موسوعة حضارة العالم:الجزء الأول

من ويكي الكتب
اذهب إلى: تصفح، ابحث
موسوعة حضارة العالم
أنشأها الدكتور أحمد محمد عوف
الجزء الأول| - الجزء الثاني| الجزء الثالث| الجزء الرابع| الجزء الخامس| الجزء السادس| الجزء السابع| الجزء الثامن| الجزء التاسع


محتويات

تقديم[عدل]

هذه الموسوعة هي أجزاء مختارة بعناية من موسوعة كبرى بصدد الإنتهاء من وضعها. وقد آثرت إصدار هذه الموسوعة حتى يتيسر للكثريين إقتناءها لا سيما وأنها تضم الحضارات القديمة الكبرى لنتعرف عليها. وقد اخترت أن أسميها (موسوعة حضارة العالم) لأن أي حضارة مهما تفرّدت أو تنوعت فهي كلها بزغت تحت سقف سماء الكرة الأرضية حيث نعيش في عالم واحد والكل فيه مشاركون.

فالحضارة العالمية هي إمتزاج حضاري خلال العصور والدهور كحلقات بنائية حضارية متصلة يكمل بعضها بعضاً رغم شتاتها الجغرافي وتعدد منابتها. فالإنسان إكتشف النار وصنع الفخار المشوي ليظل باقياً طوال الأزمان. كما صنع آلاته وأدواته وزرع أرضه ليوفي الحاجة الحياتية وللتّوافق مع طبيعة هذه الحياة ولتسهيل طرق العيش له. وقد تحقق هذا من خلال طبيعة البشر في الإيداع وميولهم للتطور. فهؤلاء البشر صنعوا هذه الحضارة بالمشاركة الجماعية حيث قامت الحضارات التاريخية الكبرى على أكتاف العبيد حيث أقاموا صروح الأوابد الكبرى التي ما زالت ماثلة أمامنا. ومن خلال ما خلّفه الإنسان في مسيرته وكينوته في الزمان والمكان ترك من بعده آثاره لتحكي لنا تاريخ الأمم والشعوب التي غبرت في دهاليز الزمن. وكانت رسالات تركوها وراءهم لنتعرف من خلال ما تركوه أو خلفوه على حياتهم وسبل معيشتهم وتاريخهم. حتى الإنسان البدائي في فجر البشرية ترك أدواته وآلاته الحجرية التي ما زالت آثارها بيننا حتى اليوم. وهذه الآثار الحجرية وغيرها من الرسومات الجدارية فوق جدران الكهوف ونقوشات الصخور في عصر ما قبل التاريخ الإنساني تحكي لنا قصة الإنسان في عالمه القديم حيث صور العالم من حوله بصدق. وهذا يدل على أن الإنسان فنان بطبعه وصانع بعقله.
كل الحضارت القديمة عبدت الشمس لأنها كانت مصدر الضوء والدفء. وكل البشر الأوائل عاشوا في الكهوف للوقاية من البرد والحر وهجمات الحيوانات المفترسة.
انطلق الإنسان الأول من أفريقيا على أقدامه ليكتشف العالم من حوله. وكان يحمل معه لغته وحضارته. واخترع الكتابة ليسجل الحوادث التي كانت تلم به للأجيال القادمة. فالإختراعات كانت لضرورة حياتية أو تعاملية أو للإستغناء عن القوة الحيوية في حياته بقدر الإمكان، فاخترع الآلة. من هنا كان الإمتزاج الحضاري سمة الإنسان وعرف من خلال هذا أنه لا يوجد من يعيش لنفسه فقط. فكوّن مجتمعاته التي تنوعت فيها الأعمال والمهام. فظهرت المدن والقرى وتخلى عن سُكنى الكهوف والأكواخ، وأخذ يبني بيته من الحجارة والطوب اللبن كلما حل في مجتمع جديد. من هنا عُرف البناء وعُرف الإستقرار المكاني. ولاحظ أن ثمة قوى أقوى منه كالشمس والرياح والبراكين وغيرها. وهذه القوى كانت تؤرّقه وتتهدده. فعبدها تقية من شرورها ومضارها. فبنى لها المعابد ليعبدها ويقدم القرابين لإرضائها. وصاغ حولها أساطيره التي تواردت إلينا حيث مزج فيها بين الخيال والواقع ولا سيما وأنه لا يعرف لها تفسيراً. فعلم الأساطير من أقدم العلوم ويقوم على العلة والسببية وربطهما بخياله الجامح. والحضارة السائدة والمعاصرة حالياً هي نتاج تراكمات تكوينية وتكميلية وبنائية لحضارات وثقفات الشعوب، وكلها تشكل ميراثاً عالمياً للإنسانية جمعاء. وهذا ما جعل علماء الآثار والحضارات والجولوجيا يتكاتفون للكشف عن السجلات الزمنية لحقب الأرض وتاريخها الجيولوجي والبحث والتحري عن الحضارات المغمورة والآثار المطمورة فوق اليابسة وتحت الماء وطقات الجليد وبين طبقات الصخور والجبال القائمة في شتى أنحاء العالم حاملين معهم أجهزتهم التنقيبية والإستشعارية والإستكشافية لمكنونات الأرض والمحيطات. ومما أسهم في تحقيق الإنجازات الضخمة تطور الأجهزة وأساليب البحث. ويواكب هؤلاء العلماء علماء التاريخ ليصيغوا مادتهم ويؤرخوا هذه الحضارات ويسجلوا أزمانها الموغلة في القدم و يتعرفوا من خلالها على أصل الإنسان وتطوره ونشأة الأرض والحياة فوقها.
فهذه الموسوعة هي قصة الإنسان القديم وإنجازاته الكبرى، نعرض فيها أحداثها ووقائعها من خلال ترتيبها الأبجدي ليسهل الوصول للمعلومة الحضارية ولا سيما وأنها وضعت لغرض تعليمي وثقافي ومرجعي للباحثين وطلبة أقسام التاريخ والحضارات والآثار ليسهل الرجوع إليها للتعرف علي موضوعاتها ولزيادة الوعي الحضاري والتاريخي والأثري في عصر المعلومات. وقد كتبت بناء على مصادر و مراجع ثقاة ومحققة لتكون ثبتاً للأجيال يتوارثونها من خلال ما يضفي عليها من مصداقية تجعل القاريء يعيش الماضي الحضاري للإنسانية. ولا شك أنها عمل مضن قد إستغرق سنوات. وهذا ما سيتشعره القاريء لها من خلال سرد موضوعاتها. وقد كتبت بطريقة المعاجم ليسهل التعرف على المعلومة والوصول إليها. وقد أغفلت أداة التعريف (ال) للأسماء الشائعة ولتسهيل الوصول للمعلومة. ولزيادة التفاصيل وضعت كلمة (مادة) وعبارة (أنظر:) لزيادة الإيضاح المعرفي. وأخيراً لعلّي قد وفقت والله المستعان به علي إخراج الموسوعة الشاملة عن الحضارة والآثار العالمية. إن كان في العمر بقية. أحمد محمد عوف

النص الكامل.

أباش (أباتشي) Apache[عدل]

أباكس Abax:[عدل]

أنظر (أباكوس ).

أبجدية Alphabet:[عدل]

وهي نظام من العلامات الكتابية

أبراكسيس Abraxis[عدل]

إحدى قبائل الهنود الحمر.

أبفيليه Abbevillian[عدل]

حضارة من العصر الحجري القديم.

ابن آوي Jackle[عدل]

أنظر (أنوبيس).

أبنتين Apentine[عدل]

حضارة ترجع للعصر البرونزي. قامت عام 1600 ق. م. في شبه الجزيرة الايطالية

أبو الهول Sphinx[عدل]

أثر فرعوني على هيئة تمثال جسمه جسم أسد ورأسه بشري. ويحرس المقابر والمعابد.

أبو سمبل Abu Simbul[عدل]

موقع أثري يوجد ببطن الجبل جنوبي أسوان. ويتكون من معبدين كبيرين نحتا في الصخر.

أبو منجل Ibis[عدل]

طائر انقرض من مصر. وكان قدماء المصريين يقدسونه. وكان جسمه أبيض ورأسه وذيله أسودين .

أبولو رودوس (تمثال)[عدل]

Apollo of Rhodes .

إبيجرافيا[عدل]

Epigraphia.

أبيدوس[عدل]

Abydos .

أبيس Apis[عدل]

لقب العجول المقدسة التي كانت تدفن في مقابر السرابيوم بسقارة (مادة).

ايبلا[عدل]

أنظر : سوريا .

اتحاد الآلهة[عدل]

ثيوكراشيا Theocrasia.

إتروريون[عدل]

أنظر (اتروسكان).

اتروسكان (اتروريون)[عدل]

Eutruscan.

إتروسيس[عدل]

Eutresis .

أتكانا Atchana[عدل]

تل أثري في سهل أموك بجوار نهر العاصي علي الحدود السورية التركية

آتون Aten, Aton:[عدل]

الإله الذي أعلن عنه الملك أخناتون (مادة) واعتبر الشمس الاله الموحد الذي لا شريك له ونور آتون يفيد جميع الأجناس .وكان قدماء المصريين يوحدون الله قبل دعوة التوحيد التي تبناها الملك أخناتون

أثار (علم) Archaeology[عدل]

دراسة مسيرة الإ نسان من خلال الوثائق في المواقع القديمة حيث يقوم علماء الآ ثار من خلال أساليبهم الفنية بالتعرف علي عادات ومعيشة وانجازات الشعوب في الماضي. وهذا يتطلب دقة متناهية من خلال التصوير الجوي أوالجس والحفر في التربة أو الفحص الكهربائي لأن الصلصال المحروق عندما يبرد يحتفظ بمغناطيسيته. أو من خلال قواعد وطرق تحليلية معروفة كالكربون المشع (مادة). لأ ن الأثريين يفتشون عن آثار أو علا مات وقد يكون إندثر معظمها بسبب القدم أو الأحوال الجوية أو التخريب.

إثنولوجيا Ethnology[عدل]

علم يُعنى بخصائص وانجازات الشعوب وأحوالهم الحضارية والثقافية وتوزيع الأجناس فوق الكرة الأرضية.

أثينا Athens:[عدل]

مدينة تاريخية شهدت الثقافة اليونانية وتقع في سهل أتيكا. وقد شيدت حول التلال الصخرية للأ كروبوليس. وكانت عاصمة دولة أتيكا الموحدة قبل عام 700 ق.م. وسكانها من الأيونيين( مادة ).

أثينا Athens:[عدل]

ربة الحكمة لدي الإغريق. ويقابلها الربة منيرفا لدي الرومان. من بلاد اليونان

إثيوبيا Ethiopia:[عدل]

إثيوبيا أو الحبشة: دولة تقع فوق الهضاب بشرق أفريقيا. وشعبها سامي الأصل نزح من جنوب الجزيرة العربية. كوّن الأحباش (مادة) لهم مملكة أكسوم وعاصمتها مدينة أكسوم في القرن السابع قبل الميلا د. ومن حضارتها المسلات التي يصل ارتفاعها 60 قدماً وكل مسلة عبارة عن كتلة جرانيتية واحدة. وكلمة إثيوبيا تعني "الوجه المحترق أو الأسود"، وقد أطلقت هذه الكلمة على الحبشة وجنوب مصر بالنوبة وسواحل شرق أفريقيا على البحر الأحمر وجنوب بلا د العرب التي تطل على المحيط الهندي. ولقد أطلق عليها في التوراة كوش ( مادة ) وحبشت.

أجادة[عدل]

أنظر أكديون .

أجانتا Ajanta:[عدل]

قرية أثرية في منطقة حيدر أباد قرب بومباي بالهند.

أجني[عدل]

أنظر آجني.

آجني Agni[عدل]

إله النار لدى الهندوس.

أجورا[عدل]

Agora . ساحة دائر ية كان المزارعون بأثينا (مادة)يلتقون بها منذ عام 406 ق.م.

أحافير[عدل]

Fossils . ويطلق عليها متحجرات أومستحثات أو حفائر .

أحباش[عدل]

أنظر إثيوبيا .

أحمس Amasis[عدل]

أو أمازيس. ملك فرعوني بطيبة. طرد الهكسوس (مادة) من مصر عام 1580 ق.م. وأسس الأسرة 18 والتي عرفت بالمملكة الحديثة. ولقد شن حملة وقائية لمنع الهجوم على مصر بعد تحريرها.

أختام[عدل]

Seals

أخمينيديون Achaemenides:[عدل]

أو أخمينيون .

أخمينيون[عدل]

أخناتون Akhenaten ، Ikhnaton[عدل]

أو إمنحوتب الرابع. وكلمة أخناتون معناها الجميل مع قرص الشمس. وهو ملك فرعوني حكم مع زوجته نفرتيتي لمدة 17 سنة منذ عام 1369 ق.م.

أخيتاتون Akhetaton[عدل]

وتعني أفق قرص الشمس. وهي مدينة قديمة يطلق عليها حالياً تل العمارنة بالمنيا في مصر. وتقع شرق النيل. بناها الملك أخناتون عام 1365 ق.م. لتكون العاصمة ومقر عقيدة آتون التوحيدية. وبعد وفاته هدمت ونهبت قصورها. ونقل توت عنخ آمون خلفه العاصمة ثانية لطيبة لاحباء عقيدة آمون .

أخيون Achaeans:[عدل]

اسم الإغريق في العصر المسيني (1650 – 1100 ق.م. )لهذا كان يطلق عليهم الميسيون وكان لغتهم الأخية التي إنحدرت منها اللهجة القبرصية. وكلمة أخيين كانت تطلق على سكان جنوبي شرق اليونان.

أداد Adad:[عدل]

أو حداد إله الطقس لدي السومريين.


إدفو Edfu:[عدل]

مدينة جنوبي الأقصر بمصر. أكتشف فيها جبّانات من عصر الدولة القديمة. وفيها معبد إدفو الذي شيد في العصر الأغريقي للإله حورس عام 237 ق.م.

أدنا Adena:[عدل]

حضارة أرض الخشب في وادي أوهيو بالولايات المتحدة الأمريكية منذ عام 1000 ق.م. وتتميز بالبيوت الكبيرة والجبانات فوق التلال والصناعات اليدوية المتقنة.

أدوب Adobe:[عدل]

الطوب اللبن الذي يجفف في الشمس . وكان يستخدم في الأمريكتين لبناء المعابد والأهرامات.

أدونيس Adonis:[عدل]

معشوق الإلهة أفرودبت (مادة).

إديان Idean:[عدل]

مكان مولد الإله زيوس (مادة) في الأساطير الإغريقية.

أرابيسك Arabesque:[عدل]

الفن العربي.

==== إصطخر Perspolis:[عدل]

مدينة تاريخية أقامها الإمبراطور الفارسي دارا (داريوس) عام 518 ق.م في فارس لتكون عاصمة لإمبراطورية الإخمدينيتين (مادة). دمرها الإسكندر الأكبر عام 331 ق.م. وكان فيها القصور وإيوان الأعمدة. وكانت مدينة حصينة عند سفح صخرة بجنوب شرق إيران.

أضاحي Sacrifices:[عدل]

كانت إحتفالات المايا تتركز علي تقديم الأضاحي البشرية لنيل مرضاة الآلهة . وكانت تمارس عادة التضحية فوق الأهرامات الحجرية المشيدة في ساحات الإحتفالية الدينية وكان يلحق بها سلالم مدرجة تؤدي للمعبد فوق بناية الهرم حيث يوجد المذبح . وكان يعتبر المعبد بيت راحة للإله .وكان مزخرفا بالنقش الغائر أو مرسوما بتصميمات وأشكال متقنة . وهو مغط ببلاطة حجرية رأسية منقوشة أيضا, يطلق عليها عرف السقف roof comb .وواجهة المعبد مزينة بنتواءات لأ قواس حجرية corbeled arches مميزة . وكان كل قوس يشيد من حجر, وكل حجرة كانت تمتد وراءالحجرة التي تحتها . وجانبا القوس كان يرتبطان بحجر العقد keystone فوقهما .وكان أمام المذبح يطلق دخان البخورالذي كان يحرق في مباخر فخارية . وكان المتعبدون يقدمون العطايا من الذرة والفاكهة وطيور الصيد والدم الذي كان المتعبد يحصل عليه بثقب شفتيه أو لسانه أو عضوه التناسلي بمخراز . وللتكريم الأسمي كان المايا يقدمون الضحايا البشرية من الأطفال والعبيد وأسري الحرب . وكان الضحية يدهن باللون الأزرق . وكان يقتل فوق قمة الهرم في إحتفالية طقوسية بضربه بالسهام حتي الموت أو بعد نكتيف (وثوق) الساعدين والساقين بينما الكاهن يشق صدره بسكين حاد مقدس من حجر الصوان لينتزع القلب ليقدم كقربان . وكان القواد الأسري يقدمون كضحية يعد قتلهم بالبلط وسط مراسم من الطقوس .( أنظر :قرابين ) .ولأن الأزتك شعب زراعي ، فلقد كان في عبادته يعبد قوي الطبيعة . فإتخذوا هذه القوي آلهة ، فعبدوا إله الشمس هويتزيلولوشتيلي Huitzilopochtli, والذي كان يعتبر إله الحرب أيضا. وكان لديهم إله المطر تلالوكTlaloc وإله الريح . وكان الأزتك يعتقدون أن الآلهة الخيرة والنافعة ،لا بد أن تظل قوية لتمنع الآلهة الشريرة من تدمير العالم . لهذا السبب كانوا يقدمون لها الأضاحي البشرية . وكان معظمهم من أسري الحرب. وكانوا يعتقدون أن إله المطر تلالوك يفضل ضحاياه من الأطفال . وكانت طقوس التضحية في مواعيد كانوا يحسبونها حسب النجوم لتحديد وقت خاص لكل إله . وكان الضحية تصعد لقمة الهرم حيث كان الكاهن يمدده فوق فوق حجر المذبح وينتزع قلب الضحية . وكان يرفعه عاليا للغله الذي يجري تكريمه ، ثم يضع القلب وهو ينبض ليشوي في النيران المقدسة . وأحيانا كان االضحايا الكثيرون يقتلون مرة واحدة . ففي عام 1487م.قتل كهنة الأزتك 80 ألف أسيرحرب لتكريس إعادة بماء معبد الشمس مدينة تنوكتتلان . وكان الكهنة يظنون أنهم ينالون رضا الآلهة بالصوم أو جرح أنفسهم . وكان منهم من كان يدير مدارس لتعليم الكهنوت الأطفال الذين سيصبحون كهنة . وكان من أهم أعمال الكهنة تحديد الأيام السعيدة لشن الحروب أو القيام بالأعمال . وكان يوجد أجندة دينية مكونة من 260يوم عليها هذه المعلومات . وكانت الأيام المقدسة لتكريم الآلهة كان لها أجندة للتقويم الشمسي ، مكونة من 365 يوم . وهذا التقويم كان متبعا لدي الأولمك والمايا والزابوتك في أمريكا الوسطي . . ومن أشهر تماثيل الأزتك حجر التقويم الذي يزن 22طن وقطره 3,7متر . ويمثل الكون والعالم بالنسبة للأزتك . ففي وسط الحجر منقوش صورة وجه الشمس ويحيط بها دوائر مصممة لترمز للأيام والسموات.

أعمدة هرقل Pillars of Hericolus:[عدل]

كان هذا الاسم يطلقه الرومان علي مضيق جبل طارق الذي يوصل مابين البحر الأبيض المتوسط والمحيط الأطلنطي جنوب شبه جزيرة إيبيريا بأسبانيا .

إغريق :[عدل]

أنظر تاريخ العلم.

إغريق Greeks:[عدل]

كلمة أطلقها العرب علي سكان اليونان القدماء. وكان لهم حضاراتهم التي تعتبر أم الحضارات في أوروبا كالحضارة الرومانية ولاسيما في الفنون والفلسفة والآداب ولاسيما في مدن أثين(مادة) ا وأسبرطة(مادة) وطيبة اليونانية . وأصل حضارتهم قد ظهرت في جزيرة كريت (مادة) وميسينيا (مادة) من خلال الحضارتين المينوية (مادة) والميسينية (مادة).ورغم أن الإغريق قد تبنوا فكرة الحرية والديموقراطيةإل أنهم لم يلغوا الرق ولم يحرروا العبيد . وكانوا محاربين مرتزقة في جيوش مصر والعراق وفارس لفقر بلادهم . وقد سكن الأراضي الإغريقية) الإكيانيون Acheans (الآخيون(مادة) )والدريانيون (مادة) والأيونيونIonians(اليونانيون) . وهؤلاء كانوا يختلفون في اللهجة والعادات . وكان يطلق عليهم البرابرة . وقد نقلوا الأبجدية (مادة) من الفينيقيين وكانت سائدة بين الكنعانيين والسوريين . وكان الإغريق ينقسمون عشائريا لأربع قبائل هي الآخيون والأيونيون والدوريون والإينوليون Eolians. ويطلق خطأ كلمة هيلينيين علي اليونانيين فقط . ولكن هذه الكلمة تطلق علي كل الشعوب التي خضعت لحكم الإغريق في اليونان وجزرها ومدن آسيا الصغري وجنوه بإيطالياوجزيرة صقلية . لأن كلمة هيلانس كان الإغريق يطلقونها علي كل البلدان التي كانوا يحتلونها ولاسيما بعد فتوحات إسكندر الأكبر.

إغريق:[عدل]

حضارة الإغريق (اليونانيين القدماء) Ancient Greeks قامت حول البحر الأبيض المتوسط في الألفية الثالثة حتى القرن الأول ق.م. (أنظر: يونان). وكانت متقدمة في الفلسفة والعمارة والدراما والإدارة والعلوم. ومصطلح اليونانيين القدماء يطلق جغرافياً على اليونانيين أينما إستقروا وعاشوا مدة طويلة سواء في بلاد اليونان أو المستوطنات اليونانية في جزر شمال شرق البحر الأبيض المتوسط. وبالنسبة للثقافة اليونانية فنجدها تتمثل في اللغة الإغريقية والعبادات وفهم الطبيعة والعالم وتنظيم وإدارة الحكومة ونعاملهم مع غير اليونانيين.
وأشهر فترة حضارة يونانية كانت في العصر التقليدي Classical Age (480 ق.م. – 323 ق.م.) حيث قام اليونانيون القدماء بإنجازات ثقافية وحضارية ضخمة. وفي هذا العصر، لم يحكم اليونان الملوك كما كان سائداً في وقته لدى الشعوب الأخرى. وكانت المجتمعات اليونانية تعشق الحرية وكانت تحكم نفسها بنفسها. لكنها جميعاً كانت مشتركة في التقاليد والعادات واللغة والأعياد والإحتفالات كالألعاب الأولمبية القديمة والديانات. ولما فقد اليونان القديم قوته العسكرية ونفوذه السياسي لم يبق له سوى إنجازاته الثقافية والفلسفية والمعمارية التي أثرت على الفكر العالمي فيما بعد ولا سيما في روما القديمة.
ويربط البحر الأبيض المتوسط أرض اليونان ببعضها البعض وببقية العالم، ويضم بحر إيجه Aegean Sea وهو كالذراع الممتد ما بين شبه جزيرة البلقان وآسيا الصغرى والبحر الأيوني Ionian Sea. ويقع بين البلقان وشبه الجزيرة الإيطالية (الحذاء). لهذا كان الإغريق بحارة مهرة يستخدمون الطرق الملاحية أكثر من الطرق البرية. وكان بداية توغل الإنسان القديم في أرض اليونان إبان العصر الحجري منذ 5 ألف سنة. حيث وفد الأهالي من جنوب غرب آسيا وأفريقيا لصيد الحيوانات. ومنذ 10 آلاف سنة كان الأهالي من الشرق الأوسط قد أخذوا يفلحون الأرض ونشروا هذه الزراعة في اليونان القديم. وبحلول عام 7000 ق.م. نزح المهاجرون من آسيا الصغرى ليزرعوا فيها بأسلوب جديد ويكّونوا مجتمعات زراعية، وأقاموا المستوطنات الكبيرة في شبه جزيرة البلقان وجزر بحر إيجه وجزيرة كريت الكبرى إبان العصر الحجري. وهؤلاء صنعوا أدواتهم وأسلحتهم من العظام وقرون الوعول والخشب. وأدخلوا التعدين والصناعات المعدنية عام 3000 ق.م. كما أدخلوا العجلة في النقل. وقد تعلموا هذه التقنيات من سكان الشرق الأوسط. ودخلوا عصر البرونز ما بين 3000 ق.م. و1200 ق.م. وصنعوا منه الأشياء.
وتبني الإغريق فكرة المدينة الفاضلة ولا سيما أيام الإسكندر الأكبر بعدما توسع واستولى على معظم دول العالم القديم، لأن الإغريق وقتها ورغم فقرهم إلا أنهم كانوا ينظرون للعالم من حولهم على أنهم برابرة متخلفون. والإغريق لم يبتكروا حضارتهم، فلقد كانوا في الصناعة مقلدين للمصريين. كما إستوحوا عمارتهم من العمارة الفرعونية وهذا يتضح في أعمدتهم المزهرة. لكن تميز الأعمال الفنية عندهم بالنحت علي الرخام لتوفره في بلادهم. وقد استوحوا فن الواقعية في صناعة التماثيل بتل العمارنة (مادة) حيث كانت تصنع التماثيل بالحجم الطبيعي.
وأشهر ملوك الإغريق الإسكندر الأكبر (مادة) إلا أنه لم يكن إغريقياً بل أنه كان من مقدونيا. وكان أبوه الملك فيليب قد كون جيشاً قوياً منذ سنة 359 ق.م. وتطلع لتوحيد الإغريق مع مملكته في حلف هيليني تحت سيطرته لتكوين أكبر إمبراطورية في تاريخ آسيا وأوروبا بعد الإستيلاء على الشرق فارس وبابل والهند ومصر. وقد حقق ابنه الإسكندر هذا الحلم. وفي مطلع القرن الرابع قبل الميلاد، بدأ المقدونيون يؤثرون في أحداث الإغريق في اليونان ولا سيما بعد التنافس بين إسبرطة وأثينا. وكان الفرس يؤلبونهما ضد بعضهما. وكانت أثينا وقتها مدينة دولة مستقلة ولها برلمانها (أنظر: أثينا). وفي هذا العصر كانت الدعوة لتوحيد الإغريق والمقدونيين لمواجهة الخطر الفارسي (أنظر: داريوس). وكان أرسطو داعية لحساب الإسكندر لهذه الدعوة للوحدة لإستعباد الشعوب. وكان أرسطو يرسل الأموال لأستاذه فلاطون ليرسل أشخاصاً لآسيا لتجميع المعلومات الطبيعية والتجسس على الفرس (أنظر: إسكندر أكبر. مينويون. ميكنيون. كريت. أثينا.)

أفروديت Aphrodite:[عدل]

إلهة الحب والإخصاب لدي الإغريق.. ويطلق الرومان عليها فينوس . ويروي أن أفروديت عاشرت هرمس وأنجبت منه مولودا أطلق عليه هرمفروديت (معناها خنثي) يجمع بين الذكورة والأنوثة.

أفريقيا Africa:[عدل]

أكبر ثاني قارة مساحة بعد قارة آسيا فوق الكرة الأرضية. تتصل بآسيا عن طريق برزخ السويس بالبحر الأحمر. ويعتقد أن البشر الأوائل إنحدروا منها حيث عاشوا في العصر الحجري القديم وكان من سلالة الإنسان العاقل (مادة). وهذا ما أظهرته الحفائر في شرق أفريقيا وجنوبها حيث عثر على رماد فحم نباتي محترق وعصي وآلات حجرية حادة وجماجم وعظام لأشباه الإنسان عمرها 250 مليون سنة بمنطقة أولدفاي وحيدار بإثيوبيا وحول بحيرة فيكتوريا بأعالي النيل وسهل لاتوالي في تنزانيا. وشهدت أفريقيا إبان العصر الحجري عدة حضارات بدائية كالحضارة السبخوية في وسط أفريقيا بأوغندا وأخدود كينيا وحضارة ستيلباي بشرق أفريقيا والحضارة القفصية بشمال أفريقيا ولا سيما بالفرزان بجنوب ليبيا والجزائر حيث عثر علي منقوشات ورسومات على الصخور (أنظر: فن ما قبل التاريخ). فلقد شوهدت رسومات للحيوانات كالزراف والفيلة وأفراس النهر والخرتيت والتمساح وبعض الحيوانات الصحراوية كالغزال في فزان. كما وجدت كهوف عليها رسومات جدارية في شمال غرب أفريقيا والصحراء الكبرى والصومال وشمال تنجانيقا وروديسيا. (أنظر: فن الكهوف) وانتشر الرسم والنقش على الصخور من الشمال للجنوب في أفريقيا منذ 6500 - 6000 سنة قبل الميلاد. كما شهدت أفريقيا حضارة قدماء المصريين وهي من أكبر وأقدم الحضارات العالمية. (أنظر: جنوب وشمال وشرق وغرب أفريقيا. فن أفريقي).

أفريقيا Africa:[عدل]

ثاني أكبر قارة بالعالم بعد آسيا. يحيطها البحر الأبيض شمالاً والبحر الأحمر والمحيط الهندي شرقاً والمحيط الأطلنطي غرباً وفي أقصى شمال شرقها تتصل بآسيا براً في شبه جزيرة سيناء. وهذه القارة متعددة الثقافات وفيها مئات اللغات المختلفة، والعديد من القرى فيها مازالت تعيش عيشة بدائية لم تتطور منذ مئات السنين. وفيها كان مولد الجنس البشري بعد تطوره من جنس القرد منذ 5 - 8 مليون سنة. وظهر البشر أسلاف جنسنا المعاصر منذ 130 ألف سنة وحتى 90 ألف سنة. وانتشر على التتابع خارج القارة الأفريقية.
ظهرت الحضارة المصرية القديمة بشمال شرق أفريقيا منذ 5 آلاف سنة. ومع الزمن ظهرت وأفلت ثقافات ودول مختلفة. ومنذ 500 سنة كانت توجد مدن مزدهرة وأسواق عامرة ومراكز ناهضة للتعليم حيث كانت تنتشر في القارة، حتى أتى المستعمرون الأوربيون كتجار للعبيد وافدين. وكانوا يرسلونهم بالملايين قسراً لتعمير المستعمرات في الكاريبي وشمال وجنوب أمريكا، ونهبوا ثرواتها من خلال إستعمارها بالكامل في القرن 19م.
في أفريقيا حاليا 53 دولة. ويعتبر الوادي المتصدع الكبير أحد الملامح البارزة في طبوغراافية القارة السمراء. وقد نشأ من فلقق بقشرة الأرض. لهذا يتكون من وديان متصدعة بقشر الأرض. ويبدأ هذا الوادي المتصدع من سوريا في الشرق الأوسط ليمتد جنوباً ويمر بطول البحر الأحمر ليدخل أفريقيا من عند منخفض عفار على ساحل إريتريا وجيبوتي ويتجه حتى يصل ساحل جنوب موزانبيق. ويوجد بحيرات في شرق وغرب الوادي المتصدع من بينها بحيرات منابع نهري النيل والكونغو. في أفريقياأربعة أنهار عظمى كنهر النيل والكونغو والنيجر وزامبيزي.
منذ 130 ألف سنة و90 ألف سنة ظهر الإنسان العاقل Homo sapien في شرق وجنوب القارة وكان يعيش في العصر الحجري (مادة)، وصنع الخطافات والإبر من العظام والشفرات من الحجر الرقيق حيث شكّل منها المكاشط وسكاكين اليد والسهام والرماح بعد تثبيتها في عصي. ومنذ 90 ألف سنة نزح إلى الشرق الأوسط وأوروبا ووسط آسيا وما وراءها. والبشر المعاصرون هم أعقاب هؤلاء الأسلاف الأفارقة. ومنذ 40 ألف سنة كان البشر الأفارقة الأوائل يجمعون الثمار ويصطادون الأسماك والحيوانات البرية. وفي كل المناطق الأفريقية التي حلوا فيها توائموا مع بيئاتهم المناخية المتغيرة والمعيشية. وما بين سنتي 16000 ق.م. و 13000ٌ ق.م. كان المناخ أكثر جفافاً عما هو عليه حالياً. وكانت الصحراء تمتد شمالاً وجنوباً على حساب السهول العشبية والغابات وتقلصت مساحة الغابات الإستوائية المطيرة. وهذا ما سبب ضغطاً على السكان القدماء مما جعلهم يطوّرون تقنياتهم والعيش على مصادر الطعام المتاحة لهم. ونشروا تقنياتهم وثقافاتهم ولغاتهم فيما وراء مواطنهم. فأثروا على بقية السكان.
في هذه الفترة ظهرت اللغات الأفريقية الأربع الكبرى كاللغة الأفروآسيوية Afro-Asiatic والنيلوصحراوية Nilo-Saharan والنيجركونغوية Niger-Congo وكهيزان Khoisan التي من بينها إنحدرت كل اللغات الأفريقية. فمن إريتريا وتلال البحر الأحمر حتى شمال السودان كان السكان يتكلمون اللغة الأفروآسيوية وكانوا يجمعون بذور الحشائش البرية ويطحنونها لتصبح دقيقاً. وخلال ألف سنة نشروا لغتهم وثقافتهم شمالاً في مصر وغرباً في كل شمال أفريقيا. وفي منطقة النيل بأواسط السودان كان السكان يتكلمون اللغة النيلوصحراوية. وكانوا يصطادون الوعول الكبيرة والماشية، وهؤلاء إنتشروا جنوب شرق أفريقيا وغرب جنوب الصحراء. وفي مراعي وغابات غرب أفريقيا كان المتكلمون لغة النيجركونغوية يصطادون بالقوس والسهام ويصطادون الأسماك بالخطاطيف, وكانوا يجمعون من التربة البطاطا (اليام) وانتشرت ثقافتهم ولغاتهم في غرب ووسط أفريقيا وامتدت لتخوم جنوب القارة. وفي شرق أفريقيا إستطاع أحفاد المتكلمين لغة كهوزان التوافق مع هذه الفترة. فصنعوا آلات حجرية دقيقة مشحوذة للصيد ولأغراض أخرى. وهذه الآلات الحادة مكّنت شعب كهوزان من أن يكونوا صيادين مهرة والإنتشار في جنوب أفريقيا. ورغم التغيرات المناخية خلال آلاف السنين لم يكونوا بحاجة لتربية الحيوانات والزراعة كجيرانهم في الشمال.
وبين سنتي 11000 ق.م. و3599 ق.م. إجتاح أفريقيا طور مناخ مطير وصل أعلى مداه ما بين سنتي 9000 ق.م. و6000 ق.م. وأصبحت الصحارى عشبية وحولها غابات وفيها أنهار تنبع من أعالي وظهرت بحيرة تشاد الكبرى. وتغير المناخ بشكل كبير حيث ظهرت الزراعة وتربية الجيوانات. أما شعب النيلوصحراوي في وسط السودان فقد كانوا يحصلون على الحبوب من جيرانهم الأفروآسيويين. وزرعوا السورجم sorghum العشبي الإستوائي سنة 8000 ق.م. وفي هذا الوقت إخترعوا تقنيات لصنع الفخار وجمع وتخزين الطعام والمياه. وفي نفس هذه الفترة كان المتكلمون لغة نيلوصحاري قد روضوا الماشية البرية حول وادي النيل. وما بين سنتي 7000 ق.م. و5000 ق.م. كانوا يستعملون الرحاية ويزرعون القرع والشمام والبقول ونشروا فلاحتهم وممارسة رعيهم لقطعان مواشيهم بإتجاه الغرب عبر الصحراء الجنوبية. وفي هذه الفترة في الشمال كان متكلموا اللغة الأفروآسيوية قد حملوا معهم البذور البرية لمصر وربوا الحمير والخنازير. ومنها إنتشروا في الشرق الأوسط حيث زرعوا الحنطة والشعير. ومن هناك إنتشرت زراعة القمح في المناطق الساحلية على البحر الأبيض المتوسط شمال أفريقيا. وفي هذه الأثناء ظهر شعب كوشيتك Cushitic. وكان يتكلم الكوشيتكية وهي لغة منحدرة من اللغة الأفروآسيوية. وقام بنشر الرعي وزراعة الحبوب في القرن الأفريقي والسهول الوسطى شرق آسيا وفي وديان مرتفعات إثيوبيا زرعوا حبوب التيف teff ونبات الإنست enset الذي تشبه ثمرته الموز. وفي غرب أفريقيا حيث عاش المتكلمون باللغة النيجروكنجوية، زرعوا بطاطا اليام في سافانا الغابات ما بين سنتي 8000 ق.م. و 5000 ق.م. وزرعوا أيضاً نخيل الزيوت ونخيل رافيا والبسلة والسوداني وجوز الكولا. وربوا دجاج غينيا. كما زرعوا الأرز في دلتا نهر النيجر. وبعد سنة 3000 ق .م. صنعوا البلط الحجرية المصقولة لقطع الأشجار في الغابات وتوغلوا في المناطق المطيرة غرباً وحوض نهر الكونغو في الجنوب الشرقي. وبسبب الأمطار الغزيرة ظهر الصيد في الأنهار والبحيرات إبتداء من بحيرة تشاد حتى أعالي النيل وجنوباً حتى بحيرة تولركانا والوادي المتصدع شرق أفريقيا. فكان صيادو الأسماك يتاجرون فيها ويبيعون الأسماك المجففة للحصول على الحبوب والمنتجات الأخرى من جيرانهم. وفي سنة 3500 إنحسرت الأمطار وأصبحت المناطق جافة وتحولت لصحراء هج منها قطعان الماشية وتقلصت الزراعات ولم يبق منها سوى ما حول مصادر المياه الدائمة كوادي النيل في بلاد النوبة (مادة) شمال السودان وجنوب مصر في منطقة الشلالات.
في العصر الحديدي ظهرت المشغولات المعدنية لأول مرة في أفريقيا في مصر قبل توحيدها عام 3100 ق.م. حيث كان النحاس يستخدم فيها. وظلت الحجارة والنحاس أهم المواد التي تصنع منها الآلات وقتها في مصر حتى القرن 17 ق.م. عندما غزا الهكسوس البلاد من الشرق ألوسط وحملوا معهم البرونز السبيكة المتينة إليها. وأثناء حكم المملكة الحديثة كان الذهب يزين المجوهرات وقصور الفراعنة ومقابرهم. وفي غرب مصر في جبال النيجر أكتشف النحاس وكانت أعمال النحاس هناك منذ سنة 3000 ق.م. وبحلول سنة 1500 ق.م. كانت تقنيات تصنيع النحاس قد تطورت وصنعت أفران لصهره وانتشرت صناعاته في جنوب الصحراء في الجزء الشمالي لأفريقيا. وجاءت تقنية صهر الحديد في الأفران من الشرق الأوسط لشمال شرق أفريقيا في مصر (من الحيثيين (مادة)) منذ عام 670ق.م. لكنه كان معروفاً في جنوب الصحراء الكبرى قبل وصوله مصر بحوالي 300 سنة حيث كان يصهر في الأفران ويصنع منه المشغولات الحديدية ولا سيما حول بحيرة تشاد وفي مناطق البحيرات الكبرى شرق أفريقيا كبحيرة فيكتوريا وتنجانيقا منذ 1000 سنة ق. م. وانتشرت تقنية تصنيعه لدي الشعوب الزراعية في غرب ووسط وشرق أفريقيا، ووصل جنوب أفريقيا في القرون الميلادية الأولى. ولوجوده ووفرته صنعت الآلات والأسلحة الحديدية مما مكّن سكان غرب أفريقيا من تقطيع الأشجار بالغابات لزراعتها وتطوير أساليب صيد الحيوانات. وقد شجع هذا السكان على الزراعة وإنتشار المجتعات الزراعية. ولا سيما في أراضي دلتا نهر النيجر حيث إنتشرت القرى الريفية. وكان القرويون ينتجون الأسماك المجففة والأرز والقطن. وكانوا ينتجون أكثر من إحتياجهم، فكانوا يتاجرون بها مع جيرانهم. وحوالي سنة 250 ق.م. جنوب مالي نشأت أكبر المراكز التجارية وانتشرت زراعة الأرز في غينيا وسيراليون وليبيريا. وفي هذه الدول إستطاع الفلاحون المحليون تطوير تقنية الري، فكانوا يستعملون المياه المالحة المد بالمحيط في تطهير الأرض من الحشائش واستعمال مياه الأنهار العذبة لري الأرز. وقد نقل العبيد الذين أخذوا قسراً وقهراً بعد عدة قرون معهم تقنيات الزراعة لولاية كارولينا الأمريكية.
وفي غرب أفريقيا، كان في المجتمعات النيجروكونغوية صنّاع مهرة للمشغولات اليدوية، حيث كانوا متخصصين في حفر الهشب وصناعة القوارب الكانو canoes من سيقان الأشجار المحفورة والكراسي بثلاثة أرجل والأقنعة التي كانت تستعمل في الأعياد والطقوس الدينية. وفي سهول وسط نيجيريا المترامية ظهرت حضارة نوك Nok culture منذ عام 500 ق.م. حيث استخدم الصنّاع المهرة تقنية النقش وصناعة الفخار في نحت الرؤوس للأشخاص والحيوانات من الطين الطري ويجففونه. وبحلول عام 2000 ق.م. نزح فلاحو شعب البانتو من الكاميرون وشرق نيجيريا إلى غابات حوض نهر الكونغو. وحملوا معهم ثقافة نيجركونغو. أبحروا ووصلوا في قوارب الكانو وأقاموا مستوطناتهم على ضفتي نهر الكونغو وزرعوا بطاطا اليام ونخيل الزيوت واصطادوا الحيوانات والأسماك. وفي سنة 1000 ق.م توغلوا لما وراء الغابات ووصلوا المراعي العشبية في أنجولا ومنطقة البحيرات الكبرى وتعلموا تصنيع الحديد وكيفية تربية المواشي وزراعة الحبوب من جيرانهم السودانيين والكوشيتين. ففلاحو شعب البانتو كانوا يزرعون البطاطا ويبذرون الحبوب ويرعون المواشي ويربون الحيوانات الداجنة ويصنعون الحديد والفخار. وهذه المهارات التقنية جعلتهم ينتشرون بمجموعات صغيرة في شرق ووسط وجنوب أفريقيا ما بين سنتي 300 ق.م. و300 م. وتفاعلوا مع سكان هذه المناطق من الكهوزان. أما المنطقة الوحيدة التي لم يصلوها فهي الركن الغربي الجنوبي من أفريقيا، لأنها كانت منطقة جافة لا تصلح للزراعة.
وكان الإغريق قد إستولوا على مصر عام 332 ق.م. فربطوها بثروات البحر ألأبيض المتوسط، وتكيفوا مع الثقافة المصرية. وأصبحت اليونانية لغة الدواوين والتجارة. وأقاموا الإسكندرية كعاصمة لهم والتي أصبحت بعد عدة قرون أهم المراكز التجارية في العالم القديم. واستولى الرومان على مصر عام 31 ق.م. وكانت مصر تمد روما بالقمح. كما إستولوا على شمال أفريقيا منذ 150 ق.م. (أنظر: قرطاج). وكان الرومان يطلقون على إقليم تونس الخاضع لهم كلمة أفريقيا. وكان بغربه ممالك قبائل البربر التي كانت رعاة بالجبال واستقروا للزراعة على السواحل في شمال الجزائر وموريتانيا وشمال مراكش. وكان الرومان يطلقون عليها نوميديا Numidia. وقد حافظت هذه المناطق على إستقلالها. لكنها دخلت في معاهدات تجارية مع الرومان. لكن بحلول عام 200 ميلادي أصبحت هذه البلدان خاضعة للرومان. وكان شمال أفريقيا الروماني يمد الإمبراطورية الرومانية بالقمح والزيتون الذي كان ينمو على الساحل وظهر مزارع شاسعة يعمل فيها العبيد البربر.
ولما إنقسمت الإمبراطورية الرومانية خضع شمال أفريقيا للفندال الجرمانيين ثم للإمبراطورية البيزنطية في القسطنطينية عام 533م. وفي سنة 100 ميلادي دخلت المسيحية مصر ومنها إنتشرت للنوبة وإثيوبيا جنوباً وغرباً بلغت البربر في شمال أفريقيا. وكان الرومان قد أدخلوا الجمل سنة 200 م. ويعتبر ثورة في المواصلات عبر رمال الصحراء في الشمال الأفريقي. وكانت قوافل الجمال التجارية تعبر الصحراء في شهرين وتتوجه من واحة لأخرى، فانتعشت التجارة بسبب ظهور الجمال بين غرب أفريقيا حيث تصدر العبيد والذهب والملح والمنتجات الحيوانية، وبين ساحل البحر الأبيض المتوسط حيث كان يجلب منه الخيول والملابس والأسلحة.
ودخل العرب المسلمون مصر ودخل معهم الإسلام عام 641 ميلادي وتحولت الأغلبية المصرية للإسلام الذي إنتشر في شمال أفريقيا بالقرن السابع وبلغ منها أسبانيا وقتها. ودخلت النوبة في الإسلام في القرن 14 ميلادي عن طريق التجار العرب. وظهرت مملكة غانا في منطقة بينية بين الصحراء الكبرى والغلبات جنوب شرق موريتانيا. وكان الهدف من قيامها التجارة في الذهب الذي ينتج في جنوبها وتشتريه قوافل بدو الصحراء التجارية لتحمله الجمال لشمال أفريقيا. وكانت غانا قد تحولت على أيدي المرابطين بمراكش للإسلام في القرن 11م (أنظر: غانا). وكانت قبائل سونينك Soninke ومادينكا Mandinka (أو منديجو Mandingo أو مالينك Malinke) قد إنفصلت عن غانا عام 1230 حيث قام قائد ماندينكا ساندياتا كيتا Sundiata Keita بتكوين اتحاد للقبائل في الوادي الخصيب بأعالي نهر النيجر وجعل جيرانه تحت سيطرته مؤسساً إمبراطورية مالي وكانت أكبر من مملكة غانا. وقامت إمبراطورية سونغاي (سونجهاي)(مادة) Songhai Empire في الجانب الشرقي لمنحنى نهر النيجر وعاصمتها جاو Gao. وكانت مملكة تجارية بجانب النهر منذ القرن 8 ميلادي، وكانت أول دولة تنفصل عن إستعمار مالي (مادة). وكانت تمتد من ساحل المحيط الأطلنطي حتى وسط النيجر. وفي أواخر القرن 16 ميلادي عانت الإمبراطورية من الصراعات والنزاعات مما أضعف السلطة المركزية حيث نشأت عدة دول في الشرق كبورنو ودول مدن الهوسا (مادة) وسلطنة الطوارق. واستولت عليها مراكش عام 1591م. وفي منطقة بحيرة تشاد قامت دولة كانم Kanem الإسلامية البدوية في أقصى منحنى شرق نهر النيجر سنة 800 ميلادي، حيث كانت تمارس التجارة العابرة وتتحكم فيها. وكانت تتاجر في النحاس والملح والخيول من شمال أفريقيا والعبيد من الجنوب والعاج والأبانوس وريش النعام وفي نهاية القرن 13 إستولت على بورنو Bornu في جنوبي غرب بحيرة تشاد وجعلت العاصمة بيرمي Birmi في المناطق العشبية ببورنو. وما بين سنتي 1000 و 12000 ميلادي قامت للهوسا سبع دول مدن city-states مستقلة كقوى تجارية في المناطق العشبية غرب بورنو شمال نيجيريا. وكانت هذه المدن مراكز زراعية وصناعية . ولكا مدينة منتجاتها التي تميزها كالمنسوجات القطنية والأصباغ والجلود . وكانت مدينة زاريا تشن هجوما علي وادي نهر بينيو Benue River valley لأسر العبيد لبيعهم بالهوسا أو بورنو، أو المقايضة بهم مع شمال أفريقيا لشراء الخيول أو البنادق. وجنوب المناطق العشبية في منطقة غابات سيراليون حتي نيجيريا كانت توجد قرى وقبائل. وخلال القرنين 11 و 12 ميلادي قام فنانو بنين وإبف Ife بصنع تماثيل ومنحوتات طينية وشكلوا النحاس الأصفر والبرونز وصبوا النحاس. وفي الغرب حيث غابات غانا استخرج الذهب من المناجم. وفي القرن 16 ميلادي كان يباع للتجار الأوروبيين في الساحل. وقد توحدت معظم هذه المناطق والمدن مكونة مملكة أشانتي Ashanti Kingdom في أواخر القرن 17 ميلادي التي إزدهرت فيها تجارة الذهب والعبيد.
وفي شرق أفريقيا في العصر الحجري المبكر كان الفلاحون الذين يتكلمون لغة بانتو قد إنتشروا وكونوا مستوطناتهم بطول ساحل المحيط الهندي وخلال المناطق التي فيها الماء والأخشاب أثناء القرون الميلادية الأولى. وقد كانت المناطق الجافة موطناً لرعاة قطعان الماشية. ولما أصبحت الغابات تنحسر من شرق أفريقيا أصبحت الأراضي صالحة للزراعة ورعي الماشية في قرون ما قبل الميلاد. وبعد سنة 1000 ق.م. اتجه رعاة البقر الذين كانوا يتكلمون النيلوية باتجاه الجنوب للبحث عن مراع جديدة وبعضهم إحتفظ بلغته وثقافاته كقبائل ليو بشمال شرق وغرب بحيرة فيكتوريا. وانصهرت هذه القبائل مع قبائل البانتو وأخذوا عنهم لغاتهم.
وفي الفترة ما بين القرنين 14 و 15 ميلادي، ظهرت عدة دول من بينها بنيورو Bunyoro، وأنكول Ankole وكارجوي Karagwe وبوجاندا Buganda. وقد قامت في أوغندا وشمال تانزانيا. وفي نفس الفترة قامت ممالك وراثية في رواندا وبورندي بالمناطق الجبلية حول بحيرتي كيفو وتنجانيقا. وكان يحكمها قبائل التوتسي Tutsi. وقد قامت مملكة بوجوندا kingdom of Buganda شمال غرب ركن بحيرة فيكتوريا في وسط أفريقيا. وقد قامت كدولة صغيرة في القرن 18م. والمنطقة مطيرة وزراعية وتربتها خصبة وتنتج الموز بكميات هائلة. حكمها الملك كاباكا ومنح الأراضي لشيوخ القبائل وشق الطرق.
وبإتجاه الشرق تحرك الرعاة النيلوي في الأراضي العالية بكينيا وشرق وادي الوادي المتصدع الكبير حيث زرعوا الحبوب وربوا المواشي. وهؤلاء هم أسلاف الكينيين المعاصرين؛ وفي وسط وغرب تانزانيا كانوا يمارسون تجارة الحديد والملح. ومنذ 2000 سنة سكنت ساحل المحيط الهندي قبائل البانتو المزارعين ورعاة الماشية وصيد السماك، وكوّنوا قرى في الجزر وحول مصاب الأنهار، وصنعوا قوارب صغيرة للصيد. وكانوا يتاجرون مع السواحل. وكان التجار الرومان والإغريق يتاجرون هناك، وأطلقوا عليها آزانيا Azania في القرون الميلادية الأولى. وكانت تانزانيا تتاجر في العاج وقرون الخرتيت والسلاحف والأصداف وغيرها من البضائع. وقد دخلها الإسلام في القرن الثامن الميلادي على أيدي التجار العرب الذين تزوجوا من بنات شيوخ القبائل، وعاشوا على ساحل شرق أفريقيا، وكونوا شبكة تجارية عالمية. وعرف شعب المنطقة بالسواحلي؛ حيث أقاموا المدن كممباسا ودار السلام وكلوة وزنجبار. وكان يقام فيها سك النقود الفضية والنحاسية. وكانت تحصل على الذهب من داخل جنوب أفريقيا وكانت المدن الجنوبية تصدره بينما كانت المدن الشمالية تتاجر في العبيد مع بلدان الشرق الأوسط. وفي وسط أفريقيا عبر الفلاحون البانتو الغربيون نهر الكونغو سنة 1000 ق.م. واستقروا في أنجولا. وفي سنة 1400 ميلادي أقيمت مملكة الكونغو وعاصمتها مابنزا كونغو Mbanza Kongo جنوب نهر الكونغو. وكانت مدينة تجارية وصناعية وكانت تصنع الحديد والمنسوجات. وخضعت للتبشير المسيحي علي أيدي البرتغاليين الذين كانوا يتاجرون في العبيد. وفي شمال نهر الكونغو جاء المستعمرون الإنجليز والهولنديين والفرنسيين لتجارة العبيد من وسط أفريقيا. (أنظر: مصر. سودان. نوبة. أهرامات. مروي. فن أفريقي ومواد جنوب وشرق وغرب وشمال أفريقيا. قدماء المصريين. فن الصحراء. فن ما قبل التاريخ. ليبيا. قرطاج. إثيوبيا. أكسوم. نبتة. غانا. مالي. سونغاي).

إفسوس Ephesus:[عدل]

مدينة قديمة بآسيا الصغرى. كانت مركزاً لإغريق الأيونيين (اليونانيين). فيها آثار معابد شهيرة للإلهة ديانا أرتاميس التي تعرف بالربة الأم العذراء إلهة الحياة البرية والإخصاب للأرض. حكمها الفرس في القرن الرابع ق.م.

أفغان Afgans:[عدل]

شعب أفغانستان .وكان محاربا منذ عام 982 ق.م. ومما ساعده علي الصمود ومقاومة الغزو الأجنبي لبلاده وجود الجبال الحصينة والمنيعة. هاجم الفرس بلاده عام 600 ق.م. والإسكندر الأكبر عام 328 ق.م.. وقد تأثرت حضارة أفغانستان طوال 300سنة بحضارة الإغريق (مادة) وشاع بها النحت البوذي والعملة الأغريقية .

أفيبري:[عدل]

أحد الأبنية الإحتفالية ويقع على بعد 5 أميال من تل سليوري بمقاطعة مارلبورو بإنجلترا. وهذا البناء الذي يرجع للعصر البرونزي يرمز لأحد المعابد المكشوفة الكبرى لإي أوروبا حيث أن فيه دائرة من الحجارة وتعتبر أكبر دائرة حجرية عرفت حتى الآن ويقع بداخلها قرية أفيبري. وتتكون من 100 حجر قائم بينها أربع مداخل باتجاه الجهات الأربعة الأصلية الشرق والغرب والشمال والجنوب. وحولها خندق كبير بعرض 12,5 أمتار وعمقه 9 أمتار. وداخل نطاق الدائرة الكبرى دائرتان أصغر من الأحجار القائمة بداخل الدائرة الشمالية في مركزها 3 أحجار قائمة والدائرة الثانية فيها حجر قائم واحد. وهذه الدوائر أكبر مساحة من دوائر ستونهنج (مادة). وهذا النصب التذكاري له طريق طويل بعرض 15 متر. وطريقان طويلان يؤديان إليه. وقد صف على جوانبها حجارة قائمة بإرتفاع 1,5 – 7,5 متر. وهذه الحجارة القائمة مثبتة بعروق من الخشب.

أقريطش:[عدل]

أنظر: كريت.

أقصر Luxor:[عدل]

الأقصر مدينة مصرية بصعيد مصر. بها معبد الأقصر الشهير وتعتبر مدينة القصر مدينة حديثة حيث تقع حنوب مدينة طيبة(مادة).

أكاد:[عدل]

مدينة Akkad. أنظر أكاديون.

أكادية Akkadian language:[عدل]

لغة قديمة كان يتحدثها البابليون والآشوريون وهي لغة أهل سومر بالعراق . وكانت تعتبر لغة عالمية وكانت تدرس في مدارس الشرق الأوسط وإستعمال الخط المسماري والألواح المسمارية قد إنتشر في آسيا الصغري والشام وفارس . وكانت لغة المراسلات الدبلوماسية مع مصر وقد طوعت للكتابة بها لللغات المحلية كالحورانية بشمال بلاد الرافدين والشامية (السيريانية)والفارسية القديمة والأغورية واللغات السامية القديمة .

أكاديمية Academy:[عدل]

أطلقت الكلمة علي حرم مدرسة قرب أثينا . أقيمت في القرن 5 ق.م. . وينسب هذا المكان للفليسوف الإغريقي أكاديموس . وكان موقع الحرم علي بعد ميل من جدار سور أثينا . عاش به أفلاطون 347ق.م. حتي شيد مدرسة خاصة به في بيته . وأطلق الرومان علي مدارسهم أكاديميات .ثم أطلقت علي المدارس بأوربا .

أكاديون Accadians, Akkadian:[عدل]

من أقدم الاقوام السامية التي استقرت في دلتا الرافدين (2350 - 2159 ق. م.) بمدينة أكد (تأسست عام 2370 ق.م.) شمال بلاد بابل على الجانب الأيسر من نهر الفرات. عاشوا منذ أقدم العهود مع السومريين (مادة). وآلت إليــهم السلطــة نحو (2350 ق.م) بقيادة زعيمهم سرجون الأول وجعل أكد عاصمته عام 2800 ق.م.
استطاع سرجون الأكدي أن يفرض سيادته على جميع مدن العراق. ثم بسط نفوذه على بلاد بابل وشمال بلاد ما بين النهرين وعيلام وسوريا وفلسطين والأناضول وامتد إلى الخليج العربي، حتى دانت له كل المنطقة. وبذلك أسس أول امبراطورية معروفة في التاريخ وجعل اللغة الأكادية تحل محل السومرية وهي لغة خليط من السامية (مادة) والسومرية (مادة). وظلت اللغة الأكادية سائدة في الشرق الأدنى طوال سنة 2000 ق.م. وكان يطلق عليه (شروكين) أي الملك الصادق. ويقال أن أمه كانت من نساء المعبد ولما ولدته وضعته في سلة وألقت به في مياه الفرات حيث عثر عليه بستاني ورباه. إستهوت الطفل الإلهة عشتار فشملته بعطفها وحبها. شهدت البلاد في عصره انتعاشاً اقتصادياً كبيراً بسبب توسع العلاقات التجاريـة خاصة مع منطقة الخليج العربي. كما انتظمت طرق القوافل وكان أهمها طريق مدينة أكد العاصمة بوسط العراق الذي يصلها بمناجم النحاس في بلاد الأناضول؛ وكان للنحاس أهميته في صناعة الأدوات والمعدات الحربية. أنظر: سومر.

أكاديون:[عدل]

أنظر: أكديون.

أكال Akal:[عدل]

إله السيخ الأزلي.

أكروبوليس Acropolis:[عدل]

اسم كان الإغريق يطلقونه علي المدينة الحصن والتي بها معبد . وأشهرها أكروبوليس أثينا الشهيرة بآثارمعابدها الجميلة التي بنيت إبان مجد الإمبراطورية الأثينية ، ومازال بقايا معبد الإلهة أثينا هناك ويطلف عليه معبد الأكروبول.

أكروبوليس Acropolis:[عدل]

اسم كان الإغريق يطلقونه علي المدينة الحصن والتي بها معبد . وأشهرها أكروبوليس أثينا الشهيرة بآثارمعابدها الجميلة التي بنيت إبان مجد الإمبراطورية الأثينية ، ومازال بقايا معبد الإلهة أثينا هناك ويطلف عليه معبد الأكروبول.

أكسوم Aksum:[عدل]

قامت مملكة أكسوم على ساحل البحر الأحمر فيما يعرف حالياً بإريتريا. ففي سنة 500 ق.م. قامت المجتمعات المختلطة الساحلية من الفلاحين المحليين والتجار المهاجرين من جنوب شرق شبه الجزيرة العربية بتطوير لغتهم ونظام كتابتهم. وأصبحت الموانيء منذ القرن الأول موحدة تحت سيطرة مملكة عاصمتها أكسوم. وبينما كانت ينة مروي (مادة) تنهار كانت مدينة أكسوم تزدهر. وكانت مميزة لمعمارها من الحجارة المميز ولا سيما أعمدة إستلا (مادة) المنقوشة والأعمدة الحجرية. وفي منتصف القرن الرابع تحول الملك إيزانا Ezana للمسيحية وارتبط بالكنيسة القبطية المصرية. وفي القرن السابع الميلادي أصبح البحر الأحمر تحت سيطرة المسلمين وفقدت أكسوم تجارتها وإتصالها بالمحيط الهندي. وتلاشت المملكة في القرن العاشر وأصبحت تابعة للكنيسة بإثيوبيا. وفي إثيوبيا (حبشة) قامت في الهضبة الإيثيوبية مملكة إثيوبيا سنة 800 م. وكان الفلاحون يفلحون الوديان الخصبة ويدفعون الضرائب للطبقة الحاكمة. وكانوا يشيّدون الكنائس المنحوتة في الصخور وما زال معظمها قائماً حتى اليوم.

إكنولوجيا Ichonology:[عدل]

علم جيولوجي يهتم بدراسة آثار الأحياء في الرسوبيات. وأي مجموعة أثرية في التكوينات الجيولوجية المختلفة. وهناك علم الآثار الحيوية القديمة Palichonology. وهو فرع من علم الحفريات الانتولوجيا (مادة). ويهتم بدراسة الآثار الإحيائية الحفرية.

أكيتو Akito:[عدل]

عيد للبابليين إحتفالا برأس السنة البابلية.

آل تاجين:[عدل]

أنظر: آلتاجين .

آلاسكا Alaska:[عدل]

أنظر: إسكيمو .

آلتاجين:[عدل]

آل تاجين Altajin مركز إحتفالي ديني من حضارة فيراكوز . بني عام 900- 600ق.م. . والمبني عبارة عن هرم مدرج به كوات . وقد أحرق سنة 1200م.

إلفنتين Elphentin:[عدل]

جزيرة بالنيل قرب أسوان علي حدود مصر مع النوبة . إشتهرت بالجرانيت الأحمر والرمادي ، وبها مدينة إلفنتين الفرعونية التي كان يحكمها خنوم (الإله الكبش) رب الشلالات . وقد صنعت في محاجرها الجرانيتية المسلات والتماثيل الفرعونية .وكانت تعتبر بوابة النوبة في الدولة القديمة .

إللورا Ellora:[عدل]

كهوف منحوتة بالصخور في القرن التاسع لتكون معابد دينية بهضبة الدكن بالهند.

آلهة أشتار Ashtar ،Ishtar:[عدل]

أو إشتار أو عشتار أو عشروت: إلهة الحب والحرب عند البابليين ، وكلمة عشتار بالعبرية معناها نجمة الصباح . و أقام لها الملك سليمان معبدا شرق أورشليم (القدس). وكان يرمز لها بالأسد . ومعبدها الرئيسي كان في نينوي (مادة) عاصمة بابل . وكان السومريون يطلقون عليها عناة والعرب يسمونها عثتر والإغريق يسمونها أفروديت (مادة).

أشتوريت Astrate:[عدل]

أنظر: تانيت. وهي إلهة الخصب لدي الفينيقيين (مادة) والكنعانيين (مادة). ويرجع أصلها لعقيدة إيزيس لدي قدماء المصريين . ويطلق عليها البابليون أشتار وتانيت لدي القرطاجنيين وأفروديتوهيرا وسيبل لدي الإغريق.

آلهة:[عدل]

كانت ديانة قدماء المصريين قد توحدت وأصبحت مبكراً ديانة رسمية تُعنى بعبادة عدة آلهة وآلهات. وقد شكلت البيئة دوراً كبيراً في تكوين طبيعة الآلهة المصرية حيث عبدوها في شكل بشري أو حيواني أو الشكلين معاً. وكانت هذه الأشكال المقدسة تمثل الطبيعة والعناصر المكونة للعالم الطبيعي. وبتصوير القوى الطبيعبة كآلهة معروفة وخلق القصص الأسطورية حولها كان المصريون يحاولون الوصول لفهم التداخلات المعقدة بينهم وبين الكون. ويمكن تصنيف الآلهة المصرية في عدة مجموعات من بينها آلهة الشمس رع وحورس واتوم وخابري.
ولأن الأزتك شعب زراعي، فقد كان في عبادته يعبد قوي الطبيعة. فاتخذوا هذه القوى آلهة، فعبدوا إله الشمس هويتزيلولوشتيلي Huitzilopochtli, والذي كان يعتبر إله الحرب أيضاً. وكان لديهم إله المطر تلالوك Tlaloc وإله الريح. وكان الأزتك يعتقدون أن الآلهة الخيرة والنافعة لا بد أن تظل قوية لتمنع الآلهة الشريرة من تدمير العالم. لهذا السبب كانوا يقدمون لها الأضاحي البشرية. وكان معظمهم من أسرى الحرب. وكانوا يعتقدون أن إله المطر تلالوك يفضل ضحاياه من الأطفال. وكانت طقوس التضحية في مواعيد كانوا يحسبونها حسب النجوم لتحديد وقت خاص لكل إله. وكان الضحية يصعد لقمة الهرم حيث كان الكاهن يمدده فوق فوق حجر المذبح وينتزع قلبه. وكان يرفعه عالياً للإله الذي يجري تكريمه، ثم يضع القلب وهو ينبض ليشوي في النيران المقدسة. وأحياناً كان الضحايا الكثيرون يقتلون مرة واحدة. ففي عام 1487 م قتل كهنة الأزتك 80 ألف أسير حرب لتكريس إعادة بناء معبد الشمس مدينة تنوكتتلان. وكان الكهنة يظنون أنهم ينالون رضا الآلهة بالصوم أو جرح أنفسهم. وكان منهم من كان يدير مدارس لتعليم الكهنوت للأطفال الذين سيصبحون كهنة. وكان من أهم أعمال الكهنة تحديد الأيام السعيدة لشن الحروب أو القيام بالأعمال. كما وجدت أجندة دينية مكونة من 260 يوم عليها هذه المعلومات. كما كان هناك أجندة للأيام المقدسة لتكريم الآلهة حسب التقويم الشمسي مكونة من 365 يوم. وهذا التقويم كان متبعاً لدى الأولمك والمايا والزابوتك في أمريكا الوسطى.
وفي النوبة تطورت عبادة الإله آمون إلى أشكال آمون التشبهية بالإنسان وبرأس الكبش في المعابد النوبية ولا سيما في مملكة مروى (مادة) حيث ظهر التمثيل التشبيهى الإنسانى لآمون في الآثار الكوشيَّة حتى نهاية مملكة مروى نتيجة اقتباس هذا الشكل من التصوير الإيقونى له في طيبة بمصر ولاسيما عندما كانت كوش 0مادة) خاضعة للملكة الحديثة المصرية . وظهرت هذه الصورة البشرية للإله آمون في الأيقونات المروية المتأخرة . و تؤكد هذه الصور حرص المصريين علي أن يوجدوا بكوش في جبل البركل (مادة) عبادة روح (كا) آمون الطيبي، وأنهم إعتبروا آمون النبتى واحداً من الأشكال التعبدية لآمون طيبة بوصفه إله الدولة في مصر. وعد آمون في النوبة كاءً (روح) لآمون في طيبة إنما تدعم الفكرة القائلة بأن عبادته كانت تواصلاً منطقياً لعبادة آمون في مصر. وفي النوبة ظهرت أيقونات Icons لآمون الكبشي الرأس ولا سيما في أيقونات المعبد الرسمي مما يدل على أنه أصبح إلهاً رسمياً في عبادات النوبة. لهذا ظهرت تماثيله في شكل آمون الكبشي الرأس مع قرص الشمس والصل على الرأس في أبى سمبل والمعابد السودانية القديمة. وكان آمون في مصر قبل ظهور الأسرة 18 فيها مرتبطاً بالأوزة أو الحيَّة لكن ليس بالكبش أبداً. إن الكشف في مقابر كرمة عن قرابين حملان ونعاج وكباش متوجة بموضوعات كروية أو بريش نعام بدأت تشير إلى أن تلك الحيوانات قد تكون ألهمت الشكل الكبشي الجديد لآمون. فقبل الإحتلال المصري ظهرت عبادة محلية للكبش في النوبة ولا سيما في كرمة (مادة).
وظهور آمون كبشي الرأس يرمز لإتحاد آله مصر آمون مع إله كوش الكبش. وقد أدى هذا الإتحاد إلى خلق أشكال جديدة لآمون. فظهرت في الإيقونات الرسمية والتماثيل منذ حكم الرعامسة في شكل آمون كبشي الرأس في كل من كوش ومصر. وتطورت عبادة آمون بعد دخولها للنوبة. ففي معبد أبو سمبل يلاحظ صل ضخم أمام آمون. وهذاالشكل لم يلاحظ في المعابد المصرية. وأصبح الصل الضخم سمة نوبية مميزة لآمون في البيئة السودانية. وظل آمون الكبشي معبوداً محلياً للنوبة، بينما ظل آمون البشري معبوداً في مصر الفرعونية. وقد تطورت عبادة آمون في النوبة عبر إستعارة العديد من الأفكار والسمات الإيقونية من المثيولوجيا المصرية؛ لكن ومع مرور الوقت تمَّ نسيان الأصل المصري لآمون، وإختفت الكثير من أشكاله المصرية ووضع العديد من الصور الإيقونية الجديدة لآمون كوش (مادة) الكبشي في المعابد والبيئة السودانيَّة القديمة. والتشابه القوى بين صور آمون في مصر والنوبة كانت سبباً للتاثير المتبادل وللإحلال المتبادل القادم من الجانبين. مارس آمون الكوشى تأثيراً على عبادة آمون في مصر. أتاح الخلق الجديد إمكان تركيب نظاماً ميثولوجياً جديداً عكس نزعات تطور الدولة السودانية القديمة. ومن ثم نجد أن العبادة بالنوبة كانت مرتبطة بتطور العبادات الفرعونية بمصر. لهذا مرت بمراحل مختلفة، ففي عهد إمنوحتب الأول أعاد إحتلال النوبة السفلى وشيد هياكل في القلاع المصرية للإله حورس Horus. ولما توسع بعد الشلال الثاني أوجد معبوداً جديداً سماه حورس سيد النوبة. وأيام حكم حتشبسوت وتحتمس الثالث وإمنحوتب الثاني أدخلت معابد جديدة في القلاع وخارجها ومن بينها المعبد المزدوج لآمون – رع و رع – حارختي. وتم إدماج حورس سيد النوبة مع آمون – رع وغيرها من الآلهة الإندماجية التي صورت مراحلها على المعابد المصورة. وفي عهد رمسيس الثاني انتشرت صور لعبادة الملك وبجواره الآلهة الثلاثة الرسمية آمون – رع ، و رع-حاراختى، وبتاح-تاتجينان ، مع إنتشار الأشكال المقدسة للحاكم. ففى أواخر الأسرة 18 والأسرة 19 اعتبر آمون-رع في النوبة بجنوب الشلال الثاني معبوداً رئيساً, حيث صورت آلهة مصر وآمون في المقدمة و يتبعه آلهة حورس في النوبة.

آلهة Gods:[عدل]

كل الحضارات عبدت الشمس والقمر واتخذتهما إلهين من دون الله. لهذا أقيمت المعابد الدينية تقرباً وزلفى للآلهة وأقاموا لها التماثيل لعبادتها. وكان المعبد مكمن القوة في نظر كل الشعوب القديمة. لهذا كانوا يخدمونه ويقدسونه حتى في الأمريكتين أيام المايا والهنود الحمر. وكانوا يقدمون القرابين ويذبحونها فوق المذبح به. ولما رأوا في العالم قوى أكبر من قوتهم عبدوها كالمطر والبرق والرعد والشمس والفيضانات والنهر. وظنوا أنها قوى حيوانية جسدوها لصنع التماثيل قربى لها. وكان على الكهنة تفسير هذه الغوامض المرعبة والكوارث الطبيعية المدمرة. وكان عليهم درأها أو ردها ومنع غوائلها. لهذا حظي الكهنة بالهيبة بين شعوبهم. لهذا السبب ظهرت العقائد الدينية في باكورة حياة الإنسان البدائي. فكان العمال يقيمون المعابد في المكسيك ومصر والأبراج السومرية (زيقورات) والأهرامات من خلال عبادة طقوسية كانوا يؤدونها.
وكان للمايا آلهتهم المتعددة، فالإله الأكبر هو (هوناب كو Hunab Ku) خالق العالم وكان أهم الآلهة. والإله (إيتزمنا Itzamna) هو إله السماء مالك السموات والنهار والليل يرسل المطر وراعي الكتابة والطب. وكانت عبادته قاصرة على الكهان. ويكون ظهوره لمساندة الأسرة الملكية ونصرتها. وإله الذرة (نبات) هو "يوم كاكس Yum Kaax" والآلهة الأربعة تشاكس Chacs آلهة المطر وكل إله منها يشير لجهة من الجهات الأصلية a cardinal direction الأربعة وله لونه الخاص. وكانت النسوة يعبدن إله قوس قزح(إكس تشل Ix Chel) الذي له صلة الشفاء وولادة الأطفال والرضاعة. وكل المايا يعتبرون الربة (إكستاب Ixta) إلهة الإنتحار، لأنهم كانوا يعتقدون أن المنتحرين يذهبون في سماء خاصة. وكان الماياويون يمارسون طقوساً ويقيمون إحتفالات القداس لهذه الآلهة في أول السنة الماياوية في يوليو أو في حالة الطواريء كما في المجاعات والقحط والأوبئة والجفاف. وكانوا يتجمعون في ساحة عامة لتكريم الآلهة, ويضعون الريش فوق أبواب الساحة. وكانت مجموعات من الرجال والنساء يضعون فوق ملابسهم ورؤوسهم الريش والأجراس الصغيرة بأيديهم وأرجلهم عندما يرقصون في الساحة على إيقاع الطبول والزمور وأصوات الأبواق. وكان المصلون يشربون مشروباً شعبياً. بينما كان بعض المشاركين يتناولون عقار الهلوسة من نبات عيش الغراب ويدخنون التبغ. في حين كان صغار النبلاء يلعبون لعبة الكرة المقدسة المصنوعة من المطاط فوق ملاعب خاصة أقيمت لهذا الغرض. وكانت إحتفالات المايا تتركز على تقديم الأضاحي البشرية لنيل مرضاة الآلهة. وكانت تمارس عادة التضحية فوق الأهرامات الحجرية المشيدة في ساحات الإحتفالية الدينية وكان يلحق بها سلالم مدرجة تؤدي للمعبد فوق بناية الهرم حيث يوجد المذبح. وكان المعبد يعتبر بيت راحة للإله، وكان مزخرفاً بالنقش الغائر أو مرسوماً بتصميمات وأشكال متقنة. وهو مغطى ببلاطة حجرية رأسية منقوشة أيضاً يطلق عليها عرف السقف roof comb. وواجهة المعبد مزينة بنتوءات لأقواس حجرية corbeled arches مميزة. وكان كل قوس يشيد من حجر, وكل حجرة كانت تمتد وراءالحجرة التي تحتها. وكان جانبا القوس يرتبطان بحجر العقد keystone فوقهما. وكان إمام المذبح يطلق دخان البخور الذي كان يحرق في مباخر فخارية. وكان المتعبدون يقدمون العطايا من الذرة والفاكهة وطيور الصيد والدم الذي كان المتعبد يحصل عليه بثقب شفتيه أو لسانه أو عضوه التناسلي بمخراز. وللتكريم الأسمي كان المايا يقدمون الضحايا البشرية من الأطفال والعبيد وأسرى الحرب، إذ كان الضحية يدهن باللون الأزرق، وكان يقتل فوق قمة الهرم في إحتفالية طقوسية بضربه بالسهام حتى الموت أو بعد تكتيف (وثوق) الساعدين والساقين بينما يشق الكاهن صدره بسكين حاد مقدس من حجر الصوان لينتزع القلب ليقدم كقربان. وكان القواد الأسرى يقدمون كضحية بعد قتلهم بالبلط وسط مراسم من الطقوس.

ألواح العمارنة Amarna tablets:[عدل]

ألواح طينية (مادة) منقوشة خطيا عثر عليها في خرائب تل العمارلة بالمنيا بمصر علي الضفة الشرقية للنيل. وكانت ضمن أرشيف القصر الملكي إبان حكم إخناتون (مادة) زهي عبارة عن رسائل يرجع تاريخها لسنة 1411ق.م. –1375ق.م.

ألواح شمعية Tabella cerata:[عدل]

يطلق عليها دبتك Deptych. وهي أول شكل للكراسة والكتاب. وكانت عبارة عن لوحين من الخشب أو المعدن أو العاج. وكان الإغريق والرومان يوصلانهما بمفصلات. وتبطّنان من الداخل بطبقة من الشمع، وينقش عليها بقلم خاص رفيع من العاج أو المعدن أو العظم. وكانت الألواح تربط بشريط ويمكن طيها. وكان الرومان يطلقون عليها الكراسة. وكان يكتب علي وجه واحد منها.

ألواح طينية Clay tablets:[عدل]

ظهرت الكتابة على الألواح الطينية باللغة المسمارية عام 3600ق.م. وكان ينقش علي الطين وهو طري بقلم ذي سنّ رفيعة. ثم يجفف الطين في النار أو الشمس (أنظر: خاتم. وأنظر ألواح العمارنة).

كتابة أنيانج:[عدل]

موقع أثري في مدينة إيانج بإقليم هوثان بالصين يرجع تاريخه لأسرة شانج (1450 ق.م. –1050ق.م.) كان للشعب كتابته البدائية التي تتكون من 2000 حرف.

كتابة أوستراكا Ostraca:[عدل]

قطعة من الفخار كانت تستخدم في الكتابة عليها لدى قدماء المصريين والإغريق وكان يكتب على سطحها الخارجي لدى الإيثنيين (يونانيون). ووجد عليها أسماء المنفيين من أثينا. كما دونت عليها نصوص قصيرة. وكان العامة يفضلونها على ورق البردي الذي كان مرتفع الثمن. وكان قدماء المصريين يستخدمون قطع الفخار لهذا السبب. (أنظر: إستراكا).

إلياذة Iliads:[عدل]

ملحمة إغريقية كتبها الشاعر الضرير هوميروس (هومر). وهي عبارة عن نص شعري. ويقال أنه كتبها مع ملحمته الأوديسّا (مادة). وقد جُمعت أشعارها عام 700ق.م. بعد مائة عام من وفاته. وتروي قصة حصار مدينة طروادة عام 1200ق.م. وتدور أحداث الإلياذة والأوديسا حول الآلهة البشر، وصوّرها في شكل ساخر وبين فيها أن البشر يتأثرون بالصلاة، ولهم إرادة حرة يصنعون من خلالها قراراتهم ويتحملون أخطاءهم. والملحمتان تكملان بعضهما. وكلمة إلياذة هي كلمة ألليوس الغسم القديم لمدينة طروادة (مادة). وتدور حول ملحمة المسيني أخيل الذي أبحر إلى طروادة من بلاد الإغريق لينتقم لمقتل باريس، وقد هاجم جيش إمبراطور طروادة. والوديسا تروي قصة الأمير الإغريقي أوسيبوس عند عودته لطروادة. وكانت قصائد هوميروس من الأدب الشعبي وكانت تُروى شفاهة وكانت تضم هاتين الملحمتين الطويلتين اللتين نسج على منوالهما الشعراء فيرجيل باللاتينينية ودانتي بالإيطالية وملتون بالإنجليزية ملحماتهم.(أنظر: ملاحم. أوديسا)

إليجوسيني:[عدل]

عصر. أنظر: زمن جيولوجي.

إلينوي Illinois:[عدل]

حضارة نهر إلينوي في أمريكا الشمالية حيث عُثر على آثار ترجع للفترة 300 – 2500 ق.م. من بينها سكاكين عظمية وأنسجة قطنية سميكة. وقد عاش الهنود الحمر في هذا الموقع قرب بحيرة لاموكا حيث صنعوا المكاشط والمطارق الحجرية وحفروا على الخشب وطرقوا النحاس وشكلوا منه نصال الرماح، وصنعوا من الأصداف البحرية والأحجار الكريمة أدوات الزينة.

أما فافاتي Ama vavati:[عدل]

مدرسة للنحت ظهرت في الهند في الفترة من 300 ق.م. – 200 ق.م.، وقد أقيمت في المعابد البوذية الضخمة.

أمازون Amazon:[عدل]

إسطورة إغريقية تروي قصة جنس من النسوة المحاربات كن يعشن في بحر أوكسين. وكلمة أمازون معناها "بدون ثدي" لأن الأمازونات حسب الأسطورة كن يستأصلن أثداءهن اليمين ليحملن الرماح.

أمازيس:[عدل]

أنظر أحمس.

إمحوتيب Imhotep:[عدل]

الحكيم الإله. وكان وزير الملك زوسر سنة 2800ق.م. قام بتصميم هرم زوسر المدرج بسقارة وهو أول هرم بني في التاريخ بمصر. واعتبره الإغريق إله الشفاء. وأطلقوا عليه إموتيس (مادة) وبنيت له عدة معابد بطيبة. أنظر: أسكليبيوس.

أمرافاتي Amara vati:[عدل]

موقع أثري يقع على بحيرة كرشنا بمنطقة جونتور في الهند قرب مدينة (داهانيا كاتاكا ). عاصمة إمبراطورية ساتافاهاتا. والموقع عبارة عن جبانة ضخمة مزينة بالأحجار المنحوتة من القرن الأول ميلادي وحتى القرن الثالث؛ وتعتبر سمة لفن النحت الهندي الذي إنتقل لسيلان (سريلانكا).

أمري Amri:[عدل]

موقع قرية قرب نهر الهندوس يرجع تاريخها لسنة 3000م. أشتهرت بنوع فخارها المدهون والمزخرف في بلاد السند وتلال بلوخستان. وكانت أبنيتها من الطوب اللبن، وكانت تستخدم الأدوات النحاسية.

أمريكا America:[عدل]

قارتان في النصف الغربي من الكرة الأرضية. وهما القارة الأمريكية الشمالية (أمريكا الشمالية) والقارة الأمريكية الجنوبية (أمريكا الجنوبية)وبينهما أمريكا الوسطى. وقد شهدت الأمريكتان عدة حضارات قديمة كحضارات الأزتك والأولمك والمايا والإنكا وحضارات الهنود الحمر (أنظر: شمال أمريكا). وهذه الحضارات ظهرت قبل مجيء الإستعمار الأوربي في القرن 15 وقبل إكتشاف كولومبوس للعالم الجديد.

أمريكا الوسطى Meso-America:[عدل]

أنظر: شمال أمريكا؛ جنوب أمريكا؛ قدماء الأمريكيين.

أمفورا Amphora:[عدل]

نوع من الأواني الفخارية الكبيرة (زلع) المنتفخة الشكل. والإناء ذو قمة ضيقة نسبياً وله مقبضان لحمله.

أمفيثيتر Amphitheater:[عدل]

المسرح الإغريقي القديم. وكان شبه دائري تحت جيل منحدر وبه مدرجات. وكان قد ظهر في أثينا حيث عرضت عليه منذ عام 406 ق.م. مسرحيات سوفكليس والدراما والتراجيديات والكوميديات الإغريقية الشهيرة. وكانت تعرض في الهواء الطلق، ويطلق عليه أيضاً المسرح الروماني. ويوجد آثار منه في بلدان عديدة إستعمرها الإغريق والرومان.

أمنحوتب Amenchotep:[عدل]

اسم أطلق على أربعة ملوك من الفراعنة حكموا مصر إبان الأسرة 18 في الدولة الحديثة. وكان أقواهم امنحوتب الثالث وأشهرهم أمنحوتب الرابع (أخناتون). وأمنحونب الأول ابن الملك أحمس والثاني ابن الملك تحتمس الثالث، وكان محارباً قوياً.

أمنمحات Amenenhet, Ammenemes:[عدل]

اسم أطلق على أربعة ملوك من الفراعنة حكموا مصر إبان الأسرة 12 في الدولة الوسطى ما بين سنتي 1990 ق.م. – 1785 ق.م. وفي عهدهم بلغت مصر أقصى أوجها.

أموتيس:[عدل]

اسم إمحوتب (مادة).

أموريون:[عدل]

أنظر: عموريون.

آمون Amen ،Amon:[عدل]

ملك الآلهة المصرية القديمة. وكلمة آمون معناها الإله الخفي أو ملك الآلهة الذين طردوا الهكسوس (مادة). وكان مقر عبادته طيبة (أنظر: إخناتون . أتون) بمعبد الكرنك. وشيدت له عدة معابد منها معبد سيوة حيث زاره الإسكندر الأكبر (مادة). وكان الإله آمون يصور في عدة أشكال من بينها جسم إنسان برأس كبش أو ثعبان أو ضفدعة. وظل يعبد حتى هام 664 ق.م. عندما قام الآشوريون (مادة) بتخريب معبده. لكن المصريين ظلوا يعبدونه في أطلاله حتى احتلت مكانته عبادة أوزوريس في مصر. وكان الملوك يتخذون اسمه في أسمائهم كتوت عنخ آمون (مادة) وأمنمحات وأمنوحتب. وجعل آمون إله الشمس وطل إله المملكتين الوسطى والحديثة.

آن An (أنو أو أنوم):[عدل]

إله السماء لدى السومريين. وكان يرمز له بالقرون. ويعتبر الإله الأكبر في مجموعة الآلهة السومرية. وكانت السماء في نظرهم ذكراً والأرض يرمز لها بالربة كي. لهذا كانوا يصورون آن وكي متلاصقين معاً. أنظر: إنليل .

إن:[عدل]

رئيس كهنة بابل.

أنات Anat:[عدل]

(عناة أو عشتا أو أناة): ربة الحب والإخصاب لدي السومريين.

أناسازي Anasazi:[عدل]

حضارة السلال. ظهرت في القرن الأول الميلادي في شمال أريزونا في أمريكا. وهي حضارة صحراوية حيث كان شعبها يصنع السلال، فكان يطلق عليه صانعو السلال. وكانوا يصنعون الفخار الملون بالأبيض والأسود.

أنباط Nabateans (نبط):[عدل]

شعب يرجع تاريخه للقرن الرابع ق.م. بعد فتح الإسكندر الأكبر للشرق. كانت عاصمتهم بترا (البتراء) (مادة). فشل الإغريق في إحتلالهم. وهم عرب. وملوكهم كانوا يسمون الحارث وعبادة ومالك. وكانت أسماؤهم تضرب على العملة. وكانت مدينة بترا ملتقى القوافل التجارية. وكانت مملكتهم في القرن الخامس ق.م. وكانت تضم أراضٍ غربها سيناء وشرقها حدود العراق ووادي القرى جنوباً. كانت بيوتهم منحوتة في الجبال الصخرية وكانوا يخزنون ماء المطر في أحواض نحتت بالصخور. وبلادهم كانت صحراء جرداء. لغتهم العربية لكن كانت الآرامية لغتهم الرسمية؛ وكانوا يكتبون لغتهم بالخط النبطي الذي يشبه الخط العربي والعبري. واشتهروا بصناعة الفخار وصقل الأحجار واستخدموا عجلة الفخار. وأشهر مدنهم مدائن صالح. هاجمهم الإمبراطور الروماني تاراجان عام 106 م.

أنبو Anpu:[عدل]

(أنظر: أنوبيس).

أنثربولوجي anthropology (علم الإنسان):[عدل]

علم دراسة الإنسان وحياة البشر وثقافاتهم وحضاراتهم منذ نشوء الإنسان وإرتقائه عبر العصور وحتى الآن.

أنثروبولوجيا:[عدل]

أنظر: أنثربولوجي.

أنجاس Angas:[عدل]

نصوص الشريعة البوذية.

أنخ Ankh (عنخ):[عدل]

مفتاح الحياة. وقد رسم بالهيروغليفية إذ يتكون من منحنى فوق حرف T. ويمثل عقدة صندل. وكان يحمل هذا المفتاح الآلهة وملوك الفراعنة.

إندونيسيا Indonesia:[عدل]

مجموعة جزر تمتد من شمال جزيرة سومطرا حتى غرب غينيا الجديدة في الشرق. فيها عدة لغات وحضارات. وأصل الإندونيسيين من قارة آسيا، إستوطنوا إندونيسيا وبدأوا بالصيد ثم الزراعة. وينكلم شعبها الإندونيسية التي يتكلمها أهل مدغشقر وسلسلة جبال أنام (التشاميون) وجنوب الصين وفيتنام وتايلاند والملايو وشواطيء الصين والهند. واشتهروا قديماً بصناعة الفؤوس المستطيلة.

إنسان Homo:[عدل]

(أنظر: هومو. إسترالو بيثكس. أسلاف الإنسان). كان إكتشاف إنسان نياندرتال عام 1856 أول صيحة تصلنا من أغوار الزمن السحيق، لأن أول إنسان إنتصبت قامته ووقف على قدميه كان منذ 3,6 مليون سنة. وقد اكتشفت عظامه في لاتولي بتنزانيا. ثم ظهر الإنسان العاقل منذ 3 مليون سنة. واكتشفت جمجمة طفل توانج في جنوب أفريقيا وعمرها 2,5 مليون سنة. ثم أكتشفت عائلة لوسي بمنطقة حيدار بأثيوبيا، وهي من جنس إنسان أفريانس. وكان قد أكتشفت عائلة أشباه الإنسان وعمرها 4,4 مليون سنة. وأطلق عليها أسترالوبيثكس راميدس. وهو همزة الوصل بين الإنسان والشمبانزي. وقد صنع أدوات حجرية حادة وشفرات لتقطيع اللحوم بجوانا بأثيوبيا. وصنع الإنسان الأول آلاته الحجرية والمكاشط والأسلحة. وقد عثر على بصمات أقدام إنسان أفريانسيس شمال تانزانيا عمرها 3,5 مليون سنة.

إنقراض جماعي Mass extinction:[عدل]

يقال من بين مئات الفرضيات عن أسباب حدوث الإنقراضات سواء الكبرى أو الصغرى بأنها وقعت بسبب التنافس بين الثدييات أو الأوبئة أو بسبب حساسية الأحياء للنباتات الزهرية التي تظهر حديثاً أو بسبب حبوب لقاحها. إلا أن هذه الفرضيات لا تفي بتوضيح كل أحداث وأشكال الإنقراضات التي حدثت لأنها وقعت لكائنات حية كانت تعيش فوق البر أو في البحر مما يوحي بأن ثمة حادثاً عرضياً قد وقع وأثر على البيئة العالمية. وضرب العلماء مثلاً بالمذنب الذي ضرب الأرض منذ 65 مليون سنة وخلف إرتطامه بشبه جزيرة ياكوتان بالمكسيك سحابة ترابية حجبت الشمس عن الأرض لمدة 6 شهور مما أوقف التمثيل الضوئي للنباتات فوقها وماتت لهذا معظم النباتات. فلم تجد الحيوانات ما تأكله من نباتات أو حيوانات كانت تعيش عليها، فنفق معظمها ومن بينها الديناصورات العشبية أوآكلة اللحوم. ولم يعش سوى الحيوانات الصغيرة الرميّة كالحشرات والديدان التي أمكنها العيش على الحيوانات النافقة أو مواد النباتات الميتة، لهذا نجت. لكن المعارضين لنظرية ضرب الأرض بأجسام فضائية يقولون بأن البيئة يمكن أن تتخطى هذا التأثير بسهولة، لا سيما وأن الحفريات في رسوبيات شرق مونتانا بشمال غرب داكوتا وعمرها 2,2 مليون سنة حيث كانت تعيش هناك الديناصورات، وقد طمر ت رواسب الفيضانات الكاسحة عظام هذه الديناصورات التي أظهرت أن إندثارها حدث تدريجياً خلال عدة ملايين من السنين في العصر الطباشيري.
وقد قام العلماء بفحص قطاعات طولية في هذه الرسوبيات من أسفل لأعلى. فوجدوا 2000 حفرية ديناصورية وكل عظمة ترجع إلى فصيلة من الديناصورات سواء أكانت آكلة للعشب أو اللحوم. كما يقال أن من بين هذه الأسباب التي أدت إلى الإنقراضات الجماعية عوامل كوارثية كنظرية ضرب المذنبات أو بيئية كالبراكين أو العصور الجليدية أو تغير معدل الأكسجين أو الملوحة بالمحيطات او لتغير المناخ العالمي. ورغم منطقية ومعقولية هذه الأسباب إلا أنها لا تفي ولا تقدم تأكيدات قاطعة، لأنها فرضيات إستنتاجية أو تخمينية رغم أن هذه الأسباب ليست مؤكدة أو معلومة لدينا. لأنه ليس من السهل قتل أحياء أو كائنات إحيائية كثيرة وعلى نطاق واسع إلا من خلال كارثة شاملة وكاسحة. وقد إجتاح الأرض إنقراض كبير منذ 11 ألف سنة بسبب إستمرار العصر الجليدي الأخير الذي قضى على ثلثي الأحياء شمال أمريكا وبقية القارات. وهذا العصر الجليدي لم ينحسر بعد من القطبين. لكن ثمة أنواع قاومت هذا الفناء الكبير ومن بينها نوع الإنسان الذي كان من الناجين وبلغ بعده لأعلى مراتبه، فظهر الإنسان العاقل وتطوره للإنسان الحديث الصانع الماهر والمفكر. لكن هل سينقرض نوع البشر؟ ففد يحدث بسبب الأسباب عاليها أو بسبب الموت العشوائي أو بسبب التحول الوراثي لجنس آخر أو بسبب فقدان المعلومات الوراثية فجأة أو لأسباب بيئية غير متوقعة كالتعرض للإشعاعات النووية أو زيادة حرارة المناخ العالمي بسبب الدفيئة لتعيش في فرن كبير اسمه كوكب الأرض الملتهب حيث ترجع لسيرتها الأولى مما يقضي على الحرث والنسل بعدها قد يبعث خلق جديد. وقد يكون إنقراضنا بسبب التلاعب في الجينات أو لإستنساخ بشر معدلين وراثياً. فكل شيء وارد ولا سيما والمهلكات لا حصر لها. لأن الإنسان أكبر عابث ببيئته فوق الأرض.

إنكا Inca:[عدل]

آخر حضارة شهدتها بيرو. وشعب الإنكا مجموعة قبائل تتكلم لغة كوشوا بمنطقة كوزكو بجبال الأنديز جنوب بيرو. وكان يطلق على ملوكهم أبناء الشمس لأنهم كانوا يعبدونها. وظلت إمبراطورية الإنكا منذ عام 1200 ميلادي قائمة حتى إمتد نفوذها لبوليفيا وأجزاء من الأرجنتين حتى قضي عليها الأسبان عام 1534ميلادي، وكانت مدينة كوزكو العاصمة. وللإنكا معبد (كوري كانشا) ذو الخمسة محاريب الخاصة بالشمس والقمر والنجوم والبرق وقوس قزح. وقد شقوا الطرق بالجبال وصنعوا الأنفاق فيها والطرق المتدرجة لأنهم لم يعرفوا العربات. وكانوا يستخدمون حيوان اللاما في نقل بضائعهم. وكانت البيوت حجرية ولهم قلاعهم وزراعاتهم فوق مصاطب الجبال. وصنعوا الفخار والأدوات المعدنية والنسيج الرقيق الملون. وكانوا يمارسون التعداد السكاني وتسجيله على أحبال ملونة ذات عقد يطلق عليها الكورسبو. وورثوا عن الأزتك (مادة) الصوم والصلاة وتقديم القرابين البشرية من البنات والإعتراف. وكانوا يتبعون في الحساب والعد بالنظام العشري. وتقدموا في الفلك. لكن لم يكن لديهم نظام الكتابة.

إنليل Enlil:[عدل]

ابن الإله "آن" (مادة) إله السماء والإلهة "كي" ربة الأرض لدى السومريين. ويعتبر إنليل إله الجو والعواصف. والكلمة معناها سيد النسيم الذي يفصل السماء عن الأرض. وفي عهد الملك حكورابي (مادة) إحتل الإله مردوخ (مادة) مكانه.

أنوبيس Anobis, Anubis:[عدل]

أو أنبو (مادة). إله فرعوني ابن إيزيس وأوزوريس (مادتان). وهو اله جنائزي في شكل حيوان ابن آوى من الفصيلة الكلبية. وكان يرمز لدى قدماء المصريين بإله الموتى وحارس الجبانات. لأنه كان يتجول بين القبور في الصحراء لينبشها. وكان تمثاله يمثّل جسم إنسان وله رأس كلب ابن آوي (مادة). وكان يصور على شكل حيوان قابع على بطنه.

أنورا ذبورا Anuradhapura:[عدل]

موقع أثري في جزيرة سيلان (سرنديب). يرجع تاريخه لسنة 2000 ق.م. حطمه التاميل سنة 780 ميلادي عندما دخلوا سيلان. واشتهرت حضارتها ببناء الإشتوبات (مادة) أو الداجوبات التي كانت تتكون من عدة طرز معمارية ومن بينها القاعدة فوقها مبنى علوي يعلوه القبة التي كانت تشيد من الطوب بينما بقية المبني من الخشب.

أنياتي Anyathian:[عدل]

موقع أثري في بورما في وادي نهر إيرا. وجد فيه سواطير ومدقات من الحجارة. والساطور حده مستدير أو بيضاوي.

أنياذة:[عدل]

ملحمة الشاعر الروماني فيرجيل، حاكى فيها الملاحم الإغريقية ولا سيما الإلياذة والأوديسا (مادتا) للشاعر الإغريقي هوميروس.

أنيانج:[عدل]

موقع أثري في مدينة إيانج بإقليم هوثان بالصين، يرجع تاريخه لأسرة شانج (1450 ق.م. – 1050 ق.م.) وقامت حضارتها على الزراعة وإقامة المدن ومن بينها مدينة إيانج التي إشتهرت بالبرونز والأواني والخزف والصيني المصنوع من الطين الأبيض الناصع. وقد طبع عليه الرسومات. كما صنع فيها الحرير. كان للشعب كتابته البدائية التي تتكون من 2000 حرف. وكان الفلاحون يجرفون الأرض بالجاروف لوعورتها ويغرقونها بالماء لزراعة الأرز والقمح والذرة. واستخدموا الكلاب والحصان والبقر والجاموس في الفلاحة.

أهرامات مروي Meroe:[عدل]

تقع في النوبة، أقامها حكام مملكة مروي (مادة) بالنوبة (السودان) عام 300 ق.م. واشتهرت النوبة بكثرة بناء الأهرامات حيث كان النوبيون يعتقدون أن ملوكهم آلهة أحياء ولما يموتون هم وملكاتهم لا بد من دفنهم في مدافن عظيمة. وكان أكبر البنايات الأهرامات كملوك قدماء المصريين. لهذا يوجد أهرامات عديدة أكثر مما هو موجود حالياً في مصر. وأكبر الأهرامات النوبية مروي ونوري والكوري بالسودان.

أهرامات مكسيكية:[عدل]

تقع في المكان المقدس على بعد 30 ميل شمال شرق مدينة مكسيمو في المكسيك حالياً، وتقع خلفها الجبال عند الأفق. ويطلق عليها منطقة الأهرامات. ولما أزيح التراب من فوق هرم أكتشفت 21 مقبرة فيها 133 هيكل عظمي عند سفحه، وكانت هذه الهياكل لرجال ونساء. وكانت مرتبة في مجموعات 4 و 8 و 9 و 18 و20. وهذه الأرقام تعتبر مفاتيح الأرقام تقويم المايا وفي الكون. وكانت الهياكل ملقاة على ظهورها أو جنباتها يواجهون بوجوههم الهرم كأنهم يحرسونه. وكان الهرم مقبرة لأحد الحكام الكبار، وفي قلب الهرم الأنفاق الضيقة. أكتشف فيها 20 هيكل عظمي لذكور. وكانت محاطة بالهدايا كاليشم والصدف والخشب والأردواز. وتعتبر هذه المقتنيات من أهم كنوز المايا. (أنظر: أهرامات).

أهرامات Pyramids:[عدل]

كانت المباني الهرمية منتشرة في كل أرجاء الدنيا حتى في المكسيك وأمريكا الجنوبية وأقدم هذه الأهرامات هرم زوسر الذي بني عام 2800ق.م.

أهناسيا Herakleopolis:[عدل]

مدينة مصرية قديمة كان يطلق عليها الإغريق هيراكليوبوليس. وهي إحدى مدن محافظة بنى سويف في شمال صعيد مصر. وتقع في مصر الوسطى.

أوبانيان Obanian[عدل]

موقع حضارة من العصر الحجري الوسيط بمنطقة أوبان على ساحل إسكتلندا. والموقع عبارة عن رف صخري روسوبي. عثر فيه على حراب رائشة ومناقر صدفية.

أوبت Opet:[عدل]

إله فرس النهر لدى قدماء المصريين. وكان يقام له إحتفالية كل عام في مدينة طيبة.

أوبسيدون Obsidian:[عدل]

زجاج صخري بركاني طبيعي لونه رمادي أو أسود ونصف شفلف. وكان يشكل ويصنع منه أكواب وأوان. وكان يصدر من جزيرة سردينيا والمجر وصقلية وميلوس ببحر إيجه ووسط تركيا والمكسيك.

أودوفيني:[عدل]

عصر. أنظر: زمن جيولوجي.

أوديسا Odyssey:[عدل]

أنظر: إلياذة.

أور Ur[عدل]

موقع أثري لمدينة سومرية بتل المقير جنوب العراق. وكانت عاصمة للسومريين (مادة) عام 2100ق.م. وكانت بيضاوية الشكل وتقع علي نهر الفرات علي بعد 100 ميل شمالي البصرة. ولد بها الخليل إبراهيم أبو الأنبياء عليه السلام عام 2000ق.م. ونزلت عليه فيها الرسالة الحنفية. واشتهرت المدينة بالزقورات (الزجورات) (مادة) وهي عبارة عن أبراج بابلية ما زالت أطلالها فوق التل. وكان بها 16 مقبرة ملكية شيدت من الطوب اللبن. وكان بكل مقبرة بئر. وكان الملك الميت يدفن معه جواريه وحليهن بعد قتلهن بالسم عند موته. وكان للمقبرة قبة.

أوراتو (أرارات) Uratu:[عدل]

دولة قامت إبان القرنين التاسع والسابع ق.م. في جبال شرق تركيا حول بحيرة فان.

أورانيانية Oranian:[عدل]

إحدى حضارات جبال الأطلس في شمال أفريقيا كالحضارة القفصية (صانعو السلال)، وامتدت هذه الحضارة من برقة حتي مراكش. (أنظر : وهران ). وهي حضارة من العصر الحجري (مادة). يرجع تاريخها إلى 12000 سنة حيث قامت بصناعة الفخار والحجر المصقول وصنعت رؤوس السهام من الشظايا.

أوروبا Europa:[عدل]

أسطورة ابنة ملك صور في لبنان، أطلق اسمها على قارة أوروبا. وكان الإله الإغريقي زيوس قد عشقها فتقمص في شكل ثور واغتصبها بينما كانت تمشي على ساحل فينيقيا (لبنان) وأغواها ثم خطفها للماء، واتجه بها لجزيرة كريت (مادة) حيث أنجب منها مينوس حاكم الجزيرة1100_1650نص غليظ.ÆŭŰŬżŰŲ [[|33px|إطار]]نص مائل خطأ استشهاد: إغلاق </ref> مفقود لوسم <ref>ref>