع الإنسان الأول بالأمريكتين منذ 11000سنة آلاته من عظام البقر والجاموس الوحشي والأحجار التي كان يكسر بها العظام , كما إخترع السكاكين ليقطع بها اللحوم والحراب للقتال وكان يطلق السهام كالقذيفة لإصطياد الطيور والحيوانات . واستعمل الشراك والفخاخ والحبال لصيد الحيوانات . وأيام كولومبوس أواخر القرن 15 كان سكان أمريكا الجنوبية وأمريكا الوسطي كان عدد الهنود الأمريكا بهما مابين 20 – 50 مليون بالمكسيك وجنولها وفوق مرتفعات بوليفيا وبيرو وبعض القبائل المتناثرة في صحراء المكسيك . وكانت بيرو أكثر المناطق إزدحاما . وكانت الزراعةقد ظهرت سنة 1200 ق.م.في المرتفعات بالمكسيك وفي ستة 3000ق.م. في شمال بيرو .وكانت تتمركز في وديان هذه المناطق لخصوبة الأرض وسهولة الري والطقس ملاشم لها . ونوجد الغابات الإستوائسة بشمال جواتيمالا والمكسيك . لهذا قامت هناك حضارة المايا (مادة) . والحضارة هناك معقدة للغاية حيث تعددت المؤسسات العسكرية والمدن الحضرية وتنوعت التصميمات المعمارية والعقائد والطقوس الدينية . وتوسعت التجارة . وكان ينسج القطن والصوف ويصنع الفخار ويمارس التعدين . كما كانوا يصنعون المشغولات المعدنية من الذهب والفضة والبرونز والنحاس . واهتمت هذه الحضارات بالفلك والتقويم (المايا) والحساب والكنابة . وكان شعوب هذه الحضارات يزرعون الذرة والبطاطس والفاصوليا والطماطم . وفي أمريكا الوسطي كانت حضارة المكسيك . وهي الحضارة الوحيدة في الأمريكتين المسجلة كتابة فوق أوراق من النباتات المحلية ومن بينها لفائف تابا . وأول من دون كتابة هناك التولتك والزابوتك والآزتك (مواد). وكانا للمايا لغتهم 0إستلا) . وكان للأوزتك تقويمهم . وكان تقويما(أنظر: تقويم ) دينيا وفلكيا. وكان يتكون من السنة المقدسة والسنة المدنية . وكانت الستة المقدسة تتكون من 200يوم . والسنة المدنية كانت مكونة من 360 بوم . لأنها مرتبطة بالسنة الشمسية , وكان بضم بعدها 5أيام لكل ستة مدنية .وكانت هذه الأيام الخمسة تخصص للأغراض الدينية . وكلا السنتين كانتا مقسمتان لشهور وأسابيع . وكان الشهر 20 يوما والإسبوع 13 يوما . وكان تقويم المايا مرتبط بالزراعة . ويعتمد علي الملاحظات الفلكية . وكان يصحح مرة كل 52سنة . وفي سنة 800ق.م. بني الأولمك الهرم الأكبر (أنظر : أهرامات). حوله الأفنية . كما بنوا أهرامات صغيرة تقع علي محور الشمال والجنوب (نفس المحور التي كانت تقع عليه الأهرامات الفرعونية ). وكانت قمم الأهرامات تتوج بالمعابد سواء في كوبان أو تيكال أو يوكاتان أو باليثك . وهذه كلها مدن ومراكز دينية هامة . وهذه المواقع لم تكن محصنة أو محمية . لأن البلاد كانت تعيش في سلام . وكان حولها الأفنية ليعيش فيها الكهنة وكبار رجال المدينة . وكانت المدن والقري ولاسيما لدي المايا لم تكن مخططة . لكن كان يتوسطها أبنية مركزية حولها المعابد وبيوت الكهنة وكبار رجال الدولة . وكانت من الحجارة ومزينة بالزخارف . وكان حولها بيوت الفلاحين من الخشب فوقها قطع من الشقف . وكان البيت ينكون من حجرة خلفية للنوم وحجرة أمامية للمعيشة بها باب مفتوح في واجهة البيت ومزينة بالرسوم . وكانت المعابد تبني علي شكل مخروطي ناقص (مقطوع الرأس). وكان الرجال معظمهم حليقي الذقن يلبسون شعرا مستعارا من الريش . ويستعملون العطور القوية . وكانوا ينقشون علي الاحجار الكريمة كالزمرد والخشب . والنسيج كان ملونا ومتطورا . وكان المايا يطبعون الألوان علي القماش بقوالب من الطين . وكانت مشغولاتهم المعدنية من الذهب والفضة والبرونز . وكانت الذرة الغذاء المفضل لديهم . وكان يؤكل مسلوقا أو كفشار . أو يصنع منه المشروبات . وكان ماء الذرة يخلط بالكاكاو أو عصير البمنتو . وكانوا يخمرون عسل النحل ويخلطونه بالماء ليشرب كنبيذ. وكانوا يشون الكلاب ويأكلونها كوجبة مفضلة مع الأسماك . وكان للأطباء علومهم وطقوسهم الشفائية وأحجارهم المقدسة . وكان للموسيقي دورها الطقوسي والديني حيث كان يستعمل فيها الطبول والطنبور والفلوت وأبواق القرون ومحارات بحرية . وكانوا يمارسون الرقص الجماعي في الخفلات الدينية . ويصاحبه الموسيقي وكورس إنساد . وكانوا يمارسون لعبة كرة السلة بنظام خاص . وكانت الكرة من المطاط وصغيرة . والملعب كان مسورا . وكان الماياتجارا حيث كانوا يرسلون بضائعهم بالقوارب أو يسيرون بها فوق الأقدام ليصلوا لهندوراس وجزر الأنتيل أو يتوجهون بها للشمال لفلوريدا . وكانت التجارة تتم بالمقايضة . ووعورة أرض الجنوببأمريكا الجنوبية جعلت المجتمعات هناك قليلة السكان ومبعثرة ومتلاعدة .(أنظر : مايا . بيرو . بوليفيا . قدماء الأمريكيين . جنوب أمريكا . أهرامات ). جوراسي : عصر. أنظر: زمن جيولوجي . حجر أسود : أنظر مكة . حجر رشيد Rosetta Stone: .قد إكتشف عام 1799إبان الحملة الفرنسية و قد نقش عام 196 ق.م. وعليه ثلاث لغات الهيروغليفية والديموطقية ( القبطية ويقصد بها اللغة الحديثة لقدماء المصريين ) والإغريقية . وكان وقت إكتشافه لغزا لغويا لايفسر منذ مئات السنين . لأن اللغات الثلاثة كانت وقتها من اللغات الميتة . حتي جاء العالم الفرنسي جيان فرانسوا شامبليون وفسر هذه اللغات بعد مضاهاتها بالنص الإغريقي ونصوص هيروغليفية أخري . وهذا يدل علي أن هذه اللغات كانت سائدة إبان حكم البطالمة الإغريق لمصر لأكثر من 150 عاما . وكانت الهيروغليفية لغة دينية متداولة في المعابد واللغة الديموطيقية كانت لغة الكتابة الشعبية والإغريقية لغة الحكام الإغريق . وكان محتوي الكتابة تمجيدا لفرعون مصروإنجازاته الطيبة للكهنة وشعب مصر . و قد كتبه الكهنة ليقرأه العامة والخاصة من كبار المصريين والطبقة الحاكمة . واستطاع شامبليون فك شفرة الهيروغليفية عام 1822 ليفتح أفاق التعرف علي حضارة قدماء المصريين وفك ألغازها وترجمة علومها بعد إحياء لغتهم بعد مواتها عبر القرون.وأصبحت الهيروغليفية وأبحديتها تدرس لكل من يريد دراسة علوم المصريات . حجر رشيد Rosetta Stone: .قد إكتشف عام 1799إبان الحملة الفرنسية و قد نقش عام 196 ق.م. وعليه ثلاث لغات الهيروغليفية والديموطقية ( ويقصد بها اللغة الحديثة لقدماء المصريين ) والإغريقية . وكان وقت إكتشافه لغزا لغويا لايفسر منذ مئات السنين . لأن اللغات الثلاثة كانت وقتها من اللغات الميتة . حتي جاء العالم الفرنسي جيان فرانسوا شامبليون وفسر هذه اللغات بعد مضاهاتها بالنص الإغريقي ونصوص هيروغليفية أخري . وهذا يدل علي أن هذه اللغات كانت سائدة إبان حكم البطالمة الإغريق لمصر لأكثر من 150 عاما . وكانت الهيروغليفية لغة دينية متداولة في المعابد واللغة الديموطيقية كانت لغة الكتابة الشعبية والإغريقية لغة الحكام الإغريق . وكان محتوي الكتابة تمجيدا لفرعون مصروإنجازاته الطيبة للكهنة وشعب مصر . و قد كتبه الكهنة ليقرأه العامة والخاصة من كبار المصريين والطبقة الحاكمة . واستطاع شامبليون فك شفرة الهيروغليفية عام 1822 ليفتح أفاق التعرف علي حضارة قدماء المصريين وفك ألغازها وترجمة علومها بعد إحياء لغتهم بعد مواتها عبر القرون.وأصبحت الهيروغليفية وأبحديتها تدرس لكل من يريد دراسة علوم المصريات حدائق بابل المعلقة :The Hanging Babylon gardensإحدي عجائب الدنيا السبع بناها الملك الكلداني نبوخذ نصر . وهي قصر عجيب بناه نبوخذ نصر لزوجته " أمانيس " بنت " استياكس " . . وهي من سكان الجبال .فأراد نبوخذ نصر أن يوفر لها مناخاً شبيهاً بمناخ المناطق الجبلية ، فبنى قصرها هذا من عدة طوابق . . وكل طابق فيه الحدائق والأشجار . وكان سحب المياه لسقيها بطرق غاية في البراعة والابداع . حداد : أنظر أداد. حديد : Iron. أكتشف في أرمينية عام 1500 ق.م.وكان بنتج من خاماته الملونة بالتسخين والصهر في بلا د مابين النهرين وشمال سوريا . وقد حل محل البرونز المرتفع ثمنه لندرة القصدير وغلو النحاس اللذين كانا يدخلان في صنعه. لهذا انتشر الحديد بشدة .وبه دخلت البشرية عصر الحديد (مادة ).وكان يطلق عليه فلز السماء . لأن مصدره كان بقايا النيازك . حساب : رياضيات . حضارات : Civilisations. ظهرت الحضارات والثقافات فوق الأرض منذ ظهور الإنسان الأول فوقها منذ فجر البشرية . وشهدت الحضارة ثلاثة عصور تاريخية رئيسية هم عصر ماقبل التاريخ وعصر التاريخ والعصر الحالي عصر التاريخ الميلادي . ولكل عصر سماته التاريخية . لهذا قسم تاريخ البشر لثلاثة عصور تاريخية هم العصر القديم حيث ظهرت فية حضارات الإنسان القديمة منذ فجر البشر والحضارات القديمة كالسومرية والفرعونية والماياوية والهندية والصينية . والعصر الوسيط حيث ظهرت به الحضارة الإريقية والفينيقية والرومانية والبيزمطية والإسلامية . والعصر الحديث حيث ظهر عصر النهضة الأوربية وحتي اليوم . لكن التاريخ الإنساني هو التاريخ منذ ظهر الإنسان علي الأرض . لأنه سجل تاريخه فوق جدران الكهوف وأسطح الصخور . وخلف من بعده آثاره من آلات وأوان وأسلحة . وكان يمارس الصيد للحيوانات والأسماك وقام بالزراعة وفلاحة الأرض واكتشف النار قبل ظهور الحضارات القديمة . والإنسان سجل تاريخه منذ باكورته فوق جدران الكهوف والصخور (أنظر : فن ماقبل التاريخ ). فمن خلال الفن الكهفي والصخري عبر عن البيئة من حوله . ودون رسوماته الجدارية بشكل واضح . وهذه الرسومات تعتبر لونا من ألوان الكتابة التصويرية والتسجيلية . فمن بين هذه الرسومات صور حيوانات إنقرضت ومراع إختفت وحيوانات رعوية ومائية كانت تعيش يالصحراء الكبري لشمال أفريقيا . فهذه الرسومات رسالة من أغوار التاريخ تبين أن هذه الصحراء كانت بها المياه التي كانت تعيش بها التماسيح وأفراس النهر . وقد ظهر أنها لم تكن منطقة غابات . لأن الصور لم تظهر بها صور القرود . أي أنها كانت أرضا رعوية . والإنسان الأول بدأ في أفريقيا . وساح في الأرض شرقا وشمالا وغريا وجنوبا . وعبر المضايق من باب المندب لغرب آسيا . كما عبر من مضيق بيرنج من شمال شرق آسيا لشمال غرب أمريكا . وفي هجراته التاريخية حمل معه أدواته ومعداته وحضارته . وكلما كان يتقدم الإنسان البدائي مكانيا كلما أخذ معه علومه وحضارته . فالإنسان بدأ بحضارة الغابة في وسط أفريقيا ثم حضارة النهر كما في حضارة قدماء المصريين والسومريين والمكسيكيين . فحضارة البحر والجزر كحضارة الكريتيين . وحضارة الجليد عندما عاش الإنسان بالعصر الجليدي أو في أصقاع جليد سيبريا وآلاسكا . وفي كل مرة كان يتكيف ويتفاعل مع بيئته . هذا لايمكن وضع مقياس حضاري موحد لتقاس به حضارة أو نفضلها عن حضارات أخري . لأن الحضارة تخضع لمعايير بيئية وإجتماعية ومكانية ومعيشية وحياتية وسياسية . وهذا ماجعل حضارات قامت في أماكن منعزلة . فالمؤثرات الحضارية لم تكن متشابهة . وعندما نقيم الحضارات نقيمها من حيث الشكل والمظهر وليس من حيث المضمون والمحتوي الحضاري . فكل الحضارات عبدت الشمس والقمر واتخذتهما إلهين من دون الله . لهذا اقيمت المعابد الدينية تقربا وزلفي للآلهة وأقاموا لها التماثيل لعبادتها . وكان المعبد مكمن القوة في نظر كل الشعوب القديمة . لهذا كانوا يخدمونه ويقدسونه حتي في الأمريكتين أيام المايا والهنود الحمر . وكانوا يقدمون القرابين ويذبحونها فوق المذبح به . ولما رأوا في العالم قوي أكبر من قوتهم عبدوها كالمطر والبرق والرعد والشمس والفيضانات والنهر . وظنوا أنها قوي حيوانية جسدوها لصنع التماثيل قربي لها . وكان علي الكهنة تفسير هذه الغوامض المرعبة والكوارث الطبيعية المدمرة . وكان عليهم درأها أو ردها زمنع غوائلها . لهذا حظي الكهنة بالهيبة بين شعوبهم . فالعقائد الدينية لهذا السبب ظهرت في باكورة حياة الإنسان البدائي . فكان العمال يقيمون المعابد بالمكسيك ومصر والأبراج السومرية (زيقورات) والأهرامات من خلال عبادة طقوسية كانوا يؤدونها . وكل الحضارات بدأت بالعصر الحجري حبث صنع الإنسان الأول أينما وجد آلاته وأدواته من الحجر واستخدم شظاياه في صنع الأسلحة والسكاكين أ و قطعها وشكلها وصقلها . والملاحظ أن كل الحضارات التي ظهرت فوق الطين ظهر بها الفخار والمباني الطينية . فهي حضارات طينية كحضارة السومريين وكل الحضارات التي وجد بها الصخور فهي حضارات صخرية ظهر بها الأواني الحجرية والمباني الحجرية كحضارة قدماء المصريين والإغريق والكريتيين . وحضارة الإسكيمو صنعت الصنانير من العظام لصيد الأسماك لأنهم ليسوا جامعي ثمار واستخدمت الزحافات التي تجرها الكلاب فوق الجليد . بينما في الشرق الأدني أخترعت الزحافات التي تجرها الثيران والعربات ذات العجل التي كانت تجرها الخيول . فالبيئة أم الإختراع . وحضارات الصخراء قد إتبعت الخياة البدوية الرعوية ولم تمارس بها الزراعة . لأنها مناطق جافة . لهذا كان البدو رحلا ينتقلون وراء الماء والكلأ أينما إتجهوا أوحلوا في رحلات رعوية منتظمة حسب المواسم المناخية والطقسية . وفي دورات حياتية منتظمة ظلت لآلاف السنين . والإسكبمو إتخذوا جلود الحيوانات لإتقاء البرد بصتع المعاطف والخيام وصنعوا السكاكين والمكاشط . والبدو صنعوا من وبر الجمل وصوف الأغنام ملابسهم وخيامهم وكانت المناطق الزراعية تموج بالسكان عكس المناطق الصحراوية والجليدية أقل كثافة سكانية . وفي العالم القديم والعالم الجديد واوربا تم العثور علي عصي الحفر. وكان يحفر بها التربة وتقليبها . وتطور بالشرق الأدني المحراث البدائي . وكان الإنسان البدائي يعتمد علي القوة الحيوانية لعدة قرون . فكان قدماء المصريين يجرون المحراث بالثيران . وحضارة الشرق الأوسط قامت علي أكتاف القوة البشرية . فارتفعت المعابد والأهرامات . ونقل البشر حجارتها من المناجم ورفعوها . فالإنسان الأول كان يستعمل القوة الحيوية في الأعمال والبناء وحراثة الأرض ورفع المياه . وكانت الطواحين تدار بالعبيد والحيوانات حتي إخترع الرومان الدواليب المائبة لإدارة الطواحين بقوة المياه . والإنسان كان هلوعا يخشي الغيب . فكان يرعبه ندرة الماء كعنصر حياة له ولأرضه . لهذا أقام السدود والخزانات لتوفير المياه عند الجفاف أو عند الحاجة إليها . وشق القنوات والترع لتوصيلها لمدي أبعد لتوسيع الرقعة الزراعية لتوفير الغذاء . وكانت الحضارات أينما وجدت , إما حضرات منعزلة جغرافيا أو حضارات ممتزجة ومتداولة . لأنها كانت منفتحة علي الآخرين . وغالبا كانت الحضارات المنعزلة محدودة عكس الحضارات الإندماجية ,فإنها كانت تتطور وتنمو وتبتكر . فكل الحضارات الكبري قامت من جعبة جيوشها وازدهار التجارة . لأن القوة العسكرية تحقق الإستقرار وعدم وجود الفتن والإنقسامات الداخلية . والإنسان في حضاراته نجده خاضعا أيضا.. للمقومات البيئية والمواد الخام التي يحتكرها أو يطوعها أو بصنعها . وكانت القوافل تفي بالحاجة للمواد الخام . فجلبت الحديد من آسيا الصغري والنحاس من قبرص والذهب من مصر والقصدير من إنجلترا وورق البردي حمله الفينيقيون لأثينا وروما . وكلما تطورت المواصلات والإتصالات بين البشر كلما زادت سرعة العجلة الحضارية .وخرج الإنسان الأول بقاربه من مصاب الأنهارإلي عرض البحار المفتوحة والبحيرات العظمي . وكان لإختراع المجداف كقوة حركية بشرية للقارب وتوجيهه . واستغل قوة الرياح في تسيره بإختراع الشراع . ولعبت العجلة دورا كبيرا في تغيير الوجه الحضاري بتسيير العربات بسرعة ولمسافات بعيدة . ولما اخترع الصفر جعل علم الجبر مقبولا ومفهوما . وارتبطت الحرف بالدين . فكان الحرفيون من المتصوفة والكهنة . فمزجوا بين أعمالهم والفنون . وهذا المزج ظهر في إبداعات العمارة الإسلامية . لأن القبة ترمز للجمال الإلهي . واتحدت العمارة بفن الخط العربي والزخرفة . وهذا ما جعل المساجد السامقة في كل الدنيا ذات أساليب واحدة .مهما إختلفت عصورها وديارها . وتعبر عن روحانية تربط بين المساجد كلها مهما إختلفت أزمانها . لأن فيها بساطة ونقاء. ولعب علم الآثار دورا كبيرا في الإفصاح عن مكنونات الحضارات القديمة والكشف عن عنها . ( أنظر : تاريخ . فن ماقبل التاريخ ) حضارات : أنظر ثقافات ؟ حضارات : أنظر: تاريخ العلم .

حضارة إسلامية: Islamic civilisation أنظر: إسلام إعتمدت الحضارة الإسلامية علي شعوب البلاد المفتوحة. وكانت هذه الشعوب عريقة في حضاراتها. كالساسانية بالعراق وفارس , و الحضارة البيزنطية ذات الأصول الإغريقية الشعوب المطلة على حوض البحر المتوسط .وكانت أهم مراكز الثقافة الإغريقية الرومانية الإسكندرية وحران والرها ونصيبين وإنطاكيا. وكان العرب تراثهم العريق القديم في حضارات معين وسبأ وحمير في بلاد اليمن . لكنهم وجدوا في البلاد التي فتحوها حضارات متطورة كالإدارات الحكومية ونظم اقتصادية في الزراعة وأعمال الري والصناعة، وكانوا علي بينة بالعلوم العقلية والتجريبية كالرياضيات والفلك والفيزياء. معظم العلوم السابقة وخاصة علوم الإغريق كانت قد اندثرت وضاعت معالمها فكانت بعض كتب العلم الإغريقية مدفونة مع العلماء في مقابرهم.. وذلك لأن الدولة الرومانية لم يكن لديها اهتمام بالعلم.. ومن هنا كان فضل المسلمين في إحياء تلك العلوم الميتة. وكان الخلفاء والقواد بلادلون أسري الروم بالكتب الإغريقية أو رفع الجزية عنهم في مقابل الكتب . وكان الروم فرحين بهذه الصفقات التي لن تكلفهم ولاسيما وأن هذه الكتب لم تكن ذات قيمة في نظرهم . فكانوا يحرقونها علانية بحجة أنها تدعو للهرطقة والكفر. وكان الخلفاء من شدة ولعهم بالعلم ولاسيما المأمون العباسي , كانوا عند عقد العهود والمواثيق وشروط الصلح أن يسمح للمسلمين بالتنقيب عن الكتب الإغريقية أو كتاب معين ورد ذكره في مخطوط . فكانوا يبحثون عنها في مقابر مؤلفيها. وكان المأمون من خلال حركة الترجمة الموسعة يجزل العطاء للمترجمين في دار الترجمة ببيت الحكمة ببغداد. وكان المخطوط المترجم للعربية يأخذ مترجمه مثقاله ذهبا . وانكب المسلمون على تلك المخطوطات ليدرسوها ويغربلوها من الشوائب والخرافات والعقائد الخرافية والسحر والشطط والكفر.فأثبت هلماء المسلمين ما هوالخطأ والباطل قيها من خلال العلم التجريبي ومفهوم التجربة للبرهان والمشاهدة التي هي سيد الأدلة . ففي الخلافة العباسية ظهرت أجيال من شوامخ العلماء ز وقد قاموا بالإختراعات والإستكشافات والتطوير والتوليف . كما وضعوا الموسوعات . وكان الحكام المسلمون المساتيرون يفرغون العلماء والباحثين وينفقون عليهم الرواتب . و الدولة العباسية باعتمادها على هذه الشعوب، عملت إحياء النهضة العلميةوتبنيها وتذكر مراجع التاريخ الأجنبية بكثير من الدهشة شغف قادة الفتوح الإسلامية بالكتب.. إلى حد مبادلة أسرى الرومان بالكتب الإغريقية.. أو رفع الجزية مقابل هدية من الكتب. وكان الرومان سعداء بهذه المبادلات ويعتبرون أنفسهم الرابحين لأن تلك الكتب لم تكن في نظرهم ذات قيمة وكثيراً ما كانوا يحرقونها علناً بحجة أنها تدعو إلى الهرطقة والكفر. وكثيراً ما كان الخليفة يضع بين بنود الصلح مع إمبراطور الرومان شرطاً بالسماح للمسلمين بالتنقيب عن الكتب الإغريقية. وكانوا يطلبون من البيزنطيين البحث عن كتاب معين جاء ذكره في المخطوطات ويسألونهم البحث عنه في مقبرة صاحبه.. ومع هذا الفيض من الكتب أنشأ المأمون داراً خاصة بالترجمة.. وكان المترجمون يؤجرون بسخاء.. وقد يعطى المترجم مثقال وزن الكتاب المترجم ذهباً . ومن هنا كان الرومان يطلقون على المسلمين "المتوحشون العلماء" وذلك لأن شغفهم بالعلم لم يكن أقل شدة من بأسهم في القتال .فقام علماء المسلمين بنقل هذه العلوم والتراث القديم وترجموه . فلما استوعبوه ما أخذوا ينتجون ويبدعون ويضيفون، حتى قدموا للعالم ما عرف بالحضارة العربية الإسلاميةالتي أخذت تحتل مكانتها بين الحضارات الكبرى التي ظهرت في تاريخ البشرية . فكانت أطول الحضارات العالمية عمراً، وأعظمها أثراً في الحضارة العالمية. فعربت ألفاظا يونانية وفارسية وهندية كثيرة. وترجمت عن اليونانية "حكم سقراط وأفلاطون وأرسطو، وظهرت كتب الأدب. وفي خلافة أبي جعفر المنصورترجمت بعض أعمال العالم السكندري القديم بطليموس القلوذي CLAUDIUS PTOLOMY ( (ت. 17 م)، ومن أهمها كتابه المعروف، باسم "المجسطي ". واسم هذا الكتاب في اليونانية " (EMEGAL MATHEMATIKE ، " أي الكتاب الأعظم في الحساب .والكتاب دائرة معارف في علم الفلك والرياضيات. وقد أفاد منه علماء المسلمين وصححوا بعض معلوماته وأضافوا إليه. وعن الهندية، ترجمت أعمال كثيرة مثل الكتاب الهندي المشهور في علم الفلك والرياضيات، سد هانتاSiddhanta أي " المعرفة والعلم والمذهـب ". وقد ظهرت الترجمة العربية في عهد أبي جعفر المنصور بعنوان "السند هند.ومع كتاب "السند هند" دخل علم الحساب الهندي بأرقامه المعروفة في العربية بالأرقام الهندية فقد تطور على أثرها علم العدد عند العرب، وأضاف المسلمون نظام الصفرمما جعل الرياضيين العرب يحلون الكثير من المعادلات الرياضية من مختلف الدرجات، فقد سهل استعماله لجميع أعمال الحساب، وخلص نظام الترقيم من التعقيد، ولقد أدى استعمال الصفر في العمليات الحسابية إلى اكتشاف الكسر العشري الذي ورد في كتاب مفتاح الحساب للعالم الرياضى جمشيد بن محمود غياث الدين الكاشي(ت 840 هـ1436 م)، وكان هذا الكشف المقدمة الحقيقية للدراسات والعمليات الحسابية المتناهية في الصغر. و استخرج إبراهيم الفزاري جدولاً حسابياً فلكياً يبين مواقع النجوم وحساب حركاتها وهو ما عرف بالزيج . ويعتبر إبراهيم الفزاري أول من صنع الاصطرلاب من المسلمين. وعن الفارسية، ترجم عبد الله بن المقفع كتاب كليلة ودمنة الذي كان هندياً في. هذا إلى جانب ترجمته لعدة كتب أخرى في تاريخ وأدب الفرس ونظمهم وتقاليدهم. وكان الخليفة العباسي المأمون قد أوكل إلى سهل بن هارون، ترجمة الكتب الفارسية. فترجم كتاب (هزار افسانه) (أفسانه :خرافة بالفارسية ) أي (ألف خرافة. وأطلق علي الكتاب الكتاب ألف ليلة وليلة وهو خبر الملك والوزير وابنته وجاريتيها وهما شيرازاد ودينازاد، . وفي هذه القصص الخرافية ظهرت في بعضها أفكار الهنود حول الأرواح وتناسخها، وقد وضعت هذه القصص في قالب عربي إسلامي في العصر العباسي الأول ثم زيد فيها في العصر الفاطمي بحيث لم يتبق من التأثير الفارسي سوى بعض الأسماء الفارسية. والشاهنامة للفردوس التي ترجمها نثرا الفتح بن علي البنداري سنة 697 هـ/1297 م، وظهرت لعبة الشطرنج الهندية الأصل والتي انتقلت عن طريق الفرس إلى المسلمين، وألفت فيها كتب بالعربية وصار لها انتشار كبير في عالم الإسلام. وفي خلافة المهدي بن المنصور (158- 169 هـ) برز عالم الكيمياء جابر بن حيان الأزدي " الذي نسبت إليه كتابات كثيرة في الكيمياء سواء في المركبات الكيميائية التي لم تكن معروفة من قبل مثل نترات الفضة المتبلورة وحامض الأزوتيك(النتريك ) وحامض الكبريتيك (زيت الزاج) ولاحظ ترسيب أملاح كلوروز الفضة عند إضافة ملح الطعام. ووصف العمليات الكيميائية كالتقطير والتبخير والترشيح والتبلور والتذويب والتصعيد والتكليس. وفي خلافة هارون الرشيد (170 هـ/ 786،ـ 193هـ / 808 م) تأسس في بغداد بيت الحكمة للنقل(النسخ) والترجمة، وازدهر في عهد إبنه عبد الله المأمون (198 هـ/813 م- 218 هـ/833 م)، حيث ترجمت أمهات الكتب اليونانية القديمة، وأقيمت فيه المراصد، ورسمت فيه الرسوم (الخرائط) الجغرافية وأعمال المساحة. وكان من غلماء بيت الحكمة محمد بن موسى الخوارزمي (ت 232 هـ846 م) " الذي عهد إليه المأمون بوضع كتاب في علم الجبر، فوضع كتابه " المختصر في حساب الجبر والمقابلة ( أنظر: رياضيات)"، وهذا الكتاب هو الذي أدى إلى وضع لفظ الجبر وإعطائه مدلوله الحالي. قال ابن خلدون: "علم الجبر والمقابلة (أي المعادلة) من فروع علوم العدد، وهو صناعة يستخرج بها العدد المجهول من العدد المعلوم إذا كان بينهما صلة تقتضي ذلك فيقابل بعضها بعضاً، ويجبر ما فيها من الكسر حتى يصير صحيحاً". فالجبر علم عربي سماه العرب بلفظ من لغتهم، والخوارزمي هو الذي خلع عليه هذا الاسم الذي انتقل إلى اللغات الأوروبية بلفظه العربي ALGEBRA .و ترجم هذا الكتاب للاتينية في سنة 1135 م .وظل يدرس في جامعات أوروبا حتى القرن 16 م. كما انتقلت الأرقام العربية إلى أوروبا عن طريق ترجمات كتب الخوارزمي الذي أطلق عليه في اللاتينية "الجور تمي "ALGORISMO ثم عدل للجورزمو ALGORISMO للدلالة على نظام الأعداد وعلم الحساب والجبر وطريقة حل المسائل الحسابية وظهرت عبقرية "الخوارزمي " في " الزيج " أو الجدول الفلكي الذي صنعه وأطلق عليه اسم "السند هند الصغير،،وقد جامع فيه بين مذهب الهند، ومذهب الفرس، ومذهب بطليموس (مصر )، فاستحسنه أهل زمانه ذلك وانتفعوا به مدة طويلة فذاعت شهرته وصار لهذا الزيج أثر كبير في الشرق والغرب. و رسم للمأمون خريطة كبيرة للعالم المعمور في عصرهز وفي الجغرافيا وضع كتاباً ً بعنوان "صورة الأرض " اعتمد فيه على كتاب المجسطي لبطليموس مع إضافات وشروح وتعليقات. وقد نشر هذا الكتاب وترجم إلى الألمانية سنة 1926 م. وفي مجال الطب والعناية بالمرضى أنشأ العباسيون عدداً كبيراً من البيمارستانات (المستشفيات)، ومخازن الأدوية ببغداد كالبيمارستان الذي أنشأه الرشيد في الجانب الغربي من بغداد على يد الطبيب "جبرائيل بن بختيشوع "، والبيمارستان الصاعدي أيام المعتضد في الجانب، الشرقي من بغداد، والبيمارستان المقتدري الذي بناه المقتدر سنة 306 هـ 918م، وبيمارستان السيدة الذي أنشأته أمه في الأعظمية، وبيمارستان ابن الفرات الذي أنشأه وزيره أبو الحسن علي بن الفرات، والبيمارستان العضدي. وفيها كان يعالج المرضى ويخضعون للملاحظة والتسجيل . وكان الأطباء يستخدمون في مستشفياتهم الكاويات في الجراحة، و صب الماء البارد لمنع النزف أو معالجة الحميات، وعالجوا الأورام الأنفية وكانوا يخيطون الجروح، ويستأصلون اللوزتين ويمارسون جراحة الفتق وجراحة العيون، وشق أوراق الحلق، وقطع الأثداء السرطانية، وإخراج الحصاة من المثانة، ، وإخراج الجنين بالآلة، وإخراج العظام المكسورة وجبرها ، واستخدام المرقد (البنج) ( خليط من الأفيون والحشيش وست الحسن) كما فرقوا بين الحصبة والجدري. وكانت الدولة تراقب الممارسات الطبية والأطباء، فكانوا يمتحنون الأطباء والصيادلة أيان المأمون والمعتصم، وأمر الخليفة المقتدر الطبيب الكبير سنان بن ثابت بن قرة سنة 316 هـ بمنع سائر المتطببين من التصرف وممارسة مهنتهم إلا بعد إجراء امتحان لهم، فامتحن يومئذ أكثر من ثمانمائة طبيب. وكان كل من يقوم بممارسة مهنة الطب، يؤخذ عليه قسم الطبيب المسلم والذي كان يعتمد على المحافظة على سر المريض وعلاجه دون تمييز وأن يحفظ كرامة المهنة وأسرارها. وكان المحتسب هو الذي يأخذ عليه هذا القسم، لأن من عمله مراقبة هذه المهنة ونصه " برئت من قابض أنفس الحكماء، ورافع أوج السماء، فاطر الحركات العلوية، إن خبأت نصحا وبدأت ضرا، أو قدمت ما يقل عمله. إذا ما عرفت ما يعظم نفعه، وعليك بحسن الخلق بحيث تسمع الناس واستفرغ لمن ألقى، إليك زمامه ما في وسعك فإن ضيعته، فأنت الضائع والله الشاهد على وعليك والسامع لما تقول، فمن نكث عهده فقد استهدف لقضائه، إلا أن يخرج من أرضه وسمائه ". ومن مشاهير الأطباء الذين برزوا في العصر العباسي الأول نذكر الطبيب "جورجيوس (جرجس) ابن بختيشوع " الذي استدعاه الخليفة المنصور من "جنديسابور" (شرقي البصرة) لعلاج معدته التي كان يشكو منها. وبعد معالجة قصيرة شفي على يديه، فجعله طبيبه. وفي أيام المعتصم وولديه الواثق والمتوكل، برز الطبيب "يحيى بن ماسويه(ت 243 هـ) " الذي تنسب إليه مؤلفات طبية عديدة من أهمها( كتاب دغل العين) أي ما يضر العين ويؤذيها، وهو أول كتاب عربي في علم الرمد. ويؤثر عن هذا الطبيب أنه كان يدرس التشريح عن طريق تقطيع أجسام القردة، وكان الخليفة المعتصم يعتمد على مشورته، ولهذا كان يحتفظ ببنية قوية. ويعرف " ابن ماسويه " في الغرب باسم "ماسو الكبير" MESUE MAIOR . كذلك نذكر الطبيب اللامع "حنين بن إسحاق (ت 260 هـ ) الذي عرف عند علماء الغرب باسم يوهانيتس YOHANTUS . درس الطب على أستاذه "يحيى بن ماسويه" ثم واصل دراسته في بلاد الروم والإسكندرية وفارس، والف كتباً كثيرة أهمها كتاب في الرمد باسم "العشر مقالات في الـعين "، وكتاب " السموم والترياق "، وكتاب في أوجاع المعدة، وكتاب في الحميات، وكتاب في الفم والأسنان. وهذا الكتاب الأخير أعجب به الخليفة الواثق لأنه يصف الفم والأسنان وصفاً دقيقاً. وقد نقل المسعودى في كتابه "مروج الذهب (ج 4 ص 80- 81) " قسماً منه، ذكر فيه أن عدد الأسنان في الفم اثنتان وثلاثون سناً، منها في اللحى (الفك) الأعلى " ستة عشر سناً، وفي اللحى الأسفل كذلك. .. ففي الطب اخترع المسلمون التخدير لأول مرة وسموه (المرقد) واكتشفوا الدورة الدموية واخترعوا خيوط الجراحة من أمعاء الحيوانات.. واكتشفوا الكثير من الأمراض كمرض الحساسية ومرض الحصبة والأمراض النفسية والعصبية. وفي علم طب الأعشاب اكتشفوا ألوف النباتات التي لم تكن معروفة وبينوا فوائدها وقد قفز المسلمون بالجراحة قفزة هائلة ونقلوها من مرحلة (نزع السهام ) عند الإغريق إلي مرحة الجراحة الدقيقة والجراحة التجميلية. وفي علم الفلك كانوا سباقين إلي إثبات كروية الأرض واكتشاف دورانها واكتشاف الكثير من الحقائق حول طبيعة الشمس والقمر مما ساعد في هبوط الإنسان على سطح القمر.. واكتشفوا الكثير من النجوم والمجرات السماوية وسموها بأسمائها العربية التي مازالت تسمي بها . وقد ابتكر المسلمون علوماً جديدة لم تكن معروفة قبلهم وسموها بأسمائها العربية مثل علم (الكيمياء) وعلم الجبر وعلم المثلثات Al-chemy& Al- gebra . وفي ظلال هذه الحضارة الإسلامية أصبحت اللغة العربية اللغة العلمية الأولي في العالم وكان علماء الإسلام يجمعون بين العلوم الفقهية والعلوم الطبيعية، فالكندي( ت 260 هـ/873 م ) كان يجمع بين الفلسفة والمنطق والحساب والفلك والهندسة والسياسة والطب والفقه وأصول العقيدة، وابن سينا( ت 428 هـ 1036 م ) كان يجمع بين الطب والفلسفة والرياضيات والعلوم الطبيعية والموسيقى والفلك والحدود والشعر واثبات التنبؤات والقدر، ومثلهما الفارابي والرازي وعمر الخيام وابن النفيس وعبد اللطيف البغدادي وابن رشد وابن الطفيل والسمعاني. لقد عرض هؤلاء العلماء لكبريات المشكلات المنطقية فعالجوها بأصالة المنهج في الملاحظة والتشخيص والكشف عن الأسباب والعلامات، فإن الشيء لا يعلم العلم اليقين إلا من جهة أسباب، ولذلك كان علم الأسباب واجباً حتي لا يقع العلماء المسلمون فريسة التفريق بين الإلهام الإلهي والنظر الاستنباطي، فجعلوهما يلتقيان على نحو من التكامل، فغاية العلوم الفقهية، تعليم الحق والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ورسم نهج الحياة، وغرض العلوم الطبيعية، الوقوف على الحقيقة والتوجه إلى الخير والتحويل عن الشر، فالدرس والتفحص مقرون بالقياس واستخراج الحكمة هي السبل الصحيحة للوصول إلى الحقيقة العلمية.وهذا ما جعلهم يربطون بين ما تلقوه من تعاليم القرآن وتصوراتهم وآرائهم الفلسفية والعلمية بتوازن تام ونسق منهجي .وأعظم نشاط فكري قام به العلماء المسلمون كان في حقل المعرفة التجريبية ضمن دائرة ملاحظاتهم واختباراتهم . واشتهرت بغداد ً بالعلوم النقلية (الشرعية) التي تتصل بالقرآن الكريم والسنة النبوية مثل التفسير والقراءات والحديث والفقه واللغة والأدب والتاريخ والجغرافيا. وقد حرص خلفاء بني العباس علي الاهتمام بهذه العلوم الإسلامية وتشجيع العلماء فيها ولا سيما علماء أهل الحجاز الذين كانوا على دراية واختصاص بعلوم القرآن والحديث والسنة.أما دراسات العلوم اللغوية والنحوية، فقد شهدت العراق فيها ثورة واسعة ضخمة على أيدي علماء البصرة والكوفة الذين حققوا إنجازات وابتكارات علمية في هذا المجال للحفاظ على كلام العرب وتقويم اللسان العربي، بعد أن فشا اللحن في كلام المسلمين، نتيجة لاختلاطهم بالأعاجم في البلاد المفتوحة. لهذا قام هؤلاء العلماء بجمع وتدوين ألفاظ اللغة العربية وأشعارها من منابعها الصافية في نجد بقلب الجزيرة العربية. كذلك وضعوا قواعد نحوية للغة العربية، وابتكروا النقط والشكل على الحروف لمعرفة نطق الكلمات نطقاً سليماً، ولا سيما القرآن الكريم، حتى لا يتعرض للتحريف. هذا إلى جانب تصنيف المعاجم اللغوية، ووضع علم العروض لمعرفة أوزان الشعر وأحكامه وبحوره. ومن أشهر الرواد الذين حققوا هذه الابتكارات العلمية مع بداية العصر العباسي العالم البصري العربي، الخليل بن أحمد الفراهيدي (ت 175 هـ/ا 79 م) "، وتلميذه وشيخ البصريين بعده العالم الفارسي "أبو بشر عمرو بن عثمان الملقب بسييويه (ت 177 هـ/793 م). أما الأدب، فقد تطور في العصر العباسي تطوراً كبيراً، ونهج الشعراء فيـه مناهج جديدة في المعاني والموضوعات والأساليب والأخيلة، وغير ها من فنون الشعر المختلفة التي تناسب ما انتشر في العصر العباسي من حضارة وترف ولا سيما في رصافة بغداد أو بغداد الشرقية. ومن أشهر هؤلاء الشعراء،، أبو نواس " الذي ذاعت قصائده في الخمر والغزل والصيد.و أبو تمام الطائي " المشهور بنزعته العقلية والفلسفية في الشعر، وتلميذه "أبو عبادة البحتري " صاحب المدائح الخالدة، و "ابن الرومي " المعروف بطول نفسه وغزارة شعره، و" أبو العتاهية" الذي اشتهر بالحكمة والغزل الرقيق، والمتنبي، الذي اشتهر بالفخر ، وأبو العلاء المعري، شاعر الحكمة.. وفي عالم الفنون والعمـارة، نجد أن، العباسيين لم يكونوا أقل اهتماما من الأمويين في مجال التشييد والتعمير، ففي العمارة بنى (أبو جعفر المنصور" على نهر دجلة عاصمته" بغداد (145- 149 هـ) على شكل دائري، وهو اتجاه جديد في بناء المدن الإسلامية، لأن مـعظم المدن الإسلامية، كانت إما مستطيلة كالفسطاط، أو مربعة كالقاهرة، أو بيضاوية كصنعاء. ولعل السبب في ذلك يرجع إلى أن هذه المدن نشأت بجوار مرتفعات حالت دون استدارتها . ويعتبر تخطيط المدينة المدورة (بغداد)، ظاهرة جديدة في الفن المعماري الإسلاميد ولاسيما في المدن الأخرى التي شيدها العباسيون مثل مدينة سامراء وما حوته من مساجد وقصور خلافية فخمة. وإلى جانب العمارة وجدت الزخرفة التي وصفت بأنهما لغة الفن الإسلامي، وتقوم على زخرفة المساجد والقصور والقباب بأشكال هندسية أو نباتية جميلة تبعث في النفس الراحة والهدوء والانشراح. وسمي هذا الفن الزخرفي الإسلامي في أوروبا باسم أرابسك بالفرنسية " ARABESQUEوبالأسبانية ( ATAURIQUE) أي التوريق( مادة).. وقد إشتهر الفنان المسلم بالفن التجريدي SURREALISM ABSTRACT ) حيث الوحدة الزخرفية النباتية كالورقة أو الزهرة، وكان يجردها من شكلها الطبيعي حتى لا تعطى إحساسا بالذبول والفناء، ويحورها في أشكال هندسية حتى تعطي الشعور بالدوام والبقاء والخلود .و وجد الفنانون المسلمون في الحروف العربية أساسا لزخارف جميلة. فصار الخط العربي فناً رائعاً، على يد خطاطين مشهورين. فظهر الخط الكوفي الذي يستعمل في الشئون الهامة مثل كتابة المصاحف والنقش على العملة، وعلى المساجد، وشواهد القبور. ومن أبرز من اشتهر بكتابة الـخط الكوفي، مبارك المكي " في القرن الثالث الهجري, و خط النسخ الذي استخدم في الرسائل والتدوين و نسخ الكتب، لهذا سمي بخط النسخ .وقد نبغ في كتابته عدد من الخطاطين أمثال "ابن مقلة (ت 328 هـ) " ولابن البواب (ت 13 4 هـ) " وياقوت المستعصمي في القرن السابع الهجري . وفن التصوير، أي رسم الإنسان والحيوان، فبالرغم من أن بعض علماء المسلمين الأولين، اعتبروه مكروهاً، إلا أنهم لم يفتوا بتحريمه. والظاهر أن خلفاء بني أمية وبني العباس قد ترخصوا في ذلك إذ توجد صور آدمية متقنة على جدران قصورهم التي اكتشفت آثارها منذ عهد قريب في شرق الأردن وسامراء،كذلك ورد في كلام المؤرخين أن الخليفة "الأمين " كان لديه قوارب لنزهته في دجلة على هيئة الأسد والنسر والدلفين، وأن قصر "(المقتدر بالله " اشتمل على تماثيل متحركة لفرسان بخيلها تتقدم وتتأخر كما في الحرب. هذا إلى جانب قبة القصر الخلافي في بغداد التي أقيم في أعلاها على عهد "المنصور" تمثال لفارس بيده رمح يتحرك في اتجاه الريح. كذلك وصلت إلينا كتب عربية موضحة بالصور الجميلة التي رسمها المصورون المسلمون مثل " الو اسطي " وغيره في مقامات "الحريري " وكتاب "كليلة ودمنة". كذلك ازدهرت الموسيقى وتطورت آلاتها ولا سيما في مدينة. ومن أشهر المغنين والمغنيات في العصر العباسي الأول: قمر البغدادية" و" إبراهيم الموصلي "، وابنه "إسحاق " وتلميذه "أبو الحسن علي بن نافع " الملقب "بزرياب " الذي هاجر إلى المغرب والأندلس وحمل معه إلى هناك الموسيقى الشرقية التي ما زال تأثيرها باقيا في الموسيقى التي تعرف إلى اليوم في المغرب والجزائر وتونس باسم "الموسيقى الأندلسية". كذلك برع في دراسة الموسيقى من الناحيتين النظرية والعملية عدد من كبار العلماء وعلية القوم أمثال "الكندي " و!الفارابي " والخليفة "الواثق العباسي ولقد واكب هذه النهضة العلمية نشاط صناعة الورق، ونسخ الكتب وتصحيحها وتجليدها . فلقد ابتدع المسلمون المنهج العلمي في البحث والكتابة الذي يعتمد علي التجربة والمشاهدة فالاستنتاج. وهم أول من أدخل الرسوم التوضيحية في الكتب العلمية وأول من رسم الآلات الجراحية والعملية وأول من رسم الخرائط الجغرافية والفلكية التفصيلية لم يكن للعرب قبل الإسلام حضارة أو علوم تطبيقية . وبعد الفتوحات لمصر والشام وفارس بدأ عصر الترجمة من كل اللغات وخاصة الفارسية والإغريقية والهندية. فقاموا بترجمة علوم الطب والصيدلة و الفلك و الميكانيكا (علم الحيل النافعة) والعمارة والملاحة والموسيقى والبصريات والصناعات اليدوية للعربية .وكانت مهظم العلوم ولاسيما علوم الإغريق فد ‘ندثرت وبعضها كان مدفونا مع العلماء في مقابرهم واتبع المسلمون المنهج العلمي في البحث والكتابة معتمدين علي التجربة والمشاهدة والاستنتاج. وهم أول من أدخل الرسوم التوضيحية في الكتب العلمية وأول من رسم الآلات الجراحية والعمليات الجراحية وأول من رسم الخرائط الجغرافية والفلكيةالتفصيلية . وبحكم تعاليم الدين الإسلامي فقد ابتعد علماء المسلمين عن الخرافات في بحثهم فلا تجد كلاماً عن الكهانة والسحر والجن والشعوذة والتمائم وغير ذلك مما تذخر به كتب الإغريق والهندوس والبيزنطيين . وكان الخطاطون والنساخ يهتمون بمظهر الكتاب، ويزينونه بالزخارف الإسلامية. كما تزين المصاحف تماماً.. وتحلى المخطوطات بالآيات القرآنية والأحاديث المناسبة ويكتب بماء الذهب . و ابتدعوا الموسوعات العلمية و ألفوا القواميس العلمية حسب الحروف الأبجدية كموسوعة علم النبات لابن البيطار. يصدرون كتاباً سنوياً يسمى (المناخ) وهو موسوعة تبين أحوال الجو في العام القادم ومواسم الطقس والمطر من التوقعات الفلكية مما يساعد الزراع والمسافرين. وقد نقلت أوروبا هذه الفكرة وتصدر اليوم موسوعة سنوية تسمى Al- Manac (المناخ بجميع اللغارت الأوروبية تقوم على نفس الفكرة العربية وتحنل نفس الإسم العربي . والمسلمون أول من أنشأ الجامعات العلمية وكانت أول جامعة هي (بيت الحكمة) التي أنشئت في بغداد سنة 830 م قبل أوروبا بقرنين كاملين و جامعة القرويين سنة 859 م في فاس وجامعة الأزهر سنة 970 م في القاهرة جامعة (دار الحكمة) التي أنشأها الحاكم بأمر الله في القاهرة سنة395 هـ ثم انتشرت الجامعات في كل مكانبالعالم الإسلامي . وكان للجامعات الإسلامية تقاليدوتنظيم دقيق سبقت به أحدث الجامعات العصرية.. فكان للطلاب زي موحد خاص بهم وللأساتذة زي خاص وربما اختلف الزي من بلد إلي بلد ومن عصر إلي عصر ولكنه كان في الأزهر عمامة وجبة وطيلسان وقد أخذ الأوربيون عن المسلمين الروب الجامعي المعمول به الآن في جامعاتهم. وكان الخلفاء والوزراء إذا أرادوا زيارة الجامعة يخلعون زي الإمارة والوزراة ويلبسون زي الجامعة قبل دخولها.. وكانت اعتمادات الجامعات من ايرادات الأوقاف فكان يصرف للمستجد زي جديد وجراية لطعامه.. وأغلبهم يتلقى معونة مالية بشكل راتب دائم إذا أثبت احتياجه .وهو ما يسمى في عصرنا " scholar ship فكان التعليم للجميع بالمجان يستوي فيه العربي والأعجمي والأبيض والأسود. وبالجامعات مساكن للطلبة ويسمون (بالمجاورين) لسكنهم بجوارها.. وكان بالجامعة الواحدة أجناس عديدة من الأمم والشعوب الإسلامية يعيشون في اخاء ومساواة تحت مظلة الإسلام والعلم.. فهناك المغاربة والشوام والأكراد والأتراك وأهل الصين وبخارى وسمرقند وحتى من مجاهل أفريقيا وآسيا وأوروبا. وكان لكل جنس من هذه الأجناس العديدة والشعوب المختلفة رواق خاحص بهم لتسهيل أمورهم وقضاء حاجاتهم وطعامهم. وكان نظام التدريس في حلقات بعضها يعقد داخل الفصول وأكثرها في الخلاء في الساحة أو بجوار النافورة. ولكل حلقة أستاذها يسجل الطلاب والحضور كان الحكام المسلمون يتبارون في استجلاب العلماء المشهو رين من أنحاء العالم الإسلامي ويغرونهم بالرواتب والمناصب ويقدمون لهم أقصى التسهيلات لأبحاثهم.. وكان هذا يساعد على سرعة انتشار العلم وانتقال الحضارة الإسلامية من وطن إلي وطن في ديار الإسلام كان لاكتشاف صناعة الورق وانتشار حرفة (الوراقة) في العالم الإسلامي فضل في انتشار تأليف المخطوطات. وقد تنوعت المخطوطات العربية بين مترجم ومؤلف.. أما المترجم فكان منها الهندي والفارسي والإغريقي والمصري (من مكتبات الاسكندرية). ولم تكن المكتبات الإسلامية كما هي في عصرنا مجرد أماكن لحفظ الكتب بل كان في المكتبة الرئيسية جهاز خاص بالترجمة وآخر خاص بالنسخ والنقل وجهاز بالحفظ والتوزيع.. كان المترجمون من جميع الأجناس الذين يعرفون العربية مع لغة بلادهم.. ثم يراجع عليهم علماء العرب لإصلاح الأخطاء اللغوية.. أما النقلة والنساخون فكانت مهمتهم إصدار نسخ جديدة من كل كتاب علمي عربي حديث أو قديم. وكانت أضخم المكتبات هي الملحقة بالجامعات ففي بيت الحكمة في بغداد وفي دار الحكمة في القاهرة وفي جامعة القيروان وقرطبة كانت المخطوطات في كل منها بالألوف في كل علم وفرع من فروع العلم. ويذكر المقريزي أن مكتبة القاهرة في عهد الخليفة العزيز بالله المتوفي في سنة 996 م قد أصدرت فهرساً بأسماء الكتب التي تحويها فبلغ الفهرس وحده أربعة وأربعين كتاباً.. وكانت كلها. ميسرة للاطلاع أو الاستعارة بدون رهن فكان يحق للقارىء أن يستعير كتباً تبلغ قيمتها في حدود المائتي دينار بدون رهن ، ففي ذلك الوقت كانت نسبة الأمية بين فتيان المسلمين تكاد تكون معدومة وكان تعلم القرآن كتابة وقراءة إلزامياً.(أنظر : طب عربي . إسلام ) حضارة السلال : أنظر: أناسازي .

موسوعة حضارة العالم
أنشأها الدكتور أحمد محمد عوف
الجزء الأول| - الجزء الثاني| الجزء الثالث| الجزء الرابع| الجزء الخامس| الجزء السادس| الجزء السابع| الجزء الثامن| الجزء التاسع